ما بعد كورونا
0

بدأت بعض الدول والمدن حول العالم بتخفيف حالة القيود والإغلاق التام، بسبب انخفاض أعداد الوفيّات والإصابات في مناطقها، لكن تحت تحذيرات ورقابة مشدّدة، فأعداد الحالات العالمية لا تزال ترتفع بالآلاف كل يوم، كما أنَّ هناك الكثير مما لا نعرفه عن السلوك طويل المدى لفيروس كورونا المستجد كوفيد-19، مما يحتمل عودة موجات أخرى من الفيروس لهذه المناطق، وإرجاع عمليات الإغلاق التام فيها مرة أخرى.

لكن المؤكد هو أنّه حتى إذا تم تخفيف القيود على بلدك، فلنْ يعود نمط حياتك إلى الوضع الطبيعي على الفور. وسيكون لكل مجتمع قواعده وقوانينه الخاصة في التخفيف. إليك عزيزي القارئ خمس نصائح مهمة يجب مراعاتها في حال تم رفع الإغلاق التام من منطقتك في مرحلة ما بعد كورونا.

 تقليل التلوث وحماية الحياة البرية والترابط الأسري.. فوائد غير متوقعة لوباء كورونا

التوقف عن غسل اليدين

حتى ما بعد كورونا

لا تتوقف أبدًا عن غسل يديك المتواصل بالصابون، لأنَّ تخفيف القيود لا يعني بالضرورة أنَّ تفشّي فيروس كوفيد-19 قد انتهى حتى مع وصول اللقاح والذي ليس من المرجّح أنْ يكون قريبًا. قد تكون هناك دواعي اقتصادية لإعادة فتح المدارس والشركات، لكنَّ الفيروس سيستمر في الانتشار وإنْ كان بمعدّلات أقل مما هو عليه اليوم.

تذكّر أنَّ الهدف من البقاء في المنزل ضرورة صحّية لسلامة نفسك والآخرين، وغسل اليدين هو منع لاكتظاظ المستشفيات بالمرضى، وتقليل خطر الإصابة بأعراض الفيروس التي قد تكون مهددة لحياة البعض. اجعل دائمًا عادات غسل اليدين بالصابون التي اكتسبتها خلال فترة الجائحة مستمرة، بما في ذلك غسل أطول لليدين، وبشكلٍ أكثر تكرارًا بعد ملامسة الأشخاص والأسطح الشائعة.

زيارة الأشخاص المعرضين لخطر الاصابة بكوفيد-19 في مرحلة ما بعد كورونا

ما بعد كورونا

لا تذهب فور رفع القيود أو انتهاء الحجر الصحي بمنطقتك لزيارة أقربائك من كبار السن أو الأصدقاء الذين يعانون من نقص المناعة- أمراض مزمنة- وإعطائهم عناقًا كبيرًا بسبب طول فترة الحجر الصحي، لأنّهم أكثر الفئات عُرضة لخطر تدهور الحالة الصحية في حال إصابتهم بالفيروس.

على الرغم من اختبارات اللقاحات المبكّرة التي لا تزال قيد التنفيذ سريريًّا، إلّا أنّ الوصول إلى اللقاح المطلوب سيكون بعد عامٍ على الأقل. لكن الخبر الجيّد هو أنَّ اختبارات الأجسام المضادة -قيد التطوير والتجارب- قد تكون واعدة للتخفيف من التباعد الاجتماعي في المستقبل. حيث تستطيع إخبارك إذا ما كنت قد تعرّضت للإصابة بالفيروس، أي تأكيد الحصانة.

خلال هذا الوقت، فإنَّ أفضل طريقة للأشخاص الأكثر عُرضة للمخاطر بسبب الفيروس، هو الحفاظ على مسافة صحّية آمنة وعدم الاحتكاك المباشر معهم سواء بالمصافحة أو العناق.

التخطيط لقضاء إجازة دولية كبيرة

بعد كورونا

حتى في حالة تخفيف الإغلاق، السفر غير الضروري يجب تأجيله، لأنَّ الاختلاط أو الاحتكاك يكاد يكون من المستحيل تجنّبه في المطارات والطائرات –وإن لم يكن ذلك بسبب أنظمة التهوية وفقًا لمنظّمة الصحّة العالمية- حيث ساهمت بشكلٍ كبير في نشر الفيروس بين المسافرين، وهو أحد الأسباب الرئيسية لإلغاء الرحلات الجوية وحظر السفر الدولي في العديد من البلدان.

ساعدت الرحلات الدولية من تحويل وباء كوفيد-19 الذي كان بالبداية محليًّا فقط في الصين إلى جائحة عالمية بسرعة كبيرة، من خلال انتقال عدوى الفيروس من شخص لآخر عن طريق السعال والعطس. فلا تخاطر بنفسك وتعلق بالحجر الصحي في بلدٍ غير مألوف وبدون رؤية واضحة لميعاد رجوعك إلى المنزل.

مكتئب بسبب كورونا؟ أهم التأثيرات النفسية للأوبئة وطرق مقاومتها

عدم ارتداء الأقنعة أو الكمامات

ما بعد كورونا

عليك إجراء التدابير الاحترازية اللازمة كارتداء الأقنعة أو الكمامات عند الذهاب إلى العمل، الصالون، المطاعم، الأسواق وغيرها من الأماكن. كما أنَّ فحوصات درجات الحرارة العشوائية للأشخاص والتباعد الاجتماعي ستكون سارية المفعول حتى في حال التخفيف في بعض البلدان، إلى جانب تطهير يديك المستمر أو ارتداء القفازات في حال اللمس المتكرر للأسطح، وتذكّر بأنَّ تخفيف القيود لا يعني عودة الحياة إلى طبيعتها المعهودة.

التفاؤل المفرط

ما بعد كورونا

لا أدعوك لأنْ تكون حاملًا للأخبار السيئة لكنْ بصفتنا مجتمعًا عالميًا، لا يمكن التنبؤ على وجه اليقين ما الذي سيحدث في الدول التي قرّرت تخفيف القيود، خصوصًا في حال حدوث زيادات مفاجئة في أعداد حالات الإصابة الجديدة، والتي ستجعل من الضروري قيام السلطات الصحّية أو الحكومات بإعادة الحجر الصحي مرةً أخرى، مثلما حدث في سنغافورة وهونج كونج.

تذكّر أنَّ تخفيف القيود وقوانين الطوارئ الصحّية قد يختلف من كل منطقة إلى أخرى على حسب أوضاع الحالات الصحّية. كُن متفائلًا بحذر لاستعادة حرّيتك في التحرّك أو التنقّل بمنطقتك، لكن تظل الواقعية في أنّه لا يُعرف ما يخبئه المستقبل، لذا حافظ على ارتداء أقنعة الوجه والمعقّمات واجعلها دائمًا في متناول يديك.

ميشيل أوباما تكافح كورونا على طريقتها الخاصة، وتقرأ القصص لأطفال العالم!

حول كورونا أيضاً:

يمكنك الاطلاع على تطبيق توكلنا Tawakkalna، وهو التطبيق الرسمي الذي تقدمه حكومة المملكة العربية السعودية بالتعاون بين وزارتي الداخلية والصحة، وهو من تطوير مركز المعلومات الوطني لمكافحة انتشار فيروس كورونا COVID-19، ويقدم خدمات إخراج تصاريح التنقل والمشي للمواطنين والمقيمين في البلاد ويمكن من خلاله أيضاً التسجيل في منصة مدرستي للتعليم عن بعد، والتي تعتبر منصة التواصل عبر الانترنت بين الطلاب ومدرستهم.

0

شاركنا رأيك حول "أشياء يجب أن لا تفعلها عند انتهاء الإغلاق الصحي التام في منطقتك"