العلوم في أسبوع: من إظهار ديكساميثازون فاعلية جيّدة ضد كوفيد-19، إلى زيادة انبعاثات الكربون مرة أخرى في العالم!
0

تُبهرنا العلوم كل يوم بالاكتشافات والأحداث العلمية الجديدة حول العالم، ومن خلال هذا المقال سنُلقي الضوء على أبرز الأحداث العلمية على مر الأسبوع. في نشرتنا سنأخذك عزيزي القارئ في جولة حول أهمّ الأحداث العلمية خلال هذا الأسبوع بدءًا من إظهار دواء ديكساميثازون فاعلية جيّدة في إنقاذ الحالات الحرجة من كوفيد-19، مرورًا بإنشاء أول هياكل صناعية تحاكي الجنين البشري في بداياته، وانتهاءً بعودة انبعاثات الكربون إلى التزايد مرة أخرى بالعالم.

دواء ديكساميثازون يظهر فاعلية جيّدة في إنقاذ الحالات الحرجة من كوفيد-19

العلوم في أسبوع - ديكساميثازون

توجد مركبات كيميائية شهيرة في العلوم الطبية مجملًا، وأشهرها هو الستيرويد بالطبع. الستيرويد الرخيص والمتوفّر على نطاق واسع حول العالم والذي يسمّى الديكساميثازون، هو أول دواء يُظهر نجاعة جيّدة في تقليل الوفيّات بين الأشخاص المصابين بالجائحة.

أعلن الباحثون عن النتائج في بيان صحفي، حيث كانوا يعملون في تقييم مدى فاعلية ستة أدوية مختلفة لمرضى كوفيد-19 في شكل تجارب سريرية من بينها دواء الديكساميثازون. ضمّت الدراسة 2,100 مريضًا مشاركًا تلقّوا الديكساميثازون وتمت متابعة مدى نجاحهم بالمقارنة مع حوالي 4,300 شخص تلقّوا رعاية طبّية عادية.

بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون أجهزة التنفّس الصناعي فقد انخفضت الوفيّات بينهم بحوالي الثلث. أما المرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين، فإنّه قلّل من خطر الوفاة بمقدار الخمس، حيث يبدو أنَّ هذا الدواء يقلّل من الضرر الناتج عن تفاعل مناعي مُفرط في الجسم تسمّى: (عاصفة السيتوكينات).

البيانات الضخمة تحدث ثورة في العلوم الاجتماعية

العلوم في أسبوع - البيانات الضخمة

إنَّ قواعد بيانات المستخدمين الضخمة التي تجمعها شركات التكنولوجيا تُزوّد خبراء العلوم الاجتماعية بأدوات لإجراء دراسات تحليلية كانوا يحلمون بها منذ أكثر من قرن. مثل سيكولوجية الأخلاق، إلى كيفية انتشار المعلومات المضلّلة، إلى العوامل التي تجعل بعض الفنّانين أكثر نجاحًا من الآخرين، وغيرها من المجالات الأخرى المرتبطة بعلم الاجتماع.

لكنَّ البيانات الضخمة أظهرت جدالات وآثارت مخاوفًا تتعلّق بالخصوصية، والعديد من فئات المجتمع اليوم يقفون ضد هذه الممارسات.

العلوم الطبية تأمل في أدوية فعّالة لجعل الجهاز المناعي مرنًا في مواجهة كوفيد-19

العلوم في أسبوع - كورونا

العديد من الأدوية الحالية التي تخضع للتدقيق والتجارب السريرية لمكافحة فيروس كوفيد-19 هي مركبات مضادة للالتهابات. يأمل الباحثون في العلوم الطبية في أن يتمكّنوا من السيطرة على الاستجابات المناعية الهاربة -تسمّى عواصف السيتوكينات- والتي تُسبّب مشاكل تنفّسية خطيرة لدى بعض المرضى.

لكنَّ العديد من أطباء الرعاية الحرجة في الخطوط الأمامية للجائحة يدافعون عن نهجٍ أكثر دقة. ويقولون بأنَّ الهدف يجب أن يكون دفع الأشخاص نحو مستوى مرن من النشاط المناعي، ليس مكثفًا جدًا بحيث يتسبّب في فشل الأعضاء، ولا بطيئًا جدًا بحيث يتمكّن الفيروس من التفشّي في المرضى وصعوبة التعافي.

أكثر الأسابيع حزنًا على تويتر

العلوم في أسبوع - تويتر

بعيدًا عن العلوم الطبية قليلًا، أطلق الباحثون الذين يهدفون إلى تحديد مستوى السعادة العالمية على وسائل التواصل الاجتماعي في الفترة التي بدأت في 26 مايو بأنّه “الأسبوع الأكثر حزنًا” على تويتر.

منذ عام 2008 قام اثنين من علماء الرياضيات التطبيقية كريس دانفورث وبيتر دودز بقياس إيجابية وسلبية التغريدات التي تم أخذ عيّنات منها بصورة عشوائية. في العام الحالي كان مؤشّر سعادتهم يتعافى تدريجيًا من البدايات الكئيبة لجائحة فيروس كوفيد-19، لكنّه انخفض بشكلٍ حاد بعد مقتل جورج فلويد في ولاية مينيسوتا في أواخر الشهر الماضي.

حيث سجّل المؤشر أدنى نقطة في مايو، ما جعله يتفوّق على الرقم القياسي السابق الذي سُجِّل بعد أحداث إطلاق النار الجماعية في ملهى المثليين، بمدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا عام 2017. لكنَّ الحزن يمكن أن يدفع الناس إلى العمل الجاد.

يقول عالم الاجتماع ديزموند باتون:

إنّه لأمرٌ محزن أن تخبر العالم بأنَّ هذا هو الأسبوع الأكثر حزنًا. لكن في النهاية أصبح هناك مئات الآلاف من الأشخاص حول العالم يدعون إلى المساواة والعدالة الاجتماعية.

العلوم لا حدود لها: إنشاء أول هياكل صناعية تحاكي الجنين البشري في بداياته

العلوم في أسبوع - خلايا جذعية

وعودة إلى العلوم الطبية من جديد، وهذه المرة بطلة القصة هي مجموعة من الخلايا الجذعية!

الجاسترويدس أو Gastruloids، هي هياكل تشبه الجنين البشري في بداياته تم إنشاؤها من الخلايا الجذعية، وهي أول تجربة من هذا النوع تقوم بتشكيل تجميع ثلاثي الأبعاد لتحدّد كيفية تكوين الجنين. طوّرت الجاسترويدس مكوّنات بدائية للقلب والجهاز العصبي، لكنّها تفتقر إلى المكوّنات اللازمة لتشكيل الدماغ، بالإضافة إلى أنواع الخلايا التي تجعلها قادرة على أن تصبح جنينًا قابلًا للحياة.

تتجنّب الهياكل الصناعية المخاوف الأخلاقية بشأن إجراء البحوث على الأجنّة البشرية. وأيضًا تساهم دراسة هذه الهياكل الصناعية للجنين البشري في تسليط الضوء على أسباب فقدان الحمل واضطرابات النمو المبكّرة، مثل أمراض القلب الخلقية وانشقاق العمود الفقري.

علماء أمريكا اللاتينية ينضمون إلى سباق اللقاحات العالمية

علوم الأسبوع - دفن ضحايا كورونا

مع تحوّل أمريكا اللاتينية إلى البؤرة الجديدة لكوفيد-19 في العالم، يخشى باحثو العلوم الطبية في المنطقة بأن تكون اللقاحات التي تأتي من الخارج بطيئة جدًا أو غير متكافئة لصالح الجنوب العالمي. لذلك يمضون قدمًا في برامج أبحاث وتطوير اللقاحات الخاصة بهم لمحاربة الفيروس.

تقول عالمة الميكروبات في هندوراس، ماريا بوتاتزي:

الوحيدون الذين سيحلّون مشكلة الجائحة في أمريكا الجنوبية هم نحن، لأنهَّ لا أحد يأتي لإنقاذنا.

المادة الكمومية في أبرد مكانٍ بالفضاء

العلوم في أسبوع - المادة الكمومية

العلوم الفلكية لها نصيب من الكعكة بالطبع.

قام الفيزيائيون بعمل تكاثفات بوز-أينشتاين في محطة الفضاء الدولية. يتكوّن تكاثف بوز-أينشتاين عندما تسكن سحب الذرات إلى ما فوق الصفر المطلق مباشرةً وتلتحم في جسيم كمومي مايكروسكوبي واحد.

النتائج هي دليل على المبدأ الذي يوضّح أنَّ هذا النوع من المختبرات يمكن أن يستغل بنجاح الجاذبية الصغرى في الفضاء، بطُرقٍ من شأنها السماح للعلماء بإحداث ظواهر وتجارب تكون مستحيلة على الأرض. تسير المنشأة التي تبلغ تكلفتها 100 مليون دولار أمريكي في الفضاء، لتُصبح بدورها أبرد مكان في الكون المعروف.

على خُطى آي بي أم وأمازون: مايكروسوفت تقرّر وقف بيع تقنية التعرّف على الوجه

علوم الأسبوع - التعرف على الوجه

في خطوة لمنع العلوم التكنولوجية من تقويض حياة البشر، مايكروسوفت تتخذ خطوة جريئة.

بعد إعلانات مماثلة من قِبل شركة آي بي إم وأمازون، قالت مايكروسوفت أيضًا أنّها لن تبيع تقنية التعرّف على الوجه لأقسام الشرطة في الولايات المتحدة حتى يتم تنظيم التقنية ومنع التحيّز العنصري على المستوى الوطني. لم تقل الشركة ما إذا كانت ستبيع التقنية للوكالات الفيدرالية أو لوكالات تطبيق القانون في بلدانٍ أخرى أم لا.

يقول محامي التكنولوجيا والحريّات المدنية، مات كاغل:

حتى عندما يرفض صانعو التعرّف على الوجه بيع تقنية المراقبة هذه لأنّها خطيرة للغاية، لم يعد بإمكان المشرّعين الحكوميين إنكار التهديدات لحقوقنا وحرّياتنا.

يمكن للشرايين الصحّية حماية الأطفال من كوفيد-19

العلوم في أسبوع - أطفال آسيويون

اقترح باحثون في مجال العلوم الطبية، نظريّة جديدة حول سبب تجنّب الأطفال للمضاعفات الحادة لفيروس كوفيد-19، مثل تخثّر الدم المفرط الذي يؤدي إلى الأزمات القلبية والسكتة الدماغية. وترتبط هذه المضاعفات بخللٍ في الخلايا التي تبطن الأوعية الدموية وتسمّى البطانة الغشائية (Endothelium).

وجد العلماء أنَّ الفيروس يمكن أن يُصيب الخلايا البطانية، ونظرًا لأنَّ هذه الخلايا تتدهور مع التقدّم في العمر، فقد افترضوا بأن تكون أوعية الأطفال الدموية قادرة على التعامل مع هجوم الفيروس بشكلٍ أفضل مقارنةً مع العديد من البالغين.

انبعاثات الكربون بدأت في التزايد مرة أخرى بالعالم

علوم الأسبوع - أدخنة مصانع

في أوائل أبريل/نيسان خفّضت الاستجابة العالمية لجائحة فيروس كوفيد-19 انبعاثات الكربون العالمية اليومية من الوقود الأحفوري بنسبة 17% تقريبًا، لكن رجعت الانبعاثات لترتفع من جديد مع عودة الصين تقريبًا إلى مستويات ما قبل الجائحة.

يقود الاتحاد الأوروبي الطريق نحو أكبر حزمة انتعاش أخضر في التاريخ مقترحة بقيمة 826 مليار دولار أمريكي، وتهدف إلى توسيع توليد الطاقة المتجدّدة وتعديل المباني القديمة والاستثمار في الوقود النظيف.

ويقدّر الخبراء بأنَّ الانبعاثات العالمية للكربون لعام 2020 ستنخفض بحوالي 5% مقارنةً بالعام الماضي -وهو أكبر انخفاض منذ الحرب العالمية الثانية- بسبب الإغلاق التام الذي حدث في معظم دول العالم لمواجهة تفشّي الجائحة. وبالرغم من مجابهة أهل العلوم للأزمة، إلا أن المجهودات للأسف لا تزال غير كافية.

حول كورونا:

قدمت الحكومة الالكترونية في المملكة العربية السعودية بالتعاون بين وزارتي الداخلية والصحة تطبيق خاص للحد من انتشار فيروس كورونا COVID-19 وهو تطبيق توكلنا Tawakkalna، حيث يمكن من خلال التطبيق أن يتمكن المواطن أو أي مقيم من إخراج تصريح تنقل أو سير أو مشي خلال فترة حظر التجول، وكذلك قدمت الحكومة الالكترونية منصة مدرستي الالكترونية للتعليم عن بُعد، حيث يمكن للأب أن يسجل أولاده في المنصة وذلك باستخدام تطبيق توكلنا.

0

شاركنا رأيك حول "العلوم في أسبوع: من إظهار ديكساميثازون فاعلية جيدة ضد كوفيد-19، إلى زيادة انبعاثات الكربون مرة أخرى في العالم!"