أهم المواقع العربية
1

يُمضي الغالبية منا وقتًا كبيرًا في تصفح الإنترنت، أكثر مما يريد حقًّا في أغلب الأحيان. وبالطبع فإننا لا نستطيع الحيلولة دون ذلك، خصوصًا بعد أن بات الإنترنت عصب الحياة الحديثة. إذًا، وبما أننا غير قادرين على محاربة هذه التكنولوجيا، فلنتكيّف معها ولنستخدمها بالشكل الأفضل والأمثل. لذلك وانطلاقًا من هذه النقطة، سنعرفكم في هذا المقال على بعض أهم المواقع العربية التي عليك أن تطالعها دومًا لتحقق أكبر فائدة من وجودك على الشبكة العنكبوتية. وهي:

ناسا بالعربي

هي مبادرة علمية تطوعية، تقدّم محتوىً علميًا يتسم بالجودة العالية، إذ تقوم بترجمة ونشر المقالات العلمية في مجالات متعددة، والتي تشكل مرجعًا موثوقًا للعرب الباحثين عن العلم والمعرفة.

تهدف “ناسا بالعربي” إلى توعية الجمهور العربي بأهمية العلم والبحث العلمي في بناء المجتمع، ودعم وإثراء المحتوى الإلكتروني العربي بالمقالات والمواد العلمية المختارة من أفضل وأهم المواقع والمجلّات العلمية العالمية، والتي تشكل بالتالي مصادر علميةٍ موثوقة للطلاب والمختصين في مجالات متعددة، بالإضافة إلى أنها تفسح المجال للناطقين باللغة العربية للاطلاع على آخر الدراسات والمستجدات على ساحة البحوث والدراسات العلمية. كما تهدف المبادرة إلى التوعية بأهمية العلم التطوعي ونشر ثقافته، لمَ له من دور أساسي في تطور المجتمعات.

أهم ما يميز “ناسا بالعربي” هو موثوقيتها في ترجمة الأبحاث والمقالات من مصادرها الأولية، واعتمادها الموضوعية العلمية في نشر هذه الحقائق والدراسات دون أن تحيز أو أي اعتبارات أُخرى، بالإضافة إلى الجودة العالية التي يتمتع بها المنتج النهائي المنشور.

تضمّ “ناسا بالعربي” 5 مبادرات، والتي تقوم كلٌ منها بترجمة المقالات العلمية المتخصصة في مجال معين، وهي: الفيزياء، الطب، تكنولوجيا، طاقة وبيئة، طب الأسنان، بالإضافة إلى مبادرة ناسا بالعربي (صوتيات) والتي تهتم بتحويل المقالات المكتوبة إلى مقالات صوتية.

الباحثون المصريون

مبادرة تطوعية تهتم برفع الوعي العلمي والاجتماعي لدى الجمهور المتلقي ليس فقط في مصر وإنما لجميع الناطقين باللغة العربية.

وقد اتخذّت مبادرة الباحثون المصريون من “بالعلم نرتقي” شعارًا لها، وذلك لإيمانها بأهمية تمكين قواعد المنهج العلمي وتحفيز التفكير المنطقي والنقدي لدى المتلقي العربي، وهو ما سيساهم حسب اعتقادها في تطور المجتمع العربي على كافة الأصعدة العلمية والاجتماعية والسياسية وغيرها. بالإضافة إلى أنها تعمل على تعزيز طرق الوصول إلى المعرفة لدى الشباب العربي وزيادة وعيه وثقافته، خصوصًا بعد إلمامها بسير العملية التعليمية في معظم البلدان العربية، لذا فهي تحاول أن تتيح له العديد من الأخبار والأفكار والاكتشافات والدراسات والنظريات العلمية في العديد من المجالات العلمية المختلفة.

ومن أهداف المبادرة أنها تسعى إلى زيادة أعداد محبيّ العلوم في المجتمع العربي وتأسيس قاعدة جماهيرية كبيرة له، عن طريق وضعها لمجموعة من الأهداف ومحاولة تحقيقها؛ كإقامة المؤتمرات والندوات واللقاءات العلمية، وزيادة عدد متابعي “الباحثون المصريون” على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي، بالإضافة إلى زيادة معدّل قراءة المقالات المنشورة على الموقع وغيرها من الطرق. كما تهدف إلى تحليل وتصحيح وتفنيد الخرافات والمفاهيم الخاطئة المنتشرة بكثرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

موقع جامعة النجاح الوطنية

من المواقع الأكاديمية التي نوصي بمتابعتها للاطلاع على أخبارها، أبحاثها، فعالياتها، المنح والبعثات التي تقدمها هي موقع جامعة النجاح الوطنية. وهي جامعة عامة في مدينة نابلس في فلسطين، والتي تتيح العديد من البرامج الأكاديمية العلمية عالية الجودة سواءً لطلبة البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه، كما تؤمّن بيئة دراسية مبنية على قواعد وأسس المنهج والبحث العلمي، والمتوافقة مع معايير المجتمع الدولي، ومع متطلبات سوق العمل. ومن أهدافها أنها تسعى إلى إعداد وتطوير الكوادر البشرية المؤهّلة للعمل والقيادة، وتوفير المعرفة العلمية المميزة وجعلها في متناول طلابها، وصقل المهارات الطلابية الفردية مما يكسبهم القدرة على المنافسة في الأسواق المحلية والعربية والدولية، بالإضافة إلى تزويد المجتمع الفلسطيني بالعديد من الخدمات المتنوعة في مجال التنمية المستدامة.

أما لماذا ننصحك بزيارة موقع هذه الجامعة بالتحديد، فذلك بسبب تصنيفاتها العالمية المتميزة، فهي تحتل موقعًا متميزًا بين الجامعات العربية، إذ أنها من أفضل 5% من الجامعات في المنطقة العربية، كما أنها الجامعة الأولى وطنيًا في فلسطين، بالإضافة إلى ترتيبها المتقدم دولياً. وبالطبع فإنّ هذا التصنيف يستند أساسًا إلى تقييم الأداء الأكاديمي والبحثي، والالتزام بمعايير البحث العلمي والتدريس، وتقييم نوعية وجودة الأبحاث ونشرها في مجلات عالمية مُؤثِّرة، بالإضافة إلى مدى إمكانية توظيف خريجيها.

المحطة

المحطة مجلّة علمية ثقافية إلكترونية، تقوم بنشر العديد من المقالات العلمية والاقتصادية والأدبية وغيرها، وتهدف إلى إثراء المحتوى الإلكتروني العربي من خلال تلخيص الأبحاث الموثوقة، ونقلها إلى المتلقي العربي دون الإخلال في قيمتها المعرفية، وإنما تقديمها بشكل أكثر جذبًا وأعمق تأثيرًا في القارئ، مع المحافظة على موثوقية المصادر. كما تهدف المجلة إلى إثارة التفكير التحليلي والنقدي لدى القارئ، فهي تعمد إلى تحويله من مجرد قارئ للمعلومة إلى ناقدٍ لها وباحثٍ عن المزيد. كما تأخذ المجلة على عاتقها مهمة تعريف القارئ العربي بالعديد من المواضيع المحظورة، فهي تهدف إلى التطرق إلى كل ما هو ممنوع لكن دون خدش الحياء.

فالغاية الكبرى للمجلة هو الوصول إلى أكبر عددٍ ممكن من الشّباب العربيّ، وتثقيقه عن طريق إتاحة مقالات ميسّرة للفهم، وتوعيته بأهمية التعلّم والقراءة من خلال ربط الثقافة العلمية بالحياة اليوميّة، وذلك كي يصبح القارئ قادرًا على نقل المعرفة إلى أرض الواقع.

أكاديمية نيرونت

نيرونت هي منصة تعليمية إلكترونية، مرخّصة في السويد، تقدّم مجموعة متنوعة من الكورسات الأونلاين المعدّة بواسطة نخبة من المدربين الاختصاصين المحترفين.

تتميز كورسات الأونلاين كما هو معروف للجميع بإمكانية حضورها من المنزل في الوقت الذي يناسبك، باستخدام الهاتف الذكي أو الكمبيوتر. وتقوم أكاديمية نيرونت في نهاية كل محور بإجراء اختبار لضمان الفهم الصحيح للكورس، كم أنّ هذه الكورسات متعددة ومتنوعة؛ إذ تشمل العديد من مجالات العلوم، وهي مناسبة لجميع الأعمار. ويستطيع الطالب في نهاية الكورس الحصول على شهادة معتمدة من أكاديمية نيرونت السويدية، كما يحظى خريجوّ هذه الكورسات بفرصة المشاركة في عملية التعليم، وذلك عند وصولهم لمرحلة تؤهلهم ذلك، أو قد تتاح لهم فرصة العمل في الأكاديمية في حال إثبات جدارتهم. هذه الكورسات ليست مجانية إلا بعض الحالات التي تقدمها الأكاديمية، لكن في حال التسجيل بإحدى الكورسات ستحصل على كوبون تخفيض يمكنك استخدامه عند التسجيل في أي كورس آخر ضمن منصة نيرونت.

بالإضافة إلى الكورسات، فإنّ موقع نيرونت يقدّم العديد من المقالات المتنوعة العلمية والاجتماعية والأدبية وغيرها، لذا يمكنك بين الحين والآخر زيارة الموقع والاطلاع على آخر ما نُشِر عليه.

الرابحون

وبعيدًا عن المواقع العلمية، وفي حال كنت تبحث عن طريقة للربح باستخدام الإنترنت المليء بالفرص والإمكانيات، فموقع “الرابحون” هو الخيار الأمثل لك.

موقع “الرابحون” هو موقع عربيّ مختص بكل ما له علاقة بالعمل على شبكة الإنترنت، وكيفية تحقيق الأرباح منه سواءً من خلال التسويق أو التجارة. و يمكن اعتباره مرجعًا أساسيًا لكل عربيّ يحلم أن يبدأ حياته المهنية على شبكة الإنترنت، إذ يقدّم العديد من المقالات المفيدة في مجال التسويق الإلكتروني والربح، والمبنية ليس فقط على المعلومات الأساسية، وإنما أيضًا على الخبرة والمعرفة الكبيرة بهذه المواضيع. كما يقدّم موضوعات متنوعة جدًّا وشاملة، تناسب ميول واهتمامات وطبيعة الأشخاص المختلفة، حيث تبدأ هذه المواضيع من الأمور الأساسية وصولًا إلى المستوى المطلوب لتحقيق الربح بشكل فعليّ من شبكة الإنترنت.

1

شاركنا رأيك حول "مواقع عربية عليك زيارتها دومًا لتحقق أكبر فائدة من وجودك على الشبكة العنكبوتية"