قصر البارون
0

قصر البارون واحد من أروع التحف المعمارية في مصر. قيل أنه لا يقبل الغرباء، ولا ينجو أحد من زواره، تجذب المشاة في الطريق روعته التي ليس لها مثيل، لكن الأساطير والأشباح ظلت ملاحقة له لعشرات السنين، حتى قررت مصر افتتاحه للزوار والسياح. 

أين يقع قصر البارون؟

قصر البارون
صورة لقصر البارون بعد الترميم بألوانه الأصلية.

إنّ قصر البارون واحد من القصور التاريخية في مصر، ويقع في شارع العروبة في صلاح سالم بمنطقة مصر الجديدة، وهي من أرقى المناطق في القاهرة، وهذا هو الموقع الذي اختاره البارون لبناء قصره التاريخي، والذي أصبح اليوم أيقونة معمارية ساحرة تُزين القاهرة. يقع القصر على مساحة 12.5 ألف متر. 

من هو البارون؟ 

قصر البارون
صورة البارون إدوارد إمبان.

في أواخر القرن التاسع عشر بعد فترة وجيزة من افتتاح قناة السويس، نزل مصر المليونير البلجيكي “إدوارد لويس جوزيف إمبان” (1852-1929)، حصل إمبان على لقب بارون (وهو لقب يحمل معنى النبل، ويترجم في الفرنسية القديمة إلى المحارب أو الحرّ)، من قِبل ملك فرنسا، بسبب جهوده في إنشاء مترو باريس. وبمجرد وصول البارون إلى مصر وقع في حبها، وسُحر بجمالها، واتخذ قرارًا مصيريًا، وهو أنه سيستقر أخيرًا في مصر، ومن شدة ولعه بمصر، كتب في وصيته أنه يريد أن يُدفن في مصر بعد وفاته، حتى وإن توفي في أي بلد آخر خارج مصر، فقد كان البارون عاشقًا للسفر والترحال. 

قصر البارون.. روعة الطراز الهندي على الأرضي المصرية

قصر البارون
صورة لقصر البارون ليلًا

بعدما استقر في مصر، قرر البارون بناء قصر يعيش فيه، واختار موقعًا في الصحراء بالقرب من القاهرة. وطلب من المهندس المعماري الفرنسي ألكسندر مارسيل أن يقوم ببناء القصر على الطراز الهندي، واستنبط فكرة تصميمه من معبد أنغكور وات في كمبوديا ومعابد أوريسا في الهند. بعد ذلك زُين القصر من قِبل جورج لويس كلود. يظهر الطابع الهندي على تصميم وتزيين القصر، فهو مُزين من الخارج بتماثيلٍ للفيلة الهندية، وتُزين النوافذ بالتماثيل البوذية والهندية، وتظهر الزخارف ذات الطابع الهندي على الجدران والأسواق أيضًا. 

قصر البارون
قصر البارون من الداخل

بالرغم من روعة القصر، الذي يُعد واحدًا من أفخم القصور في مصر، إلا أنّه كان صغير الحجم من الداخل، فلم يتجاوز طابقين، ويحتوي على سبع غرف فقط. يتكون الطابق الأول من صالة كبيرة وثلاث غرف، اثنتان منهم للضيافة، والثالثة غرفة للبلياردو. يتكون الطابق العلوي من أربع غرف للنوم، وهناك حمام مرفق مع كل غرفة. أما الطابق السفلي، فهو مخصص لغرف الخدم والمطابخ والمرائب. تتكون أرضية القصر من الرخام والباركيه. وللقصر برج يستطيع الواقف فيه أن يرى القاهرة بوضوح وقتها. يُقال أنّ هذا البرج يدور دورة كاملة كل ساعة. لكن هناك بعض المصادر التي تنفي هذا الأمر. 

صُمم القصر بحيث لا تغيب الشمس عنه، أي تدخله الشمس من جميع الجوانب، بدأ العمل عليه في عام 1907، وانتهى بناءه وأصبح جاهزًا ليعيش فيه البارون عام 1911. 

كنيسة البازيليك

قصر البارون
صورة لكنيسة البازيليك.

بنى البارون كنيسة كاثوليكية في مصر الجديدة بالقرب من قصره، وهي كنيسة البازيليك، وربط الكنيسة بقصره عن طريق نفق. بعدما تُوفي البارون ورث ابنه لويس هذه الكنيسة. بعد ذلك تبرعت عائلة لويس بالكنيسة للكاثوليك

البارون وهليوبوليس

قصر البارون

كان البارون مهندسًا بارعًا وعقلية اقتصادية رائعة، فقد كان واحدًا من أشهر أثرياء أوروبا ورجل أعمال ناجح. بعدما قرر الاستقرار في مصر، عرض على الحكومة المصرية إنشاء حي في شرق القاهرة، وكان مشروعًا ضخمًا تحت اسم هليوبوليس؛ أي مدينة الشمس، وهو حي مصر الجديدة اليوم. اشترى البارون الفدان الواحد بسعر زهيد، وهو جنيه واحد لكل فدان، نظرًا لانقطاع الخدمات عن هذه المنطقة وقتها. 

بعد ذلك أراد البارون أن يجذب الناس للعيش في الحي الجديد، فعمل على تزويده بالخدمات، فأنشأ مترو، يربط بين الحي الجديد والقاهرة. وسُمي باسم مترو مصر الجديدة. وعمل على المترو مهندس بلجيكي يُدعى أندريه برازيلو، الذي كان يعمل مع شركة مترو باريس

أساطير كثيرة حول قصر البارون

قصر البارون
صورة قديمة لقصر البارون.

يمتلك الشعب المصري بعض المخاوف بخصوص قصر البارون، الذي تُحيطه هالة من الغموض ما زالت غير مبررة حتى يومنا هذا. فهناك بعض الألغاز والحكايات الخرافية والأساطير، التي انتشرت في المجتمع المصري حول القصر. هذه الأساطير غير مؤكدة، فأنا لم أرَ بعيني وإنما تناقلها المصريون لعشرات السنين. 

بعد وفاة البارون عام 1929، بسبب مرض السرطان، هُجر القصر، ولم يهتم به أحد. ورثه أبناء البارون وأحفاده، لكن مع ذلك لم يهتم أحد به وانضم إلى الآثار المصرية. كان القصر مهجورًا لعقود، وقد يكون هذا هو السبب الذي دعم الشائعات حوله، بعض من هذه الشائعات والأساطير:

  • ادعى البعض سماع أصوات لتحريك أثاث القصر في فترة منتصف الليل، كما أنّ الفناء الخلفي قد يضيء فجأة. 
  • يُقال أنه في عام 1982، انبعث دخان من إحدى غرف القصر واختفى فجأة. 
  • في إحدى المرات، كان إمبان جالسًا في البرج، في الوقت الذي سقطت فيه أخته “هيلينا” من الشرفة وماتت. لم يستطع إمبان نجدتها، لأن البرج قد توقف فجأة. تزعم الخرافات بأنّ غرفة أخته مسكونة بالأشباح، وفي رواية أخرى، أنّ إمبان قد استحضر روح أخته للاعتذار منها. يُقال أيضًا أنّ البرج قد توقف عن الدوران من وقتها.
  • يوجد في القصر غرفة تُسمى الغرفة الوردية السحرية، لم يدخلها أحد غير إمبان، هذه الغرفة تحتوي على النفق المؤدي إلى كنيسة البازيليك

ترميم القصر وافتتاحه 

قصر البارون
قصر البارون أثناء عملية الترميم.

في السنوات القليلة الأخيرة، قررت الحكومة المصرية إعادة ترميم قصر البارون وفتحه للعامة، ليستمتع به السياح والمصريون، وانتهى ترميمه في عام 2019، وكلف الدولة المصرية ما يزيد عن 100 مليون جنيه لترميم وإعادة القصر كما كان في الماضي، فقد رُمم بعناية شديدة، وتم افتتاحه للزوار ليستمتعوا بمشاهدة تحفة معمارية غير مسبوقة عن قرب. وبالفعل لاقى القصر قبولًا كبيرًا من الجمهور بعد افتتاحه.

إنّ قصر البارون واحد من أهم الآثار على أرض مصر، ناهيك عن كونه تحفة معمارية رائعة تنفرد بها مصر، فهو مبنى ذو طراز هندي ممزوج بالروح الأوروبية على أرضٍ مصرية، ما هذا الجمال! 

0

شاركنا رأيك حول "قصر البارون في مصر يفتح أبوابه أمام الزوار.. تعرف معنا على أهم ما يميز هذه التحفة المعمارية"