انفجار بيروت و نترات الأمونيوم
0

يوم الثلاثاء الماضي كان من أحزنِ الأيام على دولة لبنان، بعد أن حدث انفجار ضخم في ميناء العاصمة بيروت أودى بحياة أكثر من 150 شخصًا في حصيلة ما زالت تشهد ارتفاعًا حتى الآن، وجرحِ ما لا يقل عن 4,000 وعشرات المفقودين تحت أنقاض المباني، نتيجة انفجار شحنة تحتوي على كمّيات هائلة من نترات الأمونيوم مخزّنة في الميناء.

أحدث الانفجار الأول حريقًا بينما أدّى الانفجار الثاني -بعد ثوانِ من الانفجار الأول- إلى رسم سحابة مُروّعة تشبه فِطر الغراب في السماء مرسلةً معها موجة صادمة عبر المدينة مما أدّى إلى تدمير الكثير من المباني القريبة من موقع الانفجار. وقد استحضر المشهد انفجار القنبلة النووية في مدينة هيروشيما اليابانية عام 1945 بالحرب العالمية الثانية.

“لقد كانت واحدة من أكبر التفجيرات غير النووية في التاريخ الحديث”

– بريان كاستنر: كبير مُحقّقي الأسلحة في فريق الاستجابة للأزمات بمنظّمة العفو الدولية.

وفقًا للحكومة اللبنانية تمَّ تخزين حوالي 2,750 طنًا من سماد نترات الأمونيوم في مستودع على الواجهة البحرية للميناء، ووصلت المواد إلى المدينة قبل أكثر من ست سنوات على متن سفينة شحن مملوكة لروسيا حيث توقّفت في العاصمة اللبنانية من دون جدولة. وقال مسؤولو الموانئ اللبنانية إنّهم قدّموا عدّة طلبات إلى المحاكم لإزالة المخزون لكنّهم لم يتلقّوا أي رد بخصوص التخلّص منها.

ما هي نترات الأمونيوم؟

نترات الأمونيوم
نترات الأمونيوم

عِبارة عن مادة صلبة بيضاء شديدة الانفجار تُصنع من الأمونيوم وحمض النتريك NH₄NO₃، ويُعتبر أكبر استخدام لها في الأسمدة ولكنّها تُستخدم أيضًا لصنع المُتفجّرات الخاصة بمناطق التعدين. ونظرًا لأنّها رخيصة الثمن تُصنع بكمّيات كبيرة حول العالم، إلا أنَّ تخزينها الطويل قد يؤدي إلى المَخاطر؛ حيث ارتبطت في الماضي بحوادث صناعية خطيرة في العالم وكلما كانت كمّيتها أكبر، زادت قدرتها على التفجير أكثر.

مدى خطورة نترات الأمونيوم

نترات الأمونيوم
تشكّل سحابة فطر الغراب المكوّنة من غاز ثاني أكسيد النيتروجين في سماء بيروت بعد الانفجار الثاني مباشرة

إن وُجدت نقية تكون آمنة نسبيًا، لكن إذا كان لديك كمّية كبيرة منها ومُخزّنة لفترةٍ طويلة، ستتحوّل في النهاية إلى صخرة هائلة صلبة بسبب امتصاصها للرطوبة مما يجعلها أكثر خطورة، لأنَّ أيّ شرارة اشتعال إذا وصلت إليها سيكون التفاعل الكيميائي أكثر حدّة وانفجارًا. بمجرّد بدء التفاعل تنفجر نترات الأمونيوم بعنف، ويحدث التفجير الذي يُفككها بسرعة كبيرة إلى غازين هما: أكسيد النيتروز وبخار الماء.

يعزى تشكّل سحابة فِطر الغراب والتي اندلعت بعد الانفجار مباشرةً في السماء إلى غاز ثاني أُكسيد النيتروجين الذي يتكّون عادةً بعد انفجار نترات الأمونيوم.

قوة انفجار نترات الأمونيوم في بيروت

إنَّ انفجار 2,750 طنًا من نترات الأمونيوم في ميناء بيروت يُعادل تقريبًا حوالي انفجار 1,155 طنًا من مادة تي إن تي – TNT، مما يكفي لإحداث موجة انفجار كبيرة تُؤدي لتدمير معظم المباني الواقعة في نطاق 243.84 مترًا تقريبًا من موقع الانفجار.

هل انفجار نترات الأمونيوم في بيروت هو الوحيد؟

نترات الأمونيوم
انفجار ميناء تكساس 1947

انفجار بيروت ليس المرّة الأولى التي تشارك فيها نترات الأمونيوم في إحداث كارثة مُميتة وقاتلة للبشرية. حيثُ وقع الحادث الصناعي الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة بِميناء مدينة تكساس الأمريكية في 16 أبريل/نيسان عام 1947 والذي أودى بحياة المئات وإصابة الآلاف نتيجةً لإلقاء أحد العمّال سيجارة مشتعلة بإهمال على متن سفينة تحمل حوالي 2,300 طن من نترات الأمونيوم المُعبأة في أكياس ورقية.

وكانت شدّة موجة الانفجار قوّية في مدى بلغ 16 كيلومترًا ووصل حتى إلى مدينة جالفستون. كما تسبّب هذا التفجير في انفجار سفينة أخرى قريبة تحمل أيضًا نترات الأمونيوم، مما أدى إلى اشتعال النيران في الخزّانات الكيميائية ومصافي النفط القريبة من الميناء، وكانت الحصيلة النهائية للقتلى ما يُقدّر بنحو 581 شخصًا.

مدى خُطورة الغازات المصاحبة لانفجار نترات الأمونيوم

عندما تَنفجر نترات الأمونيوم تُطلق غازي أكسيد النيتروجين والأمونيا السامة. ويُؤدي تَصاعد غاز ثاني أكسيد النيتروجين في الجو غالبًا إلى تلوّث الهواء، لذلك إذا لم يكن هناك الكثير من الرياح فقد تصبح خطرًا على الأشخاص القريبين من موقع الانفجار.

هل يمكن استخدامها في صُنع القنابل؟

بسبب الانفجارات القوية التي تُحدثها نترات الأمونيوم فقد استخدمت من قِبل الجيوش في جميع أنحاء العالم كمواد مُتفجّرة. كما تمَّ استخدامها في العديد من الأعمال الإرهابية، أبرزها حادث تفجير مدينة أوكلاهوما الأمريكية عام 1995، حيثُ استخدم فيها طنّين من نترات الأمونيوم في صنع القنبلة التي دمّرت مبنى ألفريد بي موراه الفيدرالي وقتلت 168 شخصًا.

أكثر دولة مُنتجة لنترات الأمونيوم

نترات الأمونيوم
مصنع لإنتاج نترات الأمونيوم

تُعد روسيا أكبر دولة مُنتجة في العالم لنترات الأمونيوم وفقًا لمنظّمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.

لكنَّ البلاد على مدى العقود الماضية واجهت الكثير من العقبات في محاولاتها لبيع هذه المواد بأوروبا. حيث فرض الاتحاد الأوروبي تَعريفات جمركية عالية لمكافحة الإغراق على وارداته، وذلك لمنع المُنتجين الروس من التقليل من قيمة المورّدين المقيمين في الاتحاد الأوروبي.

أشهر الانفجارات المرتبطة بنترات الأمونيوم حول العالم

  • عام 1921 تسبّب حوالي 4,500 طن من نترات الأمونيوم في انفجار مصنع بمنطقة أوباو في ألمانيا مما أدى إلى مقتل أكثر من 500 شخص.
  • وقع أعنف حادث صناعي في تاريخ الولايات المتحدة عام 1947 بِميناء خليج جالفستون في ولاية تكساس. ولقي ما لا يقل عن 581 شخصًا مصرعهم عندما انفجر أكثر من 2,000 طن من مادة نترات الأمونيوم على متن سفينة رست في الميناء.
  • عام 2015 أدى انفجار ناتج عن نترات الأمونيوم ومواد كيميائية أخرى إلى مقتل 173 شخصًا في ميناء تيانجين شمال الصين.

هل هناك قيود لشراء وتخزين نترات الأمونيوم؟

نظرًا لدورها الرئيسي في التفجيرات الإرهابية بما في ذلك تفجير مدينة أوكلاهوما، فقد فرضت العديد من الحكومات حول العالم قيودًا على شراء هذه المواد. وإلى جانب تقييد الشراء فرضت بعض الدول أو الكتل مثل الاتحاد الأوروبي قواعد صارمة حول كيفية تخزين المادة بأمان.

لكنَّ المخاوف المُتعلّقة بشأن تخزين هذه المواد أكثر خُطورة في البلدان التي تُعاني من ضعفٍ مستمر في حكوماتها، والفساد المستشري بالدول النامية.

0

شاركنا رأيك حول "بعيدًا عن الاتهامات السياسية: تعرف على نترات الأمونيوم المتهم الأول في انفجار مرفأ بيروت"