المال و السعادة
0

كبرنا على مقولة لا يمكنك شراء السعادة بالمال، ويمكنك إيجاد السعادة بأبسط الأشياء الموجودة حولك، فالسعادة هي الرضا والقناعة، وأن التفاهم والثقة والمعاملة الحسنة تخلق السعادة، وأن السعادة تأتي براحة البال، ولكن كيف لراحة البال أن تأتي دون تأمين مستلزماتك الضرورية؟ فعندما يطلب ابنك منك شيئًا ما وأنت غير قادر على إحضاره هل سيبقى بالك مرتاحًا؟ وهل ستكون سعيدًا عندها؟

المال
مفتاح السعادة

هل يؤثر فينا المال نفسيًا

هناك العديد من الدراسات الحديثة التي تؤكد بأن العامل الأساسي لجلب السعادة هو امتلاك المال، وتتصف العلاقة بين الرفاهية والدخل المالي بالقوة وأنها أحد أسباب وصول الشخص للسعادة. فالمال لا يعمل فقط على تحسين ظروف الحياة اليومية بل يساعد أيضًا على تحسين حالة الشخص النفسية فعند شرائك هدية لأحد أقربائك أو للشخص الذي تحبه وأيضًا الكرم مع الآخرين سيُعزز لديك الشعور بالسعادة، ويمكن أن يكون المال من الأدوات الفعالة لتقليل شعور الشخص بالحزن فمثلًا عندما يكون هاتفك الخلوي أحد أهم وسائل اللعب والتسلية عند ابنك الصغير وفجأة يقع من يده وتنكسر شاشته ستقول له «فِداك يا بابا» وستقوم بإصلاح الشاشة عوضًا عن شعورك بالحزن على الموبايل وتكلفة إصلاحه.

المال
السعادة والمال

المال يساعد على زيادة مستوى السعادة لدى الشخص لأن الإنسان يحتاج لدخل معين من أجل الشعور بالأمان المالي. فعند امتلاكك قدرًا كافيًا من المال، فهذا يعني عدم شعورك بالحرص والقلق عند التسوق، أو عند الذهاب لتناول وجبة طعام في إحدى المطاعم، فالشعور بالحرية عند شرائك للأشياء وتقديرك لها، ستزيد من سعادتك. امتلاك المال الكافي سيساعدك على تحسين مستواك المعيشي والعلمي لأولادك، فإذا كان ولدك يمتلك مهارة مميزة سواء بالرسم أو العزف ستتمكن من تطوير هذه المهارة من خلال إرساله لدورات تدريبية خاصة بتطوير المهارات ووضعه بأفضل الجامعات لتحصيل مستوى علمي ممتاز، وضمان مستقبل جيد له.

هناك اختلاف بين الأب الميسور الحال الذي لن يكون باله مشغولًا بكيفية توفير عشاء أولاده وبين الأب الذي يرى أولاده جياعًا أمامه وليس لديه قدر كاف من المال لشراء الطعام لهم. فمثلما يجلب المال السعادة، الفقر يجلب التعاسة.

هل فعلًا يمكن للحياة أن تكون سهلة دون مال؟

المال

عندما يتعرف شاب على فتاة ويقعان بالحب ويقرران الزواج، ويصبح لديهما طفل أو اثنين، إذا كانا الزوجان لديهما قدر كافٍ من المال سيتمكنان من مواصلة حياتهما بسهولة دون التعرض للمشاكل التي تتعلق بالأمور المالية، فماذا سيفعل الزوجان بالحب أمام أسعار الحفاضات وعلب الحليب مرورًا بتكاليف وضع أولادهما بالمدارس وصولًا للجامعات؟

يُعد إنفاق المال لكسب الوقت من أهم الطرق لتوفير الوقت ولزيادة سعادة الشخص وخاصةً المرأة العاملة، فالمرأة العاملة التي تقضي نهارها وراء مكتبها ومن ثم تعود لمنزلها، وتكون أعمال التنظيف وغسيل الملابس والطهي بانتظارها، في آخر اليل ستشعر بإرهاق نفسي وجسدي لأنها لم تجد وقتًا كافيًا للاهتمام بنفسها والاهتمام بأولادها واللعب معهم، فإذا كانت تمتلك المال الكافي ستستطيع جلب مساعدة لها في المنزل، فستشعر بعد ذلك بالراحة وستتمكن من الاستمتاع مع أولادها وستشعر بالسعادة.

العامل الأهم لتأثير المال على السعادة هو كيفية إنفاقك للمال فإذا أنفقت مالك بطريقة صحيحة ستحصل على راحة البال والسعادة، فإنفاق المال لتعلم مهارات جديدة تساعدك في تطوير عملك سيجعلك أكثر سعادة.   

استخدم المال لتنمية التجارب الشخصية لديك كالسفر والتعلم وخوض المغامرات سيساعدك على تنمية مهاراتك العلمية والعملية مما سينعكس إيجابًا على تحسين مستوى عملك، لأنك ستكون قد تعرفت على أساليب جديدة ومتطورة مما سيساعدك على جني المال أكثر فتزيد سعادتك.

هل طريقة إنفاق المال تلعب دورًا بالسعادة؟

تختلف طريقة إنفاق المال من شخص لآخر، حسب اختلاف البيئة والحالة الشخصية عند شراء الأغراض، فمثلًا عند شجار الزوجة مع زوجها لا شيء سيساعدها على نسيان وتخطي الشجار سوى ذهابها للتسوق وشرائها الكثير من الأشياء.

يُعد إنفاق المال بطريقة صحيحة ومتوافقة مع شخصيتك من أهم مصادر السعادة فبهذه الحالة ستكون اشتريت السعادة بالمال بكل ما تعنيه الكلمة، فعند شرائك للأشياء التي ستحظى بتقديرك واستخدامك المتكرر لها سيزيد هذا من سعادتك، فإذا كنت شخصًا تحب العلم والتعلم ستتمكن من الذهاب للندوات العلمية ومن شراء الكتب من أجل زيادة مستواك العلمي، وبهذا ستتمكن من خدمة بلدك وشعورك بالفخر تجاه نفسك وهذا ما سيزيد من سعادتك.

المال لا يشتري السعادة لأن السعادة تأتي مع المال مجانًا

كثيرًا ما يقال أن الصحة أهم من المال، نعم هذا صحيح ولكن عنما تمرض كيف لك أن تدخل إلى المستشفيات دون مال! وهناك من يقول أن المال لا يشتري السعادة لأن السعادة تنبع من الداخل، ولكن كيف للسعادة أن تنبع من الداخل وأنت محتاج وغير قادر على تأمين أجار منزلك وعليك الكثير من الديون.

إذا صدقنا مقولة “المال لا يجلب السعادة” فلماذا الطبقة الفقيرة يسودها البؤس. السعادة مرتبطة دائمًا بالظروف والأجواء المحيطة والمال؛ فإذا كان الشخص يمتلك المال الكافي سيتمكن من عيش حياة كريمة بعيدًا عن الديون والهموم ومن ضمنها أجار المنزل ومصاريف مدارس الأولاد.

تُعد دولة الدنمارك من أكثر دول العالم سعادة، ويعود سبب هذا إلى رفاهية الشعب وارتفاع الدخل اليومي الفردي. المال لا يشتري السعادة في حالات خاصة كالبخل أو الطمع أو عدم تمتع الشخص بالذكاء المالي. ويجب ألا ننسى أن المال من نعم الله علينا وله دور كبير بسعادة الإنسان.

0

شاركنا رأيك حول "نعم، السعادة تُشترى بالمال!"