العلوم في أسبوع: مشروع واعد لإنتاج لِقاح كوفيد-19، وكبسولة كُرو دراجون تهبط بنجاح
0

مرحبًا بكم في نشرة جديدة من سِلسلة العلوم في أسبوع على أراجيك. والتي من خلالها نَعرض لكم أهمَّ الأخبار والإنجازات العلمية خلال الأسبوع الماضي.

ماذا لدينا في جُعبتنا بنشرة العلوم في أسبوع؟

نعرض بِنشرة العلوم في أسبوع كالمعتاد، أهمَّ الأخبار والإنجازات العلمية في جميع أنحاء العالم. بدايةً من تركيز أكبر مُنتجٍ للِقاحات في العالم جهوده نحو كوفيد-19، مرورًا باكتشاف الأقمار الاصطناعيّة المزيد من مُستعمرات طيور بِطريق الإمبراطور، وانتهاءً بهبوط كبسولة كُرو دراجون بِنجاح على الأرض.

أكبر مُنتجٍ للِقاحات في العالم يَصبّ جهوده نحو كوفيد-19

العلوم في أسبوع - علماء يعملون في معهد المصل الهندي

هذا من أكثر الأخبار السارة بنشرة العلوم في أسبوع وخصوصًا لدول العالم النامي.

يُعد معهد المصل في الهند أكبر مُنتجٍ للِقاحات في العالم والذي يَصنع بمعدّل حوالي 1.5 مليار جُرعة من اللِقاحات كلِّ عام. أمّا الآن فقد وضعت الشركة جُهودها وراء لقاح كوفيد-19 المرشّح المأمول والذي يتمّ تَطويره حاليًا في جامعة أُكسفورد بالتعاون مع شركة أسترازينيكا بالمملكة المتّحدة، حيث تَستعد لمقترح إنتاج 500 جُرعة من هذا اللِقاح بمعدّل كلِّ دقيقة على أمل أن تثبت التجارب السريرية فاعليّته.

تأسّست الشركة الخاصة على يدِ الهندي سايروس بوناوالا، وقد وَعدت عائلة بوناوالا والتي تُعد من أغنى العائلات في الهند، بتقسيم إنتاج الشركة للِقاحات كوفيد-19 بنسبة 50:50 بين الهند وبقيّة العالم، مع تركيزها على الدول الفقيرة.

يقول الرئيس التنفيذي أدار بوناوالا عن خَطوة الشركة الجريئة:

شعرنا أنَّ هذه لحظة تاريخية.

الهواء النقي يُضاف إلى الإجراءات الوقائية لمنع تفشّي فيروس كوفيد-19

العلوم في أسبوع - نوافذ مفتوحة

في نشرة العلوم في أسبوع نُحاول أن نغطّي كلَّ ما هو جديد بخصوص طُرق الوقاية من كوفيد-19.

تَتزايد الأدلّة العلمية في الفترة الأخيرة؛ على أنَّ فيروس كوفيد-19 يمكن أن يَنتقل من شخصٍ لآخر عبر هواء الزفير. لذلك يُطالب العلماء بِضرورة إعطاء الأولوية للتهوية الجيّدة في المدارس والمكاتب والأماكن الخارجية، جنبًا إلى جنب مع غسل اليدين والتباعد الاجتماعي ولبس الأقنعة. وضرورة فتح الأبواب والنوافذ حيثما أمكن، وتحديد المواقع التي يُمكن فيها تنقية الهواء المُعاد تَدويره.

إنجلترا تَنضم إلى قائمة الدول الباحِثة عن فيروس كوفيد-19 في مياه الصرف الصحّي

العلوم في أسبوع - عينات من مياه الصرق الصحي

بدأت إنجلترا في اختبار النُفايات السائلة في 44 موقعًا لمُعالجة مياه الصرف الصحّي بحثًا عن أجزاء من المادة الوراثية للفيروس التاجي. وبذلك تنضم الدولة إلى ويلز وهولندا والولايات المتّحدة والسويد في الجهود المَبذولة لتحديد ما إذا كان هذا الاختبار يُمكن أن يتنبّأ بتفشّي المرض مرّة أخرى والمُساعدة في قِياس حجمه الحقيقي.

يقول وزير في الحكومة:

يجري أخذ العيّنات من مياه الصرف الصحّي لاختبار فعالية هذا التوجّه الجديد، لكن لا يَزال البحث في مرحلة مُبكّرة ونعمل على تحسين أساليبنا.

خُطّة التعافي من قَلق جائِحة كوفيد-19

العلوم في أسبوع - القلق

تَجربة مُهمّة وفعّالة أردنا أن نشارككم بها بنشرة العلوم في أسبوع، لتجاوز القلق والاكتئاب خلال فترة جائحة كوفيد-19.

اعتقد عالِم البيئة فرناندو مايستري أنَّ توازنه الجيّد بين العمل والحياة قبل الجائِحة، جَعله أقلّ عُرضة للإصابة بسوءِ الصحّة العقلية، لكنّه يقول: “كنت مخطئًا” بعد أن تمَّ تشخيص حالته بالقلق خلال فترة الجائِحة.

فأعادَ من جديد تقييم منهجه في العمل والحياة وتربية أطفاله لاستعادة صحّته العقلية، وتتضمّن خُطّته المكوّنة من ستِ نقاط كالتالي:

  • تقليل التعرّض للأخبار ووسائِل التواصل الاجتماعي.
  • التركيز على ما تفعله أو تَنجزه في وقته.
  • تأجيل جميع الأعمال غير الضَرورية.
  • مُمارسة الرياضة بصورةٍ كبيرة.
  • وضع جدول زمنيّ للأعمال.
  • التركيز على ما هو إيجابي.

الأقمار الاصطناعيّة تَكتشف المزيد من مُستعمرات طيور بِطريق الإمبراطور

العلوم في أسبوع - بطريق الإمبراطور

خبر مفرح وسار بنشرة العلوم في أسبوع لكل مُحبّي هذا الطائر اللطيف.

قَامت الأقمار الاصطناعيّة بالتقاط صور لـ 11 مُستعمرة لبطريقِ الإمبراطور – Aptenodytes forsteri والتي لم يَسبق رُؤيتها من الفضاء من قبل. حيث تَرفع هذه الصور عدد طيور بِطريق الإمبراطور المعروفة إلى نسبة 5 – 10%.

يقول المُتخصّص في الاستشعار عن بُعد، بيتر فريتويل:

إنّها أخبار جيّدة للغاية لأنَّ عدد طيور البِطريق الآن أكثر ممّا كنّا نظن. لكنَّ هذا الاكتشاف يأتي مع تخوّف حقيقي لأنَّ المواقع المُكتشفة حديثًا ليست فيما يسمّى الملجأ -مناطِق بها جليد بحريّ مُستقر- مثل بحر ويديل وروس. إنّهم جميعًا في مواقع أكثر ضُعفًا في الشمال والتي من المُحتمل أن تفقد جليدها البحريّ في المستقبل.

جِينوم مميز للزاحِف تواتارا

العلوم في أسبوع - سحلية التواتارا

في نشرة العلوم في أسبوع دومًا ما نحب أن نُشارككم بمثلِ هذه الصفات النادرة والمميّزة لبعض الحيوانات في الطبيعة.

التواتارا، أو الـ Sphenodon punctatus؛ هو آخر عضو حيّ في رُتبة زواحِف الـ Rhynchocefal. والتي كانت تَجوب ذات مرّة في شِبه القارة العُظمى غندوانا.

حيث كشفت عالِمة الوراثة ريبيكا جونسون عن التسلسل الجِيني الأوّل لهذا الحيوان النيوزيلنديّ وارتباطه بالزواحِف الجذعيّة المُنقرِضة اليوم والتي تطوّرت منها الديناصورات والزواحِف الحديثة والطيور والثديّيات.

كما سلّط الجِينوم الضوء أيضًا على البيولوجيا الفريدة لزاحِف التواتارا، بما في ذلك طول عُمره غير المُعتاد ومزيج من السّمات المُشابهة للطيور والزواحِف.

الآفاق المُستقبلية المُحتملة لجائِحة كوفيد-19

العلوم في أسبوع - الفيروسات التاجية

نماذج تنبّؤية مُهمّة من العلماء حول العالم أردنا مشاركتكم بها بنشرة العلوم في أسبوع وقد تعطينا فكرة عمّا سيحصل في المستقبل مع هذه الجائِحة.

في جميع أنحاء العالم يَقوم عُلماء الأوبئة والجوائِح بِبناء توقّعات قصيرة وطويلة الأمد، للاستعداد للموجة الثانية من جائحة كوفيد-19، أو ربّما التخفيف من انتشار وتأثير الفيروس.

وعلى الرغم من اختلاف توقّعاتهم وجداولهم الزمنية، يتّفق واضعو هذه النماذِج على أمرين: فيروس كوفيد-19 سَيدوم معنا، والمُستقبل هو الذي يعتمد على مدى قُدرتنا في التكيّف معه. متضمّنة ما إذا كان الأشخاص يَستطيعون تطوير مناعة دائِمة ضد الفيروس وإمكانيّة تأثير الفصول الموسمية على انتشاره. والأهمَّ من ذلك كلّه الخيارات التي تتّخذها حُكومات الدول والأفراد.

أثار الارتفاع السريع في الحالات بِبعض الدول مثل الولايات المتّحدة والبرازيل؛ من قلق واضعيّ هذه النماذِج. بينما في دُول أخرى يتمّ تخفيف عمليّات الإغلاق، لكن تُشير الأدلّة المُبكّرة إلى أنَّ غسل اليدين وارتداء الأقنعة قد يُساعدان في وقف الموجات الثانية.

لا بدَّ من مُشاركة الأفراد في مُحاربة تغيّر المناخ

العلوم في أسبوع - ناشطة في تغير المناخ

الأفراد جزءٌ من المجتمع، والمجتمعات هي صانِعة القرار الأكبر والتأثير بالعالم. فلا بدَ للأفراد من المشاركة والدعم في الحد من تغيّر المناخ الذي صار يتزايد بشكلٍ ملحوظ جدًا في السنوات الأخيرة.

شاركَ ستة عُلماء ومحلّلين سياسيين الطرق التي يُمكن للأفراد من خلالها التأثير والمساعدة في إنقاذ العالم من تغيّر المناخ والاحترار العالمي. حيث يُؤكدون على ضَرورة اتّخاذ خيارات شخصية وتصالحية وعاطفية للحدِ من هذا التغيّر حيثما يكون ذلك ممكنًا، وإعطاء الأولوية للسياسات الخضراء.

يقول عالِم المناخ مايكل مان:

إنَّ تقليل بصمتك الكربونية من خلال خيارات نمط حياة أكثر مُلاءمة للمناخ أمرٌ مهم بالتأكيد؛ لكن أهمَّ شيء يمكنك فعله هو المُطالبة بإجراءات سياسية وتغيير منهجيّ.

تَحتاج منطِقة جنوب الصحراء في أفريقيا إلى بيانات فعّالة للتغلّب على الجوع

العلوم في أسبوع - نساء أفريقيات يسقين الزراعة

خبر محزنٌ بنشرة العلوم في أسبوع هذه المرة، ونتمنّى من حكومات هذه المنطقة أن تسرع في إيجاد طُرق وحلول لمكافحة أسراب الجراد الهائلة قبل فوات الأوان.

تُهاجم أسراب الجراد والتي تَحدث مرّة واحدة في كلِّ جيل المحاصيل الزراعيّة في جنوب الصحراء بأفريقيا، وبينما تُهدّد جائحة كوفيد-19 بتعطل طويل الأجل لسلاسِل الإمداد الغذائي لهذه المنطقة. فإنَّ الأمم المتحدة تُحذّر من مجاعة مُحتملة في هذه المنطقة والتي لم يُشهد لها مثيل منذ 50 عامًا.

يؤكّد الباحِث في التنمية العالمية، جارون بورسيلو وخمسة من زملائه، بأنّه يجب على الباحثين المُساعدة في بناء وجمع وتحليل بيانات مرِنة وشامِلة في توجيه السياسات الزراعية لتجنّب مثل هذه الكوارث.

كبسولة كُرو دراجون تَهبط بِنجاح على الأرض

العلوم في أسبوع - هبوط كبسولة كرو دراجون

إنجاز جديد لشركة سبيس إكس والولايات المتحدة، ونسعد لمشاركته معكم في نشرة العلوم في أسبوع الخاصة باليوم.

هَبطت كبسولة كُرو دراجون التابعة لشركة سبيس إكس الأمريكية بأمانٍ في خليج المكسيك بالقرب من ولاية فلوريدا يوم الاثنين الماضي، وبذلك تختتم مهمّتها التاريخية بنجاح. حيث كانت هذه هي المرّة الأولى التي تضع فيها شركة خاصة رُوّاد فضاء على مدار الأرض. كما قدّم الهبوط في أراضِ الولايات المتحدة لأول مرّة منذ ما يُقارب عقدٍ من الزمن تحدّيات وآمال جديدة.

الجدير بالذكر، أنَّ لدى وكالة ناسا الفضائية مع سبيس إكس، خطّة لإطلاق رُوّاد فضاء آخرين إلى المحطّة الفضائية الدولية في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

كانت هذه جميع أخبار سلسلة نشرة العلوم في أسبوع لهذه المرّة، نلتقيكم في نشرة شيّقة بالأسبوع المُقبل.

0

شاركنا رأيك حول "العلوم في أسبوع: مشروع واعد لإنتاج لِقاح كوفيد-19، وكبسولة كُرو دراجون تهبط بنجاح"