لوحة الفلسفة
2

سأعرضُ في هذا المقال أهم الكتب التي يجب على المهتم بالفلسفة أن يكون مُلمًا بها، تبدأ هذه الكتب معك منذ ظهور الفلسفة وتجليها على عقل الإنسان، من قبل أرسطو وحتى الفلاسفة المعاصرين.

تعتبر هذه الترشيحات هي المحطة الأولى لك في عالم هذا الفرع من المعرفة، من خلال هذه الكتب ستُلِم بكافة التفاصيل والجوانب المختلفة، وبعد قراءة هذه القائمة التالية يمكن أن تقرر الاستمرار في هذا العالم، أو تركه وعدم العودة إليه؛ يجب الإشارة إلى أنه تم مراعاة إدراج الكتب البسيطة سهلة اللغة، والتي يستطيع أي قارئ البدء فيها مباشرةً.

كتب تساعدك على دخول عالم الفلسفة

لوحة مدرسة أثينا - أرسطو

قبل البدء في قائمة الترشيحات يجب أن نعرف أهم مشكلة تعترض طريق قارئ الفلسفة، وهذه المشكلة هي الاندفاع بدافع الفضول بشكل يضع القارئ في متاهة تجعله يسخط على التجربة بأكملها، على سبيل المثال يتحمس أحدهم بسبب الحديث عن كتاب “هكذا تكلم زرادشت” لمؤلفه نيتشه، يذهب الشخص بسرعة ويشتري الكتاب ثم يتفاجأ أنه لا يفهم شيئًا، وهنا المشكلة، الفلسفة تاريخ ورحلة ومحطات متشابكة ومتداخلة، وأخذ أي كتاب والبدء فيه بلا تمهيد يعتبر مثل مشاهدة آخر جزء من ثلاثية أفلام دون معرفة تفاصيل الأجزاء السابقة.

تمهيد للفلسفة – د. محمود حمدي زقزوق

كتاب تمهيد للفلسفة

يبدأ الدكتور محمود زقزوق كتابه “تمهيد للفلسفة” بالتحدث عن أهمية الفلسفة ولماذا لا يمكننا الهروب منها كنسق للتفكير لمجال آخر، بل يذهب لأبعد من هذا ويخبرنا لماذا لا تقبل النقد بشكل كلي وشمولي لها، وبعد عرض النقاط المهمة في هذا المجال المعرفي ، يبدأ بعرض تاريخه بشكل موجز ينتقل من الشوارع التي سار بها سقراط إلى أفلاطون وتلاميذه، ثم ينتقل للفلسفة الإسلامية، من الكندي للشريف الجرجاني ثم ينتقل للعصر الوسيط للفلسفة ثم العصر الحديث.

بعد منتصف الكتاب تقريبًا يأخذنا الدكتور حمدي زقزوق إلى الأعماق أكثر، يبدأ بشرح أشهر المذاهب، ثم يوضح تفرعات هذا العلم، ويشير إلى المكان الذي وصل إليه العقل البشري في وقتنا الحالي، وهنا نجد فصولًا كاملةً عن الفلسفة والدين، والفلسفة والعلم؛ يعتبر الكتاب شامل لنقاطٍ مهمةٍ في هذا المجال، كما يقدم شروحات مهمة عن أشهر أعلام الفلسفة في التاريخ، وبالرغم من هذا يأتي الكتاب بلغةٍ بسيطةٍ وسهلةٍ جدًا، كما نجد صياغة الكتاب ممتعة وسلسة بشكل يجعلك تنهي كتابًا بهذه الأهمية في وقت قصير جدًا.

ثلاثية الفلسفة – يوسف كرم

ثلاثية يوسف كرم

من الصعب أن تجد أي قارئ عربي مهتم بهذا المجال ولم يقرأ ثلاثية يوسف كرم مرة واحدة على الأقل؛ تعتبر هذه الثلاثية هي الأشهر في هذا العالم لأنها تقدم لك كل ما تحتاجه.

تبدأ الثلاثية مع “الطبيعيون الأولون” وتنتهي مع “الفلاسفة الألمان في القرن العشرين”؛ تقريبًا لم تستطع محطةٌ واحدةٌ مهمةٌ في الفلسفةِ الهروب من قلم يوسف كرم عند كتابة هذه الثلاثية؛ بمهارة عالية سيبدأ معك منذ بزوغ الأشعة الأولى وكيف تتطورت، وإلى أين ستصل، كيف فرض الفكر نفسه على الإنسان، ولماذا لا تعتبر الفلسفة رفاهية.

تاريخ الفلسفة اليونانية ليوسف كرم

يبدأ الكتاب الأول “تاريخ الفلسفة اليونانية” مع أشهر أعلام اليونان، ويظهر بداية ظهور الأسئلة الفلسفية وتبلورها في العقل البشري، والطريقة التي صاغ بها الإنسان ما يجهله والطرق التي حاول بها العثور على الإجابات. بعد هذا أتى الكتاب الثاني “تاريخ الفلسفة الأوربية في العصر الوسيط” يبدأ الكتاب بالحديث عن الترجمات التي حدثت للفلسفة اليونانية، وبداية دخول العقل الأوروبي لهذا المعترك، ومن الترجمة ينتقل لأهم الأسماء في هذه الفترة مثل القديس أوغسطين، وروجر بيكون، والقديس توما الإكويني، وغيرهم.

تاريخ الفلسفة الحديثة ليوسف كرم

يبدأ الكتاب الثالث “تاريخ الفلسفة الحديثة” بإغلاق الملفات القديمة والتفاصيل التي بدأها في الأجزاء السابقة، ثم يعرض الجسور التي تصل بين القديم والحديث، وما هي العوامل التي أدت إلى انبثاق الفلسفة الحديثة، التي بدأت في القرن الخامس عشر، ثم يكمل الكتاب حتى يقدم شروحات عن الفكر في القرن العشرين، مع شرح أهم أعلام هذه الحقبة الزمنية، ومن هؤلاء الأعلام فرنسيس بيكون، ورني ديكارت، وسبينوزا وهيجل وشوبنهاور وغيرهم.

على الرغم من أن القارئ يجد متعته في معرفة أفكار الأسماء اللامعة -مثل الوارد ذكرهم في الفقرة الأخيرة-، إلا أن الأمر لن يجدي نفعًا بهذه الطريقة كما قلنا سابقًا، طريق الفلسفةِ يجب أن يكون خطوةً بخطوة، والمشقة التي تبذلها في البداية تضمن لك الكثير من المتعة في النهاية، أما القفز من مُثل أفلاطون، إلى العقد الاجتماعي عند جان جاك روسو، إلى مذهب الشك الديكارتي، إلى المنطق الأرسطي، فأضمن لك أنك لن تخرج بأي فائدةٍ تذكر، تمامًا كمن يصطاد السمك بشبكةٍ مليئةٍ بالثقوبِ.

عالم صوفي – جوستاين غاردر

رواية عالم صوفي

على عكس الترشيحات السابقة يأتي هذا الترشيح “عالم صوفي” بأسلوب روائي، صياغة أدبية وبعضُ الإثارة، والكثير من التفصيل والشرح، صوفي أمندسن فتاة صغيرة تعيش مع والدتها لم تجتز 15 عامًا من عمرها بعد، تفتح صندوق بريدها ذات يوم فتجد سؤالين الأول حول ماهيتها “من أنت؟” والثاني حول ماهية الكون “من أين جاء العالم؟” تلك الأسئلة التي تعتبر الإشراقة الأولى في العقل الإنساني، أسئلة كانت البداية لفتح باب التفكير في الحياة والوجود هذا الباب الذي لم يُغلق حتى الآن.

من تلك الرسائل تبدأ صوفي بتعلم الفلسفة على يد فيلسوف كبير السن حوله الكثير من الغموض، يكشف عن نفسه تدريجيًا، كلما تقدم مستوى صوفي في التعلم، تبدأ الرسائل بشرح الفلسفة قبل سقراط، ثم تتقدم مثل الكتب السابقة إلى العصر الوسيط ثم والحديث.

لكن هذه المرة يأتي الشرح في صورة أبسط وأقل تعقيدًا، كما تتم الصياغة هنا بشكل أكثر إثارةً ومتعةً، وأعتقد أن قرار قراءة هذه الرواية أثناء قراءة ثلاثية يوسف كرم يعتبر قرارًا جيدًا، ذلك لأنها ستقلل من الجدية في أعمال يوسف كرم، كما ستعتبر مراجعة للمعلومات التي تحصلها من الثلاثية.

عناوين أخرى مفيدة لمحبي الفلسفة

بجانب الترشيحات السابقة توجد بعض الكتب التي تعتبر من أهم ما كتب للدخول إلى هذا العالم، ويمكنك الرجوع إلى هذه الكتب للاستزادة من تفصيلةٍ ما، أو لقراءةِ شرح نقطةٍ معينةٍ لم تفهمها بشكلٍ كاملٍ عند شرحها في كتاب معين، وهذا وارد الحدوث بالطبع.

ثلاثية تاريخ الفلسفة الغربية

ثلاثية تاريخ الفلسفة الغربية لراسل

ثلاثية الفيلسوف البريطاني بيرتراند راسل، ترجمها للعربية الدكتور الكبير زكي نجيب محمود، تم إصدارها 1945، وتعد تلك الثلاثية من أهم المداخل في لهذا العلم، وذلك حيث مر فيها راسل على الفلسفة من بدايتها حتى وقت كتابته للكتاب، وقد بدأت هذه الثلاثية كمجموعة من المحاضرات ألقاها بيرتراند راسل في “مؤسسة بارنس” في فلاديفيا، بعد هذه المحاضرات، أخذ راسل مبلغ من المال من دار نشر أمريكية، وذلك بهدف تحويل محاضرته، إلى كتب ورقية، وقد كان بالفعل، واستطاع راسل تحويل محاضراته لكتب تعتبر أهم ما كتب عن تاريخ الفكر الإنساني.

مبادئ الفلسفة

مبادئ الفلسفة

تم نشر كتاب “مبادئ الفلسفة” من تأليف أ. س. رابوبرت عام 1904، وترجمه أحمد أمين بعد ذلك للغة العربية، والكتاب صغير أقل من 250 صفحة، لكنه من الكتب المهمة التي ناقشت أهم التفاصيل الفلسفية، وأهم علوم الفلسفة من أخلاق وجمال ومنطق وطبيعة، وغير ذلك، ونجد أن الكتاب ينقسم إلى جزئين، جزء عن العلوم التي ذكرناها، والجزء الثاني عن مذاهب الفلسفة وبعض المسائل المهمة فيها، وفي الترجمة الخاصة بالمفكر أحمد أمين، سنجد جزء زائد وهو معجم للأعلام المذكورين في الكتاب .

قصة الفلسفة

قصة الفلسفة

تم صدور كتاب “قصة الفلسفة” عام 1926، والكتاب من تأليف ويل ديورانت، وفيه يحاول ديورانت توضيح أهم أفكار الفلاسفة عبر التاريخ والربط بينهم بشكلٍ مبسطٍ، ويعتبر الكتاب من الكتب بسيطة اللغة وهو قريب من أسلوب “عالم صوفي“، والكتاب أيضًا صغير وسينقلك إلى عالم ممتع للغاية، وعلى الرغم من أن الكتاب يتكلم عن فرع لا يعتبر فرع منتشر بين عامة الناس والقُراء، إلا أن الكتاب استطاع أن يضع نفسه في قائمة الكتب الأكثر مبيعًا، والكتب المنتشرة بين العموم.

وهكذا نكون قد عرضنا أهم الكتب التي تساعدك على الدخول إلى هذا عالم الساحر، بعد قراءة هذه الكتب، ستجد نفسك أمام المرحلة الأعلى وهي مرحلة المدارس والأعلام والمذاهب، وهنا ستبدأ بالقراءة والتعمق في هذا الفرع من المعرفة بشكلها النهائي، والقراءة فيها بهذا الشكل من الانتظام سيجعلك تتساوى -بل وتتفوق- على الدارس الأكاديمي، ستعاني قليلًا في البداية، لكن بعد عدة أشهر ستعرف أن الضريبة التي دفعتها في البداية لا تذكر.

 

2

شاركنا رأيك حول "كتب تأخذك في رحلةٍ ممتعة إلى أرض الفلسفة من قبل أرسطو وحتى اليوم"