معقم اليدين أم الصابون؟ حديث عن حقائق مغلوطة حول النظافة!
0

يمكن أن يكون من الصعب عليك تغيير طريقتك في فعل شيءٍ ما اعتدت عليه طوال حياتك. ولكن مع القلق الذي نعيشه هذه الأيام على نطاقٍ واسع بشأن انتشار فيروس كورونا؛ فإن هذا يمثل تحديًا يواجهه الكثير من الناس.
قد يبدو أن للصابون وكذلك معقم اليدين نفس الفعالية والاستخدام، لكن في الواقع يُخصَّص كل منهما لظروف مختلفة.

في حين يُعتبر مطهر اليدين اختراعًا ذكيًا؛ يتواجد في متناول اليدين أثناء التنقل، في المقابل يتفق أخصائيو الرعاية الصحية على أنه لا شيء يضاهي غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون العادي. نحن جميعًا نتمنى أن نعتاد غسل أيدينا يوميًا، ومع ذلك فمن النادر أن نرى شخصًا يقف عند المغسلة، ويقوم بغسل وتنظيف يديه لمدة 20 إلى 30 ثانية مع عمل رغوة كاملة بالصابون، كما يُنصح من قبل المسؤولين بالصحة.

يتواجد معقم اليدين ومناديل مطهرات الأيدي في كل مكان: في محلات البقالة ومراكز التسوق والمدارس والكنائس والمساجد وعيادات الأطباء وغيرها من الأماكن العامة. يساعد الحفاظ على نظافة أيدينا على منع انتشار الأمراض، ولكن هل يُعد معقم اليدين بديلًا جيدًا للغسل بالماء والصابون؟

دعونا نتعمق في النقاش المعقد بين معقم اليدين مقابل الصابون؛ لماذا قد لا يكون الاعتماد على معقمات اليدين للحفاظ على نظافة اليدين هو أفضل استراتيجية لك؟

مطهر اليدين لا يعمل بفعالية الماء مع الصابون

معقم اليدين
نعلم جميعًا أن غسل اليدين أمر مهم. إنها أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالمرض. ولكن هل يقوم معقم اليدين بعمل نفس رغوة الصابون؟

اتضح أن صناعة الصابون ليس لديها ما يدعو للقلق: غسل يديك بالطريقة التقليدية أفضل بكثير من استخدام معقم اليدين فعلًا. يزيل الصابون الأوساخ والجراثيم والفيروسات والزيوت من الأيدي المتسخة، ليمنحك تنظيفًا أفضل وأشمل. ثبت أن الصابون والماء أكثر فعالية من مطهرات اليدين في إزالة أنواع معينة من الجراثيم والفيروسات، مثل نورو-فيروس وعدوى المطثية العسيرة. وعلى عكس معقم اليدين بشكلٍ عام؛ فيمكن للصابون أيضًا أن يقضي على المبيدات الحشرية والمخلفات الكيميائية الأخرى العالقة على يديك.

غسل الأيدي

تقترح المراكز العالمية لمكافحة الأمراض والوقاية منها نصائح حول غسل يديك بالطريقة المُثلى:

  • في البداية، بلل يديك بالماء الجاري النظيف وقم بوضع الصابون.
  • افرك راحتي اليدين وظهرها والأصابع وبين الأصابع وتحت الأظافر بشكل جيد حتى تبدأ الرغوة بالتشكل.
  • استمر بالفرك لمدة 20 إلى 30 ثانية (ردّد عدة كلمات من أغنية تحبها وانسْ الأمر! وستمر الثواني بسرعة كبيرة).
  • الآن، اشطفها تحت ماء جاري نظيف وجفف يديك بمنشفة نظيفة أو جففها في الهواء.

يمكن أن يكون استخدام معقم اليدين اليومي ضارًا

أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية – FDA هذا الربيع عن حكم نهائي بشأن استخدام بعض المنتجات من معقمات الأيدي. يستخدم الناس معقم اليدين بشكلٍ يومي، وأحيانًا عدة مرات في اليوم، لذلك قررت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن الشركات التي تصنع معقمات الأيدي تحتاج إلى تقديم دليل على أن هذه المواد الكيميائية آمنة لهذا المستوى من الاستخدام الكثيف، خاصةً بالنسبة للنساء الحوامل والأطفال. لا تزال ثلاثة مكونات نشطة -كلوريد البنزالكونيوم والكحول الإيثيلي وكحول الإيزوبروبيل- قيد المراجعة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك مخاوف من أن استخدام معقم اليدين والصابون المضاد للبكتيريا -مثل تلك التي تحتوي على مواد كيميائية قاتلة للبكتيريا كالتريكلوسان- يمكن أن تساهم في إنتاج البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية وقتل البكتيريا النافعة وزيادة جفاف الأيدي الذي يمكن أن يؤدي إلى الأكزيما.

معقم اليدين لن يقتل الجراثيم والفيروسات بشكلٍ نهائي

جراثيم على اليد - معقم اليدين

وفقًا لدراسة جديدة، فإن تلطيخ معقم اليدين القائم على الإيثانول بسرعة على يديك لن يقتل الفيروسات والإنفلونزا. فهو في أغلب الأحيان يعمل على تبطيء انتقال الفيروسات لكنه لا يقتلها بشكلٍ تمام؛ هذا لأن أصابعك لا تزال مبللة بالمفرزات المخاطية!
بالإضافة إلى ذلك، وجدت العديد من الدراسات أن معقمات اليدين التي تحتوي على تركيز كحول أقل من 60% تكون أقل فاعلية في قتل الجراثيم من تلك التي تحتوي على تركيز كحول أقل أو معقمات يدين غير كحولية. هذه المطهرات قد تقلل من نمو الجراثيم فقط بدلًا من قتلها على الفور.

يقدم مطهر اليدين حلًا قصير الأمد

معقم اليدين

إذا لم يكن لديك إمكانية الوصول إلى الماء والصابون، فإن معقم اليدين بديل مؤقت جيد. تأكد من استخدام معقم يحتوي على 60% على الأقل من الكحول. فإن معقم اليدين الذي يحتوي على نسبة عالية من الكحول يمكن أن يقتل البكتيريا والفيروسات بشكلٍ فعال؛ إذا وُضع بكميةٍ مناسبة على اليدين. لا تعمل المطهرات الخالية من الكحول بشكلٍ جيد وقد تؤدي المواد الكيميائية التي تستخدمها إلى تهيج بشرتك أكثر من نظيراتها المحتوية على الكحول.

الخلاصة: الإجراءات البسيطة تعمل بشكلٍ أفضل

كما يُقال خير الأمور أوسطها؛ فإذا كنت تغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون العادي، واستخدمت معقم اليدين باعتدال، وحصلت على لقاح الإنفلونزا، فقد لا تتعرض للهجمات القاسية من الجراثيم والإنفلونزا.

أخيرًا، من المفيد التفكير في غسل اليدين باعتباره الاستراتيجية الأساسية لتقليل التعرض للجراثيم والفيروسات التي تهدد حياتنا بشكلٍ يومي. في حين أن معقم اليدين يمكن أن يكون مكملًا مفيدًا لروتين غسل اليدين المنتظم. من خلال تشجيع مَن حولك على غسل أيديهم بالماء والصابون كلما أمكن ذلك واستخدام معقم اليدين عند الضرورة، يمكن للمجتمع بأكمله الاستمتاع بنظافة أفضل وحماية أكبر من انتشار الجراثيم.

غسل الأيدي بالصابون

إذا كنت تجد صعوبة في التعود على عادة الغسيل لفترة أطول، فقط تذكر أن الوعي سيحافظ عليك وسيحمي عائلتك ومجتمعك من خطرٍ قريب جدًا.

دعونا نلتزم بما قاله خبراء الأمراض المُعدية؛ إن استخدام الصابون والماء هو الطريقة الأكثر فاعلية لإزالة المواد الكيميائية وجميع أنواع الجراثيم والفيروسات، بما في ذلك فيروس كورونا المستجد COVID-19.

0

شاركنا رأيك حول "معقم اليدين أم الصابون؟ حديث حول حقائق مغلوطة عن النظافة!"