كتاب "Wandering in Strange Lands" عن الهجرة العظيمة وفقد السود الأمريكيين جذورهم.
0

نقف اليوم مع كتاب “تجوال في أراضٍ غريبة: إحدى بنات الهجرة العظيمة تسعى إلى معرفة أصولها – Wandering in Strange Lands: A Daughter of the Great Migration Reclaims Her Roots” للكاتبة “Morgan Jerkins”. هو كتاب سيرة ذاتية يفصِّل لنا تجربة مشبعة بالصدق والحساسية والقوة لامرأة تستحق أن تُقرأ. صدر في أغسطس 2020 قبل شهر تقريبًا من كتابة هذه الأسطر، ونجح لفرادته وجودة أسلوبه وثِقل موضوعه في الانتشار بين أوساط القراء وحيازة ثناء النقاد.. في هذا المقال سنلقي نظرة سريعة على الكتاب الذي يسلط الضوء على الهجرة العظيمة للسود الأمريكيين وما تبع ذلك من انفصالهم عن جذورهم وضياع هويتهم.

تجوال في أراضٍ غريبة.. ولماذا لا ننتقد؟

غلاف كتاب "تجوال في أراضٍ غريبة - Wandering In Strange Lands للكاتبة "Morgan Jerkins".
غلاف كتاب تجوال في أراضٍ غريبة للكاتبة “Morgan Jerkins”.

إحدى السمات التي يجدر بنا استيرادها من الغرب هي سمة النقد؛ النقد المطلق الذي لا يخشى الحجر ولا يتورع عن التصريح. فإني إذ تأملت سوء حال بلادنا تبين لي أن أعتى مشكلاتنا جهلنا بموضع أخطائنا، وإصرارنا على تكرارها بتثبيت الأصل وتنويع الطرائق بكل الابتكار. وما هذا إلا لأن المراجعة لا تكاد تكون من شيمنا، فإن لنا براعة أسطورية في جحد أخطائنا والمكابرة ورفض النصح والتبرير البديع.

يختلق الناس كثيرًا من أجل محاربة الناقدين المبينين للعيوب الطالبين للتصحيح، ويلعبون في ذلك دور المحامي المتطوع بشعور نادر بحب النفس وخدمة البشرية، مع فهم رديء لمقاصد الشريعة من منع الغيبة والنميمة والبهتان، بعد الجهل بمعنى هذه الثلاثة ابتداء.

يفضلون ألا نتكلم، أن نخرس، أن نتحلى بالتهذيب ونجلس في الفصول بشعور مصففة إلى جنب وأذرع معقودة على الصدر وابتسامات إلكترونية بليدة. أن نشاهد التاريخ يتكرر كأنه نسخة لعينة من “Groundhog Day” بينما أفواهنا موصدة كجهنم. بعد أعوام طوال من شحذ مهارة التكيف إلى حد يسمح بعيش وسط قمامة لم تعد تشم ريحها، ألا يبدو فعلهم وجيهًا؟

إرث

لهذا تجذبني نوعية الكتب التي ينتمي إليها “تجوال في أراضٍ غريبة – Wandering in Strange Lands”، لا مواربة هنا ولا خشية من إطلاق اللعنات والاتهامات. لينجرح من شاء أن ينجرح وليمقتك من كان مِن حسن حظه أن اطلع على سطر من كتابك.

بالطبع نعلم أن السود بخاصة -من بين الأقليات الأمريكية- يملكون الدافع الأقوى للكتابة، لتشريح الماضي ومقاومة التظاهر العام بأن الأمس لم يكن، وأننا جميعًا سنكون أشد سعادة إن نحن أطفأنا لمبة التذكر وكففنا عن النظر إلى الوراء. يحب العالم المتحضر أن يتظاهر بنسيان طريق وصوله للحاضر، لكن كيف ينسى الأسودُ الطريقَ وهو محدد بالتاريخ متحرك في إطاره ناظر إلى انعكاسه الدائم في أعين الآخرين؟

قد ينبري مجادلٌ فيقول إن اليوم طيب وإن به من الملامح ما يؤكد أن الغد أحسن والذي بعده أشد حسنًا، لكن سلالة المعاناة الطويلة لا يسهل عليها التخلص مما تجره وراءها من إرث بمثل ضغطة الزر أو إغماضة العين. لقد بلغت الإساءة للسود في الولايات المتحدة من الطول والثقل حدًّا لا أحسب ألف ألف كتاب يغطيه. الإيجابي أن استمرار الفحص للأيام الخاليات وتبيين عللها وفضح المسكوت عنه منها هو خير ضامن لبقاء عملية تحسين الواقع نشطة.

نرشح لك قراءة: قصص العبودية والاضطهاد لأصحاب البشرة السمراء: روايات توثق جرائم الرق

أزمة

الكاتبة "Morgan Jerkins" صاحبة كتاب "Wandering In Strange Lands".
الكاتبة “Morgan Jerkins” صاحبة كتاب “تجوال في أراضٍ غريبة – Wandering In Strange Lands”.

هذا الجانب العام، أما الخاص فهو علاج أزمة الأسود على المستوى الشخصي، بممارسة ما يقبله نظامك للتعامل مع وضعك الذي تعبر عنه صغائر المسار اليومي قبل عظائمه. في “تجوال في أراضٍ غريبة – Wandering in Strange Lands” تختار “Morgan Jerkins” وصف رحلتها الحقيقية بحثًا عن أصولها. في ذلك تحكي لنا عن شجرة عائلتها، طارحة أسئلة ناقدة ذاتيًّا وخارجيًّا عن مغزى البحث نفسه وتعارض الآراء في جدواه، تالية تفاصيل رحلتها المقارنة بعفوية بين الحاضر والماضي، بادئة كتابها بقولها: “كنت في السابعة من عمري يوم علمت أن لأبي غيري من البنات”.

لم الرحلة؟ لأنه قد يتوجب أحيانًا على المرء تسجيل رد فعل على ظلم باد ولم يبق منه إلا أقله. ولم الوصف؟ لأنها رحلة جديرة بالانتباه وتجربة تقرب الإنسان من أخيه وتسلط الضوء على مصائبنا العظيمة على نحو قد لا يشفي لكنه بالتأكيد سيخفف.

الحكاية ممتعة لكنها نافعة أيضًا، ليس فقط لعرضها سلوك الحاضر، ولكن لأنها تكشف لنا اتساع تأثير الظلم الإنساني وكيف يمتد عبر العصور والأمكنة والحيوات. كما تريك اتصال المأساة العامة بالخاصة وتجسد الحوادث الكبيرة على النطاق الصغير. لا يفعل هذا غير الكتب، لا يسلط هذا الضوء الساطع سوى كتاب سُطر بمهارة فحفَّز المدهش من الأفكار. دعك من أنك سوف تتعلم كثيرًا من المعلومات بعضها سوف يذهلك أنك تسمع به للمرة الأولى.

الهجرة العظيمة للسود الأمريكيين

بين عامي 1916 و1970 هجر ستة ملايين من الأمريكيين السود منازلهم الريفية في الجنوب باحثين عن وظائف في مدن الشمال والغرب والغرب الأوسط، فيما يعرف بـ “الهجرة العظيمة للسود الأمريكيين”. هذا الحدث غيَّر تركيبة أمريكا وأمد السود بفرص اقتصادية، بيْدَ أنه -كما تقول ” Morgan Jerkins”- فصلهم عن أصولهم وأرضهم وهويتهم.

في الكتاب الذي يعد رحلة باهرة شخصية جدًّا، تعيد سرد رحلة أسلافها عبر الولايات المتحدة، متتبعة أصولهم إلى مَحالِّ استقرارهم. من خلال هذا التعقب تحاول كاتبة “تجوال في أراضٍ غريبة – Wandering in Strange Lands” فحص ماضيها وكذا ماضي هؤلاء الذين انتُزعوا من جذورهم وعوملوا بغير احترام.

من خلال مقابلات وصور ومئات الصفحات المسودة تجمع الكاتبة خيوط تاريخ عائلتها المفرقة، مستعينة بخبراء محليين في التاريخ والناس، واصلة في بحثها إلى ثلاثمائة عام في عمق التاريخ الأمريكي، مضمنة كتابها أفكار وذكريات ناس سود قابلتهم في مسعاها. الجزء الأخير من الكتاب هو الأصعب والأشد على النفس، إذ تنتهي حكايات الأفراد الذين تعقبتهم فلا تكاد تجد بينها نهاية سينمائية سعيدة.

هي نظرة منيرة وثاقبة على تاريخ أمريكا وحاضرها، ثم تاريخ عائلة معينة، ثم حياة شابة أمريكية سوداء، كل هذا من خلال عينيها المتطلعتين حادتَي النظر.

تؤكد “Morgan Jerkins” على أن الحجر على مساحة هوية السود الأمريكيين جريمة تعادل جريمتي أمريكا الأصليتين: الرق والعنصرية. بهذا الاستكشاف النزيه للماضي، المتصل بحوادث تقع بين أيدينا وتنعكس على الصفحات تلقائيًّا، فإن هذا الكتاب الذكي يضيء المستقبل ويمنحنا شيئًا من الاستعداد لما يأتي.

نرشح لك قراءة: لماذا يهوى البشر تعذيب بعضهم البعض؟ أفلام الكراهية منذ العبودية وحتى النازيين الجدد

أمريكا البيضاء

غلاف كتاب "This Will Be My Undoing" للكاتبة "Morgan Jerkins".
غلاف كتاب “This Will Be My Undoing” للكاتبة “Morgan Jerkins”.

نذكر أيضًا أن كتاب “Wandering in Strange Lands” هو الكتاب الثاني لـ “Morgan Jerkins”، بعد كتاب “This Will Be My Undoing” الذي نشر سنة 2018 واحتوى مجموعة مقالات عن العيش في “أمريكا البيضاء” وهي امرأة وسوداء البشرة ونسوية. الكتاب حجز موقعًا على قائمة “نيويورك تايمز” للكتب الأكثر مبيعًا ونجح في لفت الانتباه إلى هذه الشابة الموهوبة، وقد ناقش -مِثل تاليه- مسائل متعلقة بالعنصرية والهوية والعدالة الاجتماعية ووقع في 258 صفحة، خالطًا المعضلات الفردية بالعامة بالسياسية بمشكلات التربية في مزيج عجيب.

0

شاركنا رأيك حول "تجوال في أراضٍ غريبة: كتاب عن الجذور المفقودة والهجرة العظيمة للسود الأمريكيين"