السوق السوداء
0

إن العمليات غير القانونية غالبًا ما تجد سوقًا لها، تجارة العملات والأسلحة والأعضاء البشرية وبعائداتها الكبيرة تجذب الخارجين عن القانون إلى إيجاد سوق لعرض منتجاتهم وإتاحة الطلب عليها. وكثيرًا ما نسمع عن السوق السوداء والتي قد نظنها سوقًا للعملات فقط، ولكن الحقيقة سوداء أكثر من ذلك، دعونا في هذا المقال نتعرف على السوق السوداء وسلعها وأسعارها.

ماذا نعني بالسوق السوداء؟

السوق السوداء، السوق الموازي، السوق الرديف، اقتصاد تحت الأرض، اقتصاد الظل؛ وغيرها. كل تلك المصطلحات تشير إلى التعامل بالسلع أو الخدمات التي لا يتم إبلاغ الحكومة عنها، وتكون بعيدة عن متناول جامعي الضرائب والإشراف الحكومي. قد يشير المصطلح إما إلى أنشطة غير قانونية أو إلى أنشطة قانونية يتم تنفيذها دون الحصول على التراخيص المطلوبة وبدون دفع الضرائب التي يجب أن تترتب عليها.

تشمل الأمثلة على الأنشطة القانونية في الاقتصاد السري؛ الدخل غير المبلغ عنه من العمل الحر أو المقايضة. تشمل الأنشطة غير القانونية الإتجار بالمخدرات، والإتجار بالبضائع المسروقة، والتهريب، والمقامرة غير القانونية، والاحتيال.§

سعر السوق السوداء

يمكن للبضائع المتداولة بشكل غير قانوني أن تأخذ مستويين للأسعار. حيث يمكن أن تكون أقل من أسعار السوق الرسمية لأن المورد لا يتحمل التكاليف المترتبة على الإنتاج ودفع الضرائب. على الرغم من ذلك، فإن نسبة كبيرة من المستهلكين تفضل شراء المنتجات من الموردين القانونيين لعدد من الأسباب:

  • قد ينظر المستهلكون إلى مورد السوق السوداء على أنه يقوم بأعمال تجارية بشكل غير أخلاقي.
  • قد يثق المستهلك بالموردين القانونيين بشكل أكبر، حيث يسهل الاتصال بهم في حالة حدوث أخطاء في المنتج وأسهل في المساءلة.
  • في بعض البلدان، يعتبر التعامل مع السلع المسروقة جريمة، وهو ما يخفض الرغبة بشراء هذا النوع من السلع، كما قد تكون المنتجات المتداولة بشكل غير قانوني أكثر تكلفة من المنتجات العادية، نظرًا لصعوبة الحصول على هذه المنتجات أو إنتاجها والتعامل بها أو لعدم توفرها بشكل قانوني.

في حالة وجود سوق سوداء للسلع غير المتوفرة في السوق الرسمي، تزدهر هذه الأسواق مع استمرار الطلب عليها، وفي حالة المنع القانوني لمنتج تعتبره شرائح كبيرة من المجتمع غير ضار مثل الكحول المحظور في الولايات المتحدة، فإن السوق السوداء والمسوقين في هذه السوق غالبًا ما تتوسع تجارتهم واستثماراتهم في هذه السلع مستفيدين من أرباحها متخطيين السلعة الأساسية لتشمل مجموعة أكبر من المحظورات.

نتيجة لتشديد القيود الحكومية، ترتفع أسعار السوق السوداء للمنتجات المذكورة، حيث تؤثر القيود انخفاضًا في العرض وزيادة في المخاطر من جانب الموردين والبائعين وجميع الوسطاء. ووفقًا لنظرية العرض والطلب، سيؤدي انخفاض العرض إلى زيادة الأسعار واستمرار هذه الزيادة مع زيادة القيود وتشديد الرقابة.§

كيف نشأت العملات؟ ولماذا لا نقوم بطباعة الأموال ونصبح جميعًا أثرياء؟ $

المنتجات الأعلى سعرًا في السوق السوداء

تعتبر السوق السوداء ثاني أغنى اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية مقدرةً بأكثر من 10 تريليون دولار، وتشمل كل من الأسلحة غير القانونية والمخدرات ومواد حقوق الطبع والنشر، إضافة إلى الحيوانات النادرة والغريبة والأعضاء البشرية.

تستهدف السوق السوداء بشكل خاص الأماكن ذات الجرائم المنظمة المرتفعة والفقر والأماكن ذات الموارد والضرائب المنخفضة. تستمر السوق السوداء في الازدهار بسبب استمرار الطلب على هذه المواد. وفيما يلي أغلى العناصر المرغوبة والمباعة في السوق السوداء:

الإتجار بالبشر

الاتجار بالبشر هو أحد أكثر الأشكال المربحة للجرائم المنظمة التي تولد ما يقدر بنحو 32 مليار دولار كل عام وفقًا لبيانات مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة. الدعارة وعمالة الأطفال هي الأكثر نشاطًا في السوق السوداء. في كل عام، يُجمع حوالي 2.4 مليون شخص وينقلون إلى بلدان مختلفة، وهو ما يدر أرباحًا ضخمة للمُتاجِرين.

الأعضاء البشرية

أكثر أجزاء الجسم البشري التي يتم بيعها شيوعًا هي الدم والعظام والشعر والحيوانات المنوية والكلى والعديد من الأعضاء الأخرى. الآلاف من المانحين على استعداد لبيع أعضاء أجسادهم مقابل المال خاصة في البلدان الفقيرة والنامية. وفق للتقديرات فإن نسبة 10% من عمليات زرع الأعضاء تم الحصول عليها بطريقة غير مشروعة مساهمة بنحو 10700 عملية زرع في العام 2010 وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

الحيوانات النادرة والغريبة وأجزاء من أجسامها

تتاجر السوق السوداء بالحيوانات البرية الحية والطيور والزواحف، ومعظمها نادر مقابل مبلغ ضخم من المال. يتم بيع أجزاء الجسم مثل قرون وحيد القرن وأنياب الفيل وأوشحة الظباء وعظام النمور في السوق السوداء للأشخاص المهتمين. كما تستخدم أجزاء الحيوانات في صنع المجوهرات والملابس والهدايا التذكارية التي تفضلها فئة من المجتمع. يرغب بعض الصيادين والمهربين في أن تنقرض بعض أنواع الحيوانات حتى ترتفع القيم السوقية لمنتجاتهم!

الأسلحة والمعدات الحربية

تتاجر السوق غير القانونية بالبنادق والقنابل وأدوات التجسس الحديثة وحتى الأسلحة النووية التي كانت تدعم العصابات الإجرامية في جميع أنحاء العالم. فتح تهريب الأسلحة السوق لعمليات الشراء دون أي وسطاء، ووفقًا لأحدث الأبحاث، يمكن للأشخاص في بعض البلدان الوصول إلى الأسلحة والأدوات عالية التقنية عبر الإنترنت وتسليمها إلى عتبات منازلهم. شراء البنادق النادرة هو أيضًا ممارسة شائعة بين بعض فئات المجتمع.

الدواء

الطلب على العقاقير الطبية غير المنظمة مرتفع للغاية بين مدمني المخدرات لأنها أرخص من الأدوية الأخرى. تتم مداهمة الآلاف من هذه المنافذ كل عام مما يزيد من الطلب على العقاقير الطبية في السوق السوداء. وفقًا لأبحاث، فإن أكثر من خمسة ملايين شخص يسيؤون استخدام مسكنات الألم في الولايات المتحدة وحدها. يعد هيدروكودون وأوكسيكودون والعديد من مسكنات الألم الأخرى من بين أكثر العقاقير المخدرة التي سجلت أكثر من أربعة آلاف حالة وفاة في عام 2010، وفقًا لمكتب الفحص الطبي.

المخدرات العضوية

لقد ازدهرت التجارة غير المشروعة للمخدرات العضوية في السوق السوداء لفترة طويلة. أكثر المخدرات شيوعًا في السوق السوداء هي الماريجوانا والكوكايين والهيروين والفطر المهلوس، وهي الأغلى أيضًا. يقدر تقرير المخدرات العالمي أن التجارة العالمية لهذه المنتجات تبلغ قيمتها حوالي 1% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. في عام 2003 وحده، قدرت سوق المخدرات غير المشروعة بأكثر من 320 مليار دولار، وتشير الإحصاءات إلى أن معظم الجرائم العنيفة في جميع أنحاء العالم مرتبطة مباشرة بالمخدرات.

النفط الخام

لقد كان الإتجار غير المشروع بالنفط الخام أحد الأجزاء الرئيسية في السوق السوداء. تم تخريب موارد النفط وخطوط الأنابيب من قبل عصابات السوق السوداء الذين يبيعون النفط بعد ذلك في البراميل في السوق السوداء. في عام 2010، اكتشفت بتروليوس ميكسيكانوس، وهي شركة احتكارية نفطية حكومية، 712 عملية سرقة نفطية لخط أنابيب في المكسيك. السوق السوداء تحقق ما يزيد عن 130 مليار دولار من النفط الخام.

البرامج والمخرجات الفنية المقرصنة

تمثل عمليات التوزيع غير القانونية للبرامج والأفلام والموسيقى والأشكال الأخرى من مواد حقوق الطبع والنشر الباهظة مصدرًا كبيرًا للعائدات في السوق السوداء. إن سوق البرامج المزيفة والمخرجات الفنية المقرصنة هي سوق ضخمة في دول مثل الصين. أفادت دراسة أجرتها تحالفات برامج الأعمال أن البرامج المقرصنة قد ألغت 2.4 مليون وظيفة وخلقت أنشطة اقتصادية تزيد قيمتها عن 400 مليار دولار في جميع أنحاء العالم.

الماس والذهب

تولد السوق السوداء للماس والذهب اقتصادًا ضخمًا بقيمة مليارات الدولارات كل عام. غالبًا ما يتم استخراج الماس والذهب في مناطق الحرب باستخدام السخرة وبيعها في السوق الدولية لتمويل التمرد أو نشاط أمراء الحرب. ويُقال إن أكثر من 20% من إجمالي الإنتاج يتم تداوله في السوق السوداء الدولية. والبلدان الرئيسية المشاركة في هذه الأنشطة هي أنغولا وساحل العاج وليبيريا وسيراليون وجمهورية الكونغو وكولومبيا وبيرو.

مستحضرات التجميل والملابس المزيفة

تزدهر السوق السوداء لمستحضرات التجميل والملابس المزيفة بمرور الوقت حيث تتاجر السوق بنسخ طبق الأصل من العلامات التجارية المعروفة والرائجة. يبيع الناس منتجاتهم المقلدة بأسعار أرخص بكثير مما يجذب عددًا كبيرًا من العملاء. يمكن أن يؤدي استخدام مستحضرات التجميل هذه إلى حالات طبية خطيرة، ورد فعل تحسسي، وتلف أنسجة والتهابات حيث لا توجد لوائح تنظيمية على الإطلاق لتصنيعها.§

السوق السوداء للعملات

تنشأ الأسواق السوداء للعملات عندما تشدد الرقابة على النقد الأجنبي ويصعب الحصول عليه من الأسواق الرسمية، مما يجبر الناس على اللجوء إلى القنوات غير الرسمية وهذا يؤدي عادة إلى زيادة على السعر الرسمي المعروف بسعر السوق السوداء. إن تشديد الرقابة على النقد الأجنبي يهدف في المقام الأول إلى منع تدفق رأس المال إلى الخارج خلال فترات ضعف الاقتصاد. وتشمل هذه الإجراءات عادة منع استخدام وحيازة العملات الأجنبية داخل الدولة، ومنع المقيمين من شراء الأوراق المالية الأجنبية، وتقييد كمية العملة التي يمكن استخدامها في الاستيراد والتصدير.

من إجراءات الرقابة على النقد الأجنبي أيضًا استخدام أسعار صرف متعددة. وذلك للحد من تأثير الأزمة على الأسعار المحلية وعلى الاحتياطي من النقد الأجنبي، كأن يتم تحديد سعر منخفض لاستيراد المواد الأولية الداخلة في الصناعة، وسعر آخر من المفترض أن تتم به بقية المعاملات المالية، وفي بعض الأحيان، تستخدم البلدان مجموعة متعددة من أسعار الصرف في محاولة للتعامل مع الأزمة المالية الموجودة.§

لماذا توجد أسواق سوداء للعملة؟

  • ضعف الأساسيات، مثل ارتفاع التضخم ومحدودية احتياطيات النقد الأجنبي.
  • وجود ضوابط على العملة تحول دون إتاحة من كمية العملات الأجنبية.
  • نظام سعر الصرف الثابت حيث ترتبط العملة المحلية بسعر صرف كبير بشكل غير منطقي بالنسبة للدولار الأمريكي أو أي عملة عالمية أخرى.
  • انعدام الثقة بين الناس في القيمة الحقيقة للعملة المحلية.§

من العبودية إلى الرأسمالية الحديثة: رحلة تطور النظام الاقتصادي الأكثر شيوعًا في العالم

0

شاركنا رأيك حول "ليتها تقتصر على تجارة العملات: السوق السوداء أكثر سوادًا مما نعتقد🧛‍♂️"