للنساء دور إبداعي هام في كافة المجالات والميادين، وواحدة من بين هؤلاء النساء المبدعات السيدة زها حديد نجمة فن العمارة المتألقة في عصرنا الحالي، وصاحبة قصة نجاح مبهرة كرائدة فن التلاعب بالأشكال التقليدية في التصاميم المعمارية، بعدما أعادت التفكير في طريقة تشكيل المباني، وجعلتها أكثر اِنْسيابيَّة في عمارة ما بعد الحداثة، فقد كانت الخطوط الاِنْسيابيَّة للتصميمات سمة من سمات حديد المميزة، حيث عُرفت باسم: ملكة المنحنيات في فن العمارة الحديث.

نرشح لك قراءة: فَنّ العمارة في عالم الأفلام والسينما

زها حديد ملكة العمارة الأكثر اِنْسيابيَّة

زها حديد قصة نجاح لم يغيبها الموت - ملكة المنحنيات

أنشأت المهندسة المعمارية حديد (المولودة في بغداد العراق) مدرسة معمارية فريدة خاصة باسمها في فن العمارة الحديث، فوصفت بأنها كوكب يدور في مداره الخاص لمعمار ما بعد الحداثي، بعدما حازت على شهرة واسعة النطاق في أوروبا وأمريكا والشرق الأقصى، كشخصية معمارية متفردة بارعة في صياغة بعد آخر للأفكار، ويمكن الوثوق بها في عالم الخرسانة والفولاذ.

وبحلول وقت وفاتها عن 65 عامًا، في مارس من عام 2016، تركت حديد وراءها إرثًا معماريًا فريدًا ورائدًا حقًا، في كل بقع العالم، من أوروبا إلى الولايات المتحدة، ومن باكو إلى بكين، ومن القاهرة إلى الرياض، وربما كانت حديد أشهر مهندسة معمارية في العالم، تتميز بالأشكال الديناميكية المتدفقة والأكثر اِنْسيابيَّة لمبانيها.

من كانت المهندسة المعمارية زها حديد، وما هي أكثر مبانيها إثارة للدهشة؟

زها حديد

زها حديد، مِعْمَارية عراقية شهيرة، تُعْرَف بتصميمها لمركز روزنتال للفن المُعَاصِر بالولايات المتحدة ومركز حيدر علييف بأذربيجان.تتميَّز أعمالها بالحداثة والانسيابية، مع اتباعها نمط العمارة التفكيكية مُتعددة المناظير. ...
زها حديد

زها حديد المرأة الفولاذية

زها حديد - فن العمارة - قصة نجاح - ملكة المنحنيات

المهندسة المعمارية الراحلة زها حديد صاحبة قصة نجاح فولاذية، فهي أول امرأة تفوز بجائزة بريتزكر – Pritzker في عام 2004، والتي ترقى لمكانة جائزة نوبل في هندسة المعمار، وهي أيضًا أول امرأة تفوز بالميدالية الذهبية الملكية في الهندسة المعمارية من المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين، كما فازت بجائزة “ستيرلنغ – Stirling“، وهي أعرق جائزة معمارية في المملكة المتحدة. 

وخلال العشرين عامًا التي عملت فيها حديد كمهندسة معمارية، صممت عشرات المباني في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مركز الألعاب المائية الأولمبية في لندن 2012 ومتحف ريفرسايد في غلاسكو، وأسست شركة تحمل اسمها كعلامة تجارية، وصنفتها مجلة تايم الأمريكية في عام 2010 كواحدة من أكثر 100 شخصية مؤثرة على هذا الكوكب، وتكريمًا لعملها وخدماتها المهنية الفريدة، منحتها الملكة إليزابيث الثانية لقب Dame في عام 2012.

نرشح لك قراءة: نماذج معمارية فنيّة تؤكّد على جمالية وأهميّة العمارة

لم يغيبها الموت عن فن العمارة

عند وفاتها المفاجئة، بنوبة قلبية أثناء علاجها من التهاب الشعب الهوائية في 31 مارس عام 2016، تركت حديد 36 مشروعًا غير مكتمل، بما في ذلك: مبنى استاد كأس العالم 2022، ومبنى ميناء أنتويرب، ومبنى مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية في العاصمة الرياض بالمملكة العربية السعودية.

وقد تولى شريكها في العمل Patrik Schumacher قيادة شركتها، مؤكدًا على إتمام جميع المشاريع تحت التجهيز على أكمل وجه، حتى لا يغيبها الموت عن فن العمارة الحديث.

فن العمارة - شركة زها حديد تنفذ مشاريع جديدة في 2020.

وبعد أعوام من وفاتها، لا تزال اسم زها حديد وعملها المبدع الجاد عالق في الذاكرة، جعل شركتها ZHA تحظى بسمعة دولية طيبة، وتتلقى العقود المعمارية المميزة حتى بعد وفاة مؤسستها، صاحبة العلامة التجارية الأشهر في عالم العمارة في عصرنا الحالي.

قصة نجاح - شركة زها حديد تنفذ مشاريع جديدة في 2020.

أحدث مشاريع زها حديد

فقد كشفت شركة ZHA مؤخرًا، وتحديدًا في سبتمبر 2020، عن ضلوعها في بدء تصميم معماري لبرج مكتبي بارتفاع 190 مترًا في منطقة الأعمال المركزية في مدينة هونغ كونغ. ويحاكي هيكل المبنى، والمكون من 36 طابقًا، برعم زهرة بوهينيا – Bauhinia، الرمز الوطني لعلم هونغ كونغ.

فن العمارة - قصة نجاح - شركة زها حديد تنفذ مشاريع جديدة في 2020.

يحتوي المشروع، والذي تبلغ مساحته 43200 متر مربع، على بهو كبير مزدوج الارتفاع في الطابق الأرضي، وحديقة سماوية في سطح الطابق العلوي، وقاعة اجتماعات في الجزء العلوي من البرج، وستكون قاعدته مرتفعة عن سطح الأرض لإتاحة مساحة للأفنية والحدائق المليئة بالأشجار والنباتات، ستصنع الواجهة من وحدات زجاجية معزولة ذات أربع طبقات ومزدوجة التصفيح والانحناء، ليتمكن من تحمل الأعاصير الصيفية في المنطقة.

نرشح لك قراءة: المباني الخشبية.. صيحة هندسية جديدة في عالم العمارة!

أجمل مباني زها حديد

أجمل مباني زها حديد - قصة نجاح - ملكة المنحنيات

يذكر أن أول مشروع كبير تم تشييده من قبل حديد، ويحمل توقيعها وعلاماتها الشخصية في عالم المعمار، هو تصميم مبنى محطة إطفاء فيترا (1989–93) في ألمانيا، والذي يشبه هيكله الخارجي شكل الطائر أثناء الطيران مع الزوايا الحادة لشكل أجنحة الطائر أثناء الطيران، ومن وقتها استكشفت حديد اهتمامها بإنشاء مساحات مترابطة مع الطبيعة عبر نحت ديناميكي انسيابي للمباني. ومن بعد تعددت المشاريع المعمارية الكبرى التي تحمل اسم حديد كعلامة مميزة في عالم المعمار.

مبنى محطة مطافئ فيترا ، ويل أم راين ، ألمانيا - قصة نجاح - ملكة المنحنيات

وفيما يلي قمنا بتجميع 5 من أجمل مباني حملت اسم المهندسة المعمارية الرائدة السيدة زها حديد.

مبني دار الأوبرا في غوانزو – الصين

Guangzhou Opera House - فن العمارة - ملكة المنحنيات

في تصميم مبنى دار الأوبرا في غوانزو الواقع على ضفاف النهر بالصين، تجسد واضح وصريح لالتزام المبدعة حديد بتحقيق التناغم والتجانس بين الطبيعية والمعمار، فالتصميم كان مستوحى من شكل الحصى القابع في مجرى النهر، وقد فاز هذا المبنى المذهل بالمسابقة الدولية للهندسة المعمارية عام 2002، حتى أطلقت عليه صحيفة The Guardian: أروع دار أوبرا في العالم. حمل تصميم المبني اسم الحصاة المزدوجة – Double Pebble.

مركز حيدر علييف الثقافي – أذربيجان

Heydar Aliyev Cultural Center - فن العمارة

يعد مركز حيدر علييف الثقافي في باكو بأذربيجان، أحد أجمل المباني في العالم، والتي تم تشييدها في السنوات الأخيرة، فقد فاز بجائزة متحف لندن للتصميم المعماري خلال عام 2014، ويغطي المبنى مساحة 619000 قدم مربع، وكلف بناؤه حوالي 250 مليون دولار.

مبنى Galaxy SOHO – الصين

Galaxy SOHO - فن العمارة

من روائع زها حديد الأكثر اِنْسيابيَّة مبنى Galaxy SOHO للتسوق ومتاجر التجزئة في بكين، والذي تبلغ مساحته 330 ألف متر مربع، ويتكون من أربع قباب و18 طابقًا يتم دمجها معًا بواسطة جسور تخلق سهولة ويسر في الحركة السائلة المتبادلة بين كل أجزاء المبنى.

جسر الجناح – إسبانيا

Bridge Pavilion

تم تشييد جسر الجناح في إسبانيا ليعمل كممر على نهر إيبرو ومعرض زراگوزا العالمي 2008، وكان أول جسر مكتمل للمعمارية البارعة زها حديد مستوحى من النهر، ويتألف الجسر من أكثر من 900 قدم من الألياف الزجاجية والخرسانة.

مبنى متحف ريفرسايد – اسكتلندا

مبنى متحف ريفرسايد - اسكتلندا

يعد مبنى متحف ريفرسايد، والمطل على نهر كلايد، أحد أشهر تصميمات زها حديد، يتميز بسقفه المتعرج بتموجات حادة الشكل في طيات مغطاة بألواح الزنك المغطاة بالبلاط، كما يتميز المبنى بواجهة زجاجية بارتفاع 36 مترًا تطل على نهر كلايد.

ملكة المنحنيات زها حديد في مكتبها بلندن ، المملكة المتحدة ، حوالي عام 1985.

وهكذا، تعد ملكة المنحنيات المهندسة المعمارية زها حديد أهم وأشهر مهندسة معمارية في العالم خلال عصرنا الحالي، وصاحبة قصة نجاح مبهرة في فن عمارة ما بعد الحداثة، مع تصاميمها المميزة الأكثر اِنْسيابيَّة المتواجدة في جميع أنحاء العالم، كما عملت مؤخرًا كأستاذة في جامعة الفنون التطبيقية في فيينا بالنمسا، وعندما توفيت فقد المعماريون والمبدعون في جميع أنحاء العالم رمزًا أيقونيًا، وكذلك النساء، لكن الموت لم يغيبها عن ساحة الإبداع.