0

نعمة لكلٍ منا ورفيق الطفولة وسند العمر ومصدر القوّة، والعمود الذي نستند عليه مدى الحياة، هذا هو الأخ؛ فلا يوجد أسمى من مشاعر الأخوة، وأعظم من هذه الرّابطة التي تجمع بين الأفراد؛ فهي الأمن والأمان.

يحاول الأشقاء في كثير من الأحيان أن يكونوا مختلفين عن بعضهم البعض، ويسعون لتأسيس هوية ومكانة فريدة ضمن عائلاتهم. على سبيل المثال، من وجهة نظر الطفل، إذا برع الأخ الأكبر في المدرسة، فقد يكون من الأسهل جذب انتباه والديه ومدحه من خلال تنمية موهبة مميزة له بدلاً من التنافس مع الشقيق للحصول على أفضل الدرجات. بهذه الطريقة، حتى الاختلافات الصغيرة بين الأخوة يمكن أن تصبح اختلافات جوهرية بمرور الوقت.

الأخوة أعداء
لكن قد يلعب الآباء أيضاً دوراً. على سبيل المثال، عندما يلاحظ الآباء وجود اختلافات بين أبنائهم، قد يلتقط الأولاد تصورات الوالدين ومعتقداتهم حول هذه الاختلافات. وهذا بدوره يمكن أن يزيد الخلافات والنزاعات بين الأشقاء مستقبلًا.

إذا شعرت بالتوتر في علاقتك مع عائلتك لأن والديك يفضلان شقيقًا آخر، فقد تتفاجأ عندما تجد أنك لست وحدك! بينما يحب معظم الآباء أبناءهم البالغين، فمن الشائع بشكلٍ مفاجئ أن يكون أحد الوالدين أقرب أو أكثر دعمًا لأبناء معينين على حساب آخرين، ما يثير التنافس بين الأشقاء.

أسباب التنافس بين الأخوة البالغين

علاقات الأخوة معقدة وتتأثر بمجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك العوامل الوراثية وأحداث الحياة والعلاقات الأبوية والتجارب خارج الأسرة الواحدة.

الأخوة أعداء

غالبًا ما يُستشهد بالتفرقة الأبوية كمصدر لتنافس الأشقاء البالغين. ومن الشائع أيضاً أن يشعر الأشخاص بأن أحد الأبناء مفضلاً من قبل أحد الوالدين، حتى لو لم يتم التعرف على هذا أو الاعتراف به من قبل بقية العائلة. في حين أنه من المؤلم أن تكون “الابن” الأقل تفضيلاً، فمن الطبيعة البشرية أن يتفق بعض الأشخاص معاً لأسباب مختلفة، مثل:

  • القرب الجغرافي: قد تقضي أختك التي تعيش بالقرب من والدتها مزيدًا من الوقت معها.
  • السمات الشخصية المشتركة: إذا كان يفكر والدك وشقيقك بنفس الطريقة، وبالتالي يفهم كلٌ منهما الآخر بسهولة أكبر.
  • عوامل أخرى داخل أو خارج سيطرتك: ربما لا تتطابق نظرتك للعالم مع والديك تماماً مثل وجهة نظر أحد أشقائك، وهم مستاؤون منها، بوعي أو بغير وعي.

تظهر الكثير من الأبحاث أن الآباء أكثر تناقضًا تجاه الأبناء غير المتزوجين والأقل تعليماً، كما أنهم يعترفون بالقليل من قيمهم.
في حين أن هذا يمكن أن يكون طبيعة بشرية، فإنه يضر أكثر عندما يأتي من أحد الوالدين، حيث نفكر في والدينا كأشخاص من المفترض أن يحبونا ويدعمونا دون قيد أو شرط، وقد لا نزال نراهم أكبر قليلاً من البشر (كوجهة نظر متبقية من الطفولة).

تصوُّف كتاب لليوناني نيكوس كازانتزاكيس عن مسيرة الإنسان نحو النجاة

ما هو السبب الذي يصل به الأمر إلى إلغاء هذه المودّة وتحوّلها إلى قطيعة وعداء؟

إليكم أهم أسباب القطيعة والعداء بين الأخوة:

التمييز وعدم المساواة بين الأخوة

الأخوة أعداء

يخلق التمييز بين الأخوة وعدم المساواة من قبل الوالدين الحسد والبغض، والعديد من المشاعر السلبية التي تتغلغل بداخلهم ويمكن أن تتحول إلى نزاعات لا تنتهي أبداً.

الميراث

الأخوة أعداء

الميراث سبب رئيسي للعداوة بين الأخوة؛ حيث أن الطّمع والجشع يؤدي إلى إفساد مشاعر المحبة بينهم؛ بسبب استيلاء أحد الأخوة على حق الآخر، وهذا ما يولد الكثير من الحقد والبغض ويؤدي للقطيعة.

خلافات بين شركاء الأخوة العاطفيين

تؤدي المقارنة بين الشركاء العاطفيين من حيث الجمال أو التحصيل العلمي أو تربية الأطفال أو تفضيل والدة الزوج إحداهن دون الأخرى إلى نشوب المشاحنات والخلافات؛ وهذا ما ينعكس على علاقة الأخوة وتوليد الخلافات فيما بينهم.

ميل أحد الأخوة إلى السيطرة

الأخوة

إن ميل بعض الأخوة للتحكم بالآخر يولد عداوة وكراهية، حيث يسلّط الوالدين الابن الأكبر على أشقائه الأصغر سناً، وهذا ما يولّد البغض منذ الصغر ويدوم مدى الحياة ما لم يتغلّب عليه الإنسان.

يفسّر علم النّفس أن هذه الأسباب ترتبط بنوعية التّربية والمعاملة المتبادلة داخل الأسرة والبيئة التي يعيش فيها الأبناء.

إذاً ما الذي يتوجب فعله لتجنب النزاعات بين الأخوة؟

الأخوة

مهما كان السبب، من المهم أن يفعل الوالدان ما في وسعهما لتعزيز علاقة جيدة بين الأشقاء، والتأكد من أن أي اختلافات لا تضر بعلاقتهم…

أولاً: الإنصاف والتّصرف بوتيرة واحدة بين جميع الأبناء من حيث المشاعر وتلبية الاحتياجات، وتجنّب المقارنات، والاهتمام بالمساواة والعدل.

ثانياً: تقسيم الميراث على الأبناء والآباء على قيد الحياة، لتجنّب حدوث المشاكل، والوصاية بعدم التنازع فيما بينهم مهما كانت الأسباب.

ثالثاً: عدم الانتقاد وحسن المعاملة بين شركاء الأخوة العاطفيين، وعدم تصعيد أي مشكلة بينهم، والتعاون فيما بينهم لخلق مشاعر الحب والاحترام بين أبنائهم، وعلى كل زوجة أن تتحلى بالثقة والمشاعر الإيجابية تجاه نفسها.

رابعاً: تربية الأبناء وتنمية عقولهم، مؤكدين على صلة الرحم؛ لما لها من تأثير كبير على حياة الفرد والمجتمع.

ما هي آلية المحافظة على الصلات بين الأخوة وغيرهم من الأقارب؟

الأخوة

تختلف الصلة باختلاف قرب الشخص منك وبعده، و بالعموم تكون الصلة من خلال:

  1. تبادل الزيارات، والإكرام بالضيافة.
  2. الابتعاد عن النميمة والبغضاء وحل النزاعات.
  3. الابتعاد عن الأنانية قدر الإمكان، وتقديم المساعدات المادية والمعنوية.
  4. تقدير واحترام الكبير والعطف والرحمة على الصغير .
  5. مشاركة الأفراح بالتهنئة وتبادل الأمنيات، ومشاركة الأحزان بالمواساة والعطف.

كما رأينا، فإن التنافس بين الأشقاء لا يمكن تجاوزه دائماً في مرحلة الطفولة؛ في بعض الحالات، تزداد شدة الخلاف مع مرور الوقت. في حين أن الناس غالباً ما يفكرون في التنافس بين الأشقاء كظاهرة طفولية، فإن التنافس بين الأخوة البالغين هو ظاهرة شائعة يكافح فيها الأشقاء البالغون للتوافق أو الجدال أو حتى الابتعاد عن بعضهم البعض!

أن تخلق عالمًا زوربيًا: فلسفة الحياة على طريقة الأسطورة الخالدة زوربا اليوناني

0

شاركنا رأيك حول "الأخوة أعداء خارج صفحات كازانتزاكيس.. ما السبيل إلى انتزاع بذرة العداوة هذه ؟"