من بينها الشوكولاتة والورق: أنواع نادرة وغريبة من الفوبيا
0

كلما ازداد شيئاً عن الحد الطبيعي له من المؤكد أنه سينقلب للضد. هكذا، وبطريقة محددة وضع السابقون تلك القاعدة السابقة، لتعم كافة نواحي الحياة وكافة الصفات.. تنطبق تلك المقولة أيضاً على ما يكتسبه الإنسان من صفات حتى لو كانت في أصلها لازمة لاستمرار حياته والمحافظة عليها، فالأكل ضروري لحياة الفرد ولكن زيادته ستؤدي به إلى الأمراض، والخوف ضروري لمحافظة الإنسان على حياته من المخاطر لكن زيادته قد تنقلب إلى مرض نفسي يسمى الفوبيا أو الرهاب يا عزيزي.

الخوف هو شعور طبيعي يلازم الإنسان طوال حياته، ويساعده على المحافظة على نفسه تجاه المخاطر، أو ما يسبب له الأذى سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وهو شعور لا يمنع الإنسان من ممارسة حياته بعادية، بل يساعده على إنجازها بصورة صحية على المستوى العام أوالمستوى النفسي، هذا الخوف إن زاد عن الحد الطبيعي له بحيث أدى إلى إعاقة الإنسان عن استكمال حياته وصاحبته أعراض جسدية يسمى فوبيا أو رهاب.

الفوبيا في الأصل كلمة يونانية معناها الخوف الشديد، وتُعرف بأنها خوف متواصل من موقف أو نشاط معين عند حدوثه أو مجرد التفكير به، أو جسم أو شخص معين عند رؤيته أو مجرد التفكير به.

لذا، فإن الفوبيا أو الرهاب تندرج ضمن الأمراض النفسية تحت قائمة أمراض القلق. ويتم علاج الأنواع المختلفة من الفوبيا عن طريق العلاج السلوكي المعرفي، بالإضافة إلى استخدام مضادات الاكتئاب تحت إشراف مباشر من الطبيب.

اقرأ أيضًا: المريض النفسي بين التقبل والإهمال

أسباب الفوبيا

يختلف العلماء في وضع تفسيرات محددة عن أسباب الفوبيا، ولكن من المرجح لدى الجميع أن الشخص تعرض بشكل مباشر، أو غير مباشر لحادث سيء ربطه بشخص ما أو شيء ما فسبب له خوف شديد، وبالتالي تكون لدى هذا الشخص رهاب من الشخص أو الشيء.

أغرب أنواع الفوبيا المعروفة حتى الآن

فوبيا فقدان الهاتف المحمول

واحدة من تداعيات الثورة التكنولوجية ارتباط الناس بهواتفهم المحمولة بشكل مستمر، ولكن هذا الارتباط إذا تحول إلى هاجس دائم من الخوف على ضياع الهاتف، أو انقطاع تغطية الشبكة، أو تعطله أو نسيانه في أي مكان، أصبح فوبيا فقدان الهاتف المحمول أو النوموفوبيا.

فوبيا اللون الأصفر

يرهب المصابون بهذا النوع من الفوبيا من كل شيء أصفر، كالأوراق أو الأقمشة وحتى الأشياء الطبيعية كالزهور الصفراء أو الشمس.

الفوبيا - الرهاب

رهاب اللحى

يعتقد العلماء أن أكثر من يصابوا بهذا النوع هم الذكور الذين على أعتاب البلوغ، وبالتزامن مع قرب امتلاكهم للحى. كما أن بعض الناس اللذين يربطون اللحية باعتقادات دينية يرونها متشددة وقد تكون مهلكة، يحدث لهم ذلك النوع من الرهاب.

رهاب الشكولاتة

من النادر أن تجد أطفالاً لا يحبون الشوكولاتة، لكن أن يحدث لأحدهم عرق غزير، وزيادة في عدد ضربات القلب عند رؤيته لقالب من الشوكولاتة، فهذا يعنى أنه مصاب بهذا الرهاب.

رهاب مضغ اللعكة

يعتقد أنه مرتبط بالطفولة، وهو خوف من شعور جسدي من تأثر اللثة بحركات المضغ المستمرة.

رهاب الورق

يرهب بهذا النوع الشخص من ملامسة الورق أو صوت الورق.

رهاب المرأة الجميلة

الكل يحب الجمال، ومن المؤكد أن البعض قد يغار من المرأة الجميلة، لكن الخوف منها لدرجة الرهاب هو إحدى أنواع الفوبيا النادرة، والتي يفسرها العلماء على أنه تعرض الشخص لحادث من إمرأة جميلة، كأن يتعرض طفل لاعتداء جنسي من امرأة جميلة الشكل.

رهاب أماكن العبادة

هنا يخاف الفرد من الناس المتواجدين بداخل أماكن العبادة، حيث يعتقد أنهم أكثر إيماناً، ويعتقدون من داخلهم أن هؤلاء الأشخاص يحكمون عليهم.

رهاب الخضراوات

يخاف المرء هنا من مجرد رؤية أى خضار بالقرب منه، فضلاً عن الأكل أو اللمس.

رهاب مرور الزمن

يصاب بهذا النوع على الأغلب كبار السن والمسجونين، فكبار السن ينظرون إلى حيواتهم، ويشعرون بعدم الرضا وبالإحباط مما أنجزوه، والسجناء يشعرون بأن الوقت لا يتحرك، وأنه ثمة أحداث في الحياة تجري، ولكنهم لا يملكون أي شيء حيالها.

فوبيا البلع

حالة نادرة قد تؤدي إلى وفاة الشخص المصاب بها، بسبب امتناعه عن بلع أي شيء، بما في ذلك الماء والدواء.

رهاب البالونات

يخاف معظم الناس من صوت فرقعة البالون، لكن المصابون بهذا النوع لا يستطيعون التواجد بأماكن تعلق بها البالونات كنوع من الزينة.

رهاب الحشرات

من الطبيعي أن يرهب الإنسان عند رؤية أسد، وقد يشعر بالتقزز عن رؤية فأر، لكن الخوف الشديد من أنواع محددة من الحشرات المنزلية، والتي من المعروف أنها لا تسبب أي أذى، وقد يصل الأمر لحد الإغماء هذا هو رهاب الحشرات.

مشاهير يعانون من الفوبيا

  • أوبرا وينفري: مصابة برهاب مضغ اللعكة، حتى أنها تمنع دخول أي شخص المبني الذي تقدم فيه برنامجها ومعه لعكة.
  • نيكول كيدمان: مصابة بفوبيا الفراشات، فهي لا تستطيع أن تراهن أو تقرب منهن.
  • ميجان فوكس: تعاني من فوبيا الورق، فهي تخاف من مسك المجلات  وترفض أن تمسك ورق الاسكريبت، فتكتب المشاهد على أوراق صغيرة جداً حتى تستطيع حفظ المشاهد.

أخيرًا، من الممكن أن يصاب الشخص برهاب من أي شيء ما دام ارتبط معه بذكرى مؤلمة، لذا فإن الأطباء النفسيين يحذرون الآباء من استخدام أي شيء لتخويف الأطفال، أو حثهم على فعل شيء ما، أو الامتناع عن أى فعل، لأن هذا قد يؤدي إلى رهاب، ويحتاج إلى تدخل دوائي ما زالت معرفة قدرته على الشفاء التام غير مؤكدة.

0

شاركنا رأيك حول "من بينها الشوكولاتة والورق: أنواع نادرة وغريبة من الفوبيا"