في ظل هذة الجائحة، كيف تجد الوظيفة المناسبة؟
0

نعلم جميعًا أنه في غضون أشهر قليلة فقط قد تم قلب حياة الجميع رأسًا على عقب، نظرًا لما أصاب العالم من هذا الوباء الفيروسي وتأثيره على الاقتصاد العالمي، مما دفع الشركات لتسريح عدد كبير من موظفيها، وهو الأمر الذي أدى بدوره إلى ارتفاع نسبة البطالة، وسعي هؤلاء للبحث عن فرص عمل جديدة تلائم الوضع الحالي. وما يهمنا الآن عزيزي القارئ في مقالتنا هذه هو الكشف عن كيفية إيجاد الوظيفة المناسبة التي تخدم وضعك الحالي.

بشكل عام، يقوم معظم الأشخاص ببناء معايير خاصة عند البحث عن وظيفة مناسبة ترتبط جميعها بالدرجة العلمية والخبرات العملية، وفي حين أن الدرجة العلمية وخبرتك الوظيفية السابقة مهمة، إلا أن لديك أيضًا مجموعة كاملة من تجارب الحياة الفريدة التي تساهم في قدراتك المعرفية. لذا لا تقلل من شأن قيم تجارب حياتك.

والآن لنبدأ بذكر أهم الخطوات التي تمكننا من معرفة ما نريده حقًا في سوق العمل وكيف يمكننا الحصول عليه.

اعثر على الوظيفة المناسبة عن طريق وضع قائمة مختصرة لما تبحث عنه

ابدأ بالبحث عن وظيفة من خلال التفكير في جوانب الدور الذي سوف يروق لك، سواء كان ذلك خلال ساعات العمل المرنة أو أثناء التطوير المهني والانخراط في المشاريع الأكثر صعوبة. ويمكن أن يساعدك في ذلك التفكير في الأدوار التي شغلتها سابقًا، وتحديد الجوانب التي قدمت أكبر فائدة بالنسبة لك. من هنا، حدد ميزاتك الضرورية متبوعة ببعض الجوانب غير الضرورية، فمن الممكن أن يقطع هذا شوطًا طويلًا نحو مساعدتك في الإجابة عما هي الوظيفة التي قد تناسبك فعليًا.

خصص وقتًا للبحث عن عمل

قد حان الوقت للالتزام بعملية البحث عن وظيفة، مما يعني تخصيص الوقت للخروج والعثور على الوظيفة المناسبة حتى لو كنت مشغولًا بدورك الحالي ومسؤولياتك الأخرى. ابحث عن إعلانات الوظائف عبر عدد من الأنظمة الأساسية لزيادة خياراتك. إذا كنت لا تعمل حاليًا، تعامل مع بحثك عن وظيفة كما لو كان بحثًا عن وظيفة بدوام كامل، مما يضمن لك قضاء أكبر وقت ممكن في تحديد الوظائف الشاغرة والمناسبة.

تقييم السوق

يتضمن فهم مستوى الطلب على موظفين ذوي خبرة ومهارة جزءًا من استراتيجية فعالة للبحث عن عمل. ويمكن أن يواجه أصحاب العمل نقصًا في المهنيين ذوي المهارات المحددة أحيانًا كثيرة، حتى خلال الفترة التي يكون فيها الطلب الإجمالي منخفضًا.

يعد التحدث إلى جهات التوظيف طريقة سهلة لاكتساب رؤى مباشرة عن حالة سوق العمل ومعرفة الوظيفة المطلوبة فيه تحديدًا. كما أن وكالات التوظيف المهنية على اتصال دائم بأصحاب العمل، وبالتالي فهي على دراية ممتازة بالمرشحين الأكثر طلبًا.

الوظيفة المناسبة لك - تقديم وظائف - وظائف - وظيفة

كن مستعدًا للتواصل بشأن الوظيفة

يتم شغل العديد من الوظائف أيضًا دون حتى الإعلان عن المرشحين، لذلك من المنطقي الاستفادة من سوق العمل (المخفي) هذا للعثور على الوظيفة المناسبة. يمكن أن يساعدك التواصل مع المتخصصين في الصناعة أو كونك عضوًا نشطًا في الهيئات الصناعية والمنظمات المهنية في تحديد الفرص الجديدة التي ربما لم يتم الإعلان عنها علنًا، أو على الأقل إبقاءك دائمًا في أول القائمة عند توفر وظيفة.

عالج المشكلة

قم بتقييم مهاراتك وفكر فيما إذا كان شخص ما بمؤهلاتك ومستوى خبرتك سيروق لصاحب العمل المعني. إذا كانت لديك شكوك حول ما إذا كان بإمكانك أداء هذا الدور أو العكس، وإذا لم تواجه تحديًا كافيًا في الوظيفة، فمن المحتمل أن يقوم مدير التوظيف بذلك أيضًا.

أما إذا كنت تفتقر إلى الخبرة، فلا تحاول تجاهل الحقيقة. فغلاف سيرتك الذاتية هو المكان المثالي لمعالجة أي ثغرة ممكنة. فقط ركز على ما لديك، فالخبرة مهمة، ولكن شخصيتك وموقفك من العمل وفهمك لأمور الشركة ونشاطها ودوافعها وأفكارها للمستقبل حتمًا أمر ضروري.

ابحث عن خبرات لم تكن تعلم أنها لديك

قبل أن تقرر أنك لا تملك الخبرة، تأكد تمامًا من صحة ذلك. فكر في وظائفك السابقة وحاول رسم روابط بين الخبرة التي تحتاجها والخبرة التي لديك.

تذكر: لا يجب أن تكون الخبرات السابقة هي نفسها تمامًا التي تحتاجها الآن. فقط فكر خارج الصندوق!

قم ببعض الأعمال التطوعية وبعض التدريبات

لا تخف أن تبدأ من نقطة الصفر، فجميعًا لا نعلم ما قد يحدث بعد ذلك. تأكد من أن ما تقوم به من تدريبات وأعمال تطوعية ذات صلة. وإذا كنت لا تزال تتخذ خطواتك الأولى، فلا تضيع الوقت في العمل غير ذي الصلة، خاصةً إذا كان بدون أجر.

يمكن للأنشطة التطوعية تطوير مهارات القيادة والتعاون. أو قد تكون متحدثًا عامًا متميزًا. يمكن أن تحظى هذه الأنواع من المهارات التي تم تطويرها خارج العمل أو التدريب الرسمي بتقدير كبير من قبل مديري التوظيف، لذا تأكد من ذكرها في سيرتك الذاتية. يمكن أن تكون هي أيضًا عامل المفاجأة الذي يساعدك في العثور على الوظيفة المناسبة.

الوظيفة المناسبة لك - تقديم وظائف - وظائف - وظيفة

أظهر نيتك أو موقفك تجاه الوظيفة

إذا كنت تريد الدخول في عمل ما، فتأكد من معرفة الناس به، واعمل على المشاركة في الصفحات والمجموعات التي لها علاقة بالأمر. كن نشطًا دائمًا على مواقع التواصل الاجتماعي واحرص على إظهار حماسك دائمًا على كل مواقع التواصل الاجتماعي.

إذا لم يكن لديك المستوى المطلوب من الخبرة، فيجب أن تكون جديرًا بالثقة. حاول أن تجعل شبكة الإنترنت وجهات الاتصال الخاصة بك مصدر توصية لك. فمن المرجح أن يتجاهل أصحاب العمل فجوة خبراتك المهنية إذا قدمت توصية من شخص يمكنهم الوثوق به. استمر دائمًا في كشف المزيد من فعالية شبكات التواصل الاجتماعي.

اجعل سيرتك الذاتية جاهزة دائمًا

تعد سيرتك الذاتية وثيقة مهمة، فهي في النهاية نقطة اتصالك الأولى مع مدير التوظيف، وتوفر فرصة رائعة للترويج لنفسك لدى أصحاب العمل. ومع ذلك، فأنت لا تعرف أبدًا متى سيصبح الدور المثالي متاحًا، لذا من الجيد أن تكون لديك سيرة ذاتية محدثة في جميع الأوقات.

قم بتعظيم قيمة سيرتك الذاتية عن طريق التأكد من أنها تحتوي على تفاصيل موجزة عن مهاراتك ومؤهلاتك وخبراتك. ثم، عندما تظهر فرصة عمل جذابة، صمم سيرتك الذاتية للدور المعني.

استكشف كل خيار

يتطلب العثور على الوظيفة المناسبة ذهنًا متفتحًا، ويمكن أن يتطور دور أحلامك بمرور الوقت. على سبيل المثال، قد تؤدي الأدوار المؤقتة أو القائمة على المشروع إلى وظيفة دائمة. كما يمكنك الوصول إلى وظيفة أحلامك من خلال مسار غير متوقع.

يمنحك الانفتاح على جميع الخيارات أفضل فرصة ممكنة لتطوير حياتك المهنية واكتساب مهارات جديدة. وفي النهاية، سيساعدك كل ذلك في العثور على الوظيفة المثالية لك.

0

شاركنا رأيك حول "في ظل هذه الجائحة، كيف تجد الوظيفة المناسبة؟"