مذكرات جون باركر هاموند: مشروع ترجمة فردي لخبايا وأسرار الحديقة الجوارسية
0

في عالم السينما، تحصل أعمال الخيال العلمي على رواج كبير، ولها مكانة خاصة في قلوب وعقول الملايين من الأطفال والشباب وحتى كِبار السن. وعند الحديث عن تلك الأفلام تحديدًا، يجب ذكر فيلم الحديقة الجوارسية – Jurassic Park بكل تأكيد، وكل الأفلام التي أتت بعده في نفس السلسلة الأثيرة.

استطاع الكاتب العبقري مايكل كرايتون – Michael Crichton أن ينسج لنا رواية ضخمة ومترامية الأطراف، تحدث فيها عن عصر تكنولوجيا ما بعد الخيال. قدم لنا مايكل حبكة تعتمد في المقام الأول على استغلال التكنولوجيا لتحقيق المستحيل، وفي المقام الثاني على جعل المستحيل في حد ذاته سببًا في تدمير عزيمة البشر على التطور والارتقاء.

غلاف مذكرات جون باركر هاموند - الحديقة الجوارسية
غلاف مذكرات جون باركر هاموند.

اليوم استطاع مُترجم شاب العمل على كتاب (مذكرات جون باركر هاموند – The Memoir of John Parker Hammond)، وهو كتاب من نظم وتحرير ديريك ديفيز – Derek Davis. مشروع الترجمة فردي تمامًا، وقام المترجم برفع الكتاب مجانًا للجمهور دون مقابل على الإطلاق، بينما حقوق الكتاب في الأصل مفتوحة ومتاحة للجميع. هذا المترجم هو نادر أسامة، وترجمته المميزة هي محور حديث اليوم.

مهلًا، قبل أي شيء، ما قصة الحديقة الجوارسية في الأساس؟

Jurassic Park
مذكرات جون باركر هاموند: مدخل رسمي لمعرفة خبايا وأسرار الحديقة الجوارسية.

تبدأ قصة الرواية عندما يقرر العجوز الملياردير جون هاموند، أن يدعو بعض العلماء والمتخصصين (وأحفاده أيضًا) إلى الحديقة الجوارسية خاصته. تلك الحديقة التي تحتوي على أشرس وألطف المخلوقات التي وطأت هذه الأرض في يومٍ ما؛ الديناصورات. استطاع هذا العجوز أن يُسخر كل ماله بهدف الحصول على الحمض النووي المحبوس بداخل بعوضة مقوضة بقلب كهرمان شمعي منذ ملايين الملايين من السنين. بعدها عمل على استخراجه بفضل العالم الذي آمن بفكرته وظل معه حتى النهاية، ولاحقًا تم استنساخ كل الديناصورات تقريبًا في هذه الحديقة.

مذكرات جون باركر هاموند - الحديقة الجوارسية
رسومات من داخل كتاب مذكرات جون باركر هاموند.

ولضمان عملها بطريقة ممتازة وافتتاحها للجمهور كمعلم سياحي وحديقة ترفيهية، أقام نظامًا أمنيًّا محكمًا للغاية، مكّن فيه الحاسوب المركزي من كل شيء، ولم يدع أي فرصة لحدوث أي خطأ فني. وإذا حدث بالصدفة، سوف يتولى الحاسوب أمر كل شيء، ويتصرف بسلاسة بينما البشر عاجزون تمامًا. كل هذا جميل، كل هذا يوحي بأنه لن يحدث شيء خاطئ، أليس كذلك؟

لكن الشيء الخاطئ حدث، وخرجت الديناصورات من مخبأها، وباتت الحديقة الجوارسية بمثابة الجحيم ذاته على الأرض. الآن على الأبطال النجاة في ظل تلك الملحمة التاريخية السحيقة التي وجدت طريقها إلى حاضرنا بشكلٍ ما، ودفن الحديقة الجوارسية مرة، وللأبد. فهل سينجحون؟ هذا ما تسرده الرواية، وتحكيه سلسلة الأفلام.

اقرأ أيضًا:

ما خلف المذكرات

صدر الكتاب لأول مرة في 2020 (حديث للغاية)، وصدر في 116 صفحة فقط. عمل نادر أسامة على ترجمته وتقديمه للجمهور كعمل فردي من الطراز الرفيع، ونجح في إذابة قلبي فعلًا. أنا من عشّاق السلسلة، وشخصيًّا معي نسخة من رواية الحديقة الجوارسية نفسها من تقديم دار اكتب للنشر والتوزيع، ومن ترجمة نادر نفسه. تلك الرواية هي التي جعلتني أعشق البيولوجيا ودفعتي للعمل تطوعيًّا في مجال التحرير العلمي منذ سنين، والآن ها أنا ذا، أكتب لكم هذه الكلمات بمزيج من الشغف والوله، يغلفهما فضول بالغ تسحره مفردات البيئة الجديدة من حوله وكأن رضيع يراها للمرة الأولى ويُبهر. إذا علمتني الرواية شيئًا، فعلمتني أن الفضول هو الدافع الأساسي لحياة البشر، وبدونه نصير مجرد كتل لحم خالية من الروح والغاية والهدف.

المترجم نادر أسامة - الحديقة الجوارسية
المترجم نادر أسامة حاملًا أحجية ليغو كاملة للحديقة الجوارسية، وخلفه تظهر الرفوف الغنيّة بالتفاصيل الساحرة.

الجدير بالذكر أيضًا أن المترجم لم يطرح هذه الرواية فقط بالأسواق، أيضًا طرح رواية (اتصال) للعالم صاحب الصوت العذب، كارل سيجان. وطرح عدة أعمال أخرى على مدار حياته في المجال، لكن تبقى الحديقة الجوارسية هي العتبة الأولى لي في مجال الخيال العلمي الأدبي، ولهذا أنا ممتن لها جدًا. كما أن شغف نادر أسامة لم يذهب للروايات من فراغ، فهو من عشّاق عالم الديناصورات، ويهتم جدًا بجديد الاكتشافات العلمية بشأنهم، وخصوصًا تلك المصرية منها. مكتبته مليئة بالكتب المتحدثة عن البيولوجيا والفنون، ومرصعة بمجسمات الديناصورات البديعة في كل ركن.

مذكرات جون باركر هاموند: مشروع ترجمة فردي لخبايا الحديقة الجوارسية
رأي أحد القرّاء في ترجمة مذكرات جون باركر هاموند.

خبرة المترجم في الأعمال السابقة هي التي مهدت له الطريق لترجمة هذه المذكرات بتلك الطريقة الاحترافية. ابتعد المترجم هذه المرة عن الحواشي الطويلة كما في ترجماته السابقة، واعتمد بشكلٍ رئيسيّ على تبسيط الصياغة العامة، لتقديم وجبة خفيفة ولذيذة لا تسبب للقارئ عسر هضم إذا كان حديث العهد بالقراءة. إذا ذهبنا لصفحة الكتاب الأصلي على Goodreads سنجد تعليقًا يقول إن هذا الكتيِّب الصغير شجع أحدهم على قراءة الرواية الأصلية، وبات بمثابة توطئة من خلالها يدخل في عالم الحديقة الجوارسية الذي لا مثيل له.

اقرأ أيضًا:

حديث عن مذكرات جون باركر هاموند

الحديقة الجوارسية
رسومات من داخل المذكرات.

تحمستم، صحيح؟

الحماس فعلًا يصل إلى أوجه هنا، نحن الآن بصدد الحديث عن العمل الفني نفسه، عن الجسر الذي يربط الماضي بالحاضر بالمستقبل، عن مذكرات جون باركر هاموند!

تروي الصفحات قصة جون هاموند على لسانه، فهو الراوي الأول والأخير، وهذا يكسر الجليد بين القارئ والكاتب. دائمًا ما كان أسلوب الراوي العليم في السرد خالقًا لحاجز غير مرئي بين الكاتب والقارئ، لكن إذا تحدثت الشخصية عن نفسها بنفسها، يختفي هذا الحاجز تمامًا، وبالفعل هذا ما حدث هنا. يقص علينا العجوز جون ماضيه وحاضره، يحكي لنا قصته عندما كان صغيرًا يريد تحقيق شيء كبير في الحياة، وقصته عندما بات شابًا والحياة كلها مفتوحة أمامه، حتى صار بالغًا وجمع المال والعلاقات لجعل حلمه حقيقة على أرض الواقع؛ حلم الحديقة الجوارسية يا رفاق.

يأخذنا جون في جولة بين الممرات الرطبة للأراضي الاستوائية لجزيرته الجديدة، ناظرين للأشجار اليافعة التي لم تطأها عوامل الزمن بعد، والتي أمست مقر عمله بسهولة بعد ذلك. بعدها مباشرة ننتقل إلى منعطفات المعامل التي شيدها في قلب الجزيرة، وكيف لها أن تناقضت تمامًا مع حيوية الحياة بالخارج. قدم لنا العجوز تجربة أدب اعترافات من الطراز الرفيع، وأوضح لنا أن الأحلام البرّاقة تحتاج إلى مجهود كبير، وأن ما يحدث خلف الكواليس دائمًا يُصبغ بالحزن والأسى، ليخرج في النهاية فرحة وسرورًا.

المذكرات منمقة ومضبوطة إلى أقصى درجة، ومطعمة بالرسومات اليدوية في كل مكان، والتي تجعل تجربة القراءة أشبه بالروايات الخفيفة اليابانية – Light Novels والكوميكس الأمريكية؛ أكثر منها للروايات الأدبية التقليدية.

مذكرات جون باركر هاموند هي مدخل لا يستهان به لعالم الحديقة الجوارسية الأثير، ويصلح أن يُسلك بعد التعامل معه كذلك. سواء كنت حديث العهد بالقراءة، أو كنت تأكل الكتب أكلًا؛ هذه المذكرات سوف تسحرك للغاية، وتصعد بك إلى سماء العلم، ثم تهبط بك إلى أراضي المعامل. إن الحديقة الجوارسية حياة تستحق أن تُعاش، وهذه المذكرات جزء لا يتجزأ منها.

لك أيضًا:

0

شاركنا رأيك حول "مذكرات جون باركر هاموند: مشروع ترجمة فردي لخبايا وأسرار الحديقة الجوارسية"