لقاح كوفيد- 19
0

في نهاية عام 2019، ظهر مرض كوفيد- 19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد (COVID-19) في مقاطعة ووهان بالصين، وبسرعة كبيرة انتشر الفيروس إلى جميع أنحاء العالم، حتى أعلنت منظمة الصحة العالمية عن ظهور وباء جديد، وفرضت الحكومات قيودًا على المواطنين، وبدأت فترات الحجر الصحي ليكتسب العلماء والباحثون بعض الوقت لإيجاد رادع لهذا الوباء الشرس. لقد باءت العديد من المحاولات بالفشل. وحتى الآن، راح ما يزيد عن 1.2 مليون شخص ضحية الفيروس، كما أُصيب به على مستوى العالم ما يزيد عن 50 مليون شخص.

لقد كاد العالم أن يفقد أبناء حضارة روما، فقد انتشر في إيطاليا بسرعة هائلة، حتى أعلن رئيس وزراء إيطاليا عن فقدان السيطرة على الوضع، قائلًا: “انتهت حلول الأرض، الأمر متروك للسماء”. من ناحية أخرى، انتشرت فكرة نظرية المؤامرة في الولايات المتحدة عندما ارتفعت نسبة الإصابات. وأُصيب الجميع بالذعر، وأصبح الأطباء والعلماء هم أمل البشرية للنجاة من الهلاك المحتمل.

تسابقت العديد من الشركات للوصول إلى لقاح فعّال للوباء، حتى أعلنت شركة بيونتيك “BioNTech” الألمانية عن الوصول إلى لقاح مناسب للوباء، بتمويل من شركة فايزر “Pfizer” الأمريكية. ويرجع الفضل إلى أوغور شاهين، الرئيس التنفيذي لبيونتيك، وزوجته أوزليم توريسي. وهما طبيبان ألمانيان من أصل تركي، لنتعرف عليهما أكثر.

اقرأ أيضًا: خرافات مستمرة عن كوفيد-19 لا يزال يصدقها الكثير من الناس.. مناعة القطيع مثالٌ عنها

قبل عامين

لقاح كوفيد- 19
صورة لدكتور أوغور شاهين.

قبل عامين، وقف دكتور أوغور شاهين على المنصة في إحدى المؤتمرات في مدينة برلين الألمانية وصرح بتنبؤ جريء وغريب في نفس الوقت، لقد قال إنّ شركته قادرة على استخدام تقنية mRNA، لتطوير لقاح سريع ينقذ البشر في حالة حدوث جائحة عالمية! في ذلك الوقت لم يكن دكتور شاهين وشركته بيونتيك معروفين خارج فئة الشركات الأوروبية.

اتحاد فايزر وبيونتيك 

توصلت شركة بيونتيك إلى العديد من اللقاحات المرشحة للعلاج، بعد ذلك صرح دكتور شاهين بأنّ شركته بحاجة إلى المساعدة لإجراء اختبارها بسرعة والحصول على موافقة من الجهات التنظيمية. وجاء التعاون المثمر مع شركة فايزر بدءًا من مارس 2020. بالمناسبة، لقد تعاونت شركتي فايزر وبيونتيك عام 2018 في إنتاج لقاح للإنفلونزا.

في تلك الأثناء، تطورت علاقة الصداقة بين دكتور شاهين (تركي الأصل) وألبرت بورلا (الرئيس التنفيذي لشركة فايزر وهو يوناني الأصل)، وصرح كلاهما بأنّ الأسباب الرئيسية التي جعلت منهما أصدقاء، هي خلفياتهما كعلماء ومهاجرين. فقد قال دكتور شاهين “لقد أدركنا أنه من اليونان وأنا من تركيا“، ولم يذكر أحد العداء الطويل بين بلادهما الأصلية، ولم يقف هذا الأمر حاجزًا بينهما وبين صداقتهما.

قصة الزوجين أوغور شاهين وأوزليم توريسي

لقاح كوفيد- 19
صورة أوغور شاهين وأوزليم توريسي.

يبلغ دكتور شاهين من العمر 55 عامًا، وقد وُلد في مدينة اسكندرونة التركية (مدينة لواء اسكندرون سورية في الأصل)، وعندما بلغ الرابعة من عمره، انتقل مع عائلته إلى مدينة كولونيا الألمانية، حيث كان والده يعمل في مصنع فورد. تمنى شاهين أن يصبح طبيبًا، وقد كان له ما أراد وتخرج من كلية الطب بجامعة كولونيا. وفي عام 1993، حصل على الدكتوراه في العلاج المناعي لخلايا السرطان.

تبلغ دكتورة أوزليم 53 عامًا، وهي طبيبة أيضًا، والمدير الطبي لشركة بيونتيك. كان والدها طبيب تركي الأصل، هاجر من إسطنبول وذهب إلى ألمانيا حيث استقرت العائلة وكبرت أوزليم هناك. تقابل الثنائي في بداية حياتهما المهنية وقررا الزواج، لكن يبدو أنهما يُفضلا العلم على الحياة الشخصية، فقد عادا إلى المختبر بعد حفل الزواج في عام 2002، وأنجبا طفلة بعد أربع سنوات من الزواج.

ركز الثنائي في البداية على العمل في البحث العلمي والتدريس وقد درَّسا في جامعة زيورخ، وعمل شاهين في مختبر “رولف زينكرناكل”، وهو طبيب حائز على نوبل في الطب عام 1996.

عام 2001، أسس الزوجان شركة وأطلقوا عليها “Ganymed Pharmaceuticals” واسم “Ganymed” يشير إلى تعبير تركي يعني “المكسب من العمل الجاد” وقد استطاعت الشركة تطوير علاج لمرض السرطان باستخدام أجسام مضادة أحادية النسيلة (وهي جزيئات صُنعت في المختبر، تعمل كأجسام مضادة، وتستطيع محاكاة الجهاز المناعي للإنسان عند مهاجمة الخلايا السرطانية).

لقاح كوفيد- 19
صورة تجمع قادة شركة بيونتيك.

في عام 2008، أسس الزوجان شركة بيونتيك أيضًا، وكان هدفهما من خلالها هو استخدام مجموعة كبيرة من التقنيات المتوفرة لعلاج السرطان، من ضمنها تقنية mRNA، ونجحت الشركة في تحقيق مئات الملايين من الدولارات، وتوسعت فروعها، وأصبح لديها أكثر من 1800 موظف، وعدة مكاتب في أماكن مختلفة. وفي عام 2018، بدأ التعاون مع فايزر. وفي عام 2019، مولت مؤسسة بيل وميليندا غيتس شركة بيونتيك بمبلغ 55 مليون دولار لتدعيم أبحاث علاج فيروس نقص المناعة البشرية، وفي نفس العام حصل شاهين على جائزة المصطفى، وهي جائزة إيرانية تُمنح للمسلمين المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا كل عامين.

في عام 2016، باع الزوجان شركة “Ganymed Pharmaceuticals” بمبلغ 1.4 مليار دولار، وفي 2019 باعا أسهم شركة بيونتيك للجمهور وفي الأشهر الماضية أثناء عملهما على لقاح كوفيد-19، ارتفعت قيمة الشركة إلى ما يزيد عن 21 مليار دولار، وبذلك حجز الزوجان مقعدًا في في المرتبة 93 بقائمة أغنى 100 في ألمانيا. بالرغم من ذلك الثراء، إلا أنّ الزوجين مشهوران بالبساطة والتواضع، فهما يعيشان مع ابنتهما المراهقة في شقة بالقرب من محل العمل، ويركبا الدراجات ولا يمتلكان سيارة.

لقد تحقق توّقعه قبل عامين 

لقاح كوفيد- 19

بعدما قرأ دكتور شاهين مقالًا في مجلة طبية وهي “The Lancet” في يوم الجمعة 24 يناير 2020 عن انتشار المرض الذي يسببه فيروس كورونا بسرعة كبيرة في أجزاء من الصين، توقع أنّ هذا الوباء سيجتاح العالم قريبًا، وفي يوم الاثنين التالي اجتمع مع موظفيه وأخبرهم بأنّ تركيزهم الفترة القادمة سيكون على اللقاح. وبالفعل شرع هو وفريقه في العمل. حتى إنّ الإجازات قد أُلغيت بالشركة وبدأوا العمل على مشروع أطلقوا عليه “Lightspeed” وعمل فيه حوالي 500 عالم. وفي هذا الصدد، صرح دكتور شاهين قائلًا:

“ليس هناك الكثير من الشركات في العالم يمكنها القيام بهذا العمل مثلنا، لذلك شعرت بأنها ليست فرصة، وإنما واجب ينبغي علي القيام به، وذلك لأنني أدركت أنّ شركتنا يمكن أن تكون من أوائل المبتكرين لهذا اللقاح”.

بينما كان الفيروس ينتشر بسرعة هائلة، عمل دكتور شاهين وفريقه حتى توصلوا إلى لقاح فعال بنسبة وقاية تزيد عن 90% عندما طُبق على متطوعين لم يُصابوا بالوباء من قبل. ويُعد هذا اللقاح واحد من بين 11 لقاحًا في المرحلة النهائية بجميع أنحاء العالم، ويتميز هذا اللقاح بالسرعة، ففي العادة تحتاج الأبحاث إلى سبع أو ثماني سنوات من أجل إنتاج لقاحٍ فعّالٍ.

في يوم الاثنين الموافق 9 نوفمبر 2020، أعلنت شركتي بيونتيك وفايزر عن الوصول إلى لقاح كوفيد-19، وبذلك أصبحت فايزر في مقدمة السباق مع الشركات الأخرى التي عملت على إيجاد علاج للوباء الذي أنفق حياة أكثر من 1.2 مليون شخص حول العالم. وقد صرح دكتور شاهين قائلًا: “قد تكون بداية انتهاء حقبة كوفيد-19“.

 فايزر تعلن عن لقاح كوفيد-19 الجديد.. أول لقاح بالعالم بتقنية mRNA وبلغت فعاليته 90%!

كيف يعمل اللقاح؟

لقاح كوفيد- 19

عندما كانت المعارك تدور بين جيشين وينتصر أحدهما، يفكر قادة الجيش المهزوم كيف حدث هذا؟ وما هذه الأسلحة الجديدة التي هُزمنا بسببها؟ وهكذا. هذه التساؤلات تدفعهم للتركيز على نقاط ضعفهم وتطويرها وبالتالي عندما يعاركون العدو في المرة القادمة، يصبح موقفهم أقوى. تقريبًا هذا ما يحدث عند استخدام لقاح، فاللقاح يساعد جهازنا المناعي على تحديد أسلحة الفيروس ومحاربته.

أدرك شاهين أنّ جزيئات mRNA لها قدرة على إرسال تعليمات جينية للخلايا لتصنيع البروتينات التي تُشكل هيكل الفيروس وبذلك يتعرف عليه الجهاز المناعي ويستطيع مكافحته في حالة الإصابة في أي وقت، والهدف من ذلك هو خداع الجهاز المناعي باستخدام بروتينات الفيروس التي تعرف عليها من قبل. وتبدأ الأجسام المضادة في مهاجمة الفيروس فورًا.

وبذلك استطاع دكتور شاهين وزوجته أن يكونا قائدَي هذا العمل الذي قدم للبشرية أملًا في التخلص من الوباء في وقتٍ قصيرة مقارنة بالأوبئة الأخرى التي واجهها أجدادنا في الأزمنة السابقة. ومن المقرر أن يصل اللقاح إلى جميع أنحاء العالم، لكن هناك أولوية لكبار السن وأكثر البلاد معاناة من الوباء.

اقرأ أيضًا: السباق نحو لقاح فيروس كورونا: هل المكاسب أهم من البشر؟

0

شاركنا رأيك حول "قد تكون بداية انتهاء حقبة كوفيد-19.. الحكاية الكاملة للطبيبين التركيين اللذين كانا وراء العمل"