نسرين طافش وراغب علامة وهيفاء وهبي ومايا دياب ونيكول سابا
0

تسبب لقاح كورونا في حالة من الجدل المسيطرة على الأوساط الفنية والثقافية والإعلامية عقب الإعلان عن توفره، والعمل على تحضير جرعات أكثر فاعلية تكفي أكبر قدر من قاطني المجتمعات العربية والأوروبية، ومساندتهم في تحدي هذا الفيروس المستجد اللعين.

وما بين دعم المتقبلين ونفور الرافضين، تشعل اَراء الفنانين فتيل النقاشات حول فاعلية اللقاح الجديد لمواجهة “كوفيد-19″؛ نظرًا لتأثر الكثيرين من جمهورهم بأفعالهم وأقوالهم، إلى أن يصل الأمر حينًا لتفضيل البعض السير خلف معتقداتهم دون تفكير.

بدأ الجمهور يلتفت لآراء نجوم الفن في الوطن العربي حول لقاح كورونا، عقب إذاعة اللقاء الإعلامي التلفزيوني، في منتصف أكتوبر الماضي، الذي يصرح به الفنان راغب علامة عن رفضه تناول لقاح كورونا، واصفًا الموضوع برمته بـ “مؤامرة”.

مناوشات راغب علامة وأحلام.. والأول يصفه بـ “مؤامرة”

يجيب الفنان اللبناني بالنفي، عن انتظاره للقاح كورونا خلال لقائه في قناة “الجديد” اللبنانية، ساخرًا من تناول الفنانة أحلام للجرعة الأولى، وهو يعلم أنه لم يظهر بعد وما زالوا يجرون الأبحاث عنه، قائلاً: “لا بخاف منه هذا اللقاح بيخوفني، ما بعرف الكورونا مؤامرة واللقاح مؤامرة، اعتبرت أنه ضرب سياسي”.

يتابع مشيرًا إلى أنه هذا رأيه والمقربين منه أيضًا: “كل ما بكون قاعد مع أهلي وأصدقائي وأخواتي وبقول يا شباب لو طلع اللقاح مين بيأخده؟ 100% لأ، هلقد الناس مش مآمنة بكورونا وشايفينها مؤامرة سياسية دولية، وما لنا إلا الله اللي ينقذ البشرية من الأشرار”.


حرصت الفنانة الإماراتية على الرد اَنذاك بعدما وصفها “علامة” بـ “مهضومة ودمها خفيف” عندما سُئل عن رأيه فيما صرحت به تجاه لقاح كورونا، من خلال تغريدة نشرتها عَبر صفحتها الرسمية بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”، مستهلة حديثها بوصفه “موضوع حساس للغاية”.

وعن تلقّيها للقاح كورونا التجريبي ضد الفيروس المميت الذي يأتي تحت إشراف وزارة الصحة الإماراتية، كتبت أحلام: “بلدي الامارات أعلنت عن اكتشافها للقاح كورونا مع الصين وأثبتت النتائج فعاليته التي تعدت 90% وإنه يرفع مستوى مناعة الجسم”.

وتؤكد: “قد أخذت اللقاح فعلاً وحتى شيوخنا ربي يحفظهم وخط الدفاع الأول والطاقم الطبي ومواطنين الدولة والمقيمين له ونتمنى لكم نومًا عميقًا”، مختتمة حديثها في تغريدة متتالية، ردًا على الإعلامي علي الدوخي؛ بتشديدها على ضرورة التعليق لحث راغب علامة بالتراجع عن تصريحه الأخير.

خالد الصاوي وأحمد فهمي يحثان على تناول لقاح كورونا

أحلام لم تعد الفنانة العربية الأولى التي شجعت على تناول لقاح كورونا، فمن قبلها ظهر دعم الفنان المصري خالد الصاوي، من خلال مشاركته في حملة إعلانية تلفزيونية توعوية للمواطنين، والتي حملت اسم “لأجل الإنسانية” في أواخر سبتمبر، بإشراف وزارة الصحة المصرية، عن أهمية التجارب الإكلينيكية فى مرحلتها الثالثة للقاح فيروس كورونا.

وعلى خطى “الصاوي”، أعلن الفنان المصري أحمد فهمي، عن تلقيه لقاح كورونا، تحت إشراف وزارة الصحة المصرية، إذ يحكي في مقطع الفيديو الذي نشره على حسابه الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات، في مطلع أكتوبر الماضي، عن خضوعه للتجربة ذاتها وإجراءاتها الطبية، معربًا عن سعادته للمشاركة في المبادرة، موجهًا الدعوة للمواطنين أيضًا عبر تويتر.

في المقابل سرعان ما اتجه فنانون عرب اَخرين، للتعبير عن آرائهم من خلال السوشيال ميديا، أبرزهم نيكول سابا وزوجها الفنان يوسف الخال، حيث نشرت الأولى صورة لأسد مكبل داخل معمل تحاليل بإحدى المستشفيات، في أواخر شهر نوفمبر الماضي، عَبر حسابها الرسمي بموقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستجرام”، معبرة عن استيائها من عواقب ظهور لقاح كورونا.

تساؤلات نيكول سابا وزوجها يوسف الخال في زمن كورونا

دونت الفنانة اللبنانية خيارين موجهة التساؤل لجمهورها حول المفاضلة بين تناول لقاح كورونا والوفاة بعده، وفقًا للاَراء التي تصدر ذلك كمخطط لتقليل عدد البشرية، أو الابتعاد عنه والموت أيضًا جراء الإصابة بتداعيات هذا الفيروس اللعين.
نيكول سابا ويوسف الخال يتحدثون عن لقاح كوروناوما مضى من الوقت كثيرًا، حتى علق زوجها اللبناني السوري أيضًا على المنشور ذاته، متضامنًا معها بالتعبير عن قلقه وخوفه، ساخرًا من تناول لقاح كورونا، قائلاً: “سألوهم: تلقحتوتو أو بتموتوتو؟ جاوبوهم: تموتوتو.. أَمَروهم: -فإذاً رح لقحتوتو حتى تموتوتو”.

هيفاء وهبي تثير الجدل بالتشكك في فاعلية لقاح كورونا

كما تصدرت هيفاء وهبي قائمة أبرز نجوم العرب الذين أثاروا ضجة كبيرة، خلال الفترة القليلة الماضية، برفضهم تناول العقاقير المضادة للفيروس المستجد، من خلال صورة نشرتها عَبر خاصية القصص “Story“، لحسابها الرسمي بموقع الصور والفيديوهات “إنستجرام”.
هيفاء وهبي ترفض لقاح كورونا

كتبت الفنانة اللبنانية باللغة الإنجليزية، معبرة عن استيائها من ظهور لقاح كورونا بهذه السرعة، على الرغم من صعوبة الوصول لعقاقير مضادة للأمراض الخطيرة، التي يعاني منها العالم كله خلال السنوات الماضية؛ مثل “الإيدز”، و”السرطان”، لافتة إلى أنهم “يحتاجون على الأقل 100 عام من الأبحاث، كما أن البرد الشائع ليس له علاجًا أيضًا”، رافضة تناول هذا التطعيم الجديد الذي تم اكتشافه خلال عام واحد فقط.

على خطى هيفاء وهبي..نسرين طافش تصفه بـ “مشبوه”

وعلى غرار ذلك، أعلنت نسرين طافش لجمهورها، عن موقفها الرافض لتناول لقاح كورونا، من خلال حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي، عقب تشكيك هيفاء وهبي في فاعليته بأيام قليلة، والذي قوبل تارة بالتشجيع، وتارة بالهجوم لعدة أيام، من قِبل متابعيها أيضًا.

تقول الفنانة السورية عَبر تدوينة كتبتها، بصفحتها الرسمية على موقع التغريدات القصيرة “تويتر”، إنها ترفض تناول لقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، واصفة أنها ليست “فأر تجارب”، بعد إعلان بعض الدول الأوروبية عن الانتهاء من التحضير له، لافتة إلى أنه ليس هناك “دليلاً موثوقًا وبينة موثوقة”.
نسرين طافش ورأيها في لقاح كوروناتتابع في تغريدات متتالية من خلال نفس الحساب الرقمي، مشيرة إلى أنه “غير مضمون النتائج، ويحتمل التريث، والتفكير على الأقل، إن لم نقل الرفض التام”، واصفة بأنه الوضع بات “مشبوهًا”، ومطالبة بتقديم بحث مفصل من الدكاترة الداعمين له، لافتة إلى أنه هناك 6 أشخاص توفوا بعد تناوله، مع ذكر أخذ أربعة منهم للقاح وهمي بسبب “التعتيم” على الحقيقة.

الجمهور والأطباء VS الفنانين

انقسمت الاَراء بين متابعي نسرين طافش؛ البعض يدعم وجهة نظرها من خلال ردودهم على التدوينة ذاتها، مشجعين على عدم تناول لقاح كورونا، فيما يستنكر اَخرون تصدرها لهذه الاَراء قبل بحثها الطبي الدقيق حول هذا الأمر الشائك، أو انتظارها بضعة أشهر حتى يُثبت مدى خطورته أو فوائده، وهو ما يعود بالسلب على المجتمعات العربية، في إطار تأثيرهم كإحدى أبرز رموز القوة الناعمة.

نقاشات بين نسرين طافش والمتابعين بسبب لقاح كورونا
نقاشات بين نسرين طافش والمتابعين بسبب لقاح كورونا (1)

بينما عاتب الفنانة العربية بعض الأطباء، على مصارحتها بهذا الرأي المتسرع والمتشكك في فاعلية لقاح كورونا دون الاستناد على أبحاث علمية دقيقة، واصفين أن “الكلام مسؤولية” ولا يصح الحشد بعدم تناوله، وهو ما قوبل بالرد من جانبها على التغريدة ذاتها، مشيرة إلى أنها “حرة” في التعبير عن آرائها حول تناوله من عدمه.

نقاشات بين نسرين طافش والمتابعين بسبب لقاح كورونا
نقاشات بين نسرين طافش والمتابعين بسبب لقاح كورونا (2)
نقاشات بين نسرين طافش والمتابعين بسبب لقاح كورونا
نقاشات بين نسرين طافش والمتابعين بسبب لقاح كورونا (3)

مايا دياب تحذر من لقاح كورونا

على الرغم من الضجة الكبيرة والانتقادات، في مطلع شهر ديسمبر، إثر تداول التصريحات السابق ذِكرها، إلا أنه الفنانة مايا دياب اختارت أن تدلو برأيها أيضًا تجاه تناول لقاح كورونا، في أواخر أيام الشهر ذاته، وهو ما لقى نفس الصدى الجماهيري الذي وجدته “هيفاء” و”نسرين” اللتان اختارتا نفس الصيغة المتشككة.


كانت نشرت الفنانة اللبنانية تغريدة عَبر حسابها الرسمي بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”، تحمل كلماتها خطابات التحذير المباشرة، من تناول لقاح كورونا خلال الأيام المقبلة، واصفة إياه بـ “السم” الذي يوضع بالجسم، ومطالبة الجمهور بالانتظار حتى مرور 4 أو 6 سنوات، بحسب كونه “بدائي جدًا”، لافتة إلى أنه “حتى الساعة معظم اللقاحات تخضع لتعديلات بتركيبتها”.

نقاشات بين مايا دياب والمتابعين بسبب لقاح كورونا
نقاشات بين مايا دياب والمتابعين بسبب لقاح كورونا

كثير من المعارضة وقليل من الدعم..لمَن يتجه الرأي العام؟

ربما كان كل هذا التوجس نابع من إحساس خوف كبير يشعر به الفنانون تجاه تناول لقاح كورونا، لكن القلق ليس مبررًا كافيًا للدفاع عن الانفعالات غير المرتكزة على أدلة علمية أو حقائق طبية مثبتة، كما لم تشفع الشهرة لتصريحاتهم غير المستندة على أبحاث دقيقة.

خلال العقود الماضية، دومًا ما تلجأ الحكومات لمشاهير الفن والرياضة والثقافة والمجتمع، لاستغلال قاعدتهم الجماهيرية العريضة، وتوعية المواطنين بالعادات الطبية الجيدة، في إطار العلاج أو الإرشادات الصحية المتبعة للحفاظ على الصحة أو التطعيم لمواجهة أشرس الأوبئة.

هناك الكثير من الحكايات التي تبرهن على مدى تأثير موقف مشاركة الفنانين على حث شعوب الدول الغربية والعربية سيان، والتي يأتي أبرزها دور المطرب الأمريكي الراحل إلفيس بريسلي الذي تلقى لقاح شلل الأطفال، ليشجع الأمريكيين على تناوله وقتذاك، وهو ما ثبتت فاعليته خلال العشرين عامًا المتتالية، ليكون أحد أبرز أسباب نجاة العالم من هذا المرض اللعين.

المطرب الأمريكي الراحل إلفيس بريسلي أثناء تطعيمه لقاح شلل الأطفال
المطرب الأمريكي إلفيس بريسلي أثناء تطعيمه لقاح شلل الأطفال

كثيرون حول المعارضة وقليلون يرفعون راية الدعم، على الرغم من أن الدور المجتمعي لأي فنان أو أي من الشخصيات العامة المرموقة يلزمه بخدمة شعبه إيجابيًا وليس العكس. إذًا ماذا لو ترك الفنانون الأمر برمته لأهل الاختصاص؟

سؤال يوجهه الجمهور للمشاهير على أمل تقليل من حدة اللغط المثار في مثل هذه الأوقات العصيبة التي يعاني منها كافة الشعوب العالم كله.

مواضيع ذات صلة:

0

شاركنا رأيك حول "عزيزي الفنان المشهور (بلاش فلسفة وتنظير): فنانون عرب يشجعون على عدم أخذ لقاح كورونا"