فقر الدم
0
يعد فقر الدم من الأمراض الشائعة عند الكثيرين، ويحدث عندما لا يحتوي الدم على ما يكفي خلايا الدم الحمراء التي تعمل على نقل الأكسجين لجميع خلايا الجسم، ومن ثم تعجز عن إشباعها بالقدر اللازم لأداء المهام الحيوية لها، ومن أسباب حدوث فقر الدم وعدم وصول كميات كافية من الأكسجين للخلايا أيضًا ما يلي:

  • فقدان كمية كبيرة من كرات الدم الحمراء، وقد يكون بسبب حدوث نزيف حاد وفقدان كمية كبيرة من الدم.
  • نقص في بروتين الهيموجلوبين الموجود في خلايا كرات الدم الحمراء والمسؤول عن نقل الأكسجين لخلايا الجسم.
  • بعض الأمراض الوراثية مثل الثلاسيميا، وهو عبارة عن مرض وراثي يحدث في الحمض النووي المسؤول عن تكوين خلايا الهيموجلوبين في الدم، وينتقل من الآباء المصابين لأبنائهما.
  • الإصابة بمرض فقر الدم المنجلي، ويحدث في خلايا كرات الدم الحمراء، فتكون خلايا غير مستديرة، أشبه بالهلال وبذلك لن تكون قادرة على نقل كمية كافية من الأكسجين لخلايا الجسم، وبالتالي الإصابة بفقر الدم أو ما يعرف بالأنيميا.

بالإضافة لبعض الأسباب الأخرى، إلا أن هذه معظم الأسباب القوية المسببة في حدوث فقر الدم، ونأتي هنا للسؤال المهم، وهو كيفية معالجة مرض فقر الدم في الجسم؟

اقرأ أيضًا:  فيلم خط دم .. أول فيلم مصاصي دماء عربي لكن بلا هدف ولا مضمون!

كيف يعالج الأطباء فقر الدم؟

إننا نرى الأطباء يقومون بحقن مرضى فقر الدم بكميات من الدم المناسبة لفصيلة دمائهم في الوريد، ولكن لماذا لا يتم الأمر بسهولة أكبر ويُعالج المريض من فقر الدم عن طريق تناول كمية مناسبة من الدم عن طريق الفم؟

إن جميع الأطعمة والأشربة التي نتناولها خلال يومنا، تمر على جميع أعضاء الجهاز الهمضي، كي تأخذ مجراها الطبيعي من مراحل الهضم وحتى التخلص منها عن طريق فتحة الشرج.

ولكن أثناء مرور تلك الأطعمة من الفم وحتى خروجها على شكل فضلات، ألم تتسائل ماذا يحدث في عملية الهضم، وما هي آلية عمل الجهاز الهضمي في هضم الطعام والاستفادة من عناصره الغذائية والتخلص من الفضلات وطردها خارج الجسم؟

من بداية دخول الطعام إلى الفم، وتقطيعه بمساعدة الأسنان، وإنزالة إلى المعدة عن طريق البلعوم، فإن مسؤولية المعدة الكبيرة تبدأ هنا في هضم الطعام وتكسيره بشكل كلي، بمساعدة بعض الإنزيمات والأحماض القوية، ثم امتصاص الدم لكامل العناصر الغذائية المفيدة في الطعام، وتوصيل بقايا الطعام غير المفيد للأمعاء الدقيقة ثم الغليظة للتخلص منها.

إذًا ها هو الحال كما اتفقنا بالنسبة لأي أطعمة أو مشروبات تسقط في جوفك، هذا تمامًا ما سيحدث مع كمية الدماء التي ستتناولها عن طريق الفم، ولكن الأمر ليس بهذه السهولة التي تعتقدها.

لأن أنزيمات المعدة وعصارة الأمعاء التي تقوم بالمساعدة في هضم الطعام، تعمل على تفتيت جميع العناصر الغذائية الضرورية في الدم، ولا تُبقي منها سوى عنصر الحديد فقط، ولو افترضنا تناول الدم بهذه الطريق وتكدس كميات كبيرة من الحديد في الدم، فمن المحتمل إصابتك بأمراض خطيرة تُعرف بـ ترسب الأصبغة الدموية، والتي تؤدي للإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين والعديد من الأمراض أنت في غنى عنها.

قد تسأل هنا سؤالًا آخر، وهو هل يمكننا شرب الدماء فقط في حالة معالجة فقر الدم الناتج عن فقدان عنصر الحديد بناءً على ما ذكرناه في الفقرة السابقة؟

هل يمكن شرب الدماء فقط في حالة معالجة فقر الدم الناتج عن فقدان عنصر الحديد؟

للأسف لا يمكننا فعل ذلك لأسباب أخرى أيضًا بعيدة عن احتمالية إصابتك بأمراض ترسب الأصبغة الدموية، إن شربت أكثر من ملعقتين من الدماء، ومن هذه الأسباب:

  •  يتسبب شرب الدماء في حدوث إثارة شديدة للمعدة، مما يسبب الغثيان والقيء.
  • احتمالية إصابتك بأمراض خطيرة منها أمراض القلب والكبد والسكري والإيدز والإيبولا، بسبب انتقال الفيروسات عبر الدم ومنها عدوى التهاب الكبد الوبائي من النوعين C و B.

هذه النتائج تنطبق على شرب دمائك أو دماء شخص آخر، لكن ماذا عن شرب دماء الحيوانات؟

تعتبر دماء الحيوانات أقل ضررًا مما ذكرنا بالنسبة لشرب دماء البشر، لكن هذا لا يمنع الخطورة في حال تناول كمية كبيرة من دماء الحيوان، والسبب في قلة خطورة شُرب دماء الحيوانات أنها تحتوي على عناصر غذائية أكبر بكثير مقارنةً بدماء الإنسان، كما أن نسب الحديد بها مرتفعة، فيكفيك كمية أقل، ولهذا تجد الأطباء ينصحون مرضى فقر الدم بتناول أعضاء الحيوانات مثل تناول كبد العجل، ولحومه الحمراء، كما أن هناك في دول آسيا بعض الأطعمة التي توصف في العلاج الطبي ومنها طعام برغر الدم (blood pudding).

فقر الدم

كان ما سبق تحليلًا لموانع شرب الدماء بهدف تحسين الحالة الصحية وتعويض الجسم عن كمية الدم التي يفقدها، لكن هناك حالات نادرة لشرب الدماء بدوافع نفسية، وهم المصابون بحالة مصاص الدماء السريري أو متلازمة رينفيلد، وهؤلاء الأشخاص حالة خاصة لأنهم يجدون متعة في شرب دمائهم أو دماء الآخرين، بالإضافة لتلذذهم برؤية الدماء تسيل من الجروح، ومحاولة تعميق مستوى الجروح لأقصى شيء بهدف إرضاء رغبة بداخلهم.

وبالنسبة للقانون، فهناك دول تعاقب مصاصي الدماء، وتجبرهم على الإقلاع عن شرب الدماء، وتهتم حقًا بمعالجة مصاصي الدماء والبحث وراء العوامل والأسباب التي تجبرهم على ذلك.

لكن هناك دول أخرى مثل بعض القبائل في كينيا، تشرب الدماء في بعض احتفالاتها الخاصة سواء دماء بشر أو دماء الحيوانات، وهذا الأمر على سبيل ممارسة الطقوس والعادات القديمة وهذا يكون في احتفالاتهم الموسمية أو عند الزواج وإنجاب الأطفال، رُغم كل المشاكل والأمراض الخطيرة التي يمكن أن يتعرضوا لها عند تناول كميات كبيرة من الدماء.

اقرأ أيضًا:  أشهر أفلام مصاصي الدماء التي عشقها الجمهور.. هذه قائمة مميزة لا تفوتوا مشاهدتها

0

شاركنا رأيك حول "لماذا لا نشرب الدماء عند حدوث فقر الدم بدلًا من حقنها في الوريد؟"