ذو القرنين
0

مساء الأربعاء السادس من يناير عام 2021، شهدت الولايات المتحدة الأمريكية ليلة فوضوية غير مسبوقة في تاريخها الديمقراطي، نتجت عن قيام آلاف من المحتجين بالتظاهر أمام مبنى الكونجرس الأمريكي وذلك بالتزامن مع انعقاد جلسة التصديق على نتيجة الانتخابات الرئاسية، والتي فاز فيها مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن، وهو ما رفضه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولهذا دعا أنصاره إلى التظاهر للتعبير عن رفضهم لما يعتبرونه تزويرًا لنتائج الانتخابات الأمريكية، بحسب زعمه.

بدأت الأعداد في مظاهرات غفيرة تزحف نحو العاصمة الأمريكية “واشنطن” حيث يقع مبنى الكونجرس، ثم تطور الأمر من الاحتجاج أو التظاهرات السلمية إلى قيام بعض المتظاهرين باقتحام حواجز مبنى الكونجرس الأمريكي وتسلق جدرانه للوصول إلى مقر انعقاد الجلسة.

اقرأ أيضًا: دونالد ترامب ظاهرة وسائل التواصل الاجتماعي التي لم يسبق لها مثيل أبداً

ذو القرنين
صورة من اقتحام مبنى الكونجرس الأمريكي

وقعت اشتباكات عنيفة داخل “الكونجرس” بين المقتحمين وأفراد الشرطة، بعدما فتح المتظاهرون عبوات إطفاء الحرائق ضد الأمن، نتيجة لما حدث مُنع دخول أو خروج أي شخص من المبنى لحين السيطرة على الوضع، فتأجلت جلسة التصديق على نتيجة الانتخابات الأمريكية، في ظل شعور المسؤولين عنها بالتهديد والخوف الناتجين عن الاقتحام.

أدت الاشتباكات إلى مقتل حوالي أربعة أفراد واعتقال عدد من المحتجين، وإعلان حالة الطوارئ في العاصمة واشنطن، حتى انتهاء حكم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتولي جو بايدن للرئاسة في العشرين من الشهر الجاري.

سجلت الكاميرات العديد من المواقف والأشخاص البارزين خلال هذا الحدث، وكان على رأسهم شاب أمريكي يرتدي قرنين ويظهر عاري الصدر بوجه ملون بألوان العلم الأمريكي، فمن يكون؟

من هو ذو القرنين الأمريكي؟

يتبين لنا بالبحث أن الشخص ذو المظهر الغريب يدعى جاك أنجلي، شاب في الثانية والثلاثين من عمره، اعتاد على جذب وسائل الإعلام إليه في مختلف الأحداث التي يظهر بها بشكل لافت للنظر.

فهو دائمًا ما يضع على رأسه قرني جاموس، ويرتدي الفرو، كما يعتز برسم ألوان علم الولايات المتحدة الأمريكية على وجهه.

صورة لجاك انجلي أثناء اقتحام "الكونجرس"
صورة لجاك انجلي أثناء اقتحام “الكونجرس”

وبسبب مظهره الغريب صار الرجل حديث مواقع التواصل الاجتماعي وأشهر وجه شارك في مظاهرات واقتحام مبنى الكونجرس الأمريكي.

ويُعرف جاك أنجلى كواحد من أهم منظري جماعة “كيو آنون” اليمينية المتطرفة، ويعد من أهم أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ولأنه كباقي المتظاهرين يرى أن نتيجة الانتخابات الأمريكية مزورة، وأن دونالد ترامب هو الفائز الحقيقي وليس جو بايدن، اقتحم المبنى مع المقتحمين، ومع ذلك لم يعتقله أحد أو يحقق معه، رغم أن هويته معروفه، ووجهه كان واضحًا، ويعرف نفسه كجندي رقمي بمنظمة “كيو آنون”.

مبادئ حركة “كيو أنون”

تعد منظمة “كيو آنون” من أبرز الحركات التي تدعم نظرية المؤامرة، بدأت في أكتوبر 2017 عبر نشر شخص مجهول لمجموعة من الرسائل على أحد المواقع الإلكترونية، وكتبها بلغة غامضة وادعى أنه حصل على موافقة من الأمن الأمريكي.

تؤمن الحركة اليمينية المتطرفة “كيو آنون” أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يشن حربًا واسعة وسرية ضد عبدة الشيطان والأشرار في الحكومة الأمريكية ووسائل الإعلام والتجارة، وغيرها من الميادين، وأنه يسعى إلى القضاء على العديد من الشخصيات الأمريكية البارزة، مثل المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون.

ترى حركة “كيو آنون” في “ترامب” المحارب والبطل المخلّص من العصابات التي تستغل الأطفال وتسيء معاملتهم، ويصدق العديد من الأمريكيين هذه الحركة، حتى أن أعدادهم وصلت إلى مئات الآلاف، خاصة بعد استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي كمنصات يروجون من خلالها إلى نظرياتهم وآرائهم المثيرة للجدل.

ذو القرنين
صورة من أحد مظاهرات حركة “كيو آنون”

كما تؤمن “كيو آنون” بأن مجموعة الأشرار الذين يحكمون العالم يسعون للسيطرة على البشر عن طريق العديد من الوسائل مثل حقن اللقاحات، وتسميم الطعام والشراب، واستغلال الأطفال كقرابين إلى الشيطان.

بدأت الحركة تأخذ حيزًا كبيرًا في الساحة الأمريكية مؤخرًا، وبات يتكرر ذكرها أكثر مما مضى، وهو ما جعلها محط اهتمام الكثيرين، سواء من المؤيدين لأفكارها أو المعارضين لها.

فقد توصلت دراسة أجراها مركز بيو البحثي إلى أن نسبة وعي البالغين الأمريكيين بحركة “كيو آنون” ارتفعت لتصل إلى 47% في شهر سبتمبر من عام 2020، بعدما كانت 23% فقط في فبراير ومارس من نفس العام.

أما عن انتماءات الأفراد الواعين بحركة “كيو آنون”، توصلت الدراسة إلى أن نسبة 55% منهم ينتمون إلى الديمقراطين أو حتى يميلون إلى التوجه الديمقراطي، في حين أن نسبة الجمهوريين هي 39% فقط.

اقرأ أيضًا: ليست المرة الأولى.. تعرف على التاريخ المضطرب لاقتحام الكابيتول الأمريكي

“المؤامرة” سيدة المشهد

على خلفية هذه الأحداث يرى بعض أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن هناك مؤامرة على أنصار فكرة المؤامرة، وأن مقتحمي مبنى الكونجرس الأمريكي ليسوا من اليمين المتطرف المؤيد لترامب، ولكنهم يتبعون جماعات يسارية “متطرفة”، ويروا أن جماعة “أنتيفا” هي التي نظمت الاقتحام، وهي جماعة تنتمي للتيار اليساري ومعروفة بنشاطها المضاد للنازيين الجدد.

ومن ناحية مظاهرات جماعة “أنتيفا” فإن ذو القرنين يظهر كذلك ولكن كمعارض لأنشطتهم، ومعادي لجميع الأفكار التي تنادي بها. أما من ناحية جائحة كورونا كان لحركة “كيو آنون” ولأحد جنودها جاك انجلي الذي صار معروفًا بذي القرنين، وجودًا ظاهرًا على الساحة، فكان يروج لنظريات الحركة التي تدّعي أن كورونا جائحة مزيفة، يهدف منها العالم إلى جني المليارات من الأموال وأنها مؤامرة لاستعباد البشر والتحكم فيهم.

العديد من المسؤولين سواء السابقين أو الحاليين في أمريكا نددوا بما حدث من اقتحام لمبنى الكونجرس ورأوا فيه تشويهًا لصورة الديمقراطية المعروفة عن الولايات المتحدة، مثل الرئيس السابق جورج بوش الابن، والرئيس السابق باراك أوباما، وجو بايدن الذي قال: “إن ما حدث لم يكن احتجاجًا سلميًا، بل تمردًا وتعريضًا لحياة المسؤولين بالكونجرس للخطر”، كما دعى الرئيس دونالد ترامب لتوجيه كلمة يحث بها المتظاهرين على وقف الاحتجاج.

ذو القرنين
صورة لجاك انجلي أثناء اقتحام الكونجرس الأمريكي

لبّى “ترامب” دعوة “بايدن”، ودعى المتظاهرين إلى وقف الاحتجاج، وبالفعل انتهت التظاهرات، وعاد أعضاء الكونجرس إلى مواصلة جلستهم للتصديق على نتائج الانتخابات، ما أكثر شيء أثار استغرابك في أحداث الكونغرس الأمريكي؟

اقرأ أيضًا: نظريات مؤامرة غريبة ستودي بك إلى ”العصفورية 🏥“ إن آمنت بها! الأرض ليست كروية ليست واحدة منها

0

شاركنا رأيك حول "ذو القرنين يظهر في اقتحام الكونجرس الأمريكي.. فمن يكون؟"