جورج أورويل والقائمة السريّة: هل كان أشهر كتّاب الروايات السياسية جاسوسًا؟
1

اسم جورج أورويل مر علينا بشكلٍ أو بآخر خلال حياتنا، خصوصًا في العقد الأخير. إذا كنت مهتمًا أو غير مهتم بالسياسة والإسقاطات السياسية، فبالتأكيد قد مرت عليك كوكبة الثورات العربية التي كانت أبرزها ثورة يناير 2011 التي أطاحت بحكومة كاملة، ليبدأ بعدها عهد جديد في الحياة الاجتماعية والسياسية لمصر، والمنطقة العربية بشكلٍ عام.. لكن هل سمعت من قبل بقصة قائمة جورج أورويل السرية وتاريخها؟

قصة قائمة جورج أورويل السريّة

لأورويل دور محوري ورئيسي في أي ثورة قامت في أي بلد في آخر 70 سنة تقريبًا، وهذا يرجع للتأثير القوي والعملاق لمؤلفاته على عقول الشعوب، وخصوصًا عقول شبابها. كلماته سلسة، عباراته مدببة نحو الهدف، وسطوره خالية من الحشو الزائد عن الحد. استطاع أن يُنير العقول بسهولة ويميط اللثام عن الجهل المنطقي والفكري الذي تعيش فيه الشعوب لسنين خلف سنين دون أن تعلم فعلًا أن حياتها عبارة عن جحيم على الأرض.

جورج أورويل والجانب المظلم لأشهر كتّاب الروايات السياسية!
جورج أورويل مؤلف رواية مزرعة الحيوان

لكن بالرغم من التعاليم السامية والثورية التي زرعها جورج أورويل في مؤلفاته، إلا أن حياته بها سقطة واحدة كبيرة دقت أول وآخر مسمار في نعش سمعته النظيفة كثوريّ من الطراز الرفيع. في أحد الأيام بات هو الواشي الذي طالما حذر منه في أعماله، وأصبح هو الفأر الذي نال رضا الأسد عبر التنصت على أقرانه من الحيوانات في الغابة.

فما صورة تلك الوشاية؟ وما قائمة جورج أورويل السريّة والتقرير الخطير الذي لم يظهر إلا بعد وفاته بسنين طويلة؟ هذا ما سنعرفه اليوم في أراجيك!

خلفية عن حياة جورج أورويل

جورج أورويل ببساطة هو أحد أهم كتّاب العصر الحديث، ولد في الهند، وكانت الهند تحت الحكم البريطاني الاستعماري وقتها، وهذه نقطة لا يجب أن ننساها، حيث أن التنشئة الخاصة به في طبقة اجتماعية فقيرة للغاية في بلدٍ محتل من قبل مستعمر فاحش الثراء والنفوذ، جعلته حانقًا على الرأسمالية من جهة، ولاحقًا على الشيوعية أيضًا كنظاميّ حكم واقتصاد.

بالرغم من الفقر المدقع لوالديه، أدخلاه مدرسة بريطانية شبه مرموقة في البلاد بذاك الوقت، مما أكسبه معجمًا لغويًّا ساعده لاحقًا في مسعاه ككاتب، وهو نفس المعجم اللغوي الذي نمى بداخله الحاجة القهرية للكتابة، تلك الحاجة التي تمت ترجمتها في النهاية إلى رغبة مُلحة في تغيير العالم عبر السطور والعبارات.

قائمة جورج أورويل السريّة: تعرف على الجانب المظلم لأشهر كتّاب الروايات السياسية!
ما قصة قائمة جورج أورويل السرية الخطيرة؟

جاب الكثير من البلدان خلال حياته القصيرة التي تم تتجاوز الـ 46 عامًا، سافر إلى فرنسا لكي يكون صحفيًّا هناك، وحاول بالفعل، وعمل كصحفيّ سياسيّ النزعة في أكثر من منصة وجريدة. خلال حياته أيضًا سافر إلى المغرب وكتب فيها، وبين هذا وذاك أصدر العديد من المؤلفات، كل هذا وهو في الأساس لم يُكمل تعليمه ولم يلتحق بالجامعة، لكونه يرى النظام التعليمي في الأساس فاشلًا ولا يعين المرء على شيء تقريبًا، ولذلك تركه بعد الحصول على الكفاءة المتوسطة في القراءة والكتابة.

وبالنسبة لروايتيّ مزرعة الحيوان و1984، لم يقم جورج أورويل بنشرهما إلا في آخر 4 سنوات فقط من حياته، وهذا يعني أنهما خلاصة خبرته في حياة البالغين ومعترك النضال من أجل الحرية والكرامة وغيرها من المصطلحات التي تسببه في وضعه بأكثر من مأزق خلال شبابه.

الجانب المظلم لأشهر كتّاب الروايات السياسية! - رواية 1984
قصة قائمة جورج أورويل السرية

في رواية مزرعة الحيوان تعرض للنظام الأبوي الذكوري القائم على التفرقة بين الناس بناء على عوامل معينة تختلف من فرد لفرد في الأساس، وفي العادة ما تكون إما طبيعية كالبشرة والشكل، أو مكتسبة كالمال والنفوذ.

بينما في رواية 1984 تحدث بصورة أكثر وضوحًا، وتطرق إلى نبذه لمفهوم الشيوعية والرأسمالية، وتغنى بحبه الشديد للمواطن “التقليدي”، فهو المواطن الذي يعيش حياة عادية وبسيطة واعتيادية للغاية، ويقوم بأفعال الحب والإثار ويعمل على صنع حياة اجتماعية ظريفة تجعله يستمتع بكونه حيًّا في الأساس.

لكن بالرغم من اعتزاز جورج أورويل بمبادئ المواطن البسيط، ومناداته بعدم قمع الحريات أو الحكم على الآخرين بمنظور الأيدولوجية الفردية؛ قام فعلًا بالحكم على الآخر بهذا المنظور الفردي، وهذا ما ظهر لاحقًا في تقريرٍ رسميّ.

اقرأ أيضًا:

المصطلحات السياسية: ماذا تعرف عما تسمع وتقرأ؟

خيانة جورج أورويل للكتاب الآخرين

قائمة جورج أورويل السريّة: تعرف على الجانب المظلم لأشهر كتّاب الروايات السياسية!
قائمة جورج أورويل السريّة: تعرف على الجانب المظلم لأشهر كتّاب الروايات السياسية!

منذ زمن طويل ووكالة الاستخبارات البريطانية (المعروفة باسم المكتب الخامس – MI5) قامت بمراقبة أورويل ورصد تحركاته في مختلف البلدان. لاحقًا جعلت إدارة البحث المعلوماتي – Information Research Department المنتمية إليها سرًا؛ المجنِّد الأول والأخير لأورويل من أجل بيع رفاقه من الكتّاب.

تلك الإدارة وقتها كانت سرية للغاية، وواحدة من الأذرع الرئيسية لإعانة بريطانيا في وقت الحرب الباردة ضد الشيوعية، وعلى وجه التحديد ضد الاتحاد السوفيتي وستالين وكل تلك الرموز الديكتاتورية المعروفة. لذلك أتت أبرز وجوه الإدارة لأورويل في سريره بالمشفى بينما كان مرض السلّ ينهش فيه، وطلبت منه الإفصاح عن الكتّاب الذين لا يجب أن يمثلوا الإدارة في حملتها لتشويه سمعة الشيوعية في البلاد، أي طلبت منه مباشرة كتابة قائمة كاملة بالكتّاب الذين يظهرون نزعات واضحة لنظام ستالين الشيوعي في الحكم.

قائمة جورج أورويل السريّة: تعرف على الجانب المظلم لأشهر كتّاب الروايات السياسية! - قائمة جورج أورويل
قائمة جورج أورويل السرية

وبالفعل، قبل عام واحد فقط من موته، قدم أورويل تلك القائمة التي احتوت على عشرات الأسماء من الرجال الذين كانوا رموزًا بالغة القوّة والتأثير في الناس وقتها، ولهم يد في كل صحيفة وعمود جريدة بشكلٍ عام.

فجأة بات أورويل الذي ناهض نظام الوشاية في 1984، واحدًا من الوشاة أنفسهم. بالطبع التقرير لم يظهر للنور إلا في 2003 في تسريب حصريّ لصحيفة The Guardian الشهيرة، واعترفت بريطانيا بالأمر بعد عام واحد فقط من التسريب. عُرفت القائمة لاحقًا باسم (قائمة أورويل – Orwell’s list)، وفعلًا دمرت حياة الكثيرين دون رجعة، ودفنت أقلامًا كان لها شأن وكان من المتوقع لها الحصول على جوائز وتقلد المناصب الكُبرى في البلاد.

عندما تم تسريب القائمة، تم تسريبها مدعومة بالصور والوثائق والكثير من الدلائل التي توثق حياة أورويل نفسها، بجانب صورة من جواز سفره الأصلي، والعديد من الملفات التي تجعل تحالفه من الـ MI5 أمرًا غير قابل للنقد والتفنيد على الإطلاق.

لكن السؤال هنا.. لماذا..؟!

لماذا فعل جورج أورويل كل هذا؟ لماذا ضحى برفاق المهنة بهذه الطريقة الشنيعة وغير المتوقعة بالمرة أن تصدر من شخص هو الرمز الأول للحرب ضد التجسس والوشاية والأفعال الوضيعة للحكومات الفاشية والديكتاتورية؟ مساندته للبلاد بهذا الشكل غير مبررة بالمرة، خصوصًا أنه كما أسلفنا في بداية المقال، كان يكره النظام التعليمي البريطاني، وروايته 1984 بالكامل تدور في بريطانيا المستقبلية التي باتت كتلة هلامية من المقاطعات التي تتناغم في العلن وتكره بعضها البعض في السر. بالتأكيد هناك شيء ما خلف تلك السحابة الرمادية من الأفعال المتناقضة للكاتب الراحل.. بالتأكيد هناك سبب ما لما فعله..

ما هو؟

توقعات وتكهنات

قال البعض أن السبب هو زوجته، حيث تم تعيينها في 1943 من قبل الـ MI5 نفسها بوزارة الغذاء البريطانية، وأن عدم مساعدة المخابرات الرسمية للبلاد يعني عدم رد الجميل. لكن هذا غير منطقي نظرًا لكون زوجته في الأساس توفيت في 1945، أي قبل تقديمه لقائمة الأسماء بـ 4 أعوام كاملة، مما يجعل الانصياع لرغبات البلاد كرد جميل لشخصٍ ميت، أمرًا غير معقول.

قال البعض الآخر أنه لاحقًا في آخر أيامه، قرر أن يُغير ميوله السياسية، وأن يناصر بلده بدافع الوطنية النقية تمامًا، وأن الإدارة السياسية وقتها كانت تحقق ما يريده وما يتمناه لبريطانيا في المستقبل. لكن نلف وندور في نفس النقطة، جورج أورويل يكره الدول القائمة على الرأسمالية أكثر من تلك القائمة على الشيوعية، حيث يرى أن كل تلك الأنظمة ما هي إلا أنظمة حكم سياسية أكثر من كونها أنظمة إدارة شعبية ومنهجية لأي بلد، مما يقمع قدرات المواطن على الإبداع، ويسلب منه حقه المشروع في عيش حياة بسيطة وهادئة، بعيدة كل البعد عن التعقيد والشعارات الرنانة والكثير والكثير من العبارات التي تجعل الإنسان مجرد جرذ في القمامة إذا لم يقرر المشاركة في معترك الحياة السياسية الخالية من الألوان تلك.

هل كان أشهر كتّاب الروايات السياسية جاسوسًا؟
هل كان أشهر كتّاب الروايات السياسية جاسوسًا؟

وبين هذا وذاك قال آخرون أنه كان يخطط لإصدار رواية جديدة بالأسواق، ولن تكون مشابهة لرواياته السابقة، وكان على الحكومة البريطانية أن تدعمها بشكلٍ ما، لذلك فضل مساندة بلاده والوشاية برفاق المهنة، في مقابل أن يصير هو القلم رقم 1 في بريطانيا. خصوصًا أن الحرب الباردة وقتها كانت ظاهرة للغاية على الساحة، واقتران اسم كاتبٍ ما بأحداث تلك الفترة، يعني ببساطة اقترانه بالتاريخ الحديث كله، وتداول اسمه ومؤلفاته في صفحات الكتب لقرون خلف قرون.

لكن في النهاية اليوم لا أحد تقريبًا يذكر تقرير ذا جارديان، ولا أحد يهتم بقصة قائمة جورج أورويل السرية تلك. في نهاية المطاف أعماله الثورية هي التي بقيت، واعتبر الناس ما فعله في آخر أيامه ما هو إلا فعل أرعن يمكن الغفران له بالتاريخ المليء بالمناهضة والكفاح ضد الاستعمار، البربرية، وسلب الحريّات بموجب الكرامة العامة للحزب أو البلاد.

لك أيضًا:

أشهر 6 كتب تم منعها وحظر تداولها بسبب خطورة أفكارها

1

شاركنا رأيك حول "جورج أورويل والقائمة السرية: هل كان أشهر كتّاب الروايات السياسية جاسوسًا؟"