متلازمة إصلاح كل شيء
0

من المؤكد اختلاف طبائع البشر وتباين تفاعلاتهم تجاه المواقف المتشابهة، فالبعض لديه القدرة على التجاوز والبعض يعيشون في كل موقف بأعمق ما فيهم، البعض ينسى أو يتناسى والآخر لا ينسى شيئًا. البعض يميلون لجعل حيواتهم أكثر تعقيدًا ويستمتعون بذلك ويكتسبون بذلك تعاطف الناس معهم، وآخرون يتغذّون على النوع السابق ويلعبون دور المنقذ الذي يجب عليه إصلاح كل شيء وكل مشكلة وأي اضطراب أيًا كان مصدره.

بالطبع التعاون مع البشر والإحساس بهم وعدم ادخار الجهد في محاولة تحسين حيواتهم صفة نبيلة، لكن استنزاف الوقت والصحة والعمر والعاطفة لمحاولة فعل ذلك هو الخطأ.

تعرف على متلازمة إصلاح كل شيء

الإيجابية تجاه الناس صفة محمودة بالطبع، لكن أصحاب متلازمة إصلاح كل شيء تكون لديهم حاجة قهرية لإنقاذ الناس في حل مشاكلهم، حتى أن بعض علماء النفس يفسرون الشعور الخفي بالسعادة الذي ينتاب أولئك الناس عندما يتعرض أحد لأي أزمة، لأن ذلك ببساطة سيجعله يمارس تلك الحاجة القهرية لمساعدة الغير وإنقاذه. حاجتهم لإنقاذ الناس وإصلاح مآسيهم تتجاوز بمراحل فكرة المساعدة أو التعاون أو الأخذ بأيدي الأحباء، ولكنها تتحول إلى شعور بالواجب والإلزام لإصلاح ما أفسده الآخرون سواء بحيواتهم أو حيوات غيرهم.

لماذا نُصاب بهذه المتلازمة؟

  • مشاكل في الطفولة كعدم الشعور بالحب غير المشروط أو الإهمال وسوء المعاملة من الآباء.
  • تخلي الشركاء العاطفيين بشكل متكرر ومستمر.
  • التعرض للإساءة والتحقير خصوصًا ممن يفترض المرء بهم الدعم.

صفات يتمتع بها أصحاب متلازمة إصلاح كل شيء فهل أنت منهم؟

  • يقدمون تضحيات مفرطة من أجل الآخرين كالوقت والصحة والمال.
  • هم أشخاص ضعفاء لديهم هشاشة نفسية عالية.
  • يعيشون بكل جوارهم مع أصحاب المشاكل فهم لا يتعاطفون فقط، بل لا يفصلون واقعهم عن واقع غيرهم.
  • حساسون للغاية ويشعرون بالإهانة من أشياء ليست ذات قيمة.
  • يؤمنون بأن لديهم القدرة على حل أي مشكلة.
  • يؤمنون أيضًا بمقدرتهم على تغيير الناس وتبديل صفاتهم السيئة.
  • يساعدون الغير دون طلب وحتى دون أسباب واضحة وصحيحة.
  • يبحثون دائمًا عن حلول ولديهم قناعة أنه لا أحد يمكنه فعل مثل فعلهم.
  • ينجذبون للأشخاص الضعفاء أصحاب المشاكل والأزمات الكبرى.
  • يقيمون دائمًا علاقات اعتمادية بحيث يكونون هم بالطبع الطرف المعتمَد عليه.

متلازمة إصلاح كل شيء

أمثلة على أشخاص مصابين متلازمة إصلاح كل شيء

  • زوج عصبي صعب المراس يتعمد إهانة زوجته، بدل من أن تواجهه الزوجة تتحمل وتتجنب إغضابه بصورة تجعلها في موضع إهانة، فقط وهي مقتنعة أنها عليها وحدها تقع مسؤولية إصلاح العلاقة.
  • مدير يهدد دائمًا موظفيه بالفصل من العمل إذا لم يحققوا المطلوب وبدلًا من توزيع المهام ووضع خطط للعمل يتشارك بها الجميع، يلجأ موظف واحد لحمل كل الأعباء لاعتقاده أن فترة إجازته كانت السبب في تلك الأزمة.
  • خاطب يرى في فترة الخطبة أن شريكته تختلف عنه في أفكار جذرية وشديدة الحساسية ومع ذلك يقبل بها مدعيًا أنه قادر على تغييرها بعد الزواج.

متلازمة إصلاح كل شيء

السلوكيات التي يتبعها أصحاب متلازمة إصلاح كل شيء

  • السلوكيات التعويضية أي يقومون بأفعال تعوض النقص الذي تسببه أخطاء الأخرين، فمثلاً الزوجة التي يغضب زوجها باستمرار حتى من أشياء عادية ويوبخها تحاول دائمًا الحفاظ على هدوئه وعدم إغضابه.
  • السلوكيات التمكينية وهي أن تمكنه من الوصول لغرضه عن طريق الاستسلام لما يريد.

ما الخطأ في ان أحاول إصلاح كل شيء؟

الأخطاء الواقعة على الشخص المُصلِح

  • الضغط المستمر: تخيل أنك تضع على عاتقك مهمة تحقيق الهدف في العمل، وإصلاح كل شيء مع شريكك، وتربية أولادك، وحل مشاكل زملائك، عليك باختصار إصلاح كل ما تعرف.
  • الشعور بالعجز: لأنه من المستحيل إنقاذ كل شيء بنسبة مئة بالمئة.
  • الاستنزاف دائمًا: فأنت حرفيًا تقاتل على كل الجبهات.
  • على الأغلب أنت لا تتمتع بالعلاقات السوية.
  • أعراض جسدية ومزاجية سيئة: كالصداع والاحباط وشعور بفقدان السيطرة.

على صاحب المشكلة

  • الاستسلام لمشاكله لأنه هناك ثمة من يتحمل كل شيء.
  • الدخول في علاقات غير سوية فهو شخص اعتمادي غير قادر على تحمل المسؤولية.

ما الحل؟

  • ضع يدك على مشاكلك وحاول حلها ولا تستسلم.
  • اطلب المساعدة عندما تحتاجها.
  • إذا دعتك الضرورة لاستشارة مختص لا تتردد.

إذا كنت منقذ، كيف يمكنك التغلب على استنزاف نفسك؟

  • كن مستمعًا جيدًا بدلًا من العمل على الحل بمفردك.
  • قدم المساعدة إذا طُلب منك ذلك بدون ضغط أو وصاية وإجبار على تنفيذ ما تقول.
  • كن مرنًا فإذا قدمت النصيحة ولم يتقبلها أحد فلا تعتقد أن هذا أمر شخصي.
  • ضع نفسك أولوية ففي الواقع أنت لا يمكنك أن تتحكم سوى بنفسك وأفعالك وأن أول من عليك حمايته هو أنت.

متلازمة إصلاح كل شيء

ماذا لو حاول أحدهم إنقاذي؟

  • اشرح بوضوح أن ما تحتاجه هو الاستماع والاهتمام النشط.
  • اعرض عليه أن يشاركك بعض الأفكار لحل المشكلة حتى تستطيع التفكير وأخذ القرار بمفردك.
  • لا تسمح باتخاذ قرارات بالنيابة عنك فضلًا عن تنفيذها دون علمك.
  • إذا تطور الامر وزاد حد التدخل عن المطلوب، وضح له أن سلوكياته لا تساعدك وتسبب لك الضيق، اشكره وأخبره أنك إذا احتجت للمساعدة ستطلبها منه دون تردد.
  • لا تستسلم للاتكال على أحد فلا يوجد من هو أعلم بك منك.

من أصعب المواقف التي تمر علينا جميعًا دون استثناء أن نرى محبوبًا في أزمة أو ضيق وقد نتحرك بدافع الحب لإنقاذه، ولكن لننتبه جميعًا لتلك الفاصلة غير المرئية بين تقديم المساعدة والمساعدة على الاتكال.

0

شاركنا رأيك حول "لماذا يحاول البعض إصلاح كل شيء.. متلازمة نفسية تعرف عليها🛠"