0
في أحدث أعماله الأدبية، رواية كقطة تعبر الطريق يقدم لنا الكاتب حاتم حافظ رواية مربكة، تساؤلات عديدة داخل «263» صفحة، فبعض الحكايات التي نسردها يكون هدفها التخلص من ثقلها بداخل صدورنا، نحكي لتخفيف الحزن، كي نتمكن من عيش أيامنا القادمة دون حمل زائد، نحكي لنتخلص من شعور مؤلم كالشعور بالذنب، الشعور بالوحدة، أو الشعور بالخوف، أو نحكي لتزكية الوقت ولتعزية أنفسنا، لأن الحكايات قد تمنحنا شعورًا بالراحة.

الصراعات في رواية كقطة تعبر الطريق

في رواية كقطة تعبر الطريق نجد صراعات عديدة بين الحب والرغبة المستمرة في الهجر، بين الحياة المجهولة الممتدة وبين الرغبة المستمرة في التوقف عن مجاراة الحياة والسقوط في بئرٍ سحيق ربما يؤدي بنا إلی الموت أو التوقف في أماكننا حتی تنتهي الحياة!

“لا أحد قادر علی تعويض غياب أحد لكننا كائنات مقدر لها الغياب، كل هذا الحضور مقدر له الغياب. لن يكون هناك أشخاص قادرين علی تذكرنا أو حتی نسياننا في المستقبل.”

يطرح حاتم حافظ روايته الجديدة بعنوان غريب، كأحجية لا تعرف حلها، عنوان يليق بقصيدة نثر أو نص شعري طويل، ولكنه يوضح في صفحات الرواية سر اختيار العنوان ليجعلك تتأكد أن رواية كهذه عن الهرب المستمر والترحال الدائم لا يصلح أن يكون لها اسم إلا “كقطة تعبر الطريق”.

التشبيه الذي اعتمد عليه العنوان يصف كل شخصيات العمل، يصفنا نحن الراكضون دائمًا، الباحثون عن الشعور بالراحة أو الأمان، تلك المشاعر التي ما أن نحصل عليها نهرب منها لأننا لا نثق في الحياة ونظن أن هذه المشاعر مجرد هدوء يسبق العاصفة التي ستطيح بنا وتطردنا إلی عمق مشاعر القلق والخوف وعدم الشعور بالأمان.

“ما الذي تجده قطة في الجانب الآخر من الطريق ولن تجده في جانبها؟”

يحكي الكاتب عن الحرب والدمار والتشتت الذي عانت منه “عالية” بطلة روايته، ولكن، وبصورة أعمق، يحكي حاتم حافظ عنا جميعًا دون تميز، كلنا مررنا بالحرب سواء بالمعنی الحقيقي للكلمة وما تعنيه من قصف ودمار شامل لعالمنا، وأما ما قد تعنيه الكلمة من حرب معنوية كالحرب التي تنشب بين المرء ونفسه.

كقطة تعبر الطريق هي رواية عن الحب والدمار والقلق، عن الهجر والقسوة، عن الخوف الذي نهرب منه دائمًا.

“كل صباح أسأل نفسي ما الذي يدفعني للخروج من غرفتي؟ ما الذي يدفعني للخروج من سريري؟ لا شيء. يمكنني الموت في سريري دون أن ينتبه أحد”.

كقطة تعبر الطريق - رواية حاتم حافظ
غلاف رواية كقطة تعبر الطريق للكاتب حاتم حافظ.

الكاتب حاتم حافظ والسرد الحديث

تبدأ رواية كقطة تعبر الطريق بنسق مرتبك، مشتت، أظنه كان نابعًا من إحساس أبطال العمل الذي يبدأ وأبطاله علی وشك الانفصال بسبب الملل! في وسط الرواية ترتفع الوتيرة بصورة رائعة وتبرز قدرة الكاتب حاتم حافظ كروائي علی ربط الأحداث مع بعضها وحياكتها كمعطف شتوي يقي من البرد، يضع الجملة بجانب الأخری فتبدو الكلمات بجانب بعضها في بعض الأحيان جيدة وفي أحيانٍ أخری أكثر من رائعة، مدهشة وجديدة.

تبدأ الرواية في تعليق القارئ بها في اللحظة التي يحكي فيها كل فرد حكايته بشكل منفرد ليوضح ما بداخله، ليشارك القارئ حكايته التي قد تبدو عادية، ولكن طريقة حكايتها تمنحها بريقًا مذهلًا.

يتناوب ميشيل وعالية سرد الحكاية.. ميشيل رجل فرنسي بالكامل، يهرب من شعوره الدائم بالعدمية وعدم جدوی أي شيء، ينفصل عن زوجته ويقع في عدة غراميات لا تمنحه العزاء الكافي، يقابل عالية ويقع في حبها، ثم في كل مشاكلها وآلامها، يقع فيها كفخ لا هروب منه. يعجز عن هجرها وعن خيانتها، رغم عجزه الدائم عن الشعور بالانتماء أو الوجود.

بينما عالية المهاجرة من سوريا أراضي الموت والقصف الدائم والدمار، المرأة التي تقترب من الثلاثين وتمتلك طفلة تجوب بها البلاد كالمشردين تعجز عن البدء من جديد دومًا، امرأة يطاردها صوت القصف والحنين الدائم، يطاردها الشعور بالخوف وعدم الأمان والضعف، امرأة غاضبة من العالم ومن الناس، غاضبة لأنها مجبرة بشكل دائم ولا تملك رفاهية الاختيار.

“سوف ينتهي لك المطاف لمعرفة المكان الذي سوف يحتضن وجودك. أمامك عمر كامل لتبحثي فيه عن هذا المكان”.

الرواية التي لا ترتكز حول قضية واحدة أو مكان واحد أو بطل واحد نجدها تشمل كل الجوانب الحياتية الإنسانية، تتناول الأمور بطريقة سردية حديثة تعتمد علی العصف الذهني والتداخل ومزج الأحداث ببعضها البعض، يؤدي هذا الأمر لإرباك القارئ وتشتيته ليجد نفسه مضطرًا لقراءة نفس الفكرة مرة أخری، ولكنه يُنتج نصًا فريدًا يعد تجريبيًا للوصول بالعمل لصورة مميزة.

“المرء إما يحب وإما أنه لا يحب، تلك أشياء نعرفها بالفطرة، أنتِ غاضبة، والحب والغضب لا يمكنهما التصالح يا صغيرتي”.

اقرأ أيضًا:

أفضل الروايات التاريخية في 2020: حكايات آسرة من مجاهل الماضي

كقطة تعبر الطريق افتتاحية مربكة

في عنوان الفصل الأول من رواية كقطة تعبر الطريق للكاتب المصري حاتم حافظ نجد جملة “امرأة غاضبة.. رجل ضجر” في افتتاحية الرواية أعتقد أنه لا يجب تجاهل هذا العنوان الذي نجده مُلخصًا ومعبرًا عن أبطال العمل.

نجد عالية ذات الوجه الغاصب دومًا تعبر عن نفسها في آخر الصفحات، تعترف أخيرًا بأسباب غضبها، تقول إنها مجبرة ومقهورة، غاضبة لموت أمها وحيدة دونها، دون صراخ أحبتها، دون بكاء أو عويل، غاضبة لأن أمها ستموت مجهولة دون أن يعرفها أحد، غاضبة لموت أحبابها، لموت والدها، عالية تنفجر في نهاية الرواية وتعترف بحقيقة غضبها التي كانت تنفيه طوال الرواية، هي امرأة غاضبة لأنها في بلد لا تريد البقاء فيه ومع أناس لا تريدهم. يبدو شفاء عالية في التعبير عن غضبها الذي كانت تخفيه دومًا، يبدو في النهاية أن الحكي عن الألم قد لا يمحي أسبابه ولكنه قد يمحي جزءًا من الشعور منه.

حاتم حافظ هو روائي أكاديمي مصري صدر له عدة أعمال أبرزها: (بسكويت وعسل أسود – لأن الأشياء تحدث – موسيقى لليلة قصيرة – قراءة في الخطاب الديني المعاصر) كما كتب عدة أعمال درامية أبرزها: مسلسل استيفا ومسلسل الشارع اللي ورانا، وترجمت نصوصه لعدة لغات.

0

شاركنا رأيك حول "كقطة تعبر الطريق رواية معاصرة للكاتب حاتم حافظ عن الحب والحرب والهجر"