الارتباط بامرأة أكبر
0

منذ يومين، سمعت جارتنا أم محمود تتحدث عن قريبها، شابٌ في عمر الخامسة والعشرين، متخصص في هندسةٍ ما، ولديه عمله الخاص، مهذب وشكله جميل.. وبدأت حديثها بإعجابه بفتاة أخرى تعرف إليها عبر الإنترنت، ودخلت في مناقشةٍ حادةٍ مع أهلي كانت شرارتها أن الفتاة تبلغ من العمر 32.. أي تزيد الشاب 7 سنوات.. على الرغم من أنها متوسطة الجمال (مثله)، ومثقفة (طبعًا كما تعرّف أم محمود والجميع هنا الثقافة، بأنها الشهادة الجامعية..).

دارت المناقشة حول عادات وتقاليد الزواج، وأن قريبها الرجل الخارق، والذي لديه فرص كثيرة مع فتيات يصغرنه عمرًا وأجمل من تلك “العجوز” -بحسب رأيها- التي اختارها، أجمل فتاة تركع عند قدميه.. فهو ذو صفات مرغوبة!

دخلت أنا في خضمّ الحديث، بعدما أبدى البعض من الجالسين رأيه حول الموضوع، قلت لها: “أم محمود، ماذا إذا كانا يحبان بعضهما؟ ربما اتفقا كليًا.. وماذا يهمّ أمر العمر؟ ألم تسمعي أن الحب لا يعرف عمرًا؟!”.. هنا ضحك أغلب الجالسين، وبدأ الجميع بطرح الأمثلة عن أهمية الفجوة العمرية بين الزوجين، وعن عدم أهمية الحب قبل الزواج، فهو يأتي بعد العِشرة! وبدأ الجميع بإلقاء فلسفته الخاصة..

اقرأ أيضًا: سيكولوجية الفيسبوك: الأسباب التي تدفعنا لاستخدامه والنشر عليه والإعجاب بالمحتوى أو تجاهله

وقبل أن يبدأوا بالتأثير على رأيي، مرّ في خاطري أمثلة واقعية كثيرة لمشاهير كانوا طرفًا في الارتباط بامرأة أكبر سنًّا، أولها كان ماكرون رئيس دولة فرنسا الذي يصغر زوجته بـ 24 سنة، وثم بدأت الأفكار عن الممثلين والمغنيين الأمريكيين، المغنية الأمريكية شاكيرا وزوجها لاعب كرة القدم المشهور بيكيه والذي يصغرها بـ 10 سنوات ولها منه عدة أطفال، بريانكا شوبرا ونيك جوناس بفارق 10 سنوات، كما كان لدي معرفة ببعض الأشخاص الذين تزوجوا عن حب بفارق عمر كبير، وما زالوا سعداء في حياتهم على الرغم من نظرة المجتمع الغريبة إليهم..

الارتباط بامرأة أكبر
بريانكا شوبرا ونيك جوناس
الارتباط بامرأة أكبر
الرئيس الفرنسي ماكرون وزوجته بريجيت

تبحرت في الموضوع أكثر، فلا بد من وجود أسباب حقيقية دفعت لنشوء الحب بين هؤلاء، لا بد من وجود أسباب تدفع النساء للوقوع في غرام رجال أصغر منهن عمرًا، وكذلك الحال بالنسبة للرجال والارتباط بامرأة أكبر خلافًا للمألوف، فبينما أمامه الفرصة لحب فاتنة صغيرة، يقع فعلًا في غرام أخرى تكبره سنًا.. حتمًا هناك أسباب لاندلاع الحب هنا، بعيدًا عن حالات طمع الزوج صغير السنّ في المرأة صاحبة المعمل، والتي نراها في المسلسلات المبتذلة.. وستجدون الأسباب الواقعية والعلمية في هذا المقال.

حقيقةً، الارتباط بامرأة أكبر سنًّا ليس بالشيء الجديد أبدًا، إنما أصبح شائعًا جدًا في المجتمعات العربية، والعديد من الأسباب العلمية كانت دافعًا وراء هذا الانجذاب، خلافًا للعادات والتقاليد وحتى المفاهيم التي تركز على الزواج من امرأة أصغر سنًا وجميلة، لأنها غالبًا ما يظهر عليها الوصول إلى سنّ اليأس قبل الرجل، بسبب التعب الجسدي الذي تتعرض له إزاء الحمل والولادة وضغوط الحياة بشكل عام.

مرحلة الإعجاب والانجذاب لدى الطرفين

الارتباط بامرأة أكبر
مرحلة الإعجاب والانجذاب لدى الطرفين

حسنًا، لنبدأ بالأمر كما هو شائع أصلًا، التعارف عبر الإنترنت، فجميع من يبدأ بمحادثة شخص آخر على الإنترنت، ربما آخر شيء قد يسأل عنه في الشخص الآخر هو العمر.. وحتى إذا عُرف الفارق العمري، تبدأ الفكرة بمجرد الصداقة، وهنا لا يهم العمر، ثم تنتهي بالهيام بين الطرفين، وهنا يبدأ التفكير بالمشكلة العمرية من وجهة نظر المجتمع.

ولكن بالنسبة للطرفين، فهي مرحلة استجابة وتفاهم بين عقليهما، يكتشف فيها الرجل عدّة ميزات لدى حبيبته، ويرى أنها تتميز بها عن غيرها من الفتيات المراهقات بما يلي:

  • الحُكم الجيد والعادل في أي مناقشة: طبعًا فرحلة العمر أعطتها خبرة لا يُستهان بها، لذا فهي جيدة في المناقشة وتستخدم لغة الإثباتات والتوضيحات وتتقبل النقد.
  • قلّة الثرثرة: فغالبًا ما تتسم المراهقات في سن العشرين بالثرثرة الكثيرة، تحب أن تتكلم كثيرًا عن أظافرها ومكياجها وصبغة شعرها ولماذا تخاصمت مع رفيقتها سوسو والتي اشترت قلم الرّوج (الحمرة) دون أن تأخذ رأيها، إنه ليس بصدد سماع تلك التفاهات، تلك الأكبر عمرًا هي أيضًا أكبر من أن تتكلم عن ذلك، حتى مشاكلها الصغيرة، هي ناضجة لدرجة أن تحلّها بنفسها وألا تحفر رأس الرجل بها.
  • ثقتها بنفسها: الثقة بالنفس من أهم عناصر جاذبية المرأة، ولعلّ هذه الصفة متمكنة في النساء الأكبر سنًا، فهي خاضت تجارب وعاركت الحياة وتعلّمت، وهذا ما جعلها حكيمة وواثقة من نفسها، لذا عندما تتحدث بعقلانية وثقة، فهي تكسب قلبه.
  • النضج العقلي: لا يمكنها التشبث بك، فهي تؤمن بأن لديك وقت شخصي وتحترم ذلك، لذا لن تُشعرك بأنك مقيد بها، ولن تفرض نفسها عليك، وذلك ما سيجذبك نحوها أكثر.
  • النضج العاطفي: في لحظات الضعف في العلاقة، لا تبدأ تلك النساء بخلق الدراما والتي غالبًا ما تجعل الرجل أكثر جنونًا واشمئزازًا، بل تتعامل مع العواطف بنضج وأخلاقية.
  • النضج في الأمور المالية أيضًا: عند الارتباط بامرأة أكبر سنًّا نجدها تميل إلى تحمّل بعض الأعباء والمسؤوليات المالية، لأنهن يصررن على الوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي، وهذا ما يخفف العبء على الشريك، فهي ليست صغيرة وتفكر في فارس أحلامها الذي سيحتضنها بعاطفته وماله، بل لديها عقل مفكر ومدبر جعلها في موقع مسؤولية وعدم انتظار أحد ليعطيها مصروفها.. حرفيًا هكذا، وهذا ما يجعلها محبوبة وكبيرة جدًا في أعين الرجال. لا يكون الدافع الأساسي وراء العلاقة هو تأمين زوج لتكوين أسرة، بل تبحث النساء الأكبر سنًا عن أشياء جديدة لأنها ناضجة وتعرف ما تريده في الحياة.
  • ستساعده في التفكير السليم: ستأخذ هذه المرأة دور الأم والزوجة معًا، سيشعر بأنها تحتضنه في جميع المواقف وتخفف عنه، لذا فهو مَدين لها دائمًا، ستعزز ثقته بنفسه وتزيد من احترامه لذاته. تعتبر المرأة الأكبر سنًا أكثر واقعية، تبعًا لما مرّت به في حياتها.

كغيرها من القضايا، احتاجت هذه القضية إلى دراسة عميقة وضرورة الحصول على نتائج نسبية، ففي دراسة أُجريت عام 2006، أجرتها الدكتورة نيكول برولكس (Nicole Proulx)، وهي معالجة مختصة بقضايا الزواج والأسرة في ولاية مين الأمريكية، شملت ثمانية أزواج، يزيد عمر المرأة عن الرجل حوالي 10 سنوات على الأقل، كانت النتائج إيجابية بشكل مدهش.

على الرغم من أن معظم هؤلاء النّسوة كنّ حائرات ولديهن خوف بشأن الشيخوخة التي ستوصم وجههن باكرًا، ولكنهنّ انجذبن إلى الحيوية التي أمتعهنّ بها الرجل الأصغر، والرجال أحبوا الثقة والنضج بشكل خاص عند هؤلاء النساء، ولكن أثبتت الدراسة أيضًا أن الرجال كانوا أكثر انجذابًا إلى العلاقة في البداية بسبب الانجذاب الجسدي، على الرغم من قوة احتمال الخيانة الزوجية بسبب فارق العمر.

وهذا ما يضعنا أمام عامل جديد وراء ميل الرجال لمواعدة نساء أكبر منهم عمرًا، وهو الجنس.

اقرأ أيضًا: أكرهك.. لا تتركني 😣 مشاعر متضاربة بالأبيض والأسود أي اضطراب في الشخصية وراءها؟!

الإعجاب الجسدي ودوره في الارتباط بامرأة أكبر سنًا

الإعجاب الجسدي في المرأة الأكبر سنًا

في الفقرات السابقة، كان المحور هو بداية التعارف عبر الإنترنت مثلًا أو في الوظيفة، وتكوين علاقة صداقة وتفاهم ثم حب، وهنا سنتكلم عن الإعجاب والوقوع في غرام امرأة تكبر الرجل سنًا بسبب الإعجاب الجسدي الذي يعطيه الشعور بأنوثتها والرقي والراحة والانجذاب الجنسي أيضًا، طبعًا بالإضافة إلى العوامل السابقة من الاتفاق والتفاهم الذي يطوّق الحوار ويبني الإعجاب بين الطرفين.

هناك الكثير من الأبحاث التي تثبت وصول النساء إلى ذروة النشوة الجنسية في وقت متأخر عن الرجال، لذا ربما هذا ما يجعل الطرفين متوافقين جنسيًا، وهذا أيضًا ما يجعل الرجال ينجذبون إلى النساء الأكبر سنًا، فهم يعتبرون أن هذه المرأة كبيرة وواعية حول عاطفتها في هذا الموضوع، وبشكل خاص في حال كانت قد خاضت تجربة عاطفية-جسدية سابقًا، أي تتمتع بمعرفة جنسية وعاطفية، وهذه فكرة جذابة بالنسبة للكثير من الشبان الذين يتعرضون لمشاكل الوصول الجنسي المشروط من النساء الأصغر سنًا.

ربما يلعب عامل الجسد الممتلئ والذي وصل إلى قمّة نموّه وبنائه، دورًا كبيرًا في جعل المرأة الأكبر سنًا مميزة في أعين الكثير من الشبان. هذا لا ينفي اعتراض الكثير من الأشخاص على علاقات كهذه وزيجات النساء الأكبر سنًا من الرجال الأصغر.

اقرأ أيضًا: الجنس عبر الانترنت او الجنس الالكتروني .. أحد أهم قضايا القرن الحالي التي لا يتم الحديث عنها كفاية

ما الذي يجعل النساء تميل إلى مواعدة الرجال الأصغر سنًا أيضًا؟

النجاح الوظيفي

كشفت إحدى الدراسات عن ارتباط معدل النجاح في الحياة المهنية عند النساء بارتباطهن برجال أصغر سنًا منهنّ، فوفقًا لموقع المواعدة (Toyboy Warehouse)، إن 50% من النساء اللاتي واعدن رجالًا أصغر سنًا، كانت لديهن وظائفهنّ الخاصة والمهمة.

الجانب الجنسي

دور الجانب الجنسي بالارتباط بامرأة أكبر سنًّا
دور الجانب الجنسي بالارتباط بامرأة أكبر سنًّا

أجريت الكثير من الدراسات حول الموضوع، وكانت نتائجها أن مواعدة النساء لرجال أصغر سنًا سمحت لهنّ بتحطيم الأعراف والحواجز الاجتماعية أثناء التفاعلات الجنسية بين الجنسين، أشارت النساء بشكل خاص إلى وصولهنّ إلى مستوى عالٍ من الرضا والمتعة الجنسية. على مدار عدة مقابلات، أكدت النساء انجذابهن للرجال الأصغر سنًا لأنهن يعتقدن أن الشركاء الأصغر سنًا لديهم المزيد ليقدموه في المجال الجنسي. تفيد إحدى الدراسات أيضًا في العلاقة بين الامرأة الأكبر سنًا والرجل الأصغر، أن هناك فرصة أفضل للحمل، سواء بشكل طبيعي أو بمساعدة الطبيب.

الرّضا عن الذات

من ناحية أخرى، ربما تشعر النساء بمزيد من الخبرة أمام الرجال الأصغر في السن، فعلى غرار ما قلتُه سابقًا، وكما يرى الرجل امرأته الأكبر سنًا بأنها واثقة من نفسها، هي بدورها تشعر بالرضا عن نفسها وخبرتها الحياتية، وهذا ما يجعلها أيضًا أقل انشغالًا بمعايير الجمال التي تحتفي بها فتيات العشرينيات، فهي امرأة ناضجة، وهذا ما يُترجم عندها إلى المزيد من الثقة والحكمة.

في النهاية، أنا أشهد مؤخرًا في مجتمعي الكثير من حالات الارتباط بامرأة أكبر سنًّا من الرجل، وهذا ليس أمرًا محرمًا ولا أعتقد أن الطرفين مخطئين لمجرد انعكاس الأدوار في قضية الفجوة العمرية، فما يهمّ في الموضوع هو اتفاق الطرفين فقط، وأما عن رأي المجتمع، فلا بأس.

اقرأ أيضًا: في عيد الحب أفلام تجعلك تحجم عن فكرة الارتباط 😅🙄

0

شاركنا رأيك حول "بخلاف العادات والتقاليد الشائعة 😎.. لماذا يميل بعض الرجال إلى الارتباط بامرأة أكبر سنًّا منهم 👩‍👦؟"