عن كيفية صنع ديكتاتور: كتاب يسرد تاريخ والد هيتلر بشكلٍ لم يسرد من قبل!
0
أدولف هتلر الديكتاتور الأشهر من نار على علم، والرجل الذي أشعل فتيل الحرب العالمية الثانية، وفي النهاية جنى ما حصد بأشد طريقة مأساوية ودموية يمكن أن يشهدها التاريخ.

هذا الرجل موجود في كتب التاريخ والجغرافيا وكل شيء تقريبًا، استطاع أن يغير مفهوم الكوكب عن نفسه، ومفهوم البشر عن طبيعتهم، ومفهوم المناخ عن آلياته. استطاع أن يتحدى الطبيعة ويرسل جنوده للانصهار في أتون المعركة بالرغم من تقلب الطقس باستمرار، واستطاع أيضًا أن يخطب في ملايين الألمان، مقنعًا إياهم أن الأرض كلها بما فيها ومَن فيها، مسخرة لخدمة الجنس الآري؛ أتباع الحزب الألماني الأصيل.

مع الوقت بات ذا شعبية طاغية في ألمانيا، لكن خلف تلك الشعبية توجد عشرات العشرات من المعارك النفسية التي خاضها الديكتاتور الراحل مع نفسه، والده، وكذلك ماضيه السيئ. فهل فعلًا العوامل النفسية المتضاربة تستطيع أن تخلق الديكتاتور؟ يمكن لها فعلًا أن تجعل الإنسان مدمرًا لنفسه وللعالم هكذا؟

عن كيفية صنع ديكتاتور: كتاب يسرد تاريخ والد هيتلر بشكلٍ لم يسرد من قبل!
كتاب جديد عن والد أدولف هتلر الديكتاتور بشكلٍ لم يسرد من قبل!

حسنًا، بجانب عشرات الدلائل والوثائق التاريخية المنشورة في مختلف الكتب والصحف الموثقة؛ مؤخرًا صدر كتاب جديد في ألمانيا (ولم يترجم بعد للإنجليزية) تحت عنوان Hitlers Vater: Wie der Sohn zum Diktator wurde، كتاب يسرد كيفية تبلور وتكوُّن فلسفة هتلر العنصرية تجاه العالم كله تقريبًا، بموجب أفعال والده.

عمل الكاتب على نشر الكثير من الخطابات الشخصية التي تبنتها العائلة لسنين طويلة، ولم تخرج للنور إلا بفضل هذا الكتاب. خطابات مسرودة بقلم والد الديكتاتور، والتي تشبه بشدة خطابات الديكتاتور نفسه عندما اشتدّ عوده وصار بالشكل الذي يعرفه به التاريخ.

فما قصة تلك الخطابات؟ وما تأثيرها في خلق أدولف هتلر الذي نعرفه اليوم؟

تاريخ كتب أدولف هتلر..

إذا عدنا للتاريخ بعض الشيء، سنكتشف أن هناك آلاف الكتب المسرودة على أدولف هتلر في مختلف مراحل حياته، منها الكتب الرسمية والتوثيقية صاحبة الأختام والمراجعات القوية، ومنها الكتب غير الرسمية التي يسرد فيها البشر قصصهم المقترنة بأدولف هتلر أو متقاطعة مع حياته بشكلٍ أم بآخر. وبالطبع معظم تلك الكتب مسرودة بأقلام يهود، وفي الغالب ما يكونون أحفاد الذين أزهقت حيَاواتهم في محارق أدولف هتلر المعروفة.

ومع ترك كتب اليهود جانبًا، وكتب السرد التاريخي كذلك، بالتأكيد سيظهر على السطح كتاب (كفاحي)، الكتاب الذي سرده هتلر عندما كان مسجونًا، والذي شرح فيه أيدولوجيته النازية بالكامل، وكيف للحياة أن تصير أفضل إذا تمت إبادة اليهود، وتم استعباد العالم، وتم استرداد كرامة الألمان المبعثرة في جميع أنحاء الكرة الأرضية (حسب رؤيته العنصرية بالطبع).

عن كيفية صنع ديكتاتور: كتاب عن والد أدولف هتلر الديكتاتور
كتاب جديد عن أدولف هتلر الديكتاتور الأشهر من نار على علم.

لكن كل هذا في كفة، والكتاب الجديد المنشور بتاريخ 21 فبراير على يد المؤرِّخ النمساوي العبقري Roman Sandgruber، في كفة أخرى تمامًا.

صدر الكتاب الذي يتحدث عن أدولف هتلر الديكتاتور بشكلٍ لم يسرد من قبل عن دار MOLDEN الألمانية، ومباشرة تم طرحه على أمازون بسعر 29 يورو فقط، مما يجعله كتابًا جديرًا بالشراء لزهد ثمنه، وقرب فكرته من عقول الملايين من المثقفين وهواة التاريخ على مستوى العالم.

لكن قبل الحديث عن الكتاب، لماذا من الأساس نكتب عنه اليوم في أراجيك؟ لماذا نجعله محور حديثنا حتى؟

حسنًا، الإجابة تقبع في الصدى العالمي!

اقرأ أيضًا:

أفضل الروايات التاريخية في 2020: حكايات آسرة من مجاهل الماضي

الصدى العالمي لتفاصيل حياة والد هتلر..

أجل، إن الصدى العالمي هو الذي ساعد على انفجار هذه الكتاب انفجارًا!

في الواقع، بمجرد صدوره، تناولته الصحف الألمانية بالتحليل والتفنيد، جاعلة منه أيقونة أدبية في عام 2021، وهذا مع العلم أننا لم نشرع إلا في افتتاح العام أدبيًّا، فهناك آلاف الكتب التي تنتظرنا فعلًا، وعشرات الجوائز التي تنتقي منها كل ما هو غالٍ ونفيس. فلا تتعجلوا، بالرغم من التغطية الجبّارة للكتاب، إلا أنه ربما يصدر كتاب آخر أفضل منه، ويتحدث عن نفس الشيء.

لكن بالرغم من ذلك، فالصحافة صحافة، والصحف لا تترك كتابًا مثيرًا للجدل، إلا وانقضت عليه، غارسة براثنها فيه دون تردد.

عن كيفية صنع ديكتاتور: أدولف هتلر الديكتاتور الأشهر من نار على علم
كتاب يسرد تاريخ والد أدولف هتلر بشكلٍ لم يسرد من قبل!

أبرز الصحف التي تناولته بالسرد هي صحيفة Business Insider الإلكترونية، وهي في الأساس متخصصة في مجالات العمل والمال، لكن بداخلها أقسام أدبية تستحق التقدير فعلًا. وليس هذا فقط، أيضًا قامت منصة DW الشهيرة بتغطية الكتاب بالإنجليزية، طارحة وجهة نظر فريدة بخصوصه.

كما شرعت مواقع ألمانية كثيرة مثل Focus في العمل على تحليله وشرح فكرته للجمهور، كل هذا ساعد على انتشار الكتاب، حتى قبل أن يعرف الناس محتواه الفعلي. كل ما عرفوه هو أن به خطابات ساهمت في إطلاعنا على الأفكار التي عملت على تشكيل وتكوين أيدولوجية هتلر الصغير، والتي انعكست في النهاية على مرآة الديكتاتورية والظلم.

لكن..

ما هو المحتوى فعلًا؟!

اقرأ أيضًا: 

روايات قصيرة للمبتدئين يمكن قراءتها في ساعة واحدة فقط

المحتوى الصادم

المحتوى بالكامل هو سرد لإجمالي 31 خطابًا بالتمام والكمال، كتبهم والد أدولف هتلر في حياته، السيد ألويس هتلر الشهير.

عمل والد أدولف هتلر الديكتاتور، ضابطًا في مصلحة الجمارك الألمانية، مما جعل عمله عرضه للتنقل والترحال على الدوام. حيث انتقل مع عائلته المسكينة حوالي 18 مرة خلال فترة عمله في المصلحة، هذا بالتبعية وضع الكثير من الضغط النفسي على هتلر الصغير. تخيل أنك طفل وتريد أن تحظى بحياة اجتماعية ظريفة في المدرسة والحيّ السكني الصغير خاصتيك، وفجأة تُجبر على ترك كل هذا والتعامل مع بشر آخرين بينما ما زالت روحك مرتبطة بالذين تركتهم؟

الأمر حقًا محزن.

عن كيفية صنع ديكتاتور: كتاب يسرد تاريخ أدولف هتلر الديكتاتور بشكلٍ لم يسرد من قبل!
كتاب يسرد تاريخ والد أدولف هتلر الديكتاتور بشكلٍ لم يسرد من قبل!

لكن المثير للاهتمام هو أن الخطابات ليست موجهة من والد هتلر لابنه الصغير، بل منه إلى مخطط المباني والطرق، السيد Josef Radlegger، وهذا بعد أن اشترى مزرعته مباشرة. حيث اعتقد الأب أن الرجل النبيل هو الذي يعرف في أمور كثيرة، وأن الزراعة أمر مثير للاهتمام بالنسبة له.

تميز أسلوبه الكتابي بالسرعة المبالغ فيها، مع عدم الاهتمام برسم الحروف أو تمركزها على السطور، إنه الخط المعروف بالألمانية باسم Kurrentschrift، أو المعروف لدى العرب بـ “نبش الفراخ”.

وأول نقطة تماثل بين الأب والابن، كانت الأسلوب المبالغ فيه هذا، فقد ورث عنه الأسلوب الكتابي، مما يعني أنه الذي علمه بنفسه الكتابة والقراءة، بغض النظر عن ما يتعلمه في المدرسة. وحسب علم النفس، وحسب التاريخ، فإن علاقة هتلر المضطربة مع والده، يمكن أن تكون قد بدأت بإجباره على تعلم الكتابة منه، ومن هنا نشأت عقدة كره الأب والخوف منه، والتي تجسدت لاحقًا في هربه إلى فيينا ليدرس الرسم، وهناك نعرف أنه تم رفضه، ومن وقتها قرر الالتحاق بالحرب وصار هتلر الذي نعرفه هذه الأيام.

عن كيفية صنع ديكتاتور: كتاب يسرد تاريخ والد هيتلر بشكلٍ لم يسرد من قبل!

يكشف الكتاب أيضًا أن والدة أدولف هتلر الراحلة، أثناء مرضها، تمت معالجتها من قبل طبيب يهودي، الطبيب الذي بالطبع بعدها فرّ هاربًا إلى الولايات المتحدة الأمريكية. كما أن كره هتلر لليهود لم ينشأ منذ انتقاله إلى فيينا كما يعتقد البعض، بل نشأ قبل ذلك، منذ صِباه، وهذا على عكس ما أشيع في عشرات الكتب، تلك الكتب التي كان المصدر فيها هو رفاقه وأعوانه.

يقول الكتاب أيضًا أن الوقت الوحيد الذي عصى فيه هتلر والده، كان عند أخذه لقرار الالتحاق بكلية الفنون الجميلة، بينما كان والده يريد له حياة الضباط والجيش النظامية. بالطبع لاحقًا أظهر هتلر انصياعه للنظام العسكري الشديد عندما التحق بالحرب، ولاحقًا صار الديكتاتور الذي اجتاح العالم وقتل الناس بدمٍ بارد.

يمكن القول إن الكتاب الصادر حديثًا، لم يسلط الكثير من الضوء على حياة أدولف هتلر الديكتاتور بقدر ما سلط على حياة أبيه. في الواقع، لدينا الكثير من الأفلام السينمائية عن هتلر وأعوانه، بل وحتى الأصدقاء والأطباء والحاشية العسكرية، لكن ليس لدينا أي عمل عن والده.

فالسؤال هنا، هل ستكون تلك الخطابات التي عددها 31 خطابًا، كافية لصنع فيلم سينمائي عن حياة والد أعتى جبابرة الأرض؟ حسنًا، هذا ما سنعرفه في السنين القادمة، وربما تظهر على السطح خطابات وتفاصيل جديدة، تجعل من فكرة الفيلم السينمائي؛ أكثر من مجرد فكرة فعلًا.

لك أيضًا:

الرّجل الذي حسب زوجته قبعة: كتاب لمؤلفه أوليفر ساكس عن دهاليز النفس البشرية!

0

شاركنا رأيك حول "عن كيفية صنع ديكتاتور: كتاب يسرد تاريخ والد هتلر بشكلٍ لم يُطرح من قبل!"