تأثير قلم الحمرة
0

في خضم الحصار الاقتصادي الذي تعاني منه معظم الشعوب العربية حاليًّا، نجد تأثير قلم الحمرة طافيًا على السطح؛ فجميعنا قد نشعر بالكآبة بسبب غلاء الأسعار وتدني جودة الحياة، لكن يمكن لبعض المنتجات التي تباع بالتجزئة أن تُبهجنا وترفع معنوياتنا، قد تكون بعض ألواح من الشوكولاته أو هندامًا جديدًا أو مكياجًا أو عطرًا وربّما تكون جلسات تصوير فوتوغرافية مثلًا!

عندما تُفكّر في بلدٍ افتعلت به الحرب فعائلها، قد يخيل لك بيوتًا مهدّمة أو زيًّا عسكريًّا أو مروحيات عسكرية ودبابات، لكن ما لم يكن ليخطر على بالك هو المكياج وغيره من معدات التزيين؟ ربّما يبدو هذا غريبًا للوهلة الأولى، ما علاقة هذه بتلك؟

عندما تكون الأوقات صعبة، لا يكفّ المستهلكون عن التسوق لكنهم وبكل بساطة يستبدلون السلع مرتفعة القيمة الشرائية بسلع الرفاهية الصغيرة لإسعاد أنفسهم. عندما نجد العمر قد مرّ دون أن نشتري منزل الأحلام أو حتى سيارة من الدرجة الثانية، نجد أنه بمقدورنا شراء هاتف محمول ممتاز النوعية، أو يمكننا تناول الغداء في مطعمٍ مشهور، لا تستغرب أن العديد من السيدات في البلدان المنكوبة يصرفن المزيد النقود لعمل جل بوليش لأظافرهن أو ربما لتغيير لون شعرهنّ، إنهن يفضلن ذلك على شراء بعض الفواكه المغذية أو التسجيل في دورة تعليمية معينة.

اقرأ أيضًا: حتى ذكرياتها ليست مجانًا: تعرف على حيل تستخدمها المطاعم لتدفعك لإنفاق المزيد

ماذا يعني تأثير قلم الحمرة؟

ظاهرة اقتصادية، تحدث حين يستمر المستهلكون في إنفاق نقودهم على السلع الرخيصة عندما يملكون القليل من المال أو أثناء فترات الركود أو الانكماش الاقتصادي. في هذه الحالات لا يوجد لديهم ما يكفي لإنفاقه على سلع باهظة الثمن وعلى الرغم من ذلك تجد أن الكثيرين لا يزالون يجدون بعض النقود لشراء منتجات فاخرة صغيرة مثلًا أحمر الشفاه..

تم إطلاق هذا المصطلح لأول مرة في عام 2001 من قبل ليونارد لودر Leonard Lauder الرئيس الفخري لشركة مستحضرات التجميل Estée Lauder الأمريكية الضخمة، قد لاحظ لودر نمطًا ثابتًا من ارتفاع مبيعات التجميل خلال فترات الانكماش الاقتصادي التي تعود إلى فترة الكساد الكبير، بالتحديد فإن مبيعات أحمر الشفاه كانت أعلى حوالي 11%، لاحظ لادور علاقة تناسب عكسية بين أحمر الشفاه والوضع الاقتصادي، فكانت مبيعات أحمر الشفاه متردّية عندما كان الاقتصاد قويًّا. ليس فقط أحمر الشفاه بل حتى طلاء الأظافر الذي حقق أكبر مبيعات في عالم التجميل خلال 2008-2009. وهكذا نجد أن الأثر يمتد ليشمل كافة مستحضرات التجميل بالدرجة الأولى. 

تأثير قلم الحمرة
أحمر الشفاه

تفسير الظاهرة من وجهة نظر الاقتصاد.. 

تأثير قلم الحمرة شكلٌ من أشكال ما يسميه الاقتصاديون “تأثير الدخل”، حيث يعمل الاقتصاديون على خفض طلب المستهلكين لمنتجٍ ما يتبع لعلامة تجارية معينة ويتم استبداله بمنتجٍ مشابه أرخص لغير شركة مع تغير أو انخفاض في جودة بعض المواصفات هذا ما يُسمى “تأثير الاستبدال” وهذا مرتبط بدخل المستهلك أو ما يسمى “تأثير الدخل”. نلاحظ أنه مع ارتفاع دخل المستهلك يزداد الطلب على السلع متوسطة السعر، كذلك ينخفض الطلب على السلع رديئة النوعية، مثلًا شامبو محلي الصنع ينظّف الشعر بشكل جيد لكنه يسبب القشرة.

عندما نتحدث عن تأثير قلم الحمرة فإنه تمامًا كما ذكرت في الأعلى، سوف يستغني الناس عن شراء السلع الكمالية باهظة الثمن، التي لم يعد بإمكانهم تحمل أعباءها، وسينفقون دخلهم المنخفض على سلع كمالية أصغر، سأوضح لك أكثر، إن الأفراد الذين يعانون من ضائقة مادية يريدون دومًا أن يكافئوا أنفسهم بشيء ما يجعلهم ينسون واقعهم المزري؛ هذا ما يجعل مطاعم الوجبات السريعة وصالونات التجميل ومتاجر الألبسة والمقاهي تعمل بشكل جيد أو بالأحرى تستفيد من الحاجة النفسية للعملاء لتزيد مبيعاتها، كما يزداد الطلب على السجائر والمشروبات الروحية.

هناك تفسير نظري آخر لتأثير أحمر الشفاه، وهو أنه في فترات الانهيار الاقتصادي يحدث تنافس أعلى في أسواق العمل، وبالتالي فإن الباحثين عن العمل سيضطرون إلى إنفاق المزيد من النقود لتعزيز مظهرهم الخارجي بما يتفق والصورة المُتخدة عنهم كموظفين مستقبليين في مكانٍ أو آخر.

اقرأ أيضًا: صراع العلم والمال: كيف يلعب الساسة ورجال الأعمال الدور الأقذر في إعاقة التطور التكنولوجي

شراء أحمر الشفاه ومستحضرات التجميل في الأزمات الاقتصادية: دوافع سيكولوجية 

أكثر ما يهم بائع التجزئة هو أسباب انتقاء المنتج، يمكن القول بصريح العبارة أن تأثير قلم الحمرة ما هو إلا استجابة تلقائية لندرة الموارد.

قد تكون الدوافع تنافسية كما أسلفت الذكر بسبب قلة فرص التوظيف أو ما يسمى انعدام الأمن الوظيفي، مما يدفع الأنثى بشكل خاص لاستهلاك وقتٍ وجهدٍ كبيرين للظهور بإطلاله جميلة ميسورة التكلفة.

ليس هذا فحسب، ربما وضع المكياج قد يعزز الأداء بالفعل لأنه يعزز القدرة على احترام الذات، لكن ما يثير الجدل والاهتمام هو أن المرأة وأثناء فترات الركود الاقتصادي تُصبح أكثر قدرة على المنافسة عندما يتعلق الأمر بالحصول على شريك أو الاحتفاظ بالشريك الحالي، إذًا يمكن القول إنه أكثر من قلم حمرة إنه استراتيجية ذكية خفيفة التكلفة وفعالة لاكتساب الشريك.

تأثير قلم الحمرة
حقيبة المكياج متعددة النوايا

في الحقيقة إن تاريخ المكياج والحرب عريقٌ للغاية، من الحرب الباردة إلى الحروب العالمية، وما تبع ذلك من تغير في مكانة المرأة في المجتمع، لكن الحرب بالإضافة إلى أنها أضاءت شعورًا داخليًّا لدى النساء بالاستقلال، لكن بالمقابل خيبت آمال الكثيرات منهن، فإن آلاف الأخوة والأحباء والأزواج لم يعودوا إلى المنزل، هذا ما جعلهن يطلقن صيحات الجمال الشاحب باستخدام مستحضرات التجميل، كما أن المكياج كان يعتبر واجبًا وطنيًّا خلال الحرب العالمية الثانية.

ماذا عن جائحة كورونا وتأثير قلم الحمرة؟

هزت جائحة كورونا الاقتصاد العالمي، وأحدثت تغيرات جذرية في المشهد الاقتصادي العربي، تحديدًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أجبر هذا الوباء الناس على ارتداء الكمامة أو قناع الوجه، حتى أن ارتداءها أصبح إلزاميًّا وعدم التقيد بذلك يؤدي إلى فرض غرامات مالية باهظة، ففي دولة الإمارات العربية المتحدة تصل الغرامة إلى 800$.

ألهمت مشكلة ارتداء الكمامة العديد من الناس للتنبؤ ببدائل جديدة لأحمر الشفاه في ظل الركود الاقتصادي الآتي، وبحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، توقعت في آذار/ مارس 2020 أن تؤول المآل إلى الماسكارا أو كريم الأساس طويل الأمد، لكن في نيسان/ أبريل تم التنبؤ بزيادة كبيرة في مكياج العيون بمختلف أنواعه وليس فقط الماسكارا.

تأثير قلم الحمرة
مكياج مع الكِمامة

في الشرق الأوسط، وخلال أشهر حظر التجوال ارتفعت مبيعات البقالة بشكلٍ كبير، وكذلك ألعاب الطاولة والملابس الرياضية وأيضًا منتجات النظافة والعناية الشخصية والتجميل.

وبما أن عادات التسوق والمشتريات الجديدة تعكس أثرًا جليًّا على مواقع التواصل الاجتماعي، أشارت معظم المنشورات إلى تزايد اهتمام الناس بالطهي وصناعة الحلويات، وأيضًا ممارسة العناية الذاتية.

وكانت العناصر الأكثر مبيعًا هي الكتب، وسماعات الرأس وأدوات المطبخ ومنتجات النظافة الشخصية، وكل ما يمكن أن يخطر ببالك من متطلبات الإقامة في المنزل لفترة طويلة.

أي شهد العالم في الجائحة هذا التأثير أيضًا، وعلى مستويات مختلفة.

في النهاية، من المعروف أن أجسامنا ذكية، ولا شك أن هذا التأثير هو إحدى آليات الدفاع التي ينتهجها الجسم حفاظًا على صحتنا العقلية وسط عالم محاصر بمختلف الأزمات.

اقرأ أيضًا: بين أمينة وسارة بطلات إحسان عبد القدوس: هل على المرأة أن تكون في انتظار الفارس المخلص

0

شاركنا رأيك حول "تأثير قلم الحمرة: حين تغرق الشعوب الخاسرة في الأزمات الاقتصادية بالتفاصيل الصغيرة"