النجاح
0

لفترة طويلة كنت أعتقد أنه لطالما كان الشخص ذكياً ومجداً في عمله بالقدر الكافى، فإن نهاية طريقه هو النجاح.

قد نرى بعض الأشخاص الأذكياء المجتهدين في عملهم فيتبادر إلى ذهنك كم هو مميز ولديه ما يؤهله للقيام بأمور عظيمه، ولكن بمرور الوقت أيقنت أن هذا فقط لا يكفي، إنني أعرف العديد من الأشخاص منهم عباقرة ويتسمون بمهارات عمل قوية وينجزون ما هو جدير بالذكر وآخرون يقومون بأعمال جيدة، ولكن انحرف الكثير منهم عن مسار النجاح مترددون حول ما ينبغي القيام به للوصول للنجاح المرضي.

عندما نتحدث عن النجاح وعوامله، سواء كان هذا يتمثل في وظيفة مناسبة، علاقات وصحة جيدة؛ فإن الذكاء والمهارات سبب مهم من أسباب النجاح ولكن النجاح يحتاج ما هو أكثر من ذلك.

وفيما يلي سبعة أسباب تُعيقك من الوصول للنجاح رغم ذكائك واجتهادك.

اقرأ أيضًا: هذه السمات الثمانية توجد فقط لدى أصحاب الذكاء المرتفع، هل أنت منهم؟

عدم التعرف على أشخاص جدد

تواجدك مع نفس الأشخاص الذين تعرفهم من ذي قبل ولديكم ذكريات مشتركة وطرائف تضحكون عليها فيما بينكم شئ جيد، ولكن هنا تكمن المشكلة إذ أنك لا تسمح لنفسك بالاطلاع على أفكار جديدة. إنه ذات الحديث والأفكار المتكررة التي تدور بينكم. قد تجد في التعرف على أُناس جدد صعوبة في بداية الأمر ولكن اجعل هدفك أبسط وليكن أن تتعرف على شخص جديد كل أسبوع.

“يجب أن تقاتل من أجل حلمك، أن تُضحي وتبذل قصارى جهدك” ليونيل ميسي.

العيش في الماضي يعيق النجاح

 رفضك للتغيير

إن تواجدك لفترة طويلة في نفس البيئة واعتيادك على نمط حياة معين قد يُصعب عليك التكيف مع ما هو مختلف، رغم أن التغيير قد يخلق لك العديد من الفرص والأفكار.

بدلاً من رفض التغيير اسعى لكي تحقق منه أقصى استفادة، سواء كان في مجال عملك أو تعلم أشياء ومهارات جديدة، كُن منفتحاً على العالم وفضولياً بشأن كل ما هو مختلف وجديد.

ليس لديك شغف التحدي والمخاطرة

غالباً ما يسلك الأذكياء الطرق الآمنة ربما يختارون وظيفة معينة ويسلكون طريقًا معينًا لمجرد أنه هو المألوف والمعتاد في محيطهم. قد يكون هذا أضمن لهم ولكن أعرف العديد من الأشخاص غير راضيين عن وظائفهم الحالية ويريدون تغيير ذلك ولكنهم متخوفون من اتخاذ ذلك القرار. عليك التفكير في حياتك فيما بعد إذا اتخذت قرارًا ما هل ستندم على هذا أم لا.

النجاح والشغف

اعتقادك بأن مؤهلاتك تكفيك لحصد وتحقيق النجاح

إن تفوق الإنسان في دراسته واعتياده على نيل المديح من الناس قد يبدو شيئًا جيدًا ظاهرياً، ولكن هناك بعض الآثار السلبية لذلك.

بعض الناس يرون أن نجاح أي عمل يبدأون فيه شيء بديهي لمجرد أنهم أذكياء ولديهم ما يؤهلهم لذلك، ولكن الحياة لا تسير بهذا الشكل حيث أن النجاح لا يأتي بناءً على ما تتوقعه أنت، إن النجاح يتطلب العمل الجاد والتفكير السليم ومحالفة الحظ، وهذا يأتي بالتركيز على أول عاملين.

“هل تريد مني أن أعطيك صيغة للنجاح؟ إنها بسيطة جدًا، حقًا: ضاعف معدل الفشل لديك. أنت تفكر في الفشل على أنه عدو النجاح. لكنه ليس كذلك على الإطلاق. يمكن أن تثبط عزيمتك عن طريق الفشل أو يمكنك التعلم منه، فاستمر في ارتكاب الأخطاء. افعل كل ما تستطيع. تذكر أن هذا هو المكان الذي ستجد فيه النجاح “.  توماس ج. واتسون

 سعيك وراء كل ما هو مثير لا يعني أنك على طريق النجاح

إن الناجحين يدركون كل الإدراك قيمة وقتهم فلا يضيعونه إلا على ما هو مهم وقيم، وفي حين أن هذة تعد سمة جيدة فهذا يعني احتمال حدوث الفتور والملل وعدم المتابعة بنفس القدر من الجهد في الوصول لهدفك، لذا عليك أن تتحلى بالصبر لتخطى العقبات الأولى وأن تعلم أن البدء في أي مجال ليس بالأمر السهل بل يتطلب المثابرة والعزيمة القوية.

عليك تحديد هدفك وتركيز كل جهدك ووقتك له. لا تشتت نفسك بالسعي كل فترة وراء هدف جديد دون تحقيقه، هذا يعد مضيعة لوقتك وجهدك.

“هناك نوعان من الأشخاص الذين سيقولون لك أنه لا يمكنك إحداث فرق في هذا العالم: أولئك الذين يخشون المحاولة والذين يخشون أن تنجح”. راي جوفورث

اقرأ أيضًا:  قصص النجاح تضرك أكثر مما تنفعك وعليك التوقف عن قراءتها لهذه الأسباب

عدم التزامك بقراراتك

كونك ذكي ومجتهد في عملك يتيح لك العديد من الفرص والخيارات، ولكن قد يصعب عليك هذا اتخاذ القرار ويصيبك بالتشتت.

أعرف إحدى الفتيات التى أنهت الدراسات العليا في مجالات عدة ولا زالت غير قادرة على تحديد ما تريده.

عليك ألا تنجرف وراء كل ما تريد بدون مناقشة الأمر مع من هم أكبر منك وأعلم، أجرِ عدة أبحاث حول ما تود القيام به لتعرف ما إذا كان يناسبك ويناسب نمط حياتك أم لا.

النجاح والشغف

عدم ثقتك وإيمانك بنفسك

غالباً ما يتجه الأذكياء للتقليل من أنفسهم بطريقة قاسية لمجرد أنهم أخفقوا في إتمام أمر ما.

يبذل المجتهدون قصارى جهدهم عندما يبدأون مشروع ما، ويتحرون الدقة ويقومون بتقييم عملهم عدة مرات حتي إنهائه، قد يبدو هذا الأمر جيداً، إلا أن المبالغة في المثالية والسعي لها قد تعيق تقدمهم نحو أهدافهم أو تثبط من همتهم للسعي وراء هدف جديد.

“من الصعب أن تؤمن بنفسك بسبب الفكرة الزائفة المنشئة عنك، ففي الحقيقة أنت جزء من المجد وكل ما هو جميل بالعالم يوجد بداخلك” راسل براند.

إذاً بدلاً من جعل هذة العبارات (ماذا لو)  أو (أنا لست جيداً بما يكفي) تعيقك وتبعدك عن السعي وراء هدفك، فكر بما ستكون عليه حياتك وكيف ستصبح بعد سنوات من الآن أفضل من انتظارك هكذا بلا جدوى.

قرر الآن ما الذي ستفعله لتبقى قريباً من هدفك ونجاحك، وما هي العوائق التى تبعدك عن ذلك.

اقرأ أيضًا: أفلام تشاهدها عندما تشعر بالفشل ترفع من روحك المعنوية

0

شاركنا رأيك حول "سبعة أسباب تعيق الأذكياء والمجتهدين عن النجاح"