0

إذا دخلت أي مكتبة في كلية تهتم بالأدب والفن في أي جامعة لن تجد أكثر من دراسات الماجستير والدكتوراه عن أعمال نجيب محفوظ بكل المدارس النقدية ومن كل الزوايا الممكنة للدراسة. الزمان، المكان، المرأة، المقاهي، الشيوخ وحتى الصفوية.

ولا يعد ذلك أمرًا غير منطقي ولا مبرر فالأديب العالمي نجيب محفوظ من أكبر أدباء مصر والوطن العربي والوحيد الحاصل على جائزة نوبل للأدب. وبعيدًا عن الجوائز والشهرة، ففي أعمال نجيب محفوظ تجد أشياء مختلفة لا تجدها في كتابات أديب آخر، أعزو إليها أسباب نجاح أعماله في الوسائط المتعددة.

أعمال نجيب محفوظ وقضية الإعداد الدرامي

يعرف الإعداد بشكل عام وفق إبراهيم حمادة في معجم المصطلحات على أنه إعادة كتابة شكل أدبي أو غير أدبي بشكل أدبي جديد، وغالبًا يكون القصد هو إعادة تنفيذ العمل وفقًا لقوانين الوسيلة الجديدة.

بمعنى أنه مثلًا حينما يكون النص الأصلي لنجيب محفوظ هو رواية فتمت الكتابة بناء على القواعد العامة لكتابة الرواية، ولكن حينما يتم تعديل النص ليقدم من خلال عمل درامي مدته 30 حلقة كل حلقة 45 دقيقة على الأقل بالطبع يجب التغيير والتعديل والإضافة وفقًا لرؤية المعد. كذلك إذا تم تحويل النص لنص مسرحي يجب أن يمر بمرحلة الدراماتورج حتى يكون النص قابلًا للأداء على خشبة المسرح بما يتناسب مع طبيعتها.

كما يلاحظ مؤخرًا بناء الكثير من الأعمال الدرامية والسينمائية على أعمال أدبية سواء حديثة وقديمة، ولعل السبب الأهم في ذلك هو ضعف “الورق” كما يسمى في الوسط الفني. حيث الكتابات ذات الحبكة الضعيفة وبناء الشخصيات الوهن، لذلك يفضل الكثير من القائمين على الإنتاج الفني الاستعانة بالأعمال الأدبية جيدة الكتابة والبناء حتى تكون أساسًا قويًا يبنى عليه عمله الجديد، ولعل من أكثر الشخصيات قوة في البناء تلك التي استمدها عمنا نجيب محفوظ من الشارع المصري ومن قهوة ريتش بالأخص.

اقرأ أيضًا:

الكتب الأكثر استدعاءً في الأعمال الفنية.. ما علاقة نجيب محفوظ؟

أفراح القبة بين النص والمسرح والدراما التلفزيونية

نجيب محفوظ - رواية أفرح القبة

ومن أعمال نجيب محفوظ الأدبية، نجد أن رواية أفراح القبة صدرت في عام 1989، وتم تحويلها لعرض مسرحي ومسلسل تليفزيوني. وبالرغم من أن الثلاثة أعمال مبنية بشكل أساسي على فكرة نجيب محفوظ إلا أنه بالتأكيد تناول الرواية مختلف عن المسرح عن المسلسل، أو بمعنى أدق الإعداد الدرامي للعمل المقتبس عن رواية ليقدم على المسرح يختلف عن المعد ليقدم في مسلسل تليفزيوني.

الراوية كأساس بنيت عليه الأعمال التالية

تنقسم الرواية إلى أربع فصول، كل فصل باسم بطل من الأبطال (طارق رمضان/ كرم يونس/ حليمة الكبش/ عباس كرم)، تعرض نفس الاحداث تقريبًا على لسان أربع أشخاص كل منهم يروي الحقيقة من منظوره، وهو ما يوضح أكثر عمق كل شخصية منهم، ليصل القارئ -والقارئ وحده- للحقيقة الكاملة التي تخفى عن الأبطال سواء كليًا أو جزئيًا، وهذا الغموض هو المبني عليه الحبكة من البداية.

تتسم شخصيات الرواية بالعمق الشديد، فكل شخصية منهم لها تاريخ طويل تكشف عن جزء منه من خلال الحكاية الأصلية التي تدور في إطار مسرحية عباس التي تحاكي واقعهم بشكل كبير.

فمثلًا من خلال عرض كرم للحكاية نكتشف عقدته المتعلقة بأمه منذ صغره، وصدمته في زوجته، مما أدى به في النهاية للحال التي وصل إليها وإدمانه لمخدر الأفيون، كذلك من خلال قصته نرى حليمة امرأة لعوب خائنة. لكن مع بداية الحكاية من منظورها نكتشف أن حليمة ضحية عملية اغتصاب من سرحان الهلالي وسوء الظن من زوجها وابنها.

تدور أحداث الرواية بالتشارك بين مكانين بيت كرم يونس والمسرح، مع تدخل بسيط لبيت تحية. يبدأ زمن الرواية بالوقت الحالي ويستخدم أسلوب عرض الأحداث التي حدثت قبل الإجراء الحالي (فلاش باك) سواء للأحداث ما قبل حبس حليمة وكرم أو أقدم من ذلك الخاصة بأحداثهم الشخصية كاغتصاب حليمة وقصة أم كرم.

الإعداد الدرامي والمسرحي للرواية

“الحياة مسرح وأنا لست ممثلًا، وتلك هي المأساة”. _ جملة من المسرحية على لسان طارق.

أما عن الإعداد المسرحي، فقد وفق الكاتب والمخرج يوسف المنصور في عرضه “أفراح القبة” في استغلال إمكانيات المسرح ليقوم بعرض على خشبة المسرح العائم في القاهرة في عام 2019، معتمدًا على تكنيك “مسرحية داخل مسرحية” في عرض مدته ساعتين محتفظ فيهم تقريبًا بمعظم التفاصيل الدرامية الموجودة في الرواية الأصلية مع تطويعها لتناسب المسرح مع وجود إطالة في بعض الخطوط الدرامية ومشاهد الوميض الخلفي. وبالنسبة لالشخصيات الأساسية التي رسمها فقد تم التركيز على شخصيات آخرى ليكون في المجمل 7 شخصيات تتفاوت درجة التركيز عليهم.

أما عن الدراما التليفزيونية، تم تحويل الرواية إلى مسلسل عام 2016 وكتب السيناريو محمد أمين راضي ونشوى زايد. نجد أن الرواية التي تتعدى صفحاتها 250 ورقة تمدد لتصبح أحداثها في 30 حلقة، لذلك تم التركيز على الشخصيات بشكل أعمق فبدلًا مثلًا من حياة تحية التي كنا نجهل عن ماضيها الكثير في الرواية نجدها في المسلسل موضحة منذ طفولتها وحتى مقابلتها لعباس، وبما أن الشخصيات تشعبت ترتب عليه تشعب الحبكات الفرعية، وهنا تمكن قوة الإعداد الدرامي، فبدون فريق كتابة سيناريو وحوار قوي سيتهاوى العمل حتى لو كان مبنيًا على رواية للكاتب نجيب محفوظ.

فكرة أساسية واحدة مع اختلاف التناول

بوستر غير رسمي لمسلسل افراح القبة

تعددت آراء الفلاسفة في معضلة خيرية الإنسان أو شره بطبعة، فهنالك من يرى أن الإنسان يرى من محيطه سواء القيم الخيرية فيتشبع بها ويتبناها أو العكس ويتشبع بها أيضًا وتلقائيًا توجه شخصيته للشر. ولكن أي محيط أو بيئة يتصف بالخير الخالص أو الشر المبين، فإن أي محيط يتسم بالمزج بين الحالتين، كذلك الإنسان بطبيعة الحال.

تلك هي الفكرة الرئيسية التي كان بصددها العمل، ما يحاول أن يقوله محفوظ هو أن الإنسان بقسميه الخير والشر يكون فردًا واحدًا كاملًا يجب النظر إليه على هذا الأساس، وأي محاولة لفصله أو تجزئته تؤدي إلى اختلال الحكاية. فنرى من خلال شخصيات محفوظ في الرواية التأكيد على ثنائية الخير والشر داخل الفرد الواحد. فلا يوجد خير مطلق أو شر مطلق.

على الظهير الآخر، ظهر في العرض والمسلسل تكثيف لفكرة الشر في سرحان الهلالي وأنه المخطط الأول والأخير لكل الجرائم التي في العرض، وأيضًا تظهر الشخصيات التي تعبر عن النقاء التام مثل شخصية تحية، ليختلف الهدف النهائي في الرواية عن المسرح والمسلسل.

بين السما والأرض ليس نصًا من الأساس

منذ صدور القائمة الرئيسية لمسلسلات رمضان والإعلان عن مسلسل “بين السما والأرض” ضمن السباق الرمضاني وانتشر الكثير من الأخبار عنه وعن اقتباسه من فيلم يحمل نفس العنوان مقتبس هو الآخر عن رواية الأديب نجيب محفوظ، والحقيقة أنها معلومة مغلوطة. لا يوجد ضمن الأعمال الكاملة لنجيب محفوظ أي عمل أدبي بعنوان “بين السما والأرض”. فما هي علاقة نجيب محفوظ بالفيلم والمسلسل؟

بوستر فيلم بين السما والأرض - أعمال نجيب محفوظ

صدر فيلم بين السما والأرض عام 1959، وعلى تتر البداية نجد جملة قصة نجيب محفوظ، سيناريو السيد بدير وصلاح أبو سيف وحوار السيد بدير. في عام 1947 عرض محفوظ ملخصة قصته عن احتباس مجموعة متنوعة من البشر في أسانسير ليخرج كل منهم بشخصية ومفاهيم غير الذي دخل به على المخرج صلاح أبو سيف الذي أعجب بها جدًا وقرر تحويلها لفيلم وظلت الفكرة طي الكتابة حتى أنتج فيما بعد.

أي أنه يمكن تقسيم المجهود بين الثلاثة أشخاص حسب أدوار كل مسمى فيهم كما يلي:

  1. القصة لنجيب محفوظ: وبها تقسيم الشخصيات، الحبكة، التصاعد الدرامي حتى النهاية والحل. بالإضافة إلى بالطبع الفكرة الأساسية وما تحمل من دلالات. فكما كان يهتم في أغلب أعماله نجيب محفوظ بعمق الشخصيات المصرية التي يمكنك أن تقابلها في أي شارع بسيط، قرر في هذا العمل أن يجمع مزيجًا متنوعًا من تلك الشخصيات بين المجنون، القاتل المحترم، السارق، المتحرش، الممثلة المشهورة، الخادم و “البيه” المغرور. ومن هذا المزيج تتصارع الأفكار والطبقات المختلفة في مساحة مكانية لا تتعدى المترين، حيث التكدس والاختناق.
  2. السيناريو لبدير وأبو سيف: ويعني السيناريو هو أحداث الفيلم مكتوبة بالتتابع المفترض أن تظهر به على الشاشة مع تحديد أماكن التصوير سواء خارجية أو داخلية بالإضافة إلى مدة كل مشهد وتوقيت قطعه.
  3. الحوار لبدير: ويعني الجمل الحوارية المكتوبة في السيناريو الذي على الممثل أن يلتزم بها، فمثلًا اللازمة الموجودة عند الخاد “مبقاش حد أحسن من حد” هي من اختيار كاتب السيناريو. وإذا وضعنا توقيت صدور الفيلم في الحسبان نحل شفرة هذه اللازمة؛ بعد ثورة 52 المصرية وإلغاء الباشوية أصبحت فكرة السواسية بين الجميع منتشرة. 

بوستر مسلسل بين السما والأرض - أعمال نجيب محفوظ

الإعداد الدرامي الحديث لقصة نجيب محفوظ

بعد مرور 62 عامًا تقريبًا من طرح فكرة محفوظ على الشاشة بما شملته من نجاح وإشادة في وقتها، ظلت نفس الفكرة قابلة للتقديم مرة أخرى وفي عصر آخر تمامًا، فيقوم مسلسل بين السما والأرض بتقديم نفس القصة ولكن بسيناريو وحوار مختلفين يقدمهما إسلام حافظ ويقدم لنا شخصيات العصر الحديث الحالي الذي ببساطة يمكنك أن تقابلهم أيضًا في أي شارع مصري.

ويكمن هنا إجابة السؤال منوط به المقال؛ اعتماد أعمال نجيب محفوظ الأدبية بشكل عام على إظهار أعمق جزء من الشخصيات “المصرية” ووضعها في أزمات حقيقة تجعلنا على دراية بكل جوانب الشخصية. فتارة نتعاطف معها وتارة نحنق عليها وهو ما جعل أعماله خالدة حتى الآن وتنال كل هذا النجاح أيًا كان الوسيط التي تقدم من خلاله.

لك أيضًا:

ذكريات رمضانية بأقلام الأدباء: كيف كان رمضان نجيب محفوظ وطه حسين وآخرين؟

0

شاركنا رأيك حول "لماذا تنجح أعمال نجيب محفوظ في الوسائط المتعددة؟"