الفطر الأبيض
0
بعد الإبلاغ عن أربع حالات مصابة بما يسمى الفطر الأبيض في مدينة باتنا في الهند، بدأ الخبراء يحذّرون من وباء جديد قد يعصف بالهند التي تعاني من أعداد متزايدة في حالات الإصابة بالفطريات المخاطية، أو ما يُعرف بالفطر الأسود. كلّ هذا وما تزال البلاد تكافح ضدّ الموجة الثانية القاتلة من جائحة كورونا ( COVID-19).

تحدّثنا في المقال السابق عن الفطر الأسود بعد انتشاره في الهند بين مرضى كورونا وفرض حكومة الولايات والأقاليم الاتحادية الإبلاغ عن حالات الإصابة بالفطر الأسود، مشيرة إلى أن العدوى تؤدي إلى أعداد مرضى ووفيات كبيرة بين مرضى كورونا. كما أثارت تقارير عن حالات الإصابة بالفطر الأبيض مخاوف بعدما تبين أن العدوى بها أكثر فتكاً من الفطر الأسود.

في هذا المقال سنتعرف على الفطر الأبيض من وجهة نظر العلم، ونتكلم عن أبرز النقاط التي تخصّ هذا المرض الفطري. كما سنتجيب عن الأسئلة التي تتعلّق بارتباط هذا الفطر مع فيروس كورونا والفروق بينه وبين الفطر الأسود.

اقرأ أيضًا:  الامراض الاشد فتكًا في تاريخ البشرية على الاطلاق

ما هو الفطر الأبيض؟

الفطر الأبيض

يُدعى الفطر الأبيض طبيّاً داء الرشاشيات، وهو عدوى يسببها نوع من الفطور. عادةً ما تؤثر الأمراض الناتجة عن عدوى الرشاشيات على الجهاز التنفسي في المرتبة الأولى، لكن علاماتها وشدتها تختلف بين شخص وآخر.

الفطريات التي تسبّب داء الرشاشيات موجودة في كل مكان. معظم سلالات هذا الفطر غير ضارة، والقليل منها يمكن أن يسبب أمراضاً خطيرة خاصّة عندما يستنشق الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو مرض رئوي حادّ أو مزمن كالربو الأبواغ الفطرية.

لدى بعض الناس، تثير الجراثيم رد فعل تحسسي. تتراوح شدّة الإصابة بداء الرشاشيات من خفيفة إلى شديدة في الرئة. ويعتبر داء الرشاشيات الغازي أخطر أشكال داء الرشاشيات، ويحدث عندما تنتشر العدوى إلى الأوعية الدموية وأعضاء الجسم المختلفة.

ما هي أعراض الفطر الأبيض؟ وبم تختلف عن الفطر الأسود؟

تختلف علامات وأعراض داء الرشاشيات باختلاف نوع السلالة الفطرية الغاوية ومناعة الشخص المُصاب بها، تترواح هذه الأعراض بين:

رد الفعل التحسسي

يعاني بعض الأشخاص المصابين بالربو أو التليف الكيسي من رد فعل تحسسي تجاه الفطر الأبيض. تتضمن علامات وأعراض هذه الحالة، المعروفة باسم داء الرشاشيات الرئوي التحسسي، ما يلي:

  • حمى.
  • سعال مخاطي أو دموي.
  • اشتداد نوبات الربو لدى الشخص المصاب.
  • الأورام الرشاشة على الرئة.

يمكن أن تتسبب بعض أمراض الرئة المزمنة مثل النفاخ الرئوي أو السل أو الساركوئيد تكوين تجاويف أو كهوف هوائية في الرئتين. وعندما يصاب الأشخاص الذين يعانون من هذه التجاويف بالرشاشيات، قد تجد أبواغ الفطريات طريقها إلى هذه التجاويف وتنمو بشكل كتل متشابكة (كرات فطرية) تُعرف باسم الأورام الرشاشية.

داء الرشاشيات الغازي

هذا هو أشدّ أشكال داء الرشاشيات. ويحدث عندما تنتشر العدوى بسرعة من الرئتين إلى الدماغ أو القلب أو الكلى أو الجلد. يحدث داء الرشاشيات الغازي فقط لدى الأشخاص مُضعفي المناعة نتيجة العلاج الكيميائي للسرطانات أو زرع نخاع العظم أو أمراض في الجهاز المناعي. قد يكون هذا الشكل من داء الرشاشيات مميتاً إذا لم يتم علاجه. وهذا النوع من الإصابة هي التي نراها عند مرضى كورونا بسبب ضعف الجهاز المناعي الناتج عن المرض واستخدام الستيروئيدات.

تعتمد العلامات والأعراض على الأعضاء المصابة. وبشكل عام، يمكن أن يسبب داء الرشاشيات الغازي:

  • حمى وقشعريرة.
  • سعال مع نفث دموي.
  • ضيق في النفس.
  • آلام في الصدر والمفاصل.
  • صداع أو اضطرابات في الرؤية.
  • آفات جلدية.

الفرق بين أعراضه وأعراض الفطر الأسود

يعتبر الفطر الأسود من الأمراض التي تصيب الأشخاص ضعيفي المناعة أيضاً، لكن تأتي هذه العدوى بأعراض مختلفة عن الفطر الأبيض. تشمل أبرز أعراض الفطر الأسود ما يلي:

  • تشوهات في الوجه نتيجة إصابة الأغشية المخاطية.
  • صداع في الرأس.
  • آلام في الوجه.
  • احتقان في الأنف.
  • ألم في العين وفقدان البصر عند تقدّم الحالة.
  • تغيرات في الحالة العقلية والإدراك.
  • توذم في الخدين والعينين.
  • آلام في الأسنان وتساقط بعضها.
  • قشور سوداء ضمن الغشاء المخاطي للأنف.

من هم المعرضون للإصابة بالفطر الأبيض؟

إن كل من الفطر الأبيض والأسود يهاجم الأشخاص ذوي المناعة المنخفضة. إلى جانب ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري غير المضبوط أو السرطانات أو المرضى الذين يتم قبولهم في وحدة العناية المركزة أكثر عرضة للإصابة الفطرية. كما يهاجم الفطر الأبيض الأشخاص المصابين بأمراض مصاحبة مثلما يحدث في الهند.

يعتبر مرضى كورونا من الأهداف السهلة للإصابة وذلك بسبب الضعف المناعي الحاصل لديهم نتيجة استخدام الستيروئيدات التي تقوم بكبح الجهاز المناعي، بالإضافة إلى تأثير الستيرئيدات الرافع لسكر الدم وبالتالي توّفر البيئة المناسبة لتغذية هذا الفطر.

كيف يتم تشخيص الإصابة بهذا المرض؟

اعراض الفطر الأبيض

قد يكون تشخيص أورام الرشاشيات أو داء الرشاشيات الغازي أمر صعب. تعتبر الرشاشيات شائعة في جميع البيئات ولكن يصعب تمييزها عن بعض الأنواع الأخرى تحت المجهر. تتشابه أعراض داء الرشاشيات أيضاً مع أعراض أمراض الرئة الأخرى مثل السل. يتم إجراء الاختبارات التالية لتحديد الإصابة:

التصوير الشعاعي: يمكن أن يكشف تصوير الصدر بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) عن وجود الكتل الفطرية (أورام رشاشيات)، بالإضافة إلى علامات مميزة لداء الرشاشيات الغازي وداء الرشاشيات الرئوي التحسسي.

فحص البلغم: في هذا الاختبار، يتم صبغ عيّنة من البلغم بصبغة خاصة والتحقق من وجود خيوط الرشاشيات (الفطر الأبيض). ثم يتم وضع العينة في مزارع تشجع النمو الفطري وذلك للمساعدة في تأكيد التشخيص.

تحاليل الأنسجة والدم: قد يكون اختبار الجلد، وكذلك اختبارات البلغم والدم، مفيد في تأكيد داء الرشاشيات الرئوي التحسسي. بالنسبة لاختبار الجلد، يتم حقن كمية صغيرة من مستضد الرشاشيات تحت جلد الساعد. إذا كان الدم يحتوي على أجسام مضادة، فسوف يظهر نتوءاً صلباً أحمر اللون في موقع الحقن.

الخزعة: في بعض الحالات، يكون فحص عينة من الأنسجة من الرئة أو الجيوب الأنفية تحت المجهر ضرورياً لتأكيد تشخيص داء الرشاشيات الغازي.

اقرأ أيضًا:  من التميّز والإبهار إلى المرض والانهيار، كل ما تود معرفته عن الهند.. البلد الأكثر تنوّعًا ومفاجآت..

ما هو علاج داء الرشاشيات؟

غالباً لا تحتاج أورام الرشاشيات البسيطة المفردة إلى علاج، وعادةً لا تكون الأدوية فعالة في علاج هذه الكتل الفطرية. وبدلاً من ذلك، يمكن مراقبة أورام الرشاشيات التي لا تسبب أعراض عن كثب عن طريق تصوير الصدر بالأشعة السينية. وإذا تطورت الحالة، فقد يوصى باستخدام الأدوية المضادة للفطريات. تشمل الخيارات العلاجية:

الكورتيكوستيرويدات الفموية: الهدف من علاج داء الرشاشيات القصبي الرئوي التحسسي هو منع تفاقم حالة الربو أو التليف الكيسي أو الإصابة الرئوية الناتجة عن فيروس كورونا. أفضل طريقة للقيام بذلك هي استخدام الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم. لا تساعد الأدوية المضادة للفطريات في حد ذاتها في علاج داء الرشاشيات القصبي الرئوي التحسسي، ولكن يمكن دمجها مع الكورتيكوستيرويدات لتقليل جرعة المنشطات وتحسين وظائف الرئة.

الأدوية المضادة للفطريات: هذه الأدوية هي العلاج التقليدي لداء الرشاشيات الرئوي الغازي. العلاج الأكثر فعالية هو عقار مضاد للفطريات يسمى فوريكونازول (voriconazole) ويعتبر أمفوتيريسين بـ (Amphotericin B) خيار علاجي آخر.

الجراحة: نظراً لأن الأدوية المضادة للفطريات لا تخترق أورام الرشاشيات بشكل جيد، فإن الجراحة لإزالة الكتلة الفطرية هي الخيار الأول للعلاج عندما يتسبب الورم الرشاشي في حدوث نزيف في الرئتين.

الإصمام: يوقف هذا الإجراء نزيف الرئة الناجم عن أورام الرشاشيات. يقوم الطبيب هنا بحقن مادة من خلال قثطرة يتم توجيهها إلى شريان يغذي تجويف الرئة حيثما تسبب ورم الرشاشيات في فقدان الدم. ويتم سدّ الشريان بالمادة المحقونة، مما يمنع وصول الدم إلى المنطقة ويوقف النزيف. يعمل هذا العلاج بشكل مؤقت، ولكن من المرجح أن يبدأ النزيف مرة أخرى.

0

شاركنا رأيك حول "الفطر الأبيض بعد الأسود يهدد الهند بكارثة حقيقية: إليك ما ينبغي أن تعرفه عنه"