يوم البلهاء الوطني
0

على سطح الكرة الأرضية، تختلف النوعيات البشرية كثيرًا، فترى الناجح وترى الفاشل، ترى الجادّ وترى المَرِح، الثخين والنحيف، السعيد والحزين، والأشخاص الذين هم مزيج من ذلك بحسب الظّرف الذي يمرّون به.

كإنسان، لا أحد لديه الحقّ في نحت شخصيتك، أليس كذلك؟ ومع ذلك، يُفضّل أهلك رؤيتك ناجحًا سعيدًا، ويُفضل أصدقاؤك أن تكون مرِحًا ضحوكًا، ويُفضل مدربك في النادي أن تكون رياضيًا متناسق الجسم، يُفضّل رؤساء العمل الموظف الجاد العمليّ، والذي يصل إلى دوامه في الوقت المحدد، محنّك في العمل ولا يضيّع الثواني حتى، ليس لديه مشتتات وليس لديه وقت للترّهات..

بغضّ النظر عن ماهيتك وشخصيتك، وعما يريد الآخرون أن تكون عليه، أريد أن أخبرك أنه في يوم من أيام السنة، في 22 آذار/ مارس تحديدًا، يحقّ لك تمامًا أن تكون إنسانًا أبله غبيًا، وتتصرف كأبله، تنفّذ ما لا يمكنك تنفيذه في الأيام العادية خوفًا من مديرك أو أهلك أو الناس، طبعًا ضمن حدود الأخلاق والقانون، أكيد لا يمكنك السرقة مثلًا! ولكن كما قلت، يمكنك التصرف ببلاهة تامة بدون أن يسخر الآخرون منك أو مما تفعله.. في يوم البلهاء الوطني، أنت أبله وتفتخر بذلك 😀 ومديرك أبله أيضًا!

سنرى في هذا المقال مقتطف عن يوم البلهاء الوطني (Goof off Day)، كيف أصبح هذا اليوم يومًا وطنيًا، وكيف يتصرف الناس في يوم البلاهة؟

اقرأ أيضًا: أن “تحرق” نفسك في العمل ليس مجرد كلمة تقال وإنما مشكلة حقيقية!

يوم البلهاء الوطني (Goof off Day)

يوم البلهاء الوطني

تقول الشخصية الكرتونية ويني ذا بوه (Winnie the Pooh)، أو كما نعرفه “الدب ويني”، يقول: “إن عدم القيام بأي شيء يؤدي إلى أفضل شيء على الإطلاق”، وهذا الكلام يمكننا التماسه عندما نقرر أخذ راحة عادية ليوم كامل، ألّا نفعل شيء ونشعر أننا لسنا مسؤولين عن شيء.. ثم نرجع في اليوم التالي إلى العمل بنشاط وطاقة.

هل جرّبت هذا الشعور من قبل؟ السلام الداخلي والاسترخاء ويوم كامل منفي من ضغوط العمل الإجبارية.. وهذا ما يدور حوله يوم البلهاء الوطني، بالإضافة إلى إمكانية التصرف بغباء بدون الشعور بالذنب أو أن أحدًا سييضحك علينا، لأننا نحتفل بيوم عالمي ببساطة.

كيف أصبح يوم البلاهة الوطني يومًا رسميًا؟

حقيقةً، الفكرة كانت فكرة طفلة عمرها 10 سنوات، تُدعى مونيكا ديفور (Monica Dufour)، أحد سكان دافيدسون في الولايات المتحدة. في إحدى أيام شهر مارس، سئمت الفتاة الصغيرة من تكريس يومها كاملًا للعمل، ربما للدراسة ومساعدة ذويها. ظهرت الفكرة للفتاة في يومٍ كانت تستمع فيه إلى جدّها ويليام دي تشيس (William D. Chase) عندما كان يتحدث في محطة إذاعية، يشجع الناس على أن يأتوا بأفكار احتفالية، حيث يطرح عليهم تقويم الأحداث على مرّ السنة فيما يسمى (Chase’s Calendar of Events)، ويشجعهم على التحضير لأفكار إبداعية.

عندما سمعته حفيدته، اتصلت إلى برنامج جدها، وغيرت صوتها، وأبلغته بفكرة يوم الغباء هذا، دون أن تعرفه بنفسها، واحتفى ويليام بالفعل بالفكرة وقال لها: “هذه فكرة رائعة حقًا”. في اليوم التالي، اعترفت ديفور لجدها بأنها هي من قامت بالاتصال. فَرِح ويليام بفكرة حفيدته، وبدوره أطلعَ الصحف المحلية على الفكرة.

بمساعدة جدّها، تمّكنت مونيكا من تحويل يوم البُلهاء إلى يوم احتفالي دولي عام 1983، بعد سبع سنوات من الاحتفال به أول مرة بسببها عام 1976، حيث وبمجرد أن أوضحت الطفلة مفهوم فكرتها، وعلامَ يقوم Goof off Day، استحوذت إحدى الصحف المحلية في تلك الفترة على الفكرة وتماشت معها ومع الطفلة قلبًا وقالبًا، وروّجت لهذا اليوم ليُصبح يوم البلهاء العالمي أحد أفضل الأيام لسكان أمريكا وربما دول العالم التي سمعت وتحتفي به.

يوم البلهاء الوطني
مونيكا ديفور اليوم

ربما يمكنك رؤية الحكمة الصغيرة خلف ابتداع هذا اليوم، وهي أن أي حركة في العالم، تتطلّب رائدًا مستعدًّا للدفع بأفكاره عالميًا وإحداث ثورة. قد يضحك أحدكم على هذا الكلام، ويقول إنها مجرد طفلة تحبّ اللعب وأرادت تحويله إلى شيء رسمي، ولكن لاحظ عزيزي أنها طفلة، أي أنها لم تكن مدركة لأهمية ما فعلته فعليًا ربما، أهمية عدم فعل أي شيء إطلاقًا من حين لآخر، والذي يساهم في استعادة الطاقة للبدء من جديد، وبتفكير منطقي من الجهات الرسمية، أصبح يومًا عالميًا، ما يبين لنا أن العبقرية لا تعتمد على العمر ومدى الحكمة، فقد كتبت الطفلة اسمًا تاريخيًا حتى لو كان يومًا للبلهاء!!

اقرأ أيضًا:  لأصحاب العمل ومن يهمه الأمر: الصحة النفسية في مكان العمل حق للعامل وازدهار للعمل وليست ترف

كيفية الاحتفال بيوم البلهاء العالمي

ليست هناك قواعد محددة للاحتفال، فهذا هو السبب لوجود هكذا يوم! أهم جزء في الاحتفال هو أن تفهم وتَقنَع بشكل كامل أنه ليس مطلوبًا منك فعل أي شيء مُتعِب أو ليس ممتعًا بالنسبةِ لك، وأن ذلك حقك، وتبقى خيارات فعل أشياء بلهاء في هذا اليوم حسب الرغبة. ربما يفضّل بعض الأشخاص فعل أشياء في أماكن العمل، ولكنهم كانوا مقيّدين بالعمل، لذا يمكنك معرفة ما يمكنك فعله بالتفكير في شيء كان يزعجك/ لا يزعجك عمله، وثم قم بعكسه.

إليك قائمة بعدة أفكار قد تساعدك:

الاحتفال بيوم البلهاء الوطني بالاستمتاع بالبيجامة!

يوم البلهاء الوطني

بالنسبة لمَن لا يحالفهم الحظ في قضاء يوم مريح في المنزل بالبيجامة وبدون فعل أي شيء، فهذا اليوم لكم. ربّات المنزل اللواتي يضطررن للتأنق في المنزل بسبب الضيوف، والعاملات خارج المنزل، اللواتي يضطررن للتأنق نصف نهارهنّ، وذلك بالإضافة إلى العمل المُرهق.

قضاء يوم بالبيجامة متسكعًا في المنزل خيارٌ جيد. يمكنك الاستيقاظ متأخرًا بدون القلق بشأن الأعمال، تناول الفطور متأخرًا بدون استعجال وأن تبدع بعمله واتركه بعدها بدون تنظيف الأطباق، لا عليك، ثم خذ قيلولة على الأريكة بعد الإفطار، وبعدها تصفح وسائل التواصل وشاهد مقاطع الفيديو المضحكة. اطلب المثلجات إلى المنزل واستمتع بها، ولا تنظّف المنزل إطلاقًا اليوم، فهذا جزءٌ من الخطة.

مشاهدة الأفلام الغبية

بما أنه يوم الأبله العالمي، فسيكون من الجيد متابعة ما يشبهنا هذا اليوم. إليك قائمة في الأسفل ببعض الأفلام السخيفة المُقتَرَحة:

  • إجازة فيريس بيولر (Ferris Bueller’s Day Off): من بطولة ماثيو برودريك وألان روك.
  • المغامرة الممتازة لبيل وتيد (Bill and Ted’s Excellent Adventure): بطولة كيانو ريفز وأليكس وينتر.
  • الغبي والأغبي (Dumb & Dumber): بطولة جيم كاري وجيف دانييلز.
  • نادي الإفطار (The Breakfast Club): بطولة اميليو استيفيز وأنتوني مايكل هال وجاد نيلسون ومولي رينغوالد وآلي شيد.
  • زحرفة أمريكية (American Graffiti): بطولة عدد من الممثلين: ريتشارد درايفوس ورون هوارد وبول لو مات وتشارلز مارتن سميث وكاندي كلارك وماكنزي فيليبس وسيندي وليامز وهاريسون فورد و‌ولفمان جاك.

إقامة حفلة

سيكون من الجيد دعوة الأشخاص المقربين لك، وعمل حفلة بمناسبة هذا اليوم، ولكن تأكد من عدم التحضير لأي شيء، فأنت بذلك ستفسد مبدأ يوم البلهاء. أخبر الجميع بأن يأتوا بأشهى المأكولات والمشروبات، وفقط حضّر بعضًا من الأفلام أعلاه، ولا مانع من تحضير مكبرات الصوت للاستمتاع ببعض الموسيقى والرقص.

الخروج للتمتع بالغباء مع الأصدقاء

يوم البلهاء الوطني

فقط ارتدي أنت وأصدقاؤك بعض الملابس المريحة، والتقطوا ما تريدون من ألعاب، تنس أو كرة الطائرة أو غيرها، واذهبوا إلى الحديقة واستمتعوا. يمكنكم لعب الاختباء، بحيث تختفوا جميعكم ويبقى واحد منكم ليبجث عنكم، أو أي فكرة تخطر على بالكم.

لمن لا يريد أخذ عطلة كاملة: اجعل العمل أبلهًا وممتعًا لهذا اليوم!

هناك البعض لا يمكنهم أخذ عطلة خرقاء ليوم كامل، ربما آلية عمل أدمغتهم تجعلهم يشعرون بالحكّة إذا أخذوا يومًا كاملًا من الراحة وعدم العمل، لذا تراهم ذهبوا إلى عملهم حتى في هذا اليوم. ولكن يمكنهم التصرف بشكل أخرق قليلًا أيضًا في العمل، الاستماع إلى الموسيقى بصوت عالٍ والغناء أيضًا، ربما ارتداء قبعة ملوّنة أو ربطة عنق مضحكة، أو إلقاء النكت في الردود على رسائل العمل في البريد الإلكتروني.

يوم البلهاء الوطني

إذ ا كنت من هؤلاء، يمكنك مكافأة نفسك بالعمل لنصف اليوم فقط مثلًا، والاستمتاع بالرجوع إلى المنزل قبل الوقت المحدد، أعرف أناسًا يفرحون جدًا بذلك، يمكنكم التصرف على هذا الأساس فهذا اليوم لكم!

اقرأ أيضًا: للموظّفين: 10 شخصيات مُدمّرة يجب أن تتجنبهـا تماماً في بيئة العمل

لماذا الاحتفال بهذا اليوم مهم جدًا؟

جميعنا يمرّ بالضغوطات الحياتية يوميًا، ضغوطات العمل، كونك تلميذًا وكونكِ أمًا وكونك طبيبًا، ومهما يكن.. فعندما نأخذ يومًا من عدم التفكير، ونتخلص من تراكم حمض اللاكتيك في الدم الذي من شأنه إرهاقنا، ستصبح الحياة أجمل بالتأكيد. يذكرنا هذا اليوم بأهمية أخذ قسط من الراحة خلال الأيام العصيبة، وحتى غير العصيبة، الراحة مطلوبة لتحقيق السلام الداخلي واستجماع الأفكار.

من جهة أخرى، هناك فائدة جيدة، وهي رؤية الجانب السخيف لكل شخص، فذلك الصديق الجدّي والذي لا يمكنك ممازحته بشكل دائم، سيضطّر إلى مجاراة الجميع وإظهار القليل من سخافته، وهو ما يجعلك تعرف مفتاحه، وكيفية التعامل معه بلين ورفق.

يوم البلهاء

“On 22 March, Happy Goof off Day!”

تعرف على ما قد يساعدك:  مسلسلات أجنبية قصيرة رائعة .. استمتع بمشاهدتها في ليلة واحدة

0

شاركنا رأيك حول "هل أنت شخصٌ مثاليّ وتقيدك المثالية؟ يوم البلهاء الوطني (Goof off Day) لك إذًا"