قرار الاستقالة
0

الطريق المهني مسارٌ مستمرٌ طوال الحياة، يتضمن عدة محطات وتأتي هذه المحطات على شكل مراحلٍ دراسيّة أو وظائف متنوعة. خلال الحياة المهنية هناك مفترقات طرق من شأنها أن تدفع الأشخاص إلى تميّزٍ إضافيّ أو قد تقودهم إلى قرارات غير حكيمة وإحدى مفترقات الطرق هذه هو اتخاذ قرار الاستقالة من العمل الحالي سواءً أكان هذا العمل مكتبيًّا أو  عملٍ عن بعد والذي قد يضطر الشخص لاتخاذه لعدة أسباب، الاستقالة لحظة وبعدها قد لا تعود الأمور كما كانت أبدًا.

عندما تتخذ قرارًا بالاستقالة قد يرغب مديرك بمعرفة سبب استقالتك، كذلك أن أصحاب العمل المستقبليين سيرغبون في معرفة سبب انتقالك، وقبل أن تبدأ بالبحث عن وظيفة فإنه من الجيد معرفة ما ستقوله حتى يكون سببك متوافقًا مع طلباتك الوظيفية ومع ردودك في المقابلات.

 يترك آلاف الأشخاص وظائفهم كل شهر وهناك الكثير من الذرائع قد تكون لصالحهم في ذلك، عندما تقرر الاستقالة فإنه من المهم أن تشرح أسبابك بعناية في خطاب الاستقالة الخاص بك، سنتحدث في هذا المقال عن أسباب ترك بعض العاملين لوظائفهم مع الأخذ بعين الاعتبار الصيغ والعبارات المناسبة لخطاب الاستقالة، وللإجابة عن الأسئلة المتكررة حول سبب مغادرة العمل.

اقرأ أيضًا: قبل أن تتهم الآخرين وتلعن حظك: تعامل مع الأسباب الحقيقية لفشلك في الحصول على وظيفة

ما هي الأسباب التي تدفع بعض العاملين لاتخاذ قرار الاستقالة؟ 

التغيير الوظيفي

هناك الكثير من الأشخاص الذين يختارون ترك مناصبهم الحالية لكونهم وبكل بساطة يبحثون عن تغيير وظيفي، إليك بعض الصيغ الجيدة لهذا المبرر:

  • أشعر أنني قد تطورت قدر الإمكان في مكاني الحالي، وأبحث الآن عن فرصةٍ جديدة.
  • سأرحل لأنني أريد تغيير مهنتي من مجال عملي الحالي إلى مجالٍ آخر.
  • أنا مستعدٌّ وبكلّ حماسٍ لاستكشاف مسارٍ جديدٍ في حياتي المهنية.
  • قررت الالتحاق بالجامعة لنيل درجة الماجستير.
  • على الرغم من كوني سعيدًا وممتنًّا للعمل لديك، لكن عُرضت عليّ فرصة أحلامي من قبل شركةٍ أُخرى.

لكن هناك بعض الصيغ غير الموفقة مثل:

  • لم أحصل على ترقية بعد، لقد سئمت من الناس الذين بالكاد لاحظوا وجودي.

الاستقالة

إعادة الهيكلة التنظيمية للشركة

يمكن اعتبار بعض المواقف الصعبة داخل فريقٍ أو منظمة بمثابة إشارةٍ للمضيّ قدمًا، وإليك بعض الصيغ المناسبة:

  • تم تسريحي أنا وعدد كبيرٌ غيري بعد الانكماش الاقتصادي.
  • الشركة التي عملت بها توقفت نتيجة أزمة مالية.
  • تمت إعادة هيكلة شركتي وتم إلغاء القسم الذي كنت أعمل به.
  •  تم تقليص حجم الشركة التي كنت أعمل بها، وبسبب افتقاري للأقدمية كنت أحد الموظفين الذين أنهوا عقودهم.

وأيضًا إحدى الإجابات غير الجيدة أن تقول مثلًا:

  • لقد غادر مديري العمل، والمدير الجديد لايفقه شيئًا في الإدارة🙄

الاستقالة

ظروف الأسرة والأسباب الصحية

صحيحٌ أن العمل شيء مهم لكنه ليس أهم شيء على الإطلاق فيوجد ما هو أثمن منه، تعدّ القضايا العائلية أو الصحية من الأسباب الشائعة التي يترك لأجلها الأشخاص وظائفهم، إليك بعض أنماط الصيغ الملائمة:

  • لن أعود إلى العمل بعد إجازة الأمومة، لأني ارتأيت أن الأبوة والأمومة هي وظيفة بدوامٍ كاملٍ.
  • تطلب مرض طفلي أن أتخلّى عن وظيفتي لأصبح مقدم رعاية أساسي.
  • أحتاج إلى المغادرة بسبب ظروفٍ ومشاكل شخصية.
  • يتوجب عليّ ترك هذه الوظيفة بسبب مشاكلٍ صحيّة.

الاستقالة

الحصول على فرصةٍ أفضل

في كثيرٍ من الأحيان وبكلّ بساطةٍ تأتي فرصة أفضل، إليك بعض التعابير الجيدة:

  • أتيحت لي فرصة رائعة للعمل في شركةٍ تقع بالقرب من عائلتي.
  • كانت وظيفتي السابقة موسميّة والآن أبحث عن وظيفةٍ دائمة.
  • كانت رحلة الذهاب إلى العمل طويلةٌ جدًّا.
  • أخطط للسفر في المستقبل المنظور.
  • تم تقليص ساعات عملي، وأنا أحتاج إلى وظيفةٍ بدوامٍ كاملٍ.

من الإجابات السيئة في حال كنت موضع سؤالٍ عن سبب المغادرة أن تقول مثلًا:

  • لقد ورثت بعض المال من عائلتي وأريد أن أقضي وقتًا ترفيهيًّا بعيدًا عن جو العمل لمدة عام.

يوجد العديد من الأسباب الأخرى لترك العمل، وحتّى لو كانت هذه الأسباب صحيحة أو منطقية فيجب عليك ألا تستخدمها لشرح سبب بحثك عن وظيفة مختلفة. سينعكس البوح بمثل هذه الأسباب سلبًا عليك، لأنها قد تثير أسئلة تلقائية في ذهن مدير التوظيف:

  • كانت شركة سيئة للغاية.
  • لم تعجبني الوظيفة.
  • لم أتفق مع زملائي بالعمل.
  • لم تتم ترقيتي على الإطلاق.
  • كنت أشعر بالملل في العمل.
  • تم اعتقالي.
  • كنت على وشك أن أُطرد.
  • لم يعجبني الجدول الزمني.
  • لم أستطع تحمل ضغط العمل.
  • لم أشعر بالتقدير، كنت مهمّشًا للغاية.

على العموم ليس من المحبب أن تتحدث عن وظائفك السابقة أو عن مدرائك وزملائك أو أن تشارك الكثير من المعلومات الشخصية.

قد تترك الوظيفة لأسبابٍ مهنية أو لأسبابٍ شخصية، لكن بكلّ الأحوال لاينبغي اتخاذ قرار ترك الوظيفة باستخفاف. في حين أن هناك أسبابًا وجيهة لترك الوظيفة، إلا أن هنالك أيضًا أسبابًا مهمّة لعدم تركها؛ فإذا قررت أن أسباب المغادرة تكاد تكون أكبر من كافة الحوافز لديك للبقاء، فإنه من الضروري أن تكون مستعدًّا لتقديم قرارك كقرارٍ إيجابيٍّ.

بعض الأسئلة المكررة عن موضوع الاستقالة

كيف أطلب استعادة وظيفتي بعد تركها لأسبابٍ شخصية؟

في حال تركت وظيفتك بشكلٍ سليمٍ أي أنك لم تقطع سبل العودة أو كما يُقال لم تحرق الجسور وأنت في طريقك للمغادرة، في هذه الحالة بإمكانك استعادة وظيفتك القديمة مرة أخرى؛ ماعليك إلا أن تتواصل مع مشرفيك السابقين وزملائك لتستفسر عن أي وظائفٍ شاغرة حتى لو لم تكن في نفس المنصب الذي كنت به سابقًا.

كم يجب أن أبقى في وظيفتي كمدة زمنية قبل أن أغادرها؟

يجمع الكثير من الخبراء على أنه يجب عليك البقاء والالتزام في وظيفتك لمدة لاتقل عن سنتين قبل تقديم الاستقالة. قد تعطي فترات العمل القصيرة وهمًا بعدم الموثوقية قد يثير قلق أرباب العمل في المستقبل.

متى يمكنني تقديم إشعار ترك العمل؟

في معظم الحالات، من الممارسات المعتادة أن تقدم لصاحب العمل إشعارًا مدته أسبوعين عند ترك وظيفتك. يعتبر هذا الإطار الزمني طويلًا بعض الشيء لكنه يكفي لترتيب الأمور بالنسبة لك ولصاحب العمل الذي يخطط لغيابك.

وأنت عزيزي القارىء، هل أنت مرتاحٌ في وظيفتك الحالية أم أنك ترغب بالمغادرة؟ شاركنا رأيك.

0

شاركنا رأيك حول "لتترك أثرًا جيدًا لدى المدراء السابقين وتنال ثقة اللاحقين: أفضل الأسباب المعلَنة لاتخاذ قرار الاستقالة"