الام العصر
0

أسلوب الحياة (Lifestyle)، هو عبارة عن أسلوب يمارسه المجتمع والناس، يتم تشكيله وفق عوامل جغرافية واقتصادية وثقافية ودينية محدّدة. ويشير أسلوب الحياة إلى خصائص سكان منطقة ما في زمان ومكان محدّدين. ويشمل السلوكيات والوظائف اليومية للأفراد في الوظائف والأنشطة وأوقات الفراغ بالإضافة إلى النظام الغذائي.

في العقود الأخيرة، أصبح أسلوب الحياة عاملًا مؤثّرًا بشكل فعلي في الصحة، وحظي باهتمام أكبر من قبل الباحثين. فوفقاً لمنظمة الصحة العالمية، ترتبط 60٪ من العوامل المتعلقة بصحة الفرد ونوعية الحياة بنمط الحياة المُتّبع. يتبع الملايين من الناس أسلوب حياة غير صحي. وبالتالي، فإنهم يدقون ناقوس خطر الإصابة بالأمراض والعجز وصولاً الموت.

يمكن أن يسبّب أسلوب الحياة غير الصحي مشكلات عديدة مثل أمراض المفاصل والهيكل العظمي، وأمراض القلب والأوعية الدموية، ارتفاع ضغط الدم، زيادة الوزن، وغيرها. لذلك يجب مراعاة العلاقة بين أسلوب الحياة والصحة بشكل كبير.

إن نمط الحياة الحديث أدّى إلى إحداث تغييرات واسعة في حياة جميع الناس. ويشمل هذا النمط الحياتي الكثير من العوامل التي تؤثر على الصحة مثل سوء التغذية، النظام الغذائي غير الصحي، التدخين، شرب الكحول، تعاطي المخدرات، والإجهاد وما إلى ذلك. وإلى جانب ذلك، تواجه حياة الأشخاص تحدّيات جديدة بسبب أساليب الحياة الحديثة. على سبيل المثال، التقنيات الجديدة الناشئة والأعمال المحصورة في أماكن غير مادّية مثل الإنترنت وشبكات الاتصال الافتراضية، التي تقود عالمنا إلى تحديات كبيرة تهدّد الصحة البدنية والعقلية للأفراد.

ما هو الرابط بين أسلوب الحياة الحديث والصحة لدى الأفراد؟

هنالك الكثير من العوامل أو العادات السائدة في المجتمعات والتي يفرض بعضها نظام الحياة الحديث ويحذف بعضها الآخر، هذه العوامل تملك تأثيرًا مباشرًا وإن كان غير فوري على حياة الأفراد. سنحاول هنا شمل أبرز العوامل التي أثّرت عليها طريقة عيش المجتمعات الحديثة:

امراض العصر

النظام الغذائي ومؤشر كتلة الجسم (BMI)

النظام الغذائي هو العامل الأهم المرتبط بنمط الحياة وله علاقة مباشرة وإيجابية بالصحة. النظام الغذائي السيئ الذي فرضته الحياة الحديثة علينا، أدى إلى خلق مشاكل جدّية مثل السمنة، والتي هي مشكلة صحية شائعة في المجتمعات الحديثة. ويمكن قياس نمط الحياة غير الصحي من خلال مؤشر كتلة الجسم. حيث يؤدي نمط الحياة “الحضاري” إلى مشاكل غذائية بسبب استخدام الأطعمة السريعة، والذي يقود بدوره إلى زيادة في أمراض القلب والأوعية الدموية.

التمارين والرياضة

لا يخفى على أي شخص أهمية ممارسة الرياضة من أجل علاج مشاكل الصحة العامة، ودائماً ما يتم تضمين التمرين المنتظم في نمط الحياة. التمرين المستمر مع اتباع نظام غذائي صحي يزيد من جودة الصحة ويقلّل من أمراض العصر الشائعة. فرضت حياة العمل التي تستمر لساعات طويلة العديد من الصعوبات التي تواجه الأشخاص في الالتزام بالتمارين الرياضية والحركة المستمرة، مما يشكل خطراً حقيقياً على الصحة.

النوم

يُعتبر من أساسيات الحياة الصحية. شهدنا في عصرنا الحالي الكثير من الحالات التي تشجّع على السهر وتزيح النوم الكافي مقابل المزيد من ساعات العمل والتي تعني المزيد من المال. ومن المعروف أنّ اضطرابات النوم لها عواقب اجتماعية ونفسية واقتصادية وصحية عديدة. وبالتالي تأثير نمط الحياة الحديث بشكل مباشر على النوم، له تأثير غير مباشر على الصحة العقلية والبدنية.

السلوكيات الجنسية

إن العلاقة الجنسية الطبيعية ضرورية من أجل حياة الصحية. والخلل في نمط وطبيعة العلاقات الجنسية هو مشكلة معظم المجتمعات وله تأثير كبير على الصحة النفسية والجسدية. ويقول العلم العلاقة الجنسية غير المدروسة والمفروضة من قبل أسلوب الحياة الحديث تؤدي إلى مشاكل عائلية مختلفة أو أمراض منتقلة بالجنس مثل الإيدز وغيره.

تعاطي المخدرات

يعتبر الإدمان بكلّ أنواعه أسلوب حياة غير صحي. يؤدي التدخين واستخدام المواد المخدّرة إلى مشاكل مختلفة؛ مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والربو والسرطانات والجلطات الدماغية. وفقاً لدراسة أجريت في في إيران تم نشرها في مجلة الصحة العامة الإيرانية، فإن 43٪ من الإناث و 64٪ من الذكور يدخنون الأركيلة. كما أظهرت دراسة أُخرى أن 30٪ من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 65 عاماً سوف يدخنون السجائر بشكل دائم.

تعاطي الأدوية غير المدروس

يتم اتباع سلوكيات غير صحية في استخدام الدواء مثل العلاج الذاتي، مشاركة الأدوية، استخدام الأدوية بدون وصفة طبية، وصف الكثير من الأدوية، استخدامات مشتركة لأدوية غير ضرورية، الكتابة اليدوية السيئة في الوصفات الطبية، الآثار الضارة للعقاقير وغيرها دون شرح آثار المخدرات الكارثي والمرتبط بشكل مباشر بأسلوب الحياة الحديث.

التكنولوجيا الحديثة

التكنولوجيا المتقدمة تسهل حياة الإنسان. لكن يؤدي سوء استخدام التكنولوجيا إلى عواقب كثيرة. على سبيل المثال، قد يؤثر استخدام الكمبيوتر والأجهزة الأخرى حتى منتصف الليل على نمط النوم وقد يؤثر في عملية النوم. كما يرتبط إدمان استخدام الهاتف المحمول بأعراض الاكتئاب.

وقت الراحة

وقت الراحة والاستجمام يعتبر عامل “رفاهي” في أسلوب الحياة الحديث. يمكن أن يؤدي إهمال أوقات الراحة إلى عواقب سلبية. التخطيط غير المنظّم لوقت الفراغ والعمل، يعرض الناس لخطر حقيقي على صحتهم.

لو رأى أبقراط هذه الأمراض لتعجّب! .. أبرز الأمراض “المودرن”

الرقبة النصيّة “Text Neck”

الام العصر

وهي حالة صحية حديثة تصيب عنق الأشخاص، وطبيّاً هي تشنج مزمن في عضلات العنق تنتج عن الإجهادات المتكررة والوضعيات الخاطئة للرقبة بسبب الإفراط في مشاهدة مقاطع الفيديو على الهواتف الذكية أو استخدام الرسائل النصية والمحادثات على وسائل التواصل الاجتماعي لفترة زمنية طويلة.

من أجل تجنب الإصابة بتشنج العنق، يجب الانتباه إلى وضعيات الرقبة أثناء استخدام الهواتف المحمولة وذلك عن طريق رفع الهاتف إلى مستوى العينين لكي لا يميل الرأس نحو الأسفل. كما ينطبق نفس الأمر على شاشة الكمبيوتر المكتبي أو المحمول، حيث يجب أن تكون الشاشة في نفس مستوى الرأس. في حال كنت تعاني من آلام في منطقة الرقبة بسبب هذه الوضعيات، قم بتعديل وضعية جلوسك، تدرّب على شدّ رقبتك وأعلى ظهرك ليصبحان مستقيمين بدل أن يكونا مائلين، وقم بسحب كتفيك إلى الخلف وحافظ على هذه الوضعية.

متلازمة الرؤية الحاسوبية “Computer Vision Syndrome”

الام العصر

تحدث متلازمة الرؤية الحاسوبية بسبب التحديق في شاشة الكمبيوتر طوال اليوم. وتشمل أعراض هذه المتلازمة الصداع وجفاف العين وعدم وضوح الرؤية وصعوبة التركيز والحساسية للضوء و حس الحرق أو الإحمرار في العينين. ومن أجل تجنّب حصول هذه المتلازمة، يُنصح بما يلي:

  • استمر في رفّ عينيك، حيث رفّ الأجفان يغسل العين بالدموع ذات التأثير العلاجي الطبيعي.
  • بعد مرور 20 دقيقة من النظر المتواصل إلى الشاشة، اقض 20 ثانية في النظر إلى شيء على بعد أكثر من أمتار.
  • حافظ على إضاءة شاشة حاسوبك على الحد الأدنى.
  • استخدم الفلاتر الضوئية واحصل على شاشات مضادّة للوهج الضوئي.
  • اجعل وضعية شاشة الكمبيوتر بحيث تقلّل الانعكاسات من النوافذ أو الأضواء العلوية أمامها.
  • أبعد الشاشة مسافة 20 بوصة على الأقل عن عينيك.
  • يجب أن يكون مركز الشاشة حوالي 4 إلى 6 بوصات أسفل عينيك، أي اضبط الشاشة بحيث تنظر إليها لأسفل وبرأس وعنق مستقيمين.
  • قم بإجراء فحص شامل للعينين بواسطة طبيب عيون بشكل دوري.

بوسهيتيس “Poshitis”

الام العصر

هذا الاسم ليس اسمًا طبيًّا، ويشير إلى الآلام الناتجة عن حمل حقيبة يد كبيرة الحجم على المرفق (الكوع) مما يخلق آلام في الكتف والظهر والأرداف والذراع وإحساس بالخدر والوخز في اليدين. ففي السنوات القليلة الماضية، أصبحت حقائب اليد النسائية ضخمة، وتزايدت أعداد وأحجام الأغراض الشخصية التي قد تحملها المرأة في حقيبتها هذه مما ساهم في زيادة ظهور هذه الحالة. كما يُصاب بهذا المرض المراهقون والأطفال الذين يقومون بحمل حقائب الظهر الخاصة بهم على كتف واحد، مما يؤدي إلى إجهاد العضلات وإحداث آلام المفاصل وتمزقات في العضلات والتهاب أوتار الكتف.

ومن أجل الوقاية، يجب الانتباه لعدّة نقاط، كثني الركبتين عند الانحناء لرفع حقيبة ثقيلة عن الأرض. بالإضافة إلى حمل الحقيبة على كتفين أو تبديل الجانب الذي تحمل الحقيبة عليه كل 30 دقيقة. كذلك عند اختيارك لحقيبتك قم باختيار الحقائب المصنوعة من مواد أخف وتحوي أجزاء معدنية أقل، واعتماد حقائب الظهر بدل حقائب اليد عند السفر لمسافات طويلة. وطبعاً بالنسبة لجميع النساء.. إحملوا معكنّ ما هو ضروري فقط!

قد يهمّك: إلى مَعشر النساء: سلع تجميلية رائجة للغاية حياتنا أفضل بدونها.. لكنها لعبة شركات

متلازمة نفق الرسغ “Carpal tunnel syndrome”

الام العصر

تحدث متلازمة نفق الرسغ بسبب الحركة المتكررة للمعصم، بالإضافة إلى الوضع الخاطئ للمعصمين أثناء استخدام لوحة المفاتيح أو الماوس. وهي حالة مؤلمة ومتفاقمة تحدث نتيجة ضغط العصب المتوسط في الرسغ. تبدأ بألم وتنميل ووخز في الإبهام والإصبعين المجاورين له، ومع تقدم الحالة، قد تؤثر على بقية اليد والساعد. ومن أجل الوقاية من حدوثها:

  • عند الجلوس على مكتبك لساعات عديدة في اليوم، تأكد من دعم ذراعيك بمكتبك بزاوية صحيحة عن طريق تعديل ارتفاع مقعدك.
  • خذ فترات راحة من العمل لإرخاء عضلاتك.
  • اترك يديك ترتخي على جانبيك أثناء القراءة على الكمبيوتر.
  • مارس تمارين الإطالة التي تهدف إلى الحفاظ على مرونة الرسغين وإرخاء العضلات والأعصاب لتسهيل مرور الدورة الدموية.

تشوهات القدم “Feet deformities”

الام العصر

إن ارتداء الأحذية المناسبة أمر بالغ الأهمية. ومع ذلك، فإن أسلوب الحياة الحديث يتطلب منك تجربة أنماط الأحذية غير الصديقة للجسم. فعندما ترتدي النساء الكعب العالي تظلّ القدم في وضع هبوطي مما يزيد الضغط على أخمص القدم السفلي.

وبمرور الوقت، من المحتمل أن يؤدي هذا إلى حدوث تشوهات في القدم مثل أصابع المطرقة (hammer toes)، والتورمات وغيرها. كما تؤدي وضعيّة القدم إلى الأسفل (حالة ارتداء الكعب العالي) إلى انفتال محور القدم إلى الخارج وقد يتسبب هذا في حدوث تشوه مؤقت أو دائم. ويمكن الوقاية من ذلك عن طريق اختيار الأحذية المناسبة بشكل صحيح، وخاصة الأحذية ذات الكعب المنخفض ذات المساحة المريحة لأصابع القدم، وهي إحدى الطرق الرئيسية لمنع تشوهات القدم وآلامها.

السمنة

الام العصر

زيادة الوزن المرضية أو السمنة تنتج عن تناول الطعام الجاهز بدون إشراف. تحتوي معظم الأطعمة المصنعة أو السريعة على نسبة عالية من الدهون والدهون المتحولة. فإذا كنت لا تأكل الفواكه والخضروات والكربوهيدرات غير المكررة، وتشرب الكثير من الكحول إلى جانب نقص في النشاط البدني وإدمان التدخين، فمن المحتمل أنك المكتشف المثالي لوصفة اكتساب الوزن المرضي.

إلى جانب الإجهاد وقلة النوم، يمكن أن تسبب السمنة مجموعة كبيرة من المشاكل الصحية بما في ذلك مرض السكري والكوليسترول واضطرابات القلب والأوعية الدموية. ويمكن الوقاية من حدوث السمنة بطرق بسيطة جداً، تشمل:

  • اتباع خطة للأكل الصّحي بما في ذلك الأطعمة المغذية منخفضة السعرات الحرارية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • تجنب الدهون المشبعة وتقليل تناول الحلويات والكحول.
  • الحذر من المحفزات التي تسبب لك الإفراط في تناول الطعام، كالسهر والأطعمة السريعة.
  • التمرّن بانتظام، حوالي 150 إلى 300 دقيقة من النشاط المعتدل الشدة في الأسبوع يمنع زيادة الوزن.

أمراض القلب

الام العصر

تنجم معظم أمراض القلب الحديثة كأمراض القلب الإكليلية أو النوبات القلبية والاحتشاءات عن زيادة مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية بسبب استهلاك الأطعمة المصنعة وغير المرغوب فيها، والتدخين وشرب الكحول إلى جانب عدم ممارسة الرياضة. ويمكن الوقاية من الإصابة بأشيع أمرض العصر عن طريق خطوات بسيطة تحمل فائدة عُظمى في تقليل خطر حصول نوبة قلبية أو احتشاء في عضلة القلب، من هذه الخطوات:

  • يجب إيقاف التدخين بكافّة أنواعه، فلا توجد كمية أو نوع من التبغ آمن. فالتبغ الذي لا يُدَّخن، والسجائر، والشيشة، والأركيلة، والتدخين غير المباشر أو السلبي، ومضغ التبغ كلها ضارة بالقلب.
  • يمكن أن تقلل ممارسة التمارين الرياضية اليومية بانتظام من خطر الإصابة بأمراض القلب. فالتمارين المعتدلة، مثل المشي بوتيرة سريعة لمدة 30 دقيقة تقريباً في 4 إلى 5 أيام من الأسبوع، يمكن أن تحدث فرقاً حقيقياً في تقليل خطر الإصابة.
  • أخيراً من أجل الحفاظ على قلب صحي، يجب اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة مع تجنب الكثير من الملح والسكريات فيه.

فقدان السمع “Hearing loss”

الام العصر

من الشائع جدّاً في وقتنا الحالي أن يستمع المراهقون إلى الموسيقى ويشاهدوا الأفلام أثناء التنقل في وسائل النقل العامة أو المشي في الشارع. لكن هل تعلم أنه أثناء استخدامك سماعات الرأس، فإن ذلك يساعد على تشتيت الانتباه للأشخاص من حولك. والاستماع إلى الموسيقى بأصواب عالية لفترات طويلة يمكن أن يؤثر على أذنيك وقد يتسبب أيضاً في تلف دائم. بالإضافة إلى ذلك، تؤدي بعض أنواع البكتيريا التي تحملها سماعات الأذن غير النظيفة إلى إصابة الشباب بنوع من فقدان السمع الذي يُلاحظ عادةً عند كبار السن.

من أجل الوقاية، قم بضبط مستوى الصوت في هاتفك بحيث يكفي لسماع موسيقاك بشكل مريح، ولكن ليس بشكل صارخ. ويُنصح بالاستماع إلى الموسيقى بصوت 60٪ من الصوت الأقصى. ويجب عدم استخدم سماعات الأذن لأكثر من ساعة في الاستخدام الواحد.

هذه الأمراض وغيرها الكثير، لم يكن ليظهر لولا نمط الحياة الحديث الذي اعتدنا العيش فيه وممارسته رغم عدم صحّته بعدّة نواحي، لذا بما أنّنا نصف أنفسنا كأشخاص معاصرين للتكنولوجيا ودائمي التحديث في مجالات الحياة الحديثة، فيجب علينا إضافة صحّتنا إلى مجالات التحديث هذه والعمل على الوقاية من الأمراض القديمة والحديثة على حدّ سواء.

إقرأ أيضاً: لا تقلق لست وحدك في هذا: ما الذي يمنعك من الاستيقاظ الآن وتحقيق أهدافك؟

0

شاركنا رأيك حول "أمراض لو رآها أبقراط لتعجّب: الجانب الأسود من حياتنا العصرية"