ابتسامة هوليوود
1

ما الذي يجعل ابتسامتك ابتسامة مثالية؟ تعتمد الإجابة على هذا السؤال على فكرتك الخاصة عن الكمال، ويمكن تعريفها بشكل مختلف حول العالم. ومع ذلك، في هذا اليوم وهذا العصر، يلعب طب الأسنان دوراً أكبر في حياة الناس ونتيجة لذلك هناك رغبة أكبر في تحقيق “الابتسامة المثالية”.

سايمون كويل، ميغان فوكس، توم كروز، مورغان فريمان، جورج كلوني .. ليس من الصعب التعرف على أحد هؤلاء المشاهير الأمريكيين على شاشة التلفزيون، لأنهم جميعاً يتمتعون بابتسامة هوليوود الخالية من العيوب.

من المعروف أن الأمريكيين مهووسون بأسنان بيضاء مستقيمة ولؤلؤية. فوفقاً لمسح تم إجراؤه في الولايات المتحدة الأمريكية، استخدم ما يقارب 39 مليون أمريكي – حوالي 12 ٪ من مجمل السكان – مبيضات الأسنان. في الولايات المتحدة، يعد طب الأسنان التجميلي أكبر المجالات التجميلية غير الجراحية بعد المكياج. ويتأثر تصورهم تجاه الابتسامة “المثالية” بشكل كبير بتاريخهم.

نظرية قلم الحمرة، وبداية قصّة الابتسامة الثلجية

ظهر مصطلح “تأثير قلم الحمرة” لأول مرة على يد ليونارد لاودر “Leonard Lauder” رئيس المجلس الإداري لشركة إستي لودر “Esté Lauder” في عام 2001، عندما أشار إلى ارتفاع نسبة مبيعات أحمر الشفاه بمعدّل 11% خلال الأزمة الاقتصادية في عام 2001. واقترح ليونارد وجود علاقة عكسية ما بين الوضع الاقتصادي ومبيعات أقلام الحمرة. حيث حقّقت مبيعات أحمر الشفاه أرقام عالية خلال فترات الأزمات الاقتصادية.

فسّر ليونارد أن مصطلح قلم الحمرة هنا هو مثال مجازي يمارسه الناس عند مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة. يميل المستهلكون إلى التوفير في حاجياتهم التي تتطلب مبالغ مالية عالية كالعقارات والسيارات، بينما يزيدون معدّل الإنفاق على الأشياء الصغيرة غير الضرورية وتحديداً تلك الأشياء التي تُشعر بالرضا النفسي لصاحبها.

وبإسقاط هذه النظرية، فخلال فترة الكساد الكبير الذي اجتاح أمريكا في ثلاثينات القرن الماضي، افتتح طبيب الأسنان تشارلز بينكوس “Charles Pincus” عيادته في هوليوود وفاين. ثم بدأ حملة إعلان في استوديوهات الأفلام، تُظهر التصور عن الابتسامة المثالية التي تم استخدام قشرة بيضاء فيها للتغطية على عيوب الأسنان وخلق ابتسامات رائعة للممثلين المشهورين مثل جيمس دين وجودي جارلاند وشيرلي تمبل لإبراز مفاتن وجوههم المتناسقة.

منذ ذلك الحين، ارتبطت الابتسامة المتناسقة والجمالية بالثروة والشهرة. يعتقد الأمريكيون أن امتلاك ابتسامة هوليود يمكن أن يعزز احترام الذات ويعطي انطباعاً أولياً أفضل. وبات الاعتقاد العام أن الرجال والنساء ذوي الفك البارز والمرسوم أكثر جاذبية لأن خط الفك القوي يساعد على استحضار مظهر واثق وقوي. وأصبحت غرسات الذقن، شد الرقبة، إزالة دهون الوجنتين، حقن البوتوكس التجميلية، إجراءات شائعة يقوم بها الناس لخلق مظهر أنيق للوجه. الشفاه السميكة هي أيضاً ميزة مرغوبة لأنها يمكن أن تعزز الابتسامة عن طريق إخفاء التناقضات. تكبير الشفاه باستخدام البوتوكس أو الفيلر هو خيار شائع تجميلي يحبّه الناس لأنه يدعم مفهوم ابتسامة هوليوود.

ابتسامة هوليوود .. ورأي أوروبا وآسيا وأفريقيا

في سلسلة مقالات تم نشرها في المجلّة السنيّة البريطانية تحت عنوان The perfect smile، تم التحدث عن ابتسامة هوليوود والبحث عن جذور الاهتمام الإنساني بالأسنان من منظور جمالي ونواحي أخرى. وتناولت هذه المقالات تنوع مفهوم الابتسامة المثالية بين قارّات العالم.

أفريقيا وابتسامتها المثالية

ابتسامة هوليوود

في مدينة كيب تاون بجنوب إفريقيا، تُمارس عادة قلع الأسنان الأمامية العلوية كطقوس مرور للمراهقين إلى مرحلة البلوغ. هذا هو المعروف باسم فجوة العاطفة “Passion gap” أو “Cape Flats Smile”. تعتبر الموضة مع التقليد وضغط المجتمع هما السببان الرئيسيان لهذا الاتجاه، ويبدأ الأمر مع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 11 عاماً الذين تتم إزالة أسنانهم الأمامية العلوية لأغراض جمالية.

كما يمكن العثور على حالات تمت فيها إزالة الأسنان الأمامية السفلية في السودان (قبائل الدينكا والنوير ومابان) وبشكل رئيسي في المناطق الريفية في مناطق جنوب الصحراء لأغراض مختلفة. حيث تتم إزالة الأسنان بعد فترة وجيزة من ظهورها. يُنظر إلى هذا الفعل على أنه طقوس مرور، ويعتقد البعض أن إزالة الأسنان الأمامية السفلية يمكن أن تعزز الجمال.

أما في ​غانا وناميبيا ونيجيريا، يعتقد البعض أن الفجوة في أسنان النساء هي علامة على الجمال والخصوبة، كما تقول بيرنيس أجيكوينا، الصحفية الغانية والزميلة في مجال الزراعة الأفريقية في كلية الدراسات العليا للصحافة بجامعة كاليفورنيا بيركلي.

“تذهب بعض النساء إلى حد خلق فجوة صناعية في أسنانهن لأنهن يرغبن في تلبية المعايير التقليدية الموضوعة للجمال الأفريقي”

​وفي بعض أجزاء أفريقيا يعدّ شحذ الأسنان أو بردها يدويّا شكلاً آخر من أشكال تعديل الجسم. وتمارس بعض الثقافات هذا لأغراض جمالية ولتمييز المكانة بين الذكور والإناث. ​كما يتم عمل العديد من أطقم الأسنان الجزئية لتحل محل الأسنان المفقودة ولتصبح كقطع أزياء خاصّة، وذلك بإضافة بعض الأحجار الكريمة المزخرفة.

كما تقطع الإناث أسنانهّن في بعض القبائل إلى حجم أقصر أو أصغر لأن امتلاك أسنان طويلة يعتبر عدم احترام للذكور، ويمكن أيضاً رؤية طقوس تقطيع جزء من الأسنان الأمامية العلوية والسفلية في تنزانيا (بين قبائل الماكوندي)، حيث يُعتقد أن القواطع العلوية والسفلية المكسورة أو ذات الشكل الوتدي هي علامة على الجمال أو القوة أو الانتقال من المراهقة إلى مرحلة البلوغ.

المثاليّة في العيوب .. أوروبا تقرر

ابتسامة هوليوود

على عكس “مفاتيح البيانو” الأمريكية، فإن الابتسامة الأوروبية المثالية غير متكافئة، وتسعى فقط إلى تصحيح الأسنان الفردية مع تغييرات طفيفة. يتم ذلك باستخدام تقويم الأسنان لتعديل الأسنان دون تغيير في شكلها الطبيعي. قد تتضمن العملية أيضاً حفّ وتلميع المينا أو إضافة قشور من البورسلين، ولكن يتم كلّ ذلك بطريقة دقيقة للغاية.

يعتقد الأوروبيون أن الأسنان المتناسقة تماماً والمحاذاة المطلقة ليست عقيدة أو شرط لوجود الابتسامة المثالية. بحلول منتصف القرن الثامن عشر، كانت الابتسامة تتغير من عرض غريب للعاطفة والقدرة إلى سمة إنسانية جوهرية ورومانسية. وفي نفس الوقت تقريباً، كانت صحة الأسنان تتحسن، مما تسبب في تلاشي ممارسة “إزالة الأسنان” والبحث عن بدائل، وفقاً لكتاب “ثورة الابتسامة” لكولن جونز. من بين الشخصيات المعروفة التي تحمل الابتسامة الأوروبية المثالية دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، حيث تعتبر أن جمال ابتسامتها يكمن في العيوب المثالية لأسنانها.

كذلك الممثل الكوميدي البريطاني ريكي جيرفيه هو أول من اعترف بأن أسنانه ليست بيضاء ولا مستقيمة ويعتقد الأمريكيون خطأً أنه يرتدي أسناناً مزيفة سيئة لأغراض كوميدية. وذكر أن أحد الصحفيين الأمريكيين أصيب بالرعب من أن أسنانه الحقيقية مروعة.

آسيا والناب الكبير

ابتسامة هوليوود

يُعرف المظهر الشائع للأسنان في اليابان باسم يايبا “Yaeba” وتعني الأسنان متعددة الطبقات، والتي يُنظر إليها على أنها لطيفة ومليئة بالحيوية، والتي يجدها بعض الرجال اليابانيين أكثر جاذبية. من أجل تحقيق هذا المظهر، قامت بعض النساء اليابانيات بتغيير وضعيّة أنيابهنّ وإضافة مواد بشكل مصطنع لجعلهنّ بارزات.

أمّا أوهاغورو “Ohaguro” فهي عادة في اليابان يتم فيها تلطيخ الأسنان بالأسود والتي ظلّت عادة شائعة حتى عصر ميجي “Meiji”، الذي انتهى في عام 1912. تتم ممارسة أوهاغورو في الغالب من قبل النساء المتزوجات والنساء غير المتزوجات فوق سن 18 والعاملين بالجنس وتدل على النضج الجنسي للمرأة. كما كان يعتقد أن الأوهاغورو مفيد في منع تسوس الأسنان وقد مارسه بعض الساموراي لإثبات ولائهم الثابت لأسيادهم.

على الرغم من أن ممارسة أوهاغورو قد تضاءلت بشكل كبير في أوائل القرن العشرين، إلا أنه لا يزال من الممكن العثور عليها في أحياء الغيشا في كيوتو. كما يمكن رؤية ممارسة مماثلة لتلوين الأسنان باللون الأسود في يونان (الصين) ولاوس والفلبين وفيتنام وتايلاند والهند.

اقرأ أيضًا: الابتسامة أرخص من الكهرباء وأكثر إشراقًا وفائدة: ابتسم فكل شخص تقابله يحمل أعباء كثيرة☺☺

ابتسامة هوليوود وفق طبّ الأسنان، ما هي وما الخيارات الموجودة؟

ابتسامة هوليوود

يأتي لون التبييض حسب ابتسامة هوليوود بأربعة درجات أبيض بمقياس 1 حتّى 4، ويعتبر الرقم 1 هو الأكثر سطوعاً، بينما الرقم 4 هو الأقل سطوعاً ولكنه يبقى أبيض تماماً. في الحياة اليومية، من الصعب جداً التمييز بين الدرجات الأربعة، وهي مرئية فقط مقابل الضوء الساطع جداً أو عندما يعطي الشخص ابتسامة عريضة حقاً. أما من ناحية أخرى، يمكن للمرضى الذين يرغبون في الاحتفاظ باللون الأصفر الطبيعي للأسنان اختيار الألوان القياسية A1 و A2 و A3 و B1 و B2 و B3. لكنّ هذه لا تعتبر ابتسامة هوليود، لأن ابتسامة هوليوود تعني التبييض الأبيض أي درجات BL.

ابتسامة هوليود باستخدام الفينير

يمكن تحقيق ابتسامة بيضاء مثالية، مثل ابتسامة هوليوود، باستخدام الفينير عندما تكون أسنان المريض ذات جودة غير عالية بشكل عام، كالأسنان المتكسرة، أو وجود حشوات أو لون أصفر. ومع ذلك، من الناحية العملية يتم اختيار الفينير من قبل المريض الذي يرغب في علاج للحصول على ابتسامة هوليوود باستخدام تقنية الفينير، دون الاهتمام فيما إذا أسنانه ليست صحية بما يكفي، أو مصطفة بشكل صحيح. وبشكل عام يعتبر الشرط الوحيد المهم من أجل الحصول على الابتسامة باستخدام الفينير هو أن جميع الأسنان بما في ذلك الأضراس موجودة وأنها مرتبة بشكل صحيح.

استخدام التيجان والجسور من أجل الحصول على ابتسامة هوليوود الثلجية

الحالة الأكثر شيوعاً من أجل الحصول على ابتسامة هوليوود هي عن طريق وضع التيجان والجسور على الأسنان الطبيعية، والتي تتميز بمستوى متوسط ​​من التعقيد، وتقع في منتصف الطريق بين استخدام الفينير واستخدام الزرع مع تيجان الأسنان. نختار هذه التقنية عندما يكون لدى المريض ما لا يقل عن نصف أسنانه في حالة سليمة، والنصف الآخر لديه جذر سليم وكتلة كافية لتثبيتها بالتيجان. في المساحة التي يوجد فيها سن أو أسنان مفقودة، قد يتم وضع جسر بدون صعوبات ومخاطر كبيرة، ولكن إذا كان هناك العديد من الأسنان المفقودة، فعلينا وضع الغرسات، والتي ستكون بمثابة إجراء تحضيري لقطعة صناعية أكثر تعقيداً.

الزروعات والغرسات للحصول على ابتسامة هوليوود

في ممارستنا اليومية، يتم تحقيق ابتسامة هوليوود بشكل أكثر شيوعاً باستخدام الغرسات، نظراً لأن معظم المرضى لا يمتلكون عدداً كافياً من الأسنان. في هذا الإجراء يتم أولاً اقتلاع الجذور والأسنان المخصصة للقلع لأنها لن تكون قابلة للاستخدام في العمل النهائي. وهذا يعني أن المريض سيكون بدون أسنان جزئياً أو كلياً قبل وضع الغرسات في التجاويف حيث كانت الأسنان موجودة.

ومن الناحية الجمالية، يتم الحصول على أفضل تأثير إذا كان لدى المريض أسنانه الخاصة لأن الانتقال بين التيجان أو القشرة واللثة يكون عندئذٍ الأكثر طبيعية. عندما يُقدَّر أن عيوب العظام واللثة كبيرة، فيمكن أن نستخدم البورسلين الوردي كتمويه وتقليد للثة، وهو ما يحدث دائماً في حالة انعدام الأسنان الكامل حيث يكون مستوى تدهور العظام كبيراً جداً.

ما هي الطريقة الأفضل للحصول على ابتسامة هوليوود؟

ابتسامة هوليوود

يتم اختيار هذه الطريقة اعتماداً على كل حالة على حدى، والتي تتضمن حالة عظم الفك، وموضع الجيوب الأنفية، والأعصاب، وغيرها من العوامل. وتلعب هذه العوامل دوراً في موضع الغرسات وعددها، بالإضافة حيوية أنسجة العظام واللثة حول الغرسات، فضلاً عن اختيار الدعامات المناسبة. كما تعتبر الرابطة بين الغرسة والدعامة مهمة أيضاً لأن أنسجة اللثة حول الدعامة هي الحاجز الرئيسي ضد البكتيريا.

من ناحية أخرى، يتم إعطاء المرضى تفويضاً مطلقًا لاختيار التيجان لأنفسهم. وعالمياً سعر تيجان الزركونيوم اللافلزية هو 200 يورو لكل تاج، في حين أن سعر التيجان المعدنية والسيراميك (ذات النواة المعدنية) هو 100 يورو، مما يعني أن المريض قد يوفر أكثر من 2000 يورو إذا اختار تيجان السيراميك المعدني. قد يكون الحل الوسط الجيد هو استخدام التيجان المعدنية والسيراميك في المناطق الخلفية التي تكون أقل وضوحً، وتيجان غير معدنية في المنطقة الأمامية، ولكن هذا كله متروك للمريض ليقرره.

في البلدان العربية، قام موقع جمال ناو بكتابة مقالة يشرح فيها بشكل كامل عن عملية تبييض الأسنان والحصول على الابتسامة المثالية، بالإضافة إلى شرح الخيارات المتوفرة وإيجابيات وسلبيات كل خيار، بالإضافة إلى أبرز الاسئلة الشائعة في هذا المجال، يمكنكم الإطلاع على الدليل كاملاً:

هناك عوامل تلعب دوراً في حصولك على الابتسامة الثلجية

علينا أن نؤكد أن نجاح واستمرارية أي إعادة بناء اصطناعية كاملة، مثل ابتسامة هوليوود، تكمن في تأمين وظيفة الأسنان والفك أولاً، وتوفير الرضا الجمالي ثانياً. فإذا كنا نرغب في جعل أي عمل اصطناعي يدوم طويلاً، حتى نتمكن من ضمانه يتعين علينا تغطية الأسنان على الأقل حتى الأضراس الأولى، في كلا الفكين وعلى كلا الجانبين.

في بعض الأحيان، يرغب المرضى الذين يفتقرون إلى الأسنان الخلفية في إعادة بناء الأسنان الأمامية فقط، ولكن هذا صعب للغاية ويمكن تحقيقه فقط باستخدام غرسات متعددة، وبالتأكيد ليس باستخدام التيجان والقشور، لأن الأسنان الأمامية تحتاج إلى دعم بالأسنان الخلفية.

يمكن أيضاً مناقشة إمكانية الجمع بين الفينيير والتيجان وأنواع أخرى من ابتسامة هوليوود على فك واحد والاكتفاء فقط بتبييض الأسنان على الفك الآخر. من خلال تبييض أسنانك، لا يمكنك تحقيق مستوى البياض الذي توفره ابتسامة هوليوود، ولكن يمكنك جعلها أكثر بياضاً قليلاً من اللون الطبيعي.

صحّة أسنانك أم شكلها، هل المثالية حقاً في الشكل؟

جزء لا بأس به من الأشخاص يعانون في الواقع من ضعف صحة الفم والأسنان، ولكن معايير الجمال في أدمغتنا يمكن أن تجعل صحة الفم أسوأ. فوفقاً لكلية كارينجتون، فإن أحد الأسباب الرئيسية لعدم زيارة غالبية الأمريكيين لطبيب الأسنان بانتظام هو الإحراج بشأن مظهر أسنانهم. بعبارة أخرى، قد يؤدي القلق من عدم ملاءمة توقعات الجمال إلى عدم حصول الأشخاص على العناية بالفم التي يحتاجون إليها.

يمكن لكل شخص المساعدة في تغيير الثقافة الخاطئة من خلال تحدّي معايير الجمال وجهاً لوجه. يبدأ الأمر بإجراء محادثات مفتوحة حول ما نشعر به حيال ابتساماتنا. فعندما يقول صديقك أنّه يحتاج إلى تبييض أسنانه لا تخف من مناقشة سبب شعوره بهذه الطريقة. وإذا كنت تعتني بأسنانك جيداً وابتسامتك لا تزال “غير مثالية”، أخبر الناس لماذا لا بأس بذلك. وإذا كان شخص ما في عائلتك يخاف من طبيب الأسنان لأنه يشعر بالحرج من حالة أسنانه، فقم بإجراء محادثة حول السبب الذي قد يؤدي إلى نتائج عكسية.

وبشكل عام ورغم السعي نحو الجمال الذي نمارسه، إذا تمكنّا من البدء في فصل أفكارنا عن الجمال عن الصحة، فيمكننا إحداث فرق كبير في شعورنا تجاه أنفسنا وبعضنا البعض وتحسين قدرتنا على اختيار رغبتنا في الحصول على ابتسامة هوليوود وفق رغبتنا الشخصية فقط دون التأثير من المحيط.

إقرأ أيضاً: رحلة في تاريخ أداة تستحق كلّ الثناء: عن فرشاة الأسنان العظيمة نتحدث

1

شاركنا رأيك حول "أسنان بيضاء ولمّاعة .. ابتسامة هوليوود الثلجية التي نودّ جميعنا الحصول عليها"