الدراسة والمعيشة في السعودية
0

أعلن خالد المديفر، نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين في المملكة العربية السعودية، يوم الثلاثاء 24 أغسطس 2021 عن بدء أعمال المسح الجيوفيزيائي لمنطقة الدرع العربي النوبي. وهي منطقة تقع في غرب شبه الجزيرة العربية وتغطي ثلث مساحتها.

وقال المديفر إن مهمة المسح قد بدأت بتحليق أول طائرات المسح الجيوفيزيائي فوق محافظة الدوادمي بمنطقة الرياض، وذلك ضمن ما يعرف بالبرنامج العام للمسح الجيولوجي والذي تشرف عليه هيئة المساحة الجيولوجية والذي تقدر ميزانيته بـ 2 مليار ريال سعودي (530 مليون دولار أمريكي).

وقال المديفر أن أرض المملكة العربية السعودية فيها ثروات معدنية هائلة، وأن وزارة الصناعة والثروة المعدنية تقدر قيمة هذه الثروات بحوالي 5 تريليون ريال (1.33 تريليون دولار)، وأنها ستصبح موردًا رئيسيًا من موارد الاقتصاد السعودي في المستقبل. ولدى المملكة حاليًا 1500 طلب للحصول على ترخيص للتعدين.

في تعليقه على هذا الخبر، قال عبد الله الشمراني، الرئيس التنفيذي لهيئة المسح الجيولوجي السعودي، إن الهدف من المسح الجيوفيزيائي لمنطقة الدرع العربي النوبي غربي المملكة هو جمع بيانات دقيقة للغاية حول الثروات المعدنية الباطنية فيها وتحليل هذه البيانات.

السعودية تجري مسحًا جيوفيزيائيًا للثروات المعدنية، وتوقعات بإيجاد معادن بقيمة 1.3 تريليون دولار
الطائرة المسيرة التي استخدمت في إجراء المسح الجيوفيزيائي فوق محافظة الدوادمي بمنطقة الرياض

يبدو أن المملكة العربية السعودية التي تعد أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم تريد استغلال ثروتها المعدنية وجذب الاستثمارات الأجنبية في هذا القطاع من أجل تنويع الاقتصاد الذي يعتمد بشكلٍ رئيسي على عائدات النفط، ففي السنوات الأخيرة، واجهت المملكة صعوبة في إدارة اقتصادها ونفقاتها بسبب انخفاض أسعار النفط وانخفاض الطلب العالمي على الطاقة نتيجة انتشار جائحة كوفيد 19.

تجدر الإشارة إلى أن القيمة المتوقعة للثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية والتي تبلغ 1.33 ترليون دولار هي مجرد تقديرات أولية، وذلك بحسب تصريح نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين لقناة “سي إن بي سي عربية”.

اقرأ أيضًا: واقع الثروة النفطية في المملكة العربية السعودية والمنطقة – نظرة عن كثب

ما المقصود بالمسح الجيوفيزيائي؟

المسح الجيوفيزيائي هو عملية مسح تستخدم لمعرفة المواد الموجودة في باطن الأرض دون الحاجة إلى القيام بعمليات حفر، تستخدم هذه التقنية أجهزة استشعار تقوم برصد واكتشاف الإشارات الجيوفيزيائية التي تصدر من باطن الأرض، تشمل هذه الإشارات موجات مغناطيسية أو كهربائية أو جاذبية، ومن خلال تحليلها، يمكن الحصول على معلومات مفصلة ودقيقة عن بنية الصخور والتربة ومكوناتها.

تتم عمليات المسح الجيوفيزيائي باستخدام العديد من أدوات الاستشعار، التي يمكن وضعها على طائرات أو سفن أو حتى أقمار صناعية، وهي مفيدة لمسح مساحات واسعة من الأرض، ويمكن استخدامها في التنقيب عن المعادن والثروات الباطنية كالنفط والغاز، وفي رصد النشاط الزلزالي أو استكشاف الآثار وغيرها من المجالات.

لماذا التركيز على منطقة الدرع الغربية النوبي؟

السعودية تجري مسحًا جيوفيزيائيًا للثروات المعدنية، وتوقعات بإيجاد معادن بقيمة 1.3 تريليون دولار
توجد منطقة الدرع العربي النوبي على جانبي البحر الأحمر، المنطقة الحمراء في السعودية هي التي سيشملها المسح الجيوفيزيائي

الدرع العربي النوبي هو منطقة تبلغ مساحتها حوالي 600 ألف كيلومتر مربع، وتقع بالكامل في المملكة العربية السعودية، وهي منطقة غنية بالكثير من المعادن. ويتوقع الخبراء أنها تحتوي على ثروات هائلة لم يتم استغلالها حتى الآن.

في عام 1975، أصدرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية تقريرًا عن الرواسب المعدنية في غرب المملكة العربية السعودية، توقع الخبراء في التقرير أن القيمة السوقية لرواسب المعادن في تلك المنطقة تبلغ حوالي 2 مليار دولار. وأن عمليات المسح والتنقيب في المستقبل يمكن أن تؤدي إلى اكتشافات أخرى لثروات معدنية مهمة ومفيدة من الناحية الاقتصادية.

اقرأ أيضًا: السعودية تتغير: موجة جديدة من ريادة الأعمال تجتاح المملكة (تقرير)

قطاع التعدين في المملكة العربية السعودية

حظي قطاع التعدين السعودي مؤخرًا بمزيد من الاهتمام من قبل الحكومة، وحاليًا يعتبر ثالث القطاعات الاقتصادية التي تساهم في اقتصاد المملكة بعد النفط والبتروكيماويات. ويساهم بأكثر من 100 مليار ريال من الناتج المحلي الإجمالي ويوفر أكثر من 250 ألف وظيفة. والتوقعات تشير إلى أن هذا القطاع سيساهم حتى عام 2030 في توفير 100 ألف وظيفة جديدة للمواطنين السعوديين.

على الرغم من وجود تقارير وأبحاث قديمة عن الثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية، إلا أن الاستثمار في قطاع التعدين بدأ منذ عدة سنوات فقط، البداية الحقيقية كانت في عام 2006 حين بدأ العمل على إنشاء بنية تحتية تدعم التعدين، تشمل البنية التحتية التي تم إنشاؤها منذ ذلك الوقت ما يلي:

  • خطوط قطارات التعدين بطول 1500 كيلومتر.
  • مدينة رأس الخير، وهي مدينة صناعية لتصدير المعادن تضم ميناء يتكون من أربعة أرصفة على ساحل الخليج العربي.
  • مدينة وعد الشمال، هي مدينة متكاملة للتعدين، تقع شمال شرق مدينة طريف في منطقة الحدود الشمالية.
السعودية تجري مسحًا جيوفيزيائيًا للثروات المعدنية، وتوقعات بإيجاد معادن بقيمة 1.3 تريليون دولار
أحد قطارات نقل الفوسفات التابع للشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار)

بحسب تصريح سابق لقناة سكاي نيوز عربية، قال خالد المديفر أن مشاريع البنية التحتية الخاصة بالتعدين في المملكة العربية السعودية قد كلفت القطاع الخاص ما يزيد عن 100 مليار ريال، وأن هناك خطط لإنشاء المزيد من هذه المشاريع بقيمة 130 مليار ريال في المستقبل.

وأضاف المديفر أن السعودية استقطبت العديد من الشركاء العالميين مثل شركة ألكوا Alcoa، التي تعد أكبر منتج للألومنيوم في العالم، والتي استثمرت حوالي 40 مليار ريال في المملكة، بالإضافة إلى إقامة شراكة بين شركتي موزاييك الأمريكية وسابك السعودية لاستثمار 50 مليار ريال سعودي في الفوسفات.

اقرأ أيضًا: نظرة عن قرب على الوضع المالي داخل أرامكو السعودية: الشركة الأكثر ربحيةً على كوكب الأرض

0

شاركنا رأيك حول "السعودية تجري مسحًا جيوفيزيائيًا للثروات المعدنية، وتوقعات بإيجاد معادن بقيمة 1.3 تريليون دولار"