عبد الرزاق قرنح
0

“بسبب اختراقه المتعاطف والذي يخلو من أي مساومة لتأثيرات الاستعمار ومصير اللاجئين العالقين بين الثقافات والقارات”.

جاء ذلك في الموقع الرسمي لجائزة نوبل للآداب 2021 عن سبب اختياره للكاتب التنزاني عبد الرزاق قرنح- Abdulrazak Gurnah  للحصول على الجائزة. وعلينا القول إن هذا القرار قد تم تفسيره بعدة طرق فأغلب ما قيل تمحور حول كونه فاز فقط لأنه أفريقي ومن أصول عربية وإسلامية ولجأ للعيش في بريطانيا منذ ستينات القرن الماضي ويتماشى ذلك مع توجه جائزة نوبل لإظهار نفسها كمؤسسة غير عنصرية وترحب بالاختلاف ويبدو من معرفة أصول عبد الرزاق أنه هو الشخص المثالي للبرهنة على ذلك.

فبفوزه أصبح هو أول كاتب تنزاني يفوز بالجائزة على الإطلاق، ورابع شخص أفريقي يفوز بالجائزة في تاريخها الممتد منذ 120 عامًا، وأول كاتب أفريقي يفوز بالجائزة منذ أكثر من 3 عقود بعد فوز النيجيري وول سوينكا في عام 1986. وبقدر ما بدت هذه التفسيرات معقولة من ناحية تحليل أهداف المؤسسة إلا أنها كانت مجحفة بحق الكاتب نفسه، لمجرد أنه غير معروف في عالمنا العربي أو على نطاق أبعد من بريطانيا، لذا قررنا تكريس هذا المقال للتعريف به وبأعماله.

اقرأ أيضًا: في ذكرى وفاة رجُل بحجم قارة.. قصة عبد الرحمن السميط والقارة السمراء – تقرير

نشأته في جزيرة زنجبار

وُلد عبد الرزاق قرنح عام 1948 في جزيرة زنجبار قبالة سواحل تنزانيا، وعاش فيها صباه وبداية مراهقته. عانت الجزيرة منذ عام 1890 من الاحتلال الانجليزي واعتبارها محمية بريطانية، وفي عام 1963 نالت زنجبار استقلالها أثناء حكم السلطان جمشيد، لكن أُطيح به في العام التالي بفعل الثورة.

كتب عبد الرزاق في عام 2001 حقيقة ما حدث في الثورة:

“خلال الثورة ذُبح الآلاف وطُردت مجتمعات بأكملها وسُجن المئات. في الفوضى والاضطهاد الذي أعقب ذلك، ساد إرهاب انتقامي حياتنا”. ونتيجة هذا الاضطراب، هرب هو وشقيقه إلى بريطانيا.

صفحة جديدة في المملكة المتحدة

في مقابلة مع مجلة The Guardian سُئل عبد الرزاق عن طبيعته حياته بعدما انتقل إلى بريطانيا في أواخر الستينات، وجاء رده:

“عندما كنت هنا كشاب صغير، لم يكن لدى الناس أي مشكلة في قول كلمات معينة بوجهك والتي نعتبرها الآن مسيئة. كان هذا النوع من المواقف أكثر انتشارًا. لا يمكنك حتى ركوب الحافلة دون أن تصادف شيئًا ما يجعلك تتراجع، إن العنصرية الصريحة والواثقة من نفسها قد تضاءلت إلى حد كبير، لكن الشيء الوحيد الذي بالكاد تغير هو استجابتنا للهجرة. التقدم على هذه الجبهة وهم إلى حد كبير”.

لهذا كرس عبد الرزاق كتاباته للحديث عن أفكار كالنفي، والتهجير والانتماء، إلى جانب الاستعمار والوعود الكاذبة من جانب الدولة، والتنقيب عن التواريخ الخفية، والكشف عن الطبيعة المتغيرة لمسألة الهوية والوطن.

بدايات عبد الرزاق قرنح في الكتابة

بدأ الأديب عبد الرزاق الكتابة في السنوات القليلة الأولى من حياته في إنجلترا، عندما كان عمره 21 عامًا أو نحو ذلك. ويقول أنه كان شيئًا تعثر فيه بدلًا من كونه خطة حياتية. وهذه لم تكن المرة الأولى لممارسة الكتابة فكان قد بدأ يكتب وهو تلميذ في زنجبار، لكن تلك الممارسات كانت عبارة عن مهام مرحة وغير جادة، لتسلية الأصدقاء وأداء المسرحيات المدرسية، أو القيام بذلك لمجرد نزوة، أو لملء ساعات الخمول أو التباهي. فهو لم يفكر أبدًا فيها على أنها تحضيرات لأي شيء، أو حتى فكر في نفسه كشخص يطمح إلى أن يكون كاتبًا.

وإنما يمكن القول إن الكتابة جاءت إليه بطريقة عرضية، نتيجة المواقف التي عاش فيها، والتي كانت عبارة عن فقر شديد، والشعور بالحنين إلى الوطن، والافتقار إلى المهارات، وإلى التعليم. ومن هذا البؤس بدأ في تدوين الأشياء. ليس بهدف كتابة رواية. لكن نما الوضع أكثر، ثم بدأت تتحول هذه الأشياء إلى “كتابة حقيقية” بحاجة إلى التفكير والبناء وهكذا.

اقرأ أيضًا: بين قبائل بدائية وحضارات عريقة: سحر القارة السمراء كما لم تشاهده من قبل !

أعماله

كتب عبد الرزاق العديد من القصص القصيرة والمقالات وعشر روايات، تتمحور رواياته حول موضوعات الهجرة والهوية وآثار الاستعمار في شرق إفريقيا. وهو يعد أحد أهم الروائيين المعاصرين في فترة ما بعد الاستعمار الذين يكتبون في بريطانيا اليوم. كما عمل كأستاذ في اللغة الإنجليزية وأدب ما بعد الاستعمار في جامعة كنت، كانتربري، ولكنه تقاعد منذ فترة.

في السطور المقبلة سنعرض بعضًا من أهم أعماله:

رواية Memory of Departure

عبد الرزاق قرنح
غلاف رواية Memory of Departure
  • اسم المؤلف: عبد الرزاق قرنح
  • تصنيف الكتاب: خيال.
  • تاريخ النشر الأصلي: 1987
  • لغة النشر الأصلية: الإنجليزية
  • عدد الصفحات: 159
  • تقييم جودريدز: 3.8
  • تقييم آمازون: 4.5
  • دار نشر النسخة الانجليزية: Jonathan Cape

تحكي رواية Memory of Departure قصة حسن العربي الذي يعيش مع عائلته في قرية ساحلية فقيرة بشرق إفريقيا، محاطًا بدائرة مستمرة من العنف واليأس، ما بين والد مخمور، وأخت تحاول الهرب من واقعها اليائس، وموت أخ في حادث غريب وأم مستسلمة تقبل الإساءة من زوجها.

في النهاية، يترك حسن عائلته ليقيم مع عمه في نيروبي، وهناك يكتشف عالمًا أكبر، يحتوي على نصيبه من القسوة أيضًا، ولكنه أيضًا طريقة للأمل والخلاص للخروج من حياته القديمة وكراهية الذات.

رواية Pilgrim’s Way

عبد الرزاق قرنح
غلاف رواية Pilgrim’s Way
  • اسم المؤلف: عبد الرزاق قرنح
  • تصنيف الكتاب: خيال.
  • تاريخ النشر الأصلي: 1988
  • لغة النشر الأصلية: الإنجليزية
  • عدد الصفحات: 192
  • تقييم جودريدز: 4.1
  • تقييم آمازون: 4
  • دار نشر النسخة الانجليزية: Jonathan Cape

تدور رواية Pilgrims Way حول داوود، وهو مُهاجر ترك بلده تنزانيا ولجأ إلى إنجلترا. يعمل داوود كممرض في مستشفى بمدينة كانتربري في السبعينيات. يعاني داوود من إساءة عنصرية ممن حوله ويبدأ في الشعور بالخوف والاكتئاب، والإحباط، ولم يجد أمامه شيئًا يلجأ له سوى مخيلته.

يبدأ داوود بتأليف رسائل ساخرة تهاجم الأصدقاء والأعداء، ويخترع ماضيًا استعماريًا مريرًا لكل رجل عجوز يصادفه. أعظم عزاء له هو لعبة الكريكيت والشعور بالهزيمة الرمزية للإمبراطورية على يد جزر الهند الغربية الجبارة. وعلى الرغم من تعرضه لهجمات المرارة والندم، إلا أن حسه الفكاهي الآسر لم يهجره أبدًا وهو يكافح من أجل التعامل مع رعب ماضيه ومعنى حِجه إلى إنجلترا.

رواية Paradise

عبد الرزاق قرنح
غلاف رواية Paradise.
  • اسم المؤلف: عبد الرزاق قرنح
  • تصنيف الكتاب: خيال، تاريخ.
  • تاريخ النشر الأصلي: 1994
  • لغة النشر الأصلية: الانجليزية
  • عدد الصفحات: 265
  • تقييم جودريدز: 3.5
  • دار نشر النسخة الانجليزية: Hamish Hamilton
  • الجوائز: وصلت الرواية إلى القائمة المختصرة لجائزة Booker عام 1994.
  • ترجمات إلى لغات أخرى: تُرجمت إلى البرتغالية، والسويدية، والتركية والألمانية.

تتبع رواية Paradise قصة يوسف، وهو صبي وُلد في بلدة خيالية تُدعى كاوا في تنزانيا في مطلع القرن العشرين. والد يوسف صاحب فندق ومدين لتاجر عربي ثري وقوي يدعى عزيز. في وقت مبكر من القصة، يتم رهن يوسف مقابل ديون والده المستحقة لعزيز ويجب أن يعمل كخادم غير مدفوع الأجر للتاجر.

ينضم يوسف إلى قافلة عزيز أثناء سفرهم إلى أجزاء من وسط إفريقيا وحوض الكونغو. هنا، تجتمع قافلة تجار عزيز مع عداء القبائل المحلية والحيوانات البرية والتضاريس الصعبة. مع عودة القافلة إلى شرق إفريقيا، تبدأ الحرب العالمية الأولى ويواجه عزيز الجيش الألماني أثناء اجتياح تنزانيا، الذي يجند الرجال الأفارقة قسرًا.

 رواية By the Sea

عبد الرزاق قرنح
غلاف رواية By the Sea
  • اسم المؤلف: عبد الرزاق قرنح
  • تصنيف الكتاب: خيال
  • تاريخ النشر الأصلي: 2001
  • لغة النشر الأصلية: الانجليزية
  • عدد الصفحات: 245
  • تقييم جودريدز: 3.6
  • تقييم آمازون: 4.1
  • دار نشر النسخة الانجليزية: Bloomsbury Publishing
  • ترجمات إلى لغات أخرى: تُرجمت الرواية إلى الأسبانية والتركية والإيطالية والنرويجية والبرتغالية.

رواية By The Sea هي قصة صالح عمر ولطيف محمود، يصل صالج بعد ظهر أحد أيام شهر نوفمبر إلى مطار جاتويك بانجلترا قادمًا من زنجبار، وهي جزيرة بعيدة في المحيط الهندي. لا يحمل شيئًا سوى حقيبة صغيرة بها أثمن ما يملك، صندوق من خشب الماهوجني يحتوي على البخور. اعتاد أن يملك متجرًا للأثاث، ومنزل، وأن يكون زوجًا وأبًا، لكنه الآن مجرد لاجئ.

في هذه الأثناء، لطيف، الشخص المرتبط بشكل وثيق بماضي صالح، يعيش بمفرده بهدوء في شقته بلندن. عندما يلتقي صالح ولطيف في بلدة ساحلية إنجليزية، تنكشف قصة. إنها قصة حب، وخيانة، وإغواء وتملك، وشعب يحاول يائسًا أن يجد الاستقرار في خضم اضطراب عصره.

رواية Afterlives

عبد الرزاق قرنح
غلاف رواية After Lives
  • اسم المؤلف: عبد الرزاق قرنح
  • تصنيف الكتاب: خيال، دراما.
  • تاريخ النشر الأصلي: 2020
  • لغة النشر الأصلية: الإنجليزية.
  • عدد الصفحات: 288
  • تقييم جودريدز: 4
  • تقييم آمازون: 4.1
  • دار نشر النسخة الانجليزية: Bloomsbury

تدور أحداث رواية “Afterlives” في إفريقيا المقسمة والمستعمرة، حول إلياس، الطفل الذي سرقته القوات الاستعمارية الألمانية وهو طفل صغير ويضطر بعد عدة سنوات للقتال في حرب ضد شعبه، ومن ثم يعود إلى قريته، ليجد أخته عافية بِيعت ووالديه قد رحلا.

وفي نفس الوقت يعود شاب آخر يُدعى حمزة. لم يُسرق حمزة للمشاركة في الحرب، بل تم بيعه فيها. مسلحًا بلا شيء سوى الملابس التي على ظهره، يسعى إلى العمل والأمن، وحب الفتاة عافية الجميلة.

يربط القدر هؤلاء الشباب معًا، وبينما يعيشون ويعملون ويقعون في الحب، يطول ظل حرب جديدة في قارة أخرى، جاهزًا لانتزاعهم وحملهم بعيدًا.

رد فعل عبد الرزاق قرنح على فوزه بجائزة نوبل

في البداية لم يصدق الأخبار التي وصلته عن فوزه بالجائزة:

اعتقدت أنها كانت واحدة من تلك المكالمات الهزلية. لذلك كنت أنتظر فقط لأرى- هل هذا شيء حقيقي؟ ثم سمعت هذا الصوت اللطيف من الهاتف: “هل أتحدث إلى السيد قرنح؟ لقد فزت للتو بجائزة نوبل في الأدب”. وقلت: “حقًا! ما الذي تتحدث عنه؟”

لم يكن مقتنعًا حتى بهذه المكالمة وصدق أخيرًا بعد أن قرأ البيان على موقع الأكاديمية.

0

شاركنا رأيك حول "بعد فوزه بجائزة نوبل للأدب: ماذا نعرف عن الكاتب عبد الرزاق قرنح؟"