أشخاص سخروا من إجراءات التباعد الاجتماعي ورفضوا أخذ لقاحات كورونا ثم ماتوا بسبب إصابتهم بالفيروس
0

تنشر إحدى القنوات على موقع ريديت واسمها r / HermanCainAward قصصًا عن أشخاص سخروا من إجراءات التباعد الاجتماعي ولقاحات كوفيد 19، وأعلنوا صراحةً أنهم ضد ارتداء الكمامة أو أنهم يرفضون أخذ اللقاح أو أن كوفيد 19 هو خدعة، ثم ماتوا في نهاية المطاف بسبب المرض.

تم إنشاء القناة في شهر سبتمبر/ أيلول عام 2020، وهي الآن تضم أكثر من 380 ألف عضو، ويبدو أنها تكتسب مزيدًا من الشعبية والانتشار.

اسم القناة يعني “جائزة هيرمان كاين”، هيرمان كاين هو مرشح سابق لمنصب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، وقد كان يرفض ارتداء الكمامة في الأماكن العامة ولا يلتزم بتدابير التباعد الاجتماعي، ثم أصيب بالمرض وتوفي بعد أسبوعين من إصابته.

قال الكثير من أعضاء القناة إنهم كانوا مترددين في تلقي اللقاح ضد كوفيد 19، لكن قضاء بعض الوقت في تصفح القصص الحزينة المنشورة على هذه القناة جعلهم مقتنعين بضرورة تلقي اللقاح حتى لا ينتهي مصيرهم كهؤلاء.

الكثير من الناس ما زالوا مترددين

يبدي الملايين حول العالم قلقهم وتخوفهم من لقاحات كوفيد 19، كل شخص لديه أسبابه الخاصة لتبرير هذا القلق، منهم من يرى أن تطوير اللقاحات وإنتاجها قد تم بسرعة كبيرة ولم يتم اختبارها بشكلٍ كافٍ على البشر، فيما يبدي البعض قلقهم من الأخبار التي يسمعونها حول التأثيرات الجانبية للقاحات مثل حدوث جلطات دموية عند بعض متلقي لقاح جونسون آند جونسون الأمريكي أو لقاح أسترازينيكا البريطاني.

هؤلاء الأشخاص يمكن إقناعهم بضرورة أخذ اللقاح، لأن لديهم مخاوف مبررة، ويمكن من خلال الحديث عن مراحل اختبار اللقاحات وطريقة ترخيصها وتأثيراتها الجانبية بالمقارنة مع خطر المرض أن نجعلهم مقتنعين بضرورة أخذ اللقاح لحماية أنفسهم وحماية الآخرين، لكن المشكلة التي لا يمكن حلها هي أولئك الأشخاص الذين لديهم قلق ومخاوف غير مبررة، هؤلاء الأشخاص يعتقدون أن الوباء غير موجود وبالتالي لا حاجة لأخذ اللقاح. كما يقومون بالترويج لمعلومات مضللة وينشرون أخبارًا كاذبة تساهم في زرع الخوف في نفوس المترددين.

رفض أخذ اللقاح سيجعل أي شخص في أي مكان من العالم عرضة للإصابة بالمرض والموت نتيجة ذلك، وقد أثبتت البيانات أن اللقاح يحمي بشكلٍ فعال للغاية من الإصابة بالمرض، ويضمن عدم الوفاة في حال الإصابة به.

من أجل إقناع الناس بتلقي اللقاحات، تم إنشاء قناة r / HermanCainAward على موقع ريديت، يقوم أعضاء هذه القناة بنشر لقطات شاشة عدة مرات يوميًا، هذه القطات تتضمن تعليقات ومحتوى مضاد للقاحات نشره البعض على فيسبوك وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي، ثم انتهى بهم الأمر بالوفاة نتيجة الإصابة بالمرض.

قمت بتصفح هذه القناة وانتقيت لكم بعضًا من القصص لأشخاص كانوا من مناهضي إجراءات التباعد الاجتماعي وأخذ اللقاحات وماتوا بعد ذلك بسبب الإصابة بكوفيد 19.

اقرأ أيضًا: من إدوارد جينر إلى فايزر بيونتيك.. لماذا يخشى الناس اللقاحات؟

هيرمان كاين

نشر هيرمان كاين هذه الصورة على تويتر قبل أيام من تشخيص إصابته بكوفيد 19، يبدو فيها الجميع غير ملتزم بارتداء الكمامات وإجراءات التباعد الاجتماعي
نشر هيرمان كاين هذه الصورة على تويتر قبل أيام من تشخيص إصابته بكوفيد 19، يبدو فيها الجميع غير ملتزم بارتداء الكمامات وإجراءات التباعد الاجتماعي

هيرمان كاين كان أحد مرشحي الحزب الجمهوري لرئاسة الولايات المتحدة عام 2012، توفي في الـ 30 من يوليو عام 2020 عن عمر يناهز 74 سنة بعد إصابته بفيروس كورونا.

كان كاين من بين الشخصيات العامة البارزة في الولايات المتحدة ممن ماتوا بسبب كورونا. وقبل أقل من أسبوعين من تشخيص إصابته بالمرض، حضر كاين تجمعًا نظمته حملة إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترامب في ولاية أوكلاهوما، تم تنظيم هذا التجمع على الرغم من المخاوف بشأن انتشار الوباء، في وقتٍ يتم فيه تسجيل عشرات آلاف الإصابات يوميًا في عموم الولايات المتحدة.

كاين هو أحد الناجين من السرطان، وقد نشر تغريدة لنفسه في التجمع محاطًا بالكثير من الناس الذين لا يرتدون كمامات أو معدات وقاية.

زوجان تركا أربعة أطفال😥

أصبح الأطفال الأربعة أيتامًا لأن الوالدان لم يحصلا على اللقاح
أصبح الأطفال الأربعة أيتامًا لأن الوالدان لم يحصلا على اللقاح

توفي زوجان من ولاية فرجينيا الأمريكية في الأربعينيات من العمر، الزوجان لم يحصلا على اللقاح رغم أنهما كانا قادرين على ذلك، وقد تركا وراءهما أربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين سنة واحدة و11 سنة.

قبل أن يصاب، كتب الأب على فيسبوك في رده على الدعوات لأخذ اللقاح: “أنا على ما يرام. لن آخذ اللقاح. أنا لا أحتاجه”.

لكن حين أصيب بالمرض، وقبل وفاته بفترة قصيرة، قال الأب أن نادم جدًا وأنه يتمنى لو أخذ اللقاح.

والد الأب المتوفي قال لقناة NBC 4 وهو يبكي: “أرجوك افهمها، هذا الفيروس سيقتلك في أي عمر. لكن موت الأم والأب هو أمر لا مبرر له”.

الحكومة تقوم بحقن رقاقات في أجسام الناس

إحدى المنشورات على القناة بتاريخ 12 أغسطس فيها لقطة شاشة لرجل نشر على فيسبوك: “سمعت أن الحكومة تضع رقاقات داخل أجسام الناس”، في إشارة إلى أنه لا يثق بالحكومة ولا يريد أخذ اللقاح.

في وقت لاحق، كتب صديق لهذا الرجل بأنه يدعو للصلاة من أجل الرجل وزوجته اللذين دخلا إلى المستشفى بسبب إصابتهما بكوفيد 19.

ثم جاء المنشور التالي من زوجة هذا الرجل تقول: “فقد العالم اليوم أبًا رائعًا وزوجًا وأخًا وابنًا وصديقًا. قلبي أصبح مليون قطعة”.

في تعليقه على هذه القصص، كتب أحد أعضاء القناة قائلًا: “لا تحصل على اللقاح، شخص آخر سوف يقوم بتربية أطفالك”.

القناة فيها الكثير من القصص عن أشخاص كانوا يسخرون من اللقاح وانتهى الأمر بأزواجهم يستدينون المال من الأصدقاء والأقارب أو يجمعون التبرعات لدفع تكاليف العلاج في المستشفى أو نفقات الجنازة.

ليست كل القصص حزينة

إنه عيد ميلادي، لن أموت، لا أريد ذلك!
نشر هذا الشاب صورة لبطاقة التطعيم بعد تلقيه لقاح كورونا وكتب: “إنه عيد ميلادي، لن أموت، لا أريد ذلك”

خلال الوباء، أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي أفضل مكان لنشر المعلومات المضللة ونظريات المؤامرة، سواء تلك المتعلقة بالأقنعة أو اللقاحات أو نصائح خبراء الصحة العامة. وقد واجهت المواقع صعوبة في التخلص من المحتوى المضلل، فالمستخدمون يشاركون معلومات خاطئة في كل مكان، حتى في التعليقات على المنشورات التي تأتي من مصادر موثوقة.

بعض القصص كانت لها نهايات سعيدة، تقول فتاة تدعى سارة أوستروفسكي إنها كانت قلقة وخائفة من أخذ اللقاح، لكنها بعد قراءة القصص الحزينة للأشخاص الذين ماتوا، قررت أن تأخذ اللقاح. ولم يؤثر ذلك على حياتها أبدًا، فبعد تلقي جرعة اللقاح، كانت قادرة على العمل وعادت لحياتها الطبيعية فورًا.

اقرأ أيضًا: لقاحات كورونا المُنقِذ أم المُتَّهم؟ كيف يمكن للحكومات إقناع مواطنيها بأخذ لقاح كوفيد-19؟

0

شاركنا رأيك حول "أشخاص سخروا من إجراءات التباعد الاجتماعي ورفضوا أخذ لقاحات كورونا فماتوا بإصابتهم بالفيروس"