الضريبة الوردية
0

ما رأيك لو أخبرتك أنني أستطيع تحديد جنسك بناءً على المبلغ الذي تدفعه على الشامبو؟ حسنًا، لن أكون دقيقةً 100% لكن ستندهش من عدد المرات التي أنجح فيها، وذلك ببساطة لأن النساء يدفعن أكثر من الرجال مقابل بعض المنتجات، في حين يكون الفرق الواضح هو اللون والرائحة بين المنتجات التي تستهدف الرجال والنساء لكن الفرق الأكثر دقةً هو السعر، فكيف فُرضت هذه الرسوم المرتفعة على النساء فقط؟

ما هي الضريبة الوردية؟

ضريبة وردية

The Pink Tax أو ضريبة الجنس، أو كما أُفضّل أن أسميها “الضريبة غير العادلة”، هي زيادة إضافية على المنتجات المخصصة للنساء، والتي قد لا تختلف كثيرًا عن النسخ المخصصة للرجال وإنما تُظهر اختلافات جمالية مثل اللون والتغليف. في الحقيقة هي ليست ضريبة بالمعنى الحرفي، وإنما سياسة تتبعها الشركات لجعل منتجاتها مرغوبةً أكثر، بحيث تبدو ملائمةً للنساء بهدف زيادة الربح، وذلك بسبب الفكرة القديمة القائلة بأن النساء يحببن التسوق وإنفاق أموال أكثر من الرجال.

توضح المحامية جينيفر فايس وولف، نائبة رئيس مركز برينان للعدالة في جامعة نيويورك، قائلةً: “أعتقد أن الدوافع حول الضريبة الوردية جاءت من الموقف الرأسمالي الكلاسيكي، بمعنىً آخر إذا كان بإمكانك جني الأموال منها، فيجب عليك فعلها”.

لم تكن هذه المشكلة النسائية حديثة الظهور، وإنما سُلّط الضوء عليها خلال العشرين سنة الماضية. وفي دراسة أجريت عام 2010 شملت مناطق مثل كاليفورنيا وفلوريدا وساوث داكوتا، أظهرت أن النساء يدفعن ما يصل إلى 50% أكثر من الرجال مقابل نفس المنتجات، بينما تم تحديد المشكلة بشكلٍ أكثر دقة من قبل إدارة شؤون المستهلك في نيويورك عام 2015، عندما شاركت تقريرًا حول تباين الأسعار في 794 منتجًا من منتجات العناية الشخصية والصحية، مثل غسول الجسم والشامبو من 91 علامة تجارية مختلفة، ووجدت أن تكلفة السلع التي يتم تسويقها للنساء والفتيات أكبر بنحو 42%، بينما فاقت المنتجات المصنّفة ضمن فئة الألعاب والإكسسوارات المخصصة للفتيات 7% عن مثيلاتها من النسخ الرجالية.

لماذا تدفع النساء أكثر؟

ضريبة وردية

يمكن أن تتنوع الأسباب بين أسباب تمييزية عن قصد وأخرى مدفوعة بالتسويق والأرباح، وإذا دخلنا في تلك الأسباب الربحية فسنجد أن الشركات تدافع عن نفسها بعدة مبررات أهمها:

  • أسباب إنتاجية: تزعم الشركات أن تلك المنتجات المخصصة للنساء هي بالفعل أكثر تكلفة بسبب التغييرات الصغيرة التي تجريها مثل اللون والرائحة لأنها تتطلب موادًا إضافية بمعدلٍ أعلى، بمعنىً آخر: إن منتجات النساء هي منتجات خاصة يتم تصنيعها على نطاقٍ أصغر وبالتالي فإن تكلفة المواد تُوزع على عدد أقل من المستهلكين وبالتالي سيزداد سعرها.
  • أسباب جمركية: في الحقيقة لا أحد يعلم سبب رفع الرسوم الجمركية على المنتجات النسائية، لذلك لا يمكننا إلقاء اللوم على الشركات المصنعة والعلامات التجارية فقط، حيث يبلغ متوسط معدل الضرائب على ملابس النساء في الولايات المتحدة الأمريكية نحو 15.1% بينما يقل إلى 11.9% على ملابس الرجال.
  • تقبُّل السعر: تزعم بعض الشركات أن النساء أقل حساسية تجاه سعر المنتجات من الرجال، بمعنىً آخر فإن النساء يقمن بشراء المنتج الذي يريدونه مهما كان سعره، لكن هذا التفكير يعتبر قديمًا نوعًا ما، لأن نساء اليوم يعملن ويساهمن في مصاريف الإيجار والمنزل، وبالتالي فهنَّ حذرات أكثر عندما يتعلق الأمر بإنفاق الأموال، وفي دراسة حديثة أظهرت أن ثلثي النساء يستخدمن هواتفهن في المتجر لمقارنة الأسعار في حين تقل هذه النسبة إلى النصف عند الرجال.

بعض المنتجات التي أظهرت فرقًا واضحًا بين نسختيها النسائية والرجالية:

  • مستلزمات الأطفال: تكلفة ملابس الفتيات تزيد بمقدار 7% عن ملابس الصبيان، بينما إكسسوارات الفتيات مثل الخوذات والدراجات تزيد بنسبة 4% عن مثيلاتها من الإصدارات الصبيانية.
  • ملابس البالغين: تدفع النساء ما يزيد عن 8% بالنسبة لعناصر مثل الجينز والقمصان ذات الأزرار من نفس الماركات الرجالية.
  • منتجات العناية الشخصية: تتمتع هذه الفئة بأعلى معدل زيادة حيث تصل حتى 13% لبعض المنتجات النسائية مثل شفرات الحلاقة ومنتجات العناية بالشعر وغسول الجسم ومزيلات التعرق.
  • الخدمات: تكلفة قصات الشعر النسائية أعلى بكثير مقارنة مع القصات الرجالية، كما تدفع النساء مبالغ أعلى عندما يتعلق الأمر بإصلاح السيارة أو خدمات التنظيف المتعددة.

كيف تتجنبين الضريبة الوردية؟

ضريبة وردية

لماذا نحتاج لدفع أموال إضافية من أجل عبوات جذابة وعطور منمقة! تنتشر الضريبة الوردية في كل مكان تقريبًا، لكن يمكننا أن نكون أكثر ذكاءً عند التسوق وذلك باتباع بعض الأساليب لتجنب دفع تكاليف مُبالغ فيها:

  • مستحضرات العناية بالجسم والشامبو: ابتعدي عن العبوات الأنيقة وذات الألوان الفاقعة وحاولي البحث في إصدارات الرجال عن منتجات برائحة الزهور أو ذات الروائح الحيادية، في أغلب الأحيان إذا قمت بمقارنة المكونات مع المنتجات النسائية فمن المحتمل أن تجديهما يحملان نفس المكونات مع اختلافٍ في العطور، وهذا ينطبق على منتجات العناية بالجسم ومزيلات التعرق وشفرات الحلاقة والفيتامينات.
  • شراء ملابس مرنة: كوني متسوقة ذكية، وابتعدي عن شراء الملابس التي تحتاج للتنظيف الجاف، أو التي تحوي على أقمشة رقيقة فاخرة، واختاري الملابس ذات الأقمشة التي يمكن غسلها يدويًا أو بالغسالة المنزلية.
  • شراء الألعاب محايدة الجنس لابنتك: يمكن أن تقنعي ابنتك بأن الألوان الأخرى جميلة وجذابة أيضًا، وفي حال كانت مُصرّة على شراء خوذة مزينة فيمكنك إخبارها أنكما تستطيعان أن تزينا أي خوذةٍ بالشكل الذي ترغب به، وهذا ينطبق على باقي المنتجات مثل الدراجة والسكوتر وحتى ألعاب الليغو.
  • استخدام منتجات الدورة الشهرية القابلة لإعادة الاستخدام: يمكن أن يتم غدرنا بهذه المنتجات وأسعارها لأنها ببساطة غير مخصصة للرجال، وبالتالي لا نستطيع المقارنة لتجنب التكاليف المبالغ بها، لكننا سنكون أكثر ذكاءً عندما نشتري المنتجات المستدامة منها.
  • خففي من وضع المكياج: عزيزتي المرأة أنت جميلة بقدر ما ترين ذلك في نفسك، يمكنك تجنب استخدام كريم الأساس وذلك بزيادة اعتنائك ببشرتك من خلال روتينك اليومي، كما يمكنك استبدال المكياج بمنتجاتٍ طبيعية تعطي نفس النتائج مثل زيت الورد للشفاه وزيت الخروع للرموش.

اقرأ أيضًا: إلى مَعشر النساء: سلع تجميلية رائجة للغاية حياتنا أفضل بدونها.. لكنها لعبة شركات

0

شاركنا رأيك حول "الضريبة الوردية… هل فكرت يومًا كم هو مكلف أن تكون امرأة؟"