هاري بوتر
0

“عندما أبلغ ثمانين عامًا، وأجلس على الكرسي الهزاز خاصتي، سأقرأ هاري بوتر، وستقول لي عائلتي: بعد كل ذلك الوقت؟ فأقول: دائمًا.”

كانت هذه كلمات الممثل الإنجليزي آلان ريكمان (1946 – 2016)، عن سلسلة روايات هاري بوتر. وقد اشتُهر آلان بدور المعلم سيفرس سناب، صاحب الهوية الغامضة، التي حيرت الجمهور أثناء عرض الأجزاء الأولى من السلسلة، فقد كان متخفيًا في رداء المعلم الشرير، حتى أوضح الجزء الأخير مفاجأة أنَّ المعلم سناب لم يكن شريرًا، وإنما كان طيبًا، غامضًا، ما أثار الشكوك حوله، إنه إبداع الكاتبة العبقرية، التي أمتعت وأذهلت الجمهور بخيالها الخصب، وعبقريتها الأدبية، إنها “جوان رولينغ“.

عن جي، كي، رولينغ “J. K. Rowling”

هي مؤلفة وكاتبة سيناريو، بريطانية الجنسية، اشتُهرت بسلسلة هاري بوتر، بأجزائها السبعة، التي تُرجمت لأكثر من ستين لغة، وبيع أكثر من 500 مليون نسخة من السلسلة حول العالم، وازداد تألق السلسلة، بعدما تحولت إلى سلسلة أفلام سنيمائية، عُرضت لأول مرة عام 2001.

حياتها

ولدت جوان في ياته، بإنجلترا، في 31 يوليو / تموز عام 1965، وتخرجت من جامعة إكستر، وذهبت إلى البرتغال لدراسة اللغة الإنجليزية في 1990. هناك تزوجت من الصحفي البرتغالي جورج أرانتيس، وأنجبت ابنتها الأولى “جيسيكا” عام 1993، لكن لم يستمر هذا الزواج طويلًا، وتطلق الزوجان، ثم انتقلت رولينج مع ابنتها إلى أدنبرة، ليعيشا بالقرب من شقيقتها الصغرى ديان.

عملت رولينغ بجدٍ، حتى تستطيع توفير المال، لتضمن لابنتها رغد العيش، وبدأت العمل في سلسلة هاري بوتر، التي أتتها فكرتها أثناء سفرها في القطار من مانشستر إلى لندن في عام 1990.

عندما نشرت رواية هاري بوتر، أرادت رولينغ كتابة اسمها “جوان رولينغ” إلا أنَّ الناشرين نصحوها باستخدام الحرفين الأولين، فقد لا يقرأ الصبيان الرواية عندما يعلمون أنَّ مؤلفتها امرأة! فاستخدمت أول حرف من اسمها ثم أول حرف من اسم جدتها، وبعد ذلك لقبها، فأصبح اسمها القلمي “ج، ك، رولينغ”.

واجهت رولينغ رفضًا متكررًا أثناء سعيها لنشر كتاباتها التي تؤرخ حياة هاري بوتر، حتى استطاعت نشر الكتاب الأول من السلسلة، مقابل ما يُعادل 4000 دولارٍ أمريكي، وأصبح الكتاب الأول “هاري بوتر وحجر الفيلسوف” متاحًا للعامة في يونيو عام 1997. ربما لم تتوقع رولينغ النجاح الهائل لهذه السلسلة الرائعة.

كتاب “هاري بوتر وحجر الفيلسوف”

صورة غلاف كتاب “هاري بوتر وحجر الفيلسوف” النسخة الأصلية باللغة الإنجليزية.

يبدأ هذا الكتاب بوصف بطل الرواية، وهو فتى يُدعى هاري بوتر، أسود الشعر، يرتدي نظارة مستديرة، يتمتع بعينين خضراوتين جميلتين، هزيل الجسد، يعيش في بيت خالته بتونيا وزوجها فيرون، ولديهما ابنٌ يُدعى ددلي. عاش هاري بينهم لعدة سنوات، وكان مكروهًا من العائلة. لقد أخفت عليه خالته وزوجها بأنّه ساحر.

بعد ذلك، يعرف هاري بأنه ساحر، ويذهب إلى مدرسة هوجوورتس، وهناك يتعرف على رون ويزلي وهيرمايني جرينجر، ليكونا أقرب أصدقائه، كما يصطدم بتلاميذ آخرين، ليصبحوا أعداءه مثل: دراكو مالفوي. في بداية الدراسة يُوزَّع التلاميذ الجدد على أربع عائلات، وهي: جريفندور، ورافنكلو، وهافلباف وسليذرين. كان من حظ هاري الجيد أنه يرافق أصدقاءه في منزل عائلة جريفندور، وهو منزل الأبطال. ويذهب مالفوي إلى منزل سليذرين، الذي أُرسل إليه معظم سحرة الظلام.

يبدأ هاري بوتر مغامراته مع أصدقائه بعد استقرارهم في المدرسة. أولى هذه المغامرات تدور حول حجر مُخَبأ في المدرسة بعناية يحرسه المعلمون وهو حجر الفيلسوف، يصل إلى هاري وأصدقائه أنّ الحجر مُعرض للخطر، فيُعدون خطة من أجل الحفاظ عليه وحمايته.

كتاب “هاري بوتر وحجرة الأسرار”

صورة غلاف كتاب “هاري بوتر وحجرة الأسرار” النسخة الأصلية باللغة الإنجليزية.

لاقت رواية “هاري بوتر وحجر الفيلسوف” قبولًا واسعًا بعد نشرها، ما شجع على نشر الرواية التالية، في يوليو عام 1998، وتدور أحداث الرواية حول حجرة الأسرار في مدرسة هوجورتس.

بعدما درس هاري الصف الأول، وتعلم الكثير من الفنون، حان موعد العام الدراسي الثاني له في مدرسة هوجوورتس. كان لـ “هاري” صديقًا وفيًا يُدعى “هاجريد”، منذ حوالي 50 عامًا، وُجهت أصابع الاتهام نحو هاجريد بشأن فتح غرفة الأسرار، وفُصل من المدرسة كعقابٍ له، ولم يصدق أحد براءته سوى الأستاذ “دمبلدور”.

الغريب في الأمر أنّ هناك جني زار هاري أثناء إجازته في منزل خالته، ونصحه بألا يذهب إلى المدرسة هذا العام، بحجة أنه يخاف على هاري من المكروه. أمضى هاري أيامه الأولى في المدرسة وبدأت الأحداث الغريبة في الظهور، فقد تحجرت أجسام العديد من الطلاب وأبناء العامة منهم “هيرميون” صديقة مقربة له. ويكتشف هاري أنه يستطيع التحدث إلى الثعابين. وفي النهاية يدرك الجميع أنّ هناك من فتح حجرة الأسرار، وينتصر هاري في النهاية وتظهر أخيرًا براءة هاجريد.

كتاب “هاري بوتر وسجين أزكابان”

صورة غلاف كتاب “هاري بوتر وسجين أزكابان” النسخة الأصلية باللغة الإنجليزية.

صدر هذا الكتاب في يوليو عام 1999 استكمالًا للأجزاء الأولى التي لاقت قبولًا واسعًا من الجمهور. تبدأ أحداث الرواية الأولى في منزل آل درسلي، حيث يعاني صديقنا هاري من اضطهاد خالته وزوجها وابنهما ددلي.

تبدأ الدراسة في مدرسة السحرة، لكن هذا العام مختلف، هناك توتر ملحوظ. تُرى ماذا يفعل حُراس سجن أزكابان في المدرسة؟ وما هذا التكتم الواضح على المدرسين؟ ولماذا تراقب العيون هاري هكذا؟ هل لأن الخطر يحوم حوله؟ والسؤال الأهم من ذلك كله، من هو سجين أزكابان؟ في هذا الكتاب نجد مجموعة من الأحداث الشيقة، ويكتشف هاري ذلك الرجل الذي خان والديه وتسبب في قتلهما.

بعد مرور عامٍ على إصدار كتاب “هاري بوتر وسجين أزكابان” حققت الروايات الثلاثة الأولى حوالي 480 مليون دولار، كل هذا المبلغ خلال ثلاث سنوات فقط، وبيع أكثر من 35 مليون نسخة وتُرجمت إلى 35 لغة أخرى. إنه حقًا لنجاح عظيم!

كتاب “هاري بوتر وكأس النار”

صورة غلاف كتاب “هاري بوتر وكأس النار” النسخة الأصلية باللغة الإنجليزية.

الجزء الرابع من السلسلة. أصبح صديقنا هاري في الرابعة عشرة من عمره، وينتقل إلى الصف الرابع في مدرسة السحرة. يبدأ الكتاب بحلم هاري المحير، ثم يتفاجأ بعائلة صديقه رون ويزلي أتوا ليأخذوه إلى كأس العالم للسحرة، وهناك يحدث شيء غريب، ويضطرب المكان، وتستطيع وزارة السحر السيطرة على الوضع.

من ناحية أخرى يبدأ العام الدراسي الجديد في مدرسة هوجوورتس، لكن هذا العام مميز، حيث ستُقام دورة السحرة الثلاثية وهي منافسة بين ثلاث مدارس. ومن كل مدرسة سيتم اختيار طالب واحد ليشارك فيها، يتم اختيار المشاركين من خلال “كأس النار”، وبالفعل اختار كأس النار ثلاثة طلاب، لكن حدث ما لم يقع في الحسبان، فقد خرج اسم هاري بوتر من كأس النار ليُفاجأ الجميع، ويتهموه بأنه هو الذي وضع اسمه. وبذلك يصبح هاري هو رابع السحرة المشاركين في هذه الدورة لأول مرة. لكن من الذي وضع اسم هاري في كأس النار؟ وما هي نواياه؟ وهل الأمر يتعلق بالحلم الذي رآه؟

كان هذا الكتاب هو أكبر الكتب الأربعة من حيث عدد الصفحات التي تخطت 600 صفحة. وفي هذا الصدد، صرّحت رولينغ “لقد علمت من البداية أنه سيكون الكتاب الأكبر بين الكتب الأربعة الأولى” وأضافت أنّ هذا الكتاب بمثابة تمهيد مناسب للنهاية، كما أنّ تعجيل الحبكة المعقّدة للقصص قد تُربك القرّاء. علاوة على ذلك، أرادت رولينغ التعمق أكثر في ذلك العالم السحري المذهل، ومساعدة القارئ على اكتشافه من خلال خيالها الخصب.

صدر الكتاب في عام 2000 بعد الاستقرار على العنوان المناسب، فقد صرحت رولينغ بأنها قد غيرت رأيها بشأن العنوان مرتين، إلى أن استقرت على عنوان “هاري بوتر وكأس النار” فالأحداث تدور حوله. واعترفت أيضًا بأنّ الكتاب الرابع كان الأكثر صعوبة، ولاحظت وجود فجوة كبيرة في الحبكة، خاصة في الفصل التاسع “علامة الظلام” الذي أعادت كتابته حوالي 13 مرة.

صدر هذا الكتاب في ذروة مجد سلسلة هاري بوتر، فقد كان الناس ينتظرون صدور الجزء الرابع بفارغ الصبر، وما إن صدر في يوليو عام 2000، أصبح هو الكتاب الأكثر مبيعًا خلال 24 ساعة. وبلغ عدد الكتب في الطبعة الأولى منه 5.3 مليون نسخة! وكانت هناك أوامر مسبقة بطباعة أكثر من 1.8 مليون نسخة!

كتاب “هاري بوتر وجماعة العنقاء”

صورة غلاف كتاب “هاري بوتر وجماعة العنقاء” النسخة الأصلية باللغة الإنجليزية.

الكتاب الخامس من السلسلة، وصل إلى رفوف المكتبات في يونيو 2003. حصلت الرواية على تعليقات إيجابية، سواء من النقاد أو الصحفيين. وفي هذا الصدد، جاء في تقرير نُشر في صحيفة “نيويورك تايمز” بواسطة “جون ليونارد”، حيث قال:

“مع تقدم عمر هاري، تصبح رولينغ أفضل”

كبر صديقنا هاري عامًا آخر، وصار في الخامسة عشر من عمره، وانتقل إلى الصف الخامس بمدرسة السحرة. عندما وصل هاري إلى المدرسة هذه المرة، شعر بأنّ هناك شيئًا غريبًا يحدث في الكواليس. حيث تمر المدرسة بأوقات عصيبة. لقد انتشر خبر عودة اللورد فولدمورت بين السحرة. إنه سيد الظلام الشرير الذي تسبب في قتل والدَي هاري.

من جانب آخر، كانت هناك مجموعة سرية رئيسها “دمبلدور” رئيس المدرسة، إنها “جماعة العنقاء”. اجتمعت هذه الجماعة من جديد لمواجهة خطر اللورد، لاتخاذ الإجراءات المطلوبة من أجل مواجهة سيد الظلام.

كتاب “هاري بوتر والأمير الهجين”

صورة غلاف كتاب “هاري بوتر والأمير الهجين” النسخة الأصلية باللغة الإنجليزية.

صدر في يوليو 2005، وسط ترقب الجمهور الذين هاموا بحب ذلك الساحر الصغير، حتى أنه قد بيعت منه نحو 6.9 مليون نسخة خلال أول 24 ساعة في الولايات المتحدة الأمريكية فقط! تخيل كم نسخة بيعت في أرجاء العالم.! وصُنف يوم انطلاق هذا الكتاب على أنه أكبر افتتاح في تاريخ النشر.

تشتمل قصتنا هذه على بعض التعقيدات، حيث من المقرر أن يتواجه الأستاذ دمبلدور وسيد الظلام. لكن الغريب حقًا هو دور المعلم سناب، إنه يظهر كرجل مخلص لسيد الظلام، وفي نفس الوقت يعتمد عليه دمبلدور. كيف ذلك؟ لقد كانت القصة محيرة بعض الشيء، وظن الكثير أنّ سناب مخلص لسيد الظلام ويرسم الولاء لـ “دمبلدور”، هل هذا حقيقي أم وراء الأكمة ما وراءها؟

من ناحية أخرى، ما الذي يجعل دمبلدور يذهب إلى هاري في بيت أقاربه قبل موعد السنة الدراسية الجديدة؟ هل الأمر ضروري لهذه الدرجة؟ حسنًا، إنه كذلك حقًا. لقد حان وقت المواجهة الحاسمة.

كتاب “هاري بوتر ومقدسات الموت”

صورة غلاف كتاب “هاري بوتر ومقدسات الموت” النسخة الأصلية باللغة الإنجليزية.

وأخيرًا أعلنت رولينغ عن إطلاق الجزء السابع والأخير من سلسلة هاري بوتر، لم يكن مجرد كتاب أو قصة، لقد كان بمثابة الحلقة المفقودة التي من خلالها استطاع متابعو السلسلة فهم الحقائق التي أخفتها الكاتبة البارعة، فمن الذي يتوقع أنّ المعلم “سناب”، ذلك الساحر الشرير المخلص لسيد الظلم كان أكثر المخلصين لحبه الأول والأخير “ليلي” والدة هاري، وكان دائمًا يحمي الفتى خفية طوال تلك السنين دون أن يلحظه أحد باستثناء المعلم دمبلدور. كانت مفاجأةً حقًا غيّرت مشاعر الكره ضد سناب إلى حبٍ كبير.

في عام 2007، صدرت الرواية السابعة، وهي “هاري بوتر ومقدسات الموت”، قبل صدورها سجلت أكبر كتاب طُلب مسبقًا من دار النشر قبل إصداره. لقد كان الجميع ينتظر بتأهب ليعرف ماذا حدث بعد مقتل “دمبلدور” على يد المعلم “سناب”. ما أثار غضب وكره الناس تجاه الأخير، لكن جاءت رولينغ بتوضيح لما حدث. وخلال هذا الكتاب أكملت بقية الحلقات غير المكتملة، وقضى هاري وأصدقاؤه على سيد الظلام، وفي النهاية علم بمدى حب المعلم سناب لأمه رغم بغضه لأبيه الذي سرق قلب حبيبته منه قبل زمن. وفي النهاية، تزوج هاري من جيني أخت صديقه رون، وأنجب 3 أطفال، وتزوج رون من هارموني وعاش الأصدقاء في سلام بعد رحيل قوى الشر.

وأخيرًا.. بعد قراءة المراجعات السريعة لكل كتاب من سلسلة هاري بوتر الشهيرة، هل علمت لماذا ذاع صيت ذلك الساحر الصغير؟ لقد صنعت رولينغ شخصية خيالية بدقة وبراعة، قدمته على أنه طفل ليكون قريبًا من الأطفال، ووضعت شخصيات ومشاهد مثيرة للفكر، مثلًا شخصية سناب، حتى بعد موته على يد سيد الظلام، ظل شخصيةً محيرة، ومقتل دمبلدور الذي ترك مساحةً لأحداث كثيرة غير متوقعة، لقد أفسحت المجال لتوجيه تركيز القارئ على أشياء أخرى. عملت طوال السلسلة على إبراز وإخفاء الحقائق ببراعة ودقة فائقة، فكل التحية للعبقرية “رولينغ”. وقد أيقنت أنّ آلان ريكمان -المؤدي لدور سناب- كان على حق عندما عبر عن حبّه لقراءة هاري بوتر دائمًا.

اقرأ أيضًا: لصوص لكن ظرفاء.. أشهر مواقف لمجرمين كان حظهم السيئ سبب شهرتهم🤣

0

شاركنا رأيك حول "هاري بوتر.. مراجعة سلسلة روايات الساحر الصغير ذائع الصيت"