يتصدر فيلم "كيرة والجن" إيرادات شباك تذاكر السينما في الوطن العربي، قبل خوضه المنافسة القوية بموسم عيد الأضحى الفني لهذا العام، مؤكدًا فرضية أن الجودة الفنية تنال القدر الأكبر من الاحتفاء الجماهيري والنقدي، وسنتعرف اليوم على أهم الكواليس على لسان أبطال فيلم كيرة والجن.

تدور أحداث فيلم الأكشن التاريخي حول ثورة 1919 والمقاومة الشعبية ضد الإنجليز؛ إذ يؤكد المؤلف الكاتب أحمد مراد أن الفيلم مبنى على خيال مستوحى من وقائع حقيقية، ولا يعد وثيقة تاريخية حتى ولو شمل على أربع شخصيات حقيقية وهم: "كيرة/كريم عبد العزيز"، و"الجن/أحمد عز"، و"دولت/هند صبري"، و"الهلباوي/سيد رجب".

يقول المؤلف الذي حقق أكثر مبيعًا بروايته "1919" ومن ثم اتخذ قرارًا بتحويلها لنص سينمائي، في حديثه لـ "أراجيك فن" إنه أجرى عدة تغييرات على الرواية عند تحويلها بسبب الضرورة الدرامية التي تلزمه بذلك عند التعامل مع شاشة الفن السابع، مشيرًا إلى أنه يعتز بالتعاون الخامس الذي يجمعه والمخرج المتميز مروان حامد في السينما بعد "تراب الماس"، و"الفيل الأزرق" بجزأيه الأول والثاني، و"الأصليين".

يلفت إلى أن التغييرات التي أضيفت على سيناريو "كيرة والجن" مع تحديد الرؤية السينمائية بالتعاون مع مروان حامد، جاءت خلال الـ 3 سنوات التي استغرقتها مراحل تنفيذ هذا المشروع الضخم، والذي تعطل تصويره وصدوره الفترة الماضية بسبب عدة ظروف طارئة منها وباء كورونا عالميًا.

أما عن تحديات ندرة المادة الأرشيفية حول هذه الحقبة الزمنية، يقول "مراد" إنه استعان بالخيال بجانب توظيف المعلومات الحقيقية المتوفرة عنهم، لصنع هذه الشخصيات الدرامية وكتابة تفاصيلها وأبعادها النفسية جيدًا، لذلك لا يحسب الفيلم مرجعًا تاريخيًا. وهنا توجهنا في "أراجيك" بالسؤال لأبطال العمل النجوم الكبار في الوطن العربي لمعرفة كواليس استعدادهم لتقديم هذه الشخصيات الصعبة.

اقرأ أيضًا: أفضل أفلام نتفلكس 2022.. نماذج متنوعة من أشهر منصة عرض في العالم

أحمد عز

يجسد النجم أحمد عز وهو من أبطال فيلم كيرة والجن شخصية جديدة ومغايرة عما قدمه في مشواره الفني سينمائيًا ودراميًا، شخصية "عبد القادر الجن"، الذي يتحول من شخص عشوائي غير المقدر لبلده، لاَخر وطني ومدافع بعدما يتعرض لظلم الاحتلال ويرى مقتل والده على أيديهم.

يقول "عز" إنه يتشرف بمشاركته في هذه التجربة الفنية التي تضم نخبة كبيرة من النجوم المتميزين؛ سواء كريم عبد العزيز أو هند صبري أو لارا إسكندر أو أحمد مالك أو سيد رجب وغيرهم من بقية فريق العمل من تصوير وسيناريو وكافة العناصر، لافتًا إلى أنه تحمس للفيلم منذ قراءته للرواية، واصفًا: "الشخصيات تتنطط قدامي، الرواية شارحة نفسها، مكتوبة بشكل رائع. والفيلم متفق معاها بنسبة كبيرة".

أما عن كواليس العمل مع المخرج مروان حامد، يشير إلى أنه مخرج كبير بأعماله المتميزة والمحققة نجاحًا مختلفًا دومًا على الصعيد الجماهيري والنقدي، يركز في عمله وتفاصيله "وأعماله تتكلم عنه" طوال هذه السنوات، مشيرًا إلى أن كثرة تواجد النجوم المحترفين في عمل واحد، يعزز من قيمة العمل الجماعي، ويثقل من مكانة العمل الفني نفسه.

يصف أحمد عز أنه يجمعه وشخصية "الجن" خصيصة "العند في الحق" لكنه يختلف عنه في عدة أشياء، مؤكدًا أنه دومًا ما يراعي الابتعاد عن تجسيد شخصيات مشابهة أو قريبة له ضمن معايير اختياره لأدواره سواء في السينما أو الدراما أو المسرح.

عن توجهه للأعمال الوطنية خلال الأعوام الأخيرة، أحدثها "كيرة والجن" وسبقها "الاختيار" و"الممر" و"هجمة مرتدة"، يقول إن أي فنان يتمنى هذه الفرص المميزة والمشاركة في هذه الأعمال المتفردة، لافتًا إلى اعتزازه بهذه التجارب والتي تميزت بالجودة العالية في تنفيذها سواء في السينما أو التلفزيون.

كريم عبد العزيز

يطل النجم كريم عبد العزيز بشخصية "أحمد عبد الحي كيرة"، في ثنائية فنية جديدة مع "الجن"، حيث يشكلان معًا مشاعر الأخوة والوطنية في إطار الصداقة التي تجمعهما في أثناء انضمامهما للمقاومة الشعبية والدفاع عن الوطن.

يقول كريم عبد العزيز إن أبرز صعوبات "كيرة والجن" تمثلت في قدرة المحافظة على الأداء والشخصية طوال هذه السنوات الماضية، لافتًا إلى أنه يتذكر تاريخ أول مشهد جمعه بـ "عز" وبداية انطلاق تصوير الفيلم، منذ شهر نوفمبر في عام 2019، فضلًا عن الصعوبات التي تحملتها الشركة المنتجة أيضًا؛ سواء في تكاليف السفر والتصوير خارج مصر، أو المحافظة على الملابس والديكور وهكذا.

عن استعداده لتجسيد "كيرة" ورؤيته له، يصف: "الفيلم يشرح حقبة مهمة في تاريخ مصر، أحمد عبد الحي كيرة كيميائي شديد الذكاء وفدائي مصري من رجال سعد زغلول، وكان يتودد للإنجليز فتركوا له المعامل واستطاع التقرب منهم، شخصية مغرية للغاية لأنه وطني من نوع خاص، تقبل الإهانة من أهله والمحيطين به من أجل الدفاع عن الوطن".

هند صبري

بإطلالة مختلفة وقوية ووطنية تظهر النجمة الكبيرة هند صبري في فيلم "كيرة والجن"، مجسدة دور الشخصية البارزة في التاريخ "دولت فهمي" وهي من أهم أبطال فيلم كيرة والجن النسائية، والتي ضحت بشرفها في سبيل إنقاذ الوطن.

تحديات كثيرة واجهت "هند" في أثناء تحضيرها للدور، ولا سيما أنها من أكثر الشخصيات التاريخية الحقيقية التي يندر الحديث عنها سواء في الأدب أو السينما أو الدراما؛ الأعمال الفنية التي تناولت ثورة 1919 أو غيرها.

عن هذه الصعوبات تقول هند صبري لـ "أراجيك": "تحديات كثيرة واجهتنا في هذا المشروع الضخم، منها استغراقه 3 سنوات وتعطل تصويره لظروف متعددة منها الكورونا"، موضحة أنها استمتعت للغاية بكواليس تقديمها لدولت فهمي بالتعاون مع المخرج مروان حامد والثنائي المتميز كريم عبد العزيز وأحمد عز.

تشير إلى أن ندرة المادة التاريخية المسجلة عن "دولت فهمي" دفعتها لدمج عنصر الخيال النسبي مع المعلومات الحقيقية المدونة عنها، لتنسج خطوطًا عريضة تساعدها في تصور مظهرها و طبائعها وسلوكها في التعامل مع الآخرين خاصة أنها تختلف عن "هند" كثيرًا في كل هذه العناصر.

تقول عن كيفية استعدادها لتقديمها هذا الستايل والحديث باللهجة الصعيدية لفترة زمنية استثنائية نادرًا ما تقدم تلفزيونيًا أو سينمائيًا: "دولت فهمي شخصية غامضة ومتحفظة وذكية، رمز مهم في التاريخ السياسي والنسوي أيضًا، أظن أنني ومروان حامد وأحمد مراد استطعنا أن نلتقي في مستوى واحد بنسبة الخيال التي وظفناها من أجل تقديم الشخصية بهذه الصورة".

تلفت إلى أنها تعد من أكثر الشخصيات الدرامية التي أرهقتها ضمن كواليس التحضير والتصوير بالمقارنة مع أعمالها السابقة، لكنها ألهمتها بكثير من الشؤون الحياتية والقيم الإنسانية التي يجب أن تصل للأجيال الجديدة من الإناث، واصفة: "نماذج مشرفة للسيدات في التاريخ لم تصل كثيرًا لجيل "التيك توك" والسوشيال ميديا".

لارا إسكندر

تجسد الفنانة الشابة لارا إسكندر دورًا مميزًا ضمن فريق المقاومة، ضمن أحداث "كيرة والجن"، من خلال شخصية "إلكسندرا" الألمانية، التي تقع في غرام "إبراهيم/أحمد مالك"، وتشاركه الكثير من المعارك والصراعات الوطنية، إلى أن تصدم بوفاته ثم يتفاجأ المشاهدون بنهايتها الصعبة فداءً للوطن.

تقول "لارا" إنها اتجهت لمجال التمثيل بالمصادفة، بعد شهرتها في مجال الغناء خلال الفترة الماضية، خاصة أنها كانت رافضة خوض هذه التجارب، بسبب حصر المنتجين والمخرجين لها في أدوار الفتاة الأجنبية التي تتحدث بالعربية أو أدوار أخرى غير مناسبة، لكن قصة الفيلم ونجومه ووجود مخرجه مروان حامد حمسها للمشاركة.

تلفت إلى أن هذه الشخصية الدرامية ليست متواجدة في الرواية، لكنها عزمت على دراسة كل ما يخص ماضي وحاضر "إلكسندرا"، ودراسة أسباب تواجد الأرمن في مصر وفترة تواجدهم، حتى وإن لم تظهر كل هذه الأحداث على الشاشة، حتى تدرك جيدًا أسباب التحاقها بالمقاومة خلال هذه الفترة، ويساعدها في تشخيصها على الشاشة.

علي قاسم

من أبطال فيلم كيرة والجن أيضًا شخصية "راغب"، الذي يجسد دوره الفنان الشاب علي قاسم، لكنه يحمل طابعًا مميزًا عن البقية، والذي يزيد من أعباء تحمل المسؤولية عليه ضمن الحبكة الدرامية، إذ يتخطى عجزه الذي يمنعه من النطق ويمثل جانبًا استثنائيًا ضمن الفريق الوطني.

عن استعداده للشخصية ذاتها، يقول "قاسم" إنه أجرى عدة أبحاث حول مميزات وظواهر هذه الحقبة الزمنية وثورة 1919، من خلال الإنترنت و"يوتيوب"، فضلًا عن بعض السمات المميزة في تكنيك الشخصية نفسه حتى يستطع تقديمها بالصورة التي تخيلها عن "راغب" فور قراءته السيناريو، لافتًا إلى أن هذه الشخصية ليست متواجدة في الرواية الأصلية.

وعلى صعيد اَخر، يعبر عن استمتاعه بكواليس تصوير بعض من مشاهد "كيرة والجن" في المجر، بقيادة المخرج المتميز مروان حامد، إذ اتجهوا لتصوير بعض من الأجزاء هناك بحسب المطلوب ضمن السياق الدرامي وسرد حدوتة الفيلم، واصفًا أفلام "مروان" التي يفضلها: "بالأضخم إنتاجيًا خلال اَخر 10 أعوام من تاريخ السينما المصرية".