ذكاء أكاديمي حاد وعاطفي معدوم.. مسلسل Extraordinary Attorney Woo؛ قصةٌ طازجة تجمع بين التوحد والمُحاماة والحيتان!

Extraordinary Attorney Woo
رُواء سيد
رُواء سيد

6 د

ماذا لو كانت كلماتُ طفلك الأولى عبارة عن قوانين انتهاكِ خصوصيّة الشخص والتعدّي عليه بدلًا من أن تكون ”ماما“ أو ”بابا“ مثل أي طفلٍ عاديّ؟ هذا تمامًا ما حدثَ مع والدِ بطلة مسلسلنا اليوم -يونغ وو- التي ظلّت حتى عُمر الخامسة لا تتفوّه بكلمة واحدة، الأمر الذي أثار هلَع الأب وقرر أخذها للطبيب للاطمئنانِ عليها، وقد أخبره الأخير أنّ ابنته مُصابةٌ بالتوحّد. نزل الخبر عليه كالصاعقة، ولم يكُن يعلم حينها أن الطبيب قد بلغّه بأن ابنته مُصابة بالتميز. هل ترغب في اكتشافِ عالم الدراما الكوريّة الواسع ولكن لا تعلم من أين تبدأ؟ حسنًا، يُمكن لـ Extraordinary Attorney Woo أن يكونَ اختيارك الأول بلا مُنازع.

فهو يُعد الآن المسلسل الأعلى مُشاهدة عبر منصّة Netflix، وحصل على تقييم 8.9 على موقع IMDB، مكوّنٌ من 16 حلقة فقط، كل حلقة لا تتعدَّى الساعة، ويتحدث عن قضيةٍ إنسانيّة ويعرضها بشكلٍ مُمتع، أليسَ مثاليًا ليُصبح مسلسلك القادم؟

اقرأ أيضاً: فيلم Bubble.. فقاعة يابانية تكسر قوانين الجاذبية والواقع!


ذكاءٌ أكاديمي حاد.. ذكاءٌ عاطفي معدوم!

فيديو يوتيوب

وفجأة، يقفزُ بنا المسلسل قفزةً عالية لنجدَ أنفسنا أمام يونغ وو من جديد، ولكنها لم تعد طفلةً تأخذ من الصمتِ رفيقًا عزيزًا بل غدت فتاةً بالغة في عامِها السابع والعشرين تستعدّ للذهابِ لأول يوم عمل لها في شركة من أكبر شركاتِ المُحاماة. منذ الحلقة الأولى، نُدرك هوسَ البطلة ليس فقط بكل ما يتعلق بالقانون، بل بالحيتان أيضًا.

ذو صلة

لذا، حرصَ والدها وهو يعدّ لها الكيمباب -وجبتها التي لا تحبّ سِواها- على تذكيرِها بعدم التحدث عن الحيتان في أثناء العمل، لأنها عندما تبدأ لا تنتهي، ولكنها لا تستطيع تمالُك نفسها وتتحدث عنها من حينٍ لآخر، حتى في وسطِ قاعةِ المحكمة. ورغم تفوق يونغ وو وتخرجّها من جامعة سيول الوطنية بترتيبٍ عالٍ، إلا أن هذا لم يُعفِها من نظرات المجتمع التي تراها دائمًا ليست كُفؤًا لتصيرَ مُحامية، وهذا ما جعلها تجلسُ بجانبِ أبيها تُعدّ الكيمباب لمدّة سنة قبل أن تقبلَ شركة مُحاماة توظيفِها.

نمضي مع يونغ وو وهي تكتشف ذلك العالم الصاخب، نخطو معها وهي تكوّن صداقاتٍ جديدة وتُحارب الأحكام المسبقّة التي يقذفها عليها كل من حولها بلا هُوادة، ونكون هُناك في أقصى الزاوية نُشاهدها وهي تقع في الحب للمرةِ الأولى، تختبر كل تلك المشاعر المتزاحمة بابتسامةٍ ودودة وشخصية مُلهمة. لكنها على الرغم من ذلك لا تزال تُعاني عندما يتعلق الأمر بالذكاء العاطفي، فهي تتوتر إن عانقها أحدهم أو صافحها، ويزيد هذا التوتر إن كان هناك ضوضاء في الأرجاء، ولهذا تُبقي دومًا سماعاتها على مقرَبة تحسبًا لأي حركةٍ غير متوقعّة.

يدورُ المسلسل في قالبٍ زمنيّ واحد، ولكنه عندما يحتاج للرجوع بضع خطواتٍ للماضي، يرجعُ بسلاسةٍ ويعود مُجددًا وكأنّ شيئًا لم يكن. يعودُ بنا لنُلقي نظرة خاطفة على علاقةِ يونغ وو مع والدِها على مدارِ سنوات طفولتها وكيف استطاع خلق طريقته الخاصّة في التعامل، ونخطفُ لمحةً من علاقتها مع صديقتها الوحيدة التي كانت بمثابةِ حارسها الشخصيّ طوال سنوات المدرسة، وامتدّت تلك الصداقة لتشمل ما بعد تلك السنوات.


في Extraordinary Attorney Woo.. العينان تلتقطان كل التفاصيل!


بينما تُصارع يونغ وو بابًا دوّارًا وتُكافح مع مظلّةً مُحاولةً فتحها، تُدرك شيئًا فشيئًا أنّ مهمة الانخراط في العالم والخروجِ من فقاعتِها ليست بالمهمة الهيّنة، ولكن للأسف، فإنّ الحياة بالنسبة ليونغ وو لا تسير بشكلٍ مُتقَن ومستقيم مثل القانون وقطع الكيمباب وفصائل الحيتان. ولكنها على أيةِ حال، تجدُ في النهاية طرقها الخاصّة والفعّالة للتأقلم والتكيّف مع العالم. أراد المسلسل أن يُظهر من خلال بطلته يونغ وو أنّ التوحّد هو نفسه مصدر قوتها وضعفها، ومع كل حلقة كانت تتضج الفكرة أكثر فأكثر.

مع كل حلقة، كانت هُناك قضية مُختلفة يُحاول فريق المحامين حلّها والفوز بها، وعندما يشعرون أن القضية تتسرّب من بين أيديهم، وأنهم على حافةِ خسارتها، تأتي يونغ وو لتنقذهم بذاكرتها الفوتوغرافية الساحرة. حيث تُمكّنها ذاكرتُها من استحضار كل بندٍ قانونيّ في غضونِ ثوانٍ معدودة، وتستدعي تفاصيل دقيقة لا يُلاحظها أي أحد سِواها، وتأخذ مُنعطفًا مُختلفًا تمامًا لم يكن أحدهم ليفكّر فيه، وتربُط بين كل تلك التفاصيل لتتوصّل لثغرةٍ قانونيّة تُمكّنهم من الفوزِ بالقضية بعد أن كانوا على وشكِ فقدِها.

ولكن ذاكرة يونغ وو القوية تلك حافلة بالثقوبِ حول ماضيها، فهي لا تمنحها أي ذكرى عن أمّها، وكأنها قد مُحيت جميعًا، أو لم تكن موجودة من الأساس، على مدارِ الحلقاتِ الستة عشر نكتشف تلك العلاقة المُلتبسة مع يونغ وو. وما يُميز هذا المسلسل عن غيره من المسلسلات التي تتطرق للقانون وقاعات المحاكم أن القضايا التي يعرضُها أغلبُها قضايا اجتماعية تمنحنا لقطات من المجتمع الكوريّ، فهُناك حلقة التزوير في توزيع الإرث، وأخرى عن العُنف الزوجي، كانت كل قضية تغمرها التفاصيل من أعلى رأسها حتى أخمص قدميْها، وتلك التفاصيل الصغيرة كانت تلتقطها عينا يونغ وو، ويكمُن فيها مفتاح حلّ القضية برمتها.


مسلسل Extraordinary Attorney Woo.. شخصياتٌ دراميّة أم مَرايا؟

في حين تقفزُ الممثلة بارك أون بن في حِذاء فتاةٍ مُصابة بطيفِ التوحّد، تبذلُ مجهودًا ضخمًا لتُخرج البطلة في أكثر صورةٍ واقعيّة، تتقمصّ كل حركاتِها، تعابير وجهها، طريقتها في الحديث، لم تغفل ولو تفصيلة صغيرة واحدة، تمامًا كما تفعل يونغ وو مع كل قضيةٍ تُقابلها. وقد صرّحت الممثلة قبل صدورِ الحلقة الأولى من المسلسل مُباشرةً أنها رفضت القيام بالدورِ في البداية لأنها لم تكن متأكدة إن كانت ستستطيع تقمصّ شخصية مُعقّدة ومُلهمة مثل يونغ وو، وأنها لم تُرِد أن يجرح أداؤها مشاعرَ المُصابين بالتوحد ولو بأي شكلٍ من الأشكال. ولكنها في نهايةِ المطاف قبلت التحدّي، وخرجَ أداؤها مُبهرًا.

كما أضافت بارك أنها ركزّت على قلبِ يونغ وو وحاولت قدرَ الإمكان إطلاق سراح الشخصية وعدم تقييدها في إطارٍ محدود، لأنها شخصية مُفعمة بالحيوية والشجاعة، وتضعها صراحتها الزائدة في بعض المآزق من آنٍ لآن، لذا حاولت أن تبرز كل تلك الزوايا التي تُشكّل شخصية يونغ وو بصورةٍ مُنصِفة.

نعم، الكتابة مُذهلة، وطاقم الممثلين المُساعدين رائع ولكن يظلّ الجانب الأكبر واقعًا على عاتقِ الممثلة بارك أون بن التي لم تدّخر جُهدًا في تمثيل الشخصية بكل حذافيرها. وجديرٌ بالذكر، أنّ أول مُحامية مُصابة بالتوحّد في ولاية فلوريدا قد شاركت رأيها حول المسلسل بشكلٍ عام حيث قالت:

”هُناك العديد من الأشياء التي أحببتُها بصدقٍ حول هذا المسلسل، من ضمنها حرصه على إيضاح أن هُناك أطيافًا عدّة من التوحد، وأنّ أعراضه تختلف من شخصٍ لآخر. لطالما أكون شديدة الحساسية عندما يتعلق الأمر بمشاهدة عمل يتحدث عن التوحد، لأنني أدرك أن من حولي سيبدؤون في التعامل معي على أساسِ ما شاهدوه، والذي لا يكون دقيقًا في أغلبِ الأحيان، ولكن Extraordinary Attorney Woo لم يُشعرني بهذا النوع من الخوف، كان صادقًا لأبعد الحدود“.

مع كل مشهدٍ أو موقفٍ كنتُ أمرّ به في المسلسل، كنت أسأل نفسي مِرارًا وتِكرارًا إن كانت تلك الشخصيات الدراميّة التي تُحيط بيونغ وو مُجرد شخصيات داعمة في المسلسل أم أنها مَرايا تعكسُ الواقع، وكيف يتعامل المجتمع مع مُصابي التوحد؟ ومع انسلالِ الحلقات، تأكدتُ أنها الإجابة الثانية بلا شكّ. بدءًا من رفض رئيس المحامين يونغ وو والتشكيك بقُدراتها التي لم يمنح نفسه فُرصة اكتشافها، وصولًا لاستغرابِ الناس أن يقع أحدهم في حبّ فتاةٍ مثلها، وأنه على الأرجح يشعر فقط بالشفقةِ عليها لا أكثر.

وأخيرًا، سواءً أكنتَ من مُدمني الدراما الكورية أم لم تُتابعها أبدًا من قبل -مثلي- فهذا المسلسل لن يُخيّب أملك، ليس فقط لأنه يتحدث عن قضيةٍ مُهمة مثل مرض التوحد، فقد تناولت العديد من الأعمال هذا الموضوع باستفاضة وأشهرها The Good Doctor، ولكن لأنه يدفعنا لإعادة تقييم أفكارنا وتصرفاتنا تجاه من يختلفون عنّا، ولأنه علاوةً على ذلك، يُخالف أغلب الدراما القانونية ويعرضُ قضايا تمسّ حياتنا اليومية عِوضًا عن تقديم قضايا جنائية في جوٍ من الغموض والتشويق.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة