هل كان الموسم الثاني من مسلسل Reasons why 13 ضروريًا؟

مراجعة 13 Reasons Why الموسم الثاني
0

بعد صدور مسلسل 13 Reasons why السنة الماضية والنجاح الساحق الذي حققه في فترة وجيزة، كنا قد تطرقنا في أراجيك فن لمراجعة خاصة به، حاولنا من خلالها أن نتوصل إلى ما إذا كان المسلسل يستحق كل الضجة التي خلّفها أم أن الأمر مبالغ فيه بشكل أو بآخر، إلا أن الأمر الذي لم نكن نتوقعه في وقت كتابة المقال، هو أن يقوم صناع المسلسل بأخذ قرار يقضي بإنتاج موسم جديد كامل، فهل كان هذا الاختيار موفقاً أم أن قرارهم كان خطأً فظيعاً، هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

مسلسل 13 Reasons Why .. هل يستحق كل هذه الضجة؟

تحذير : يحتوي هذا المقال على حرق لأحداث الموسم الأول من مسلسل Reasons why 13

بطاقة تعريفية بـ مسلسل Reasons why 13

العنوان: مسلسل 13 Reasons why

التصنيف: غموض، دراما

عدد المواسم: 2

عدد الحلقات: 26

بطولة: ديلان مينيت، كاثرين لانغفورد، كريستيان نافارو، براندون فلين.

مبني على: رواية تحمل نفس الاسم لجاي آشر.

ما الذي أضافه هذا الموسم من مسلسل Reasons why 13

مسلسل 13 Reasons Why الموسم الثاني

بمجرد أن تبدأ بمشاهدة الحلقة الأولى من مسلسل Reasons why 13 ستلاحظ أمراً واضحاً جداً: لقد حدث تحوّل رائع فيما يتعلق بالموسيقى التصويرية للمسلسل، كما اختلفت طريقة الإخراج بشكل كبير، واختلفت طريقة رواية الأحداث.

تنطلق أحداث هذا الموسم بعد خمسة أشهر من انتحار “هانا بيكر” وسماع جميع الأطراف أشرطتهم وتعرفهم على الأدوار التي لعبوها في رحيلها. وبالطبع، بعد متابعة والدي هانا المدرسة قضائياً لعدم توفيرها محيطاً آمناً لهانا ولعدم تدخلها رغم علمها بالتنمر الحاصل داخل أسوارها والذي يتعرض له الطلاب بشكل شبه يومي، حيث تقوم المدرسة بعرض مبلغ تسوية على الأبوين، إلا أنهما يقومان برفضه في اللحظة الأخيرة لتنتقل القضية مباشرة إلى المحكمة، حيث تدور أغلب أحداث الموسم الجديد.

يتم الاستماع إلى عدد من الشهود الذين ليسوا بالطبع سوى أولئك الذين ساهموا في انتحار هانا، علماً أن كل الأدلة المادية التي شاهدنا في الموسم الأول – وعلى رأسها الأشرطة واعتراف برايس المسجل بالاغتصاب – لا يتم تقديمها للمحكمة لعدة أسباب قانونية يتم ذكرها.

من خلال الاستماع إلى هؤلاء الشهود، نتعرف على العديد من الأحداث التي لم يتم التطرق إليها في الموسم الأول، وذلك لأن هانا لم تتطرق إليها في أشرطتها، إما لعدم درايتها بها، وإما لعدم رغبتها في مشاركتها مع الآخرين، وهو الأمر الذي يجعلنا نشاهد الأمور من منظور مختلف، حيث تبدو بعض “الأسباب” التي أدت إلى انتحارها أكثر منطقية ووضوحاً عندما نتعرف على القصة الكاملة وراءها من جهة، ومن جهة أخرى، نتأكد أكثر من الفكرة القائمة على أن هانا كانت تبالغ من وقت لآخر في ردود أفعالها وتفسيرها لما يحدث حولها، وذلك لأن الجميع ليسوا شياطين كما صوّرتهم أشرطتها، فللعديد منهم أسبابهم الخاصة التي دفعتهم للقيام بفعل أو بآخر، دون علم منهم أن نتيجة هذا الفعل ستكون مدمرة.

من ناحية أخرى، نتعرف على عدد من التغيرات الكبرى التي طرأت على حياة الشخصيات خلال الأشهر الخمسة التي مرت بين أحداث الموسم الأول والثاني، وعلى رأسها حياة ألكس الذي ظن العديد منا أنه قد رحل عن هذا العالم كهانا، وكذا حياة والدي هذه الأخيرة، وشخصيات مهمة أخرى كأليكس وجيسيكا، والذين أفضّل عدم حرق أية أحداث بشأنهم. بالإضافة إلى تطرقه إلى المزيد من المواضيع البالغة الحساسية التي لا يتم الحديث عنها في الغالب عندما يتعلق الأمر بالمسلسلات الموجهة للمراهقين، والتي نذكر منها حياة الشخص الناجي من محاولة الانتحار وطريقة تعامله مع محيطه وتعامل هذا المحيط معه.

ماذا عن كلاي؟ لعلك تطرح هذا السؤال، أليس كذلك؟ لا تقلق فأنا لم أنسَه، سيتم التطرق له في الفقرة القادمة.

هل كان هذا كافياً لصنع موسم كامل؟

مسلسل 13 Reasons Why الموسم الثاني

سأجيبك باختصار عزيزي القارئ، في رأيي الشخصي، لم يكن هذا الموسم ضرورياً بأي شكل، وذلك للأسباب التالية:

  • بعيداً عن تعرفنا على “الوجه الآخر” لبعض الشخصيات وعلى بعض الأحداث الجديدة التي تمّ تفريق القليل منها على كل حلقة على حدة، فإنه لا شيء تقريباً يحدث في السير العام لـ مسلسل Reasons why 13 بمعنى أنك ستمضي ساعة من المشاهدة المليئة بالموسيقى الجذابة والحوارات المؤثرة، ثم ستنتهي الحلقة. وبعد القليل من التفكير فيما شاهدته للتوّ ستجد أنك في الحقيقة لم تشاهد أي شيء مهم يُذكر، بل إنك إذا قمت بتجميع مدة “الأحداث الجديدة” فإنها لن تتعدى عشرين دقيقة كحدّ أقصى. وبالفعل، فإن المسلسل ينجح في حلقات كثيرة في تمويه المشاهد بصرياً وسمعه لتفادي شعوره بالملل، إلا أنه يفشل في ذلك فشلاً ذريعاً خلال حلقات أخرى، مما يجعل مشاهدتها تصبح مرهقة جداً، وهو ما يفسر الصعوبة التي يجدها الكثيرون في الحفاظ على رغبتهم في إنهاء جميع حلقات الموسم الثاني.
  • بالنظر إلى الطريقة المؤلمة والقاسية التي غادرت بها هانا العالم، فإن هذه الشخصية قد خلّفت القليل من الحزن والحسرة حتى عند أكثر المشاهدين مقاومة للمشاهد الحزينة، إلا أن هذا الموسم جاء ليمحو تلك الصورة التي بقيت عالقة في أذهاننا حول تلك المراهقة البائسة التي لم تكن في حاجة سوى للقليل من الحب والاهتمام لكنها في المقابل لم تتلقَّ سوى الصدمات النفسية تلو الأخرى، ليقوم بتحويل هانا إلى صورة جديدة تماماً لا تفيد شخصية هانا بأي شكل: إنها شخصية الفتاة التي كانت في الواقع سعيدة ومحبوبة ومرحة وتحظى بحياة اجتماعية أفضل من الكثيرين، مما يجعل الحدث الرئيسي للموسم الأول (الانتحار) يبدو غير مفهوم في مواضع كثيرة، بل إنه يقوم بإضعاف تعاطف المشاهد مع هانا بشكل لا يمكن مقاومته، وهو الأمر الذي لم أتمكن بشكل شخصي من أن أفهمه، فما الهدف من أن تصنع مسلسلاً قائماً على تحسيس المراهقين والبالغين بأهمية الانتباه إلى أصغر تصرفاتهم التي قد تؤدي إلى نتائج مدمرة تصل إلى الانتحار، ثم القيام فيما بعد بتقديم الشخص المنتحر على أنه كان في الحقيقة على ما يرام بشكل عام؟؟

مسلسل 13 Reasons Why الموسم الثاني

  • لقد انتحرت هانا، كلنا نعرف هذا، وبالتالي فإن ظهورها مرة أخرى في مسلسل Reasons why 13  عند ظهور بعض المشاهد التي تتطرق لحياتها في الماضي هو أمر مفهوم جداً ومرحب به أيضاً بما أن هذه الشخصية هي العمود الفقري للمسلسل، لكن أن يقوم صناع الفيلم بمنحها دور “شبح” يسكن أفكار ومخيلة كلاي ويظهر له في كل حين، بل ويحاوره بشكل عادي جداً فهذا غير مقبول بأي شكل، بل إن المشاهد ليس في حاجة لأية قدرات خاصة حتى يتضح له أن هذا القرار لا يمثل سوى خطوة رخيصة تهدف إلى إبقاء هانا على الشاشة بعد أن تمّ استهلاك شخصيتها، بل إننا نشعر في أوقات كثيرة أنه يتم استغباؤنا، خصوصاً عندما يتحول الحديث إلى حوار متّقد بين كلاي وهانا، دون أن يلاحظ أي شخص أن كلاي يكلم نفسه، صحيح أننا شاهدنا هذا الأمر سابقاً في أعمال أخرى كـ Dexter، لكن فكرة مقارنة ديكستر القاتل المتسلسل بكلاي تُعتبر مثيرة للسخرية في حدّ ذاتها.
  • وبالحديث عن كلاي، فإنني لا أجد حرجاً في أن أقول إن دوره في هذا الموسم من مسلسل Reasons why 13 سخيف إلى أبعد الحدود، بل إنني أكاد ألخّصه في البكاء والنواح على رحيل هانا، ثم الصدمة من حياتها “السرية” التي لم يكن يعلم أي شيء عنها، بالإضافة إلى مساعدته بعض الشخصيات هنا وهناك. ولن أبالغ إذا قلت إنني أظن أن المسلسل لم يكن سيتأثر بأي شكل لو كان كلاي غائباً في هذا الموسم، وربما كان ذلك سيكون أفضل للشخصية التي أحببناها في الموسم السابق.
  • نعرف جيداً أن عنوان المسلسل يحمل الرقم ثلاثة عشر، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن عدد الحلقات يجب أن يبقى كذلك، خصوصاً إذا كانت التطورات التي استطاع الكتاب الخروج بها قليلة جداً ومحدودة، فقد كان من الأسلم – حسب رأيي على الأقل – تقديم عدد أقل من الحلقات ذات الجودة العالية بدل تعذيب المشاهد نفسياً في محاولته إقناع عقله بالصمود أمام الملل الذي يجتاحه.
0

شاركنا رأيك حول "هل كان الموسم الثاني من مسلسل Reasons why 13 ضروريًا؟"

  1. Mustafa Al-Fakhri

    المساسل سخيف من الموسم الاول ومليء بالغباء وعدم المنطق وانا نادم جدا على تضييع وقتي بمثل هكذا مسلسل ولكن الفضول دفعني لمشاهدته لكثرة المديح الذي رافق صدوره فقط لا غير قصة ساذجة لأبعد الحدود.

أضف تعليقًا