فيلم “18 يوم” أثار زوبعة بمجرد تسريبه بعد منع 6 أعوام، فهل يستحق؟ – مراجعة

فيلم 18 يوم
2

لطالما سمعنا من الجميع مقولة أنّ الثورة المصريّة في 2011 … ماهيَ إلّا الـ 18 يوم التي بدأت بمظاهرات 25 يناير وحتى يوم تنحّي الرئيس المصري السابق حسني مبارك، إن كنت ممَن لم يستطيعوا حضور تلك الأيام، بحلوها ومرّها، ولم تُعايشها لحظةً بلحظة، ماذا لو عدت بآلة الزمن إلى تلك الفترة؟ إن كان بمقدورك أن تشهد قبَسًا من تلك الأيام المُمتزجة بالأمل والألم.

في فيلم 18 يوم ومن خلال 10 أفلام قصيرة مجمّعة، ننطلق في رحلة خلال الـ 18 يوم التي غيّرت وجه الخارطة السياسية والاجتماعيّة في مصر، وكانت إيذانًا ببدء مرحلة جديدة تمامًا، خلال ساعتين  – هي مدّة الفيلم- ستغرق في مشاعر متباينة، أقرب لاسكتشات قصيرة مدّة كلٍّ منها ربع ساعة تقريبًا، حيث التركيز على الأشخاص كنماذج بدلًا من التركيز على الأحداث نفسها.

يعتبر فيلم 18 يوم نوع من أنواع التوثيق أو الأرشفة، لكن بمنظور فنّي مختلف، مُعتمدًا على النظرة الإنسانيّة العميقة للأحداث، فاستطاع كل مُخرج أن يتناول أحداث الثورة المصرية عارضًا مُعالجات مختلفة الحبكات والتقنيات، ليُبرز فيها كلٌّ منهم من خلال القصة القصيرة التي يتناولها وجهات النظر المختلفة، حيث قاموا باحترافية بدمج الأحداث والشخصيّات والمواقف – بكل ما فيها من مشاعر وأفكار –  مع التوثيق التاريخي بالصوت والصورة بشكل ذكي ومتنوّع وغير رتيب.
فنرصد معهم الثورة وأبعادها وتأثيرها في الشخصيات والانتماءات والأحداث.

فيلموغرافيا فيلم 18 يوم

18  يوم \ تمنتاشر يوم

إنتاج عام 2011

درامي – وثائقي

القصة والسيناريو لـ مجموعة متميّزة من الكُتّاب، ومن إخراج نُخبة من المخرجين  سيتم ذِكرهم تباعًا.

تقييم الفيلم:

يأتينا الفيلم عبارة عن باقة مجمّعة من قصص أُناس عاديين مثلي ومثلك، كل ما يميّزهم في تلك اللحظة التاريخيّة المهمّة هو أنّهم أصبحوا جزءً منها شاؤوا أم أبوا، وسواءً كانوا مُدركين لذلك وواعين له، أو تقاطعت حيواتهم اليوميّة مع ما يجري؛ لأنّه كان أكبر من أن يمرّ مرور الكِرام.

وجهة النظر الأولى (احتباس)

احتباس 18 يوم

سيناريو وإخراج : شريف عرفة

بطولة : حمزة العيلي – محمود سمير – هيثم منصور – أحمد شومان – محمد أبو الوفا – محمد ثروت – نادر فرانسيس

طريقة ذكية لعرض الواقع على هيئة مجاز، فكرة احتجاز نماذج مختلفة من المصريين – مُمثّلين لبعض الطبقات الاجتماعيّة والمستويات الثقافية المختلفة أغلبهم متعلّمين – في مكان واحد، مُعبرًا عن مدى سوء الأوضاع وتردّيها، ومن ثم رد فعل كل منهم على ما يجري حينما اندلعت الثورة، معبرين كذلك عن أطياف المجتمع، واهتماماتهم أو فهمهم للأحداث، وأنّه رغم تواجدهم معًا في مكان واحد لفترة طويلة، إلّا أنّهم لم يستطيعوا التواصل أو الاندماج معًا .

الأداء التمثيلي كان مميزًا رغم قِصَر اللقطات لكنهم استطاعوا توصيل الفكرة نفسها بشكل جيّد.

وجهة النظر الثانية (خِلقة ربنا)

خلقة ربنا فيلم 18 يوم

سيناريو: بلال فضل

إخراج : كاملة أبو ذكري

بطولة :

ناهد السباعي  – أحمد داوود –  سلوى محمد علي – محمد ترمس  – سوزيت سوانسون

منظور جديد هذه المرّة من خلال فئة البسطاء محدودي الدخل – أو معدوميه -، الذين يجاهدون ليبقوا على قيد الحياة، وأن يهتدوا إلى قوت يومهم وليذهب كل شيء وكل شخص آخر إلى حيْث أُلقت، فتاتنا البسيطة كل ما تعرفه في هذا العالم من خلال ما تسمعه من والدتها وجيرانها، وما تشاهده على التلفاز، لا تعرف شيئًا عن “التغيير والحرية والعدالة الاجتماعية” التي وجدت نفسها تردّدهم وسط الجموع؛ لأنّ وهج اللحظة أسرها في نِطاقه، أفكارها بسيطة وعفويّة وبريئة مثلها، مثلها مثل كثيرين علقوا في خضم الأهوال، دون أن يعرفوا مالذي يحدث بالضبط ولماذا، وقد جاء الدمج بين لقطات تصوير الفيلم للمظاهرات مع المظاهرات الحقيقية موفّقًا وبشكل لا يُلاحظ فيه الفارق بسهولة.

وجهة النظر الثالثة (1919)

1919 فيلم 18 يوم

سيناريو: عباس أبو الحسن

إخراج : مروان حامد

بطولة: باسم سمرة – عمرو واكد – إياد نصّار  – عمر السعيد

يصعب الحديث عن هذا المقطع بدون أن يحسَّ المرء بالمرارة وبالعجز، لكنه واقع آخر شديد السوَاد، عن حوار الضحيّة والجلاّد، وحيث تُروى الأحداث من وجهة نظر ذي السُلطة هذه المرّة، ورغم أنّ هناك مَن قد يستاء أو ينزعج من بعض الألفاظ المُستخدمة، لكنها جاءت واقعية جدًا لدرجة صادمة.

وجهة النظر الرابعة (إن جالك الطوفان)

إن جالك الطوفان فيلم 18 يوم

سيناريو: بلال فضل

إخراج: محمد علي

بطولة: ماهر سليم – رؤوف مصطفى – أحمد حبشي – ماهر عصام

عن صائدي الفُرص والآكلين على كل مائدة كما يُقال، لا يشغل بالهم سياسة أو تاريخ أو ثورة أو أي شيء آخر، كل ما يهم هو الاستفادة القصوى من الأحداث، وقد برعوا في نقل تلك المرادفات بشدّة في تناول جريء وذكي، موضّحين أحد الجوانب السلبية التي رافقت الثورة للأسف، أو أظهرَتْها الثورة بمعنى أكثر دقّة.

وجهة النظر  الخامسة (حظر تجوّل)

حظر تجول فيلم 18 يوم

سيناريو وإخراج: شريف البنداري

بطولة: أحمد فؤاد سليم -محمد حاتم

قطعة جديدة من التوثيق غير المُباشر، من خلال جد وحفيده اضطرتهم الظروف للتواجد في الشوارع في وقت حرِج.

وجهة النظر السادسة (كحك الثورة)

كحك الثورة فيلم 18 يوم

قصة وسيناريو : أحمد حلمي

إخراج: خالد مرعي
بطولة: أحمد حلمي

مواطن بسيط فوجئ أنّه عالق في وسط أحداث غير مفهومة، ورغم أن الفيلم بالكامل دار في موقع تصوير واحد فقط، لكنه استطاع أن يملأ ذلك الفراغ بتوصيل مشاعره وأفكاره.

وجهة النظر السابعة (التحرير – 2 \ 2)

تحرير 2-2 فيلم 18 يوم

سيناريو وإخراج  : مريم أبو عوف

بطولة: هند صبريآسر ياسين – محمد فرّاج – محمد ممدوح

على خلفيّة حدثٍ شهير ومُوجِع من أحداث الثورة المصريّة في 2011
عن النقود الملطّخة بالدماء، وعن البُسطاء الذين يظنون أنّهم يُحسنون صنعًا.

وجهة النظر الثامنة (شبّاك)

شباك فيلم 18 يوم

سيناريو وإخراج : أحمد عبد الله

بطولة: أحمد الفيشاوي

نموذج الشخص الذي يُراقب العالم كلّه من وراء شاشة الكمبيوتر، لا يُقدم على أي فعل مهما كان، وقد احترف المُراقبة عن بُعد، لدرجة أنه اتّخذ من شبّاكه وسيلة تواصل غير مباشرة بينه وبين مَن يُحب.

وجهة النظر  التاسعة (داخلي \ خارجي)

داخلي/ خارجي فيلم 18 يوم

سيناريو: تامر حبيب

بطولة : منى زكييسرا –  آسر ياسين

شريحة جديدة، وقصة من منظور الطبقة المتوسطة، التوتر والحيرة وتقديمك لـ قدمٍ وتأخيرك أخرى، غير قادر على اتخاذ القرار السليم، أتبقى بالداخل متحصّنًا ببيتك أم تخطو إلى الخارج مهما كانت المخاطر؟

القصة العاشرة والأخيرة (أشرف سبرتو)

أشرف سبرتو فيلم 18 يوم

سيناريو : ناصر عبد الرحمن

إخراج : أحمد علاء الديب

بطولة: محمد فرّاج – إيمي سمير غانم

مُحاولات للخروج من سجنك الخاص داخل نفسك لقهر خوفك وقلقك وسلبيّتك، لإطلاق صوتك عاليًا مُعبرًا عمّا بداخلك، شاعرًا بدوْرك لأجل وطنك ولكل مَن تُحب.

وقد استطاع مخرجو تلك الأعمال القصيرة بحرفيّة أن يجمعوا تلك الحبّات المنفرطة من العقد لتكتمل الصورة، وأن يجعلوك تُعايش معهم تلك اللحظات من منظور إنساني يمسّ قلبك، الأداء التمثيلي جاء رائعًا من الجميع كلٌّ في دوره.

الموسيقى التصويريّة لم تكن ملحوظة، فالبطل ههنا كان الصوت أي نعم، لكنه صوت الأحداث التي تدور حول الشخصيّات، أصوات المظاهرات والهتافات، الأوجاع والآلام، أصوات التلفاز والراديو، وبالطبع أصوات حوارات أبطال القصص، لم تعلق بذهني أي مقطوعة موسيقيّة، بل إنّني تفاجأت أنّ هناك موسيقى تصويريّة من الأساس، اللهمّ إلّا في الفيلمين الأخيرين ( شباك + أشرف سبرتو) حيث كان الصمت هو الغالب، والتركيز على ملامح الوجه وتعابير العيون، فجاءت الموسيقى لتُضيف الرتوش الأخيرة.

شارك الفيلم في مهرجان “كان” السينمائي بفرنسا في دورته الرابعة والستين عام 2011  ضمن فئة العروض الخاصة، كذلك عُرض في مهرجان بغداد السينمائي في نفس العام، وجاب بعضًا من المهرجانات الدوليّة  المختلفة، لكنه غير مُتاح للعرض حتى الآن في مصر بعد أن تم منع عرضه بقرار سيادي.

2

شاركنا رأيك حول "فيلم “18 يوم” أثار زوبعة بمجرد تسريبه بعد منع 6 أعوام، فهل يستحق؟ – مراجعة"

أضف تعليقًا