فيلم When Marnie Was There .. أفضل هديّة وداع من استوديو جيبلي

1

بدأت مشاهدة فيلم When Marnie Was There كاستراحة بسيطة بين أفلام الأوسكار القوية التي أشاهدها قبل الحفل، وذلك بدون قراءة أي معلومات عنه سوى إنه فيلم رسوم متحركة ياباني مرشح للأوسكار، وبعد عشرة دقائق من الأحداث راهنت نفسي على كونه من إنتاج استوديو جيبلي، وبالفعل كسبت هذا الرهان، فالفيلم يتمتع بكل مميزات أفلام الاستوديو وأهمها القصة الرائعة التي تمزج بطريقة اسطورية بين الحقيقة والخيال، ومؤثرة للغاية في ذات الوقت.

وأصابني هذا الاكتشاف بغصّة في حلقي عندما عَلمت إنه آخر فيلم قدمه الأستوديو، بعدما أعلن Hayao Miyazaki المخرج العبقري والروح المحركة للأستوديو اعتزاله في أواخر عام 2013، ثم بيان المدير العام للأستوديو في منتصف 2014 بتوقف عمل الاستوديو لفترة غير محدد لإعادة تقييم الأوضاع، والنظر في إمكانية انتاج أفلام أخرى في المستقبل، ولكن قد يُسعد محبي الاستوديو اشتراكه في إنتاج فيلم بالتعاون مع استوديو Wild Bunch الفرنسي باسم The Red Turtle متوقع عرضه في سبتمبر 2016.

فيلم When Marnie Was There هو أول فيلم انتجه الأستوديو لم يشترك به أي من Hayao Miyazaki و Isao Takahata، وثاني أعمال المخرج Hiromasa Yonebayashi، وهو مقتبس عن رواية بذات الاسم للكاتبة جوان روبنسون، وإضافة رائعة لأعمال الاستوديو وعلى عكس بعض من الأفلام السابقة التي يناسب محتواها البالغون لما تتناوله من أفكار عميقة، فهذا الفيلم يحمل بساطة تجعله صالح لكل أفراد الأسرة، ويمتع كل من الكبار والصغار.

آنا ومارني..

فيلم When Marnie Was There - آنا ومارني

مثل الكثير من أفلام جيبلي تبدأ الأحداث بفتاة صغيرة في مكان جديد، حيث نتعرّف هنا على آنا ذات الاثنا عشر عاماً، فتاة متبناه، وحيدة بلا أصدقاء، ظهر عليها مؤخراً أعراض الاكتئاب واحتارت والدتها في معرفة سبب تغيّر سلوك الصغيرة، وبعد إصابتها بأزمة ربوية ترسلها إلى أقارب لها في قرية صغيرة على شاطئ البحر بحثاً عن هواء نقي ومجتمع مختلف قد يخرجها من قوقعتها.

وما أن تصل يلفت نظرها قصر قديم بمنتصف البحيرة في القرية ذو تصميم أوربي مميز، تشعر نحوه بألفه وانجذاب شديدين، لذلك تستغل الجذر وتقترب منه، وتعرف عند عودتها إنه قصر مهجور منذ مدة طويلة ويستخدم من وقت لأخر كمنزل للعطلات تستأجره العائلات الغنية، وفي المساء تحلم آنا بفتاة شقراء حزينة ذات شعر طويل تسكن هذا القصر.

فيلم When Marnie Was There - الشاطئ

اليوم التالي تذهب مرة أخرى لتقابل هناك الفتاة التي حلمت بها “مارني”، والتي تبدو من أول وهلة على النقيض من آنا في كل شيء، سواء في طول الشعر أو لونه، أو الشخصية من حيث الدفء والثقة، ولكن يجمع بينهما لون العيون الأزرق الغريب على المجتمع الياباني ومشاعر الاحباط اتجاه والديهما، فوالدي آنا توفيا وهي صغيرة وتشعر بتخليهم عنها، بينما والدي مارني يهتمان بحياتهما الاجتماعية وأسفارهما، ويتركاها أغلب الوقت مع الخدم القساة.

سريعا ًما تتوثق بين الفتاتين علاقة صداقة قوية، تكمل كل منهما الأخرى وعلى الرغم من الغموض الشديد الذي يحيط بمارني إلا أن آنا لا تخاف منها ولا من القصر العجيب الذي تسكنه، وتكتشف بسبب هذه العلاقة الكثير عن ماضيها وسيتغير ايضاً مستقبلها.

كل من مارني وآنا مرسومتان بدقة شديدة، سواء من الناحية البصرية أو التفاصيل الشخصية، فتبدو آنا الفتاة المنطوية بالملابس البسيطة والشعر القصير وكراس الرسم الصغير الذي تخفي رسومه عن الأخرين، صورة صارخة للفتاة اليتيمة التي تحتاج إلى الونس والسكن والصداقة حتى لو كانت مع صديقة لا تعلم إن كانت حقيقية أم خيالية، وعلى الجانب الأخر تظهر مارني كالحلم بجمال متميز وملابس النوم الواسعة، والفساتين الأنيقة.

لا يستطيع المشاهد تحديد العصر الذي تنتمي له، لكن تأسره في كل لقطة تظهر بها، وعلى الرغم من ثقتها في نفسها، إلا إنها أيضا هشة تتألم من داخلها بسبب الإهمال، وفي حاجة ماسة لآنا كما كانت الأخيرة في حاجة لها.

تحويل القصة الأوربية إلى فيلم ياباني..

فيلم When Marnie Was There - التحويل

كما قلت في البداية أن الرواية المقتبس عنها الفيلم إنجليزية الأصل، ما أدى إلى صعوبة تحويلها إلى فيلم ياباني، فمارني تبدو بجدارة فتاة أوربية بمظهرها وملابسها، ولكن استطاع كاتب السيناريو Keiko Niwa والمخرج أن يجعلا المشاهد يتغاضى عن كل تلك التفاصيل من خلال الهالة الأسطورية التي أحاطوا الشخصية بها، ليجعلوها خارج إطار المكان والزمان، مع إعطاء الفيلم لمسة كلاسيكية واضحة، ستجعله واحداُ من أفلام الرسوم المتحركة الأيقونية بعد سنوات قليلة.

وأيضاً قاموا بتحويل المحاورات الطويلة في الرواية بين الشخصيتين الرئيستين والتي قد تؤدي إلى ملل المشاهد إلى لقطات أقصر وذلك من خلال استخدام التعبيرات الحركية، مثل إمساك اليدين، أو الرقص معاناً وغيرها من الأفعال التي دلت على عمق العلاقة بين الفتاتين بطريقة أبسط.

الاتجاه النسوي في أفلام الرسوم المتحركة..

فيلم When Marnie Was There - النسوي

شاهدنا قريباً فيلم Frozen حيث كان حل معضلة الفيلم في الحب الحقيقي الذي جمع بين الأختين السا وآنا، واليوم نشاهد أيضاً فيلم يجمع بين شخصيتين نسائيتين في فيلم رسوم متحركة أخر، دون شخصيات ذكورية رئيسية، في إشارة واضحة لأن السند والمحبة لا تتواجد فقط في علاقة الرجل بالمرأة بل قد توجد في علاقات مثل الأخوة والصداقة كالتي جمعت بين كل من مارني وآنا، ما يشكل تطوراً في تفكير القائمين على أفلام الرسوم المتحركة.

في النهاية فيلم When Marnie Was There عمل ممتع للغاية، بقصة مميزة تجذب المشاهد حتى آخر لحظة، مع كم من المشاعر السامية والإيجابية تجعله يبدو كحلم، وعلى الرغم من ذلك فهو واقعي في تعامله مع بعض من مشاكل الأطفال مثل سوء المعاملة واليتم، أو التقلبات العاطفية التي تحدث في بداية سن المراهقة، والرغبة في الانعزال، ولو كان آخر أفلام ستوديو جيبلي فهو مسك الختام بالفعل.

تريلر فيلم When Marnie Was There

1

شاركنا رأيك حول "فيلم When Marnie Was There .. أفضل هديّة وداع من استوديو جيبلي"