أصغر الممثلين الذين فازوا أو ترشحوا للأوسكار

اطفال حصلوا على الاوسكار
0

على مر السنوات شاهدنا الكثير من الممثلين والممثلات يتوجون بجائزة الأوسكار، الجائزة العالمية الأهم في عالم السينما، الجائزة التي يصب الكثير من الفنانين إبداعاتهم ومواهبهم من أجل نيلِها.

وشاهدنا الكثير من المواهب الصغيرة يفوزون ويترشحون للأوسكار منافسين ممثلين وممثلات كِبار، ومواهبهم التمثيلية تتفوق في بعض الأحيان على الكثير من المواهب الناضجة، كفوز الممثلة الصغيرة آنا باكوين متفوقة على وينونا ريدار وهولي هنتر وإيما تومبسون عندما خطفت الأوسكار عن أفضل ممثلة مساعدة سنة 1993 وهي في الحادية عشر من عمرها فقط.

ومع اقتراب موعد إقامة حفل توزيع جوائز الأوسكار بنسختها 89 لعام 2017 في 26 شباط/فبراير، وبينما ننتظر بشغف لمعرفة هوية الفائز والفائزة، دعونا نلقي نظرة إلى الوراء لنتعرف على بعض من أصغر الممثلين والممثلات فازوا/فُزن بجائزة الأوسكار والمرشحين/المرشحات للجائزة في تاريخ جوائز الأوسكار.

اقرأ أيضاً: منهج كامل لدراسة علوم الحاسوب ذاتياً ومجاناً!

شيرلي تيمبل

شيرلي تيمبل

طفلة هوليوود المدللة شيرلي تمبل أو كما لُقِبت بالأميرة الصغيرة، تمبل المولودة في عام 1928 كانت واحدة من أظرف شخصيات هوليوود الفنية، وواحدة من أشهر الأطفال في التاريخ، وكانت بداياتها الفنية وهي بعمر ثلاث سنوات عام 1931 من خلال دخولها دروس الرقص بمدرسة ميغلين للرقص في لوس أنجلوس، عندما شاهدها مخرج الأفلام تشارلز لامونت، أثناء زيارته أحد فصول الرقص في المدرسة، وثمَ بعدها ترشحها لِتجربة أداء، ولِتوقِع بعدها عقداً مع الشركة التي يعمل بها المخرج.

وأول فيلم لها كانت تحت اسم Baby Burlesks، وقامت بدور البطولة في الفيلم الكوميدي والدرامي Bright Eyes، وحازت على شهرة عالمية دولية عندما حصدت جائزة الأوسكار الفخرية وهي بعمر ست سنوات سنة 1935 امتناناً لأعمالها البارزة في الشاشة السينمائية والتلفزيونية لعام 1934.

جاستن هنري

جاستن هنري

الممثل جاستن هنري أو الممثل الصغير، كان قد تم اختياره لدور محوري في فيلم Kramer vs. Kramer سنة 1980، بدون أي خبرة تمثيلية، ليترشح لجائزة الأوسكار عن أفضل ممثل مساعد في الفيلم وهو في الثامنة من عمره ليصبح أحد أصغر الممثلين المرشحين للأوسكار في حقبة الثمانيات.

وبعد هذا النجاح بدأ بالظهور في مجموعة من الأفلام الجديرة بالذكر، ابتداءً من فيلم الدراما Martin’s Day عام 1985، وفيلم المخرج القدير جون هيوز تحت عنوان Sixteen Candles.

ولكن بعد مشاركته بطولة فيلم الدراما الرومانسي Sweet Hearts Dance عام 1988 غادر عالم السينما والأفلام من أجل التعليم، قبل أن يعود بعد ثماني سنوات ليقوم ببطولة فيلم تلفزيوني للمخرج جون فرانكينهايمر يحمل أسم Andersonville سنة 1996.

وعاد مرة أخرى للعمل أمام الكاميرا في أفلام موجهة بشكل مستقل من بينها Finding Home في 2003 و My Dinner with Jimi في السنة نفسها.

كوفينزانيه واليس

كوفينزانيه واليس

كوفينزانيه واليس الممثلة الأمريكية التي ترشحت عن دورها الرئيسي في فيلم Beast of the Southern Wild للأوسكار لأفضل ممثلة رئيسية وهي في التاسعة من عمرها في 2013.

العقبة الوحيدة التي واجهت نازي (لقبها المستعار) في سن الخامسة هي مشكلة عمرها من أجل اختيارها في أول دور تمثيلي لها، وهي دور البطولة في فيلم Beast of the Southern Wild لأن الحد الأدنى لقبول الممثلة المناسبة للدور في العمر كانت ست سنوات، في النهاية تمكنت نازي تخطي تِلك المشكلة واستطاعت التغلب على أربعةِ الاف طفلة مشاركة في تجارب الأداء، لتلعب دور Hushpuppy الطفلة المعجزة التي لا تقهر وتعيش مع والدها الذي يحتضر في ظروف مزرية في ولاية لويزيانا.

وصرح مخرج الفيلم السيد بينه زيتلن لموقع The Daily Beast عندما تم اختيار نازي للدور، يقول “أنه أدرك على الفور وأكتشف ما كان يبحث عنه في نازي، وأنه قام بتغيير سيناريو الفيلم بعض الشيء من اجل استيعاب الشخصية القوية والإرادة الواضحة لِدى الممثلة”.

جاكي كوبر

جاكي كوبر

جاكي كوبر ترشح للأوسكار وهو بالتاسعة من عمره لأفضل ممثل رئيسي عن فيلم Skippy سنة 1931 ليصبح أول ممثل صغير يترشح للأوسكار وأول ممثل صغير يترشح عن فئة أفضل ممثل رئيسي، ظل كوبر مع هذا اللقب لقرابة الخمسين سنة إلى أن جاء الممثل الصغير جاستن هنري ليختطف اللقب لنفسه.

ظهر كوبر في العديد من المسلسلات التلفزيونية في حقبة الثمانينيّات مثل Sledge Hammer و Murder She Wrote و St.Elsewhere.

ويعتبر كوبر إلى جانب كل من كريستوفر ريف والنجمة مارغوت كيدر ومارك مكلور، واحد من أربعة ممثلين فقط ظهروا في أول أربعة أفلام لسوبرمان وهي (Superman 1978) و(Superman II 1980) و(Superman III 1983) و(Superman IV: The Quest for Peace 1987).

تاتوم أونيل

تاتوم أونيل

تاتوم أونيل الممثلة والمؤلفة الأمريكية توِجت بالأوسكار كأحسن ممثلة مساعدة، وقد كان عمرها عشر سنوات حينما حصلت على الجائزة، عندما لعبت دور أدي وجينز في الفيلم الكوميدي والدرامي الشهير Paper Moon، وأصبحت أصغر ممثلة تفوز بالأوسكار عام 1974.

تألقت أيضاً في الفيلم الدرامي The Bad News Bears سنة 1976، وشاركت بطولة الفيلم الكوميدي Little Darlings عام 1980، عُرِفت كذلك بأنها أول حبيبة للمغني العالمي مايكل جاكسون.

ماري بادهام

ماري بادهام

ماري بادهام الممثلة الأمريكية المعروفة لتجسيدها شخصية جين لويس فينج (المستكشفة) في فيلم الجريمة والدراما To Kill a Mockingbird التي ترشحت على إثرها لجائزة الأوسكار عن أفضل ممثلة مساعدة وهي في العاشرة من عمرها عام 1963.

وكانت ثاني أشهر وأبرز دور لها غير فيلم To Kill a Mockingbird في المسلسل الكلاسيكي The Twilight Zone.

وبعد 39 عاماً من الاعتزال، عادت ماري لتشارك في الفيلم الدرامي Our Very Own الذي عُرض في 2005، بناءً على طلب الممثل والكاتب والمخرج كاميرون واتسون، الذي أصر على تواجد ماري في هذا الفيلم.

أبيجيل برسلين

أبيجيل برسلين

الممثلة والمراهقة الأمريكية أبيجيل برسلين من مواليد 14 أبريل 1996، رُشحت للأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة عن فيلم Little Miss Sunshine في سن العاشرة عام 2007.

وجعلها هذا الدور واحدة من أكثر الممثلات شهرةً في جيلها، وقد ساهمت موهبتها الفريدة والجذابة لها أدوار متعددة في كل من الأفلام الكوميدية والدرامية.

ونالت جائزة أفضل ممثلة من قبل نقابة الشاشة الأمريكيين عن الفيلم نفسه سنة 2006، وشاركت في أفلام شهيرة أخرى مثل Zombie land وفيلم الأنيمشن Rango.

وفي الأونة الأخيرة تألقت برسلين في المسلسل الكوميدي المرعب Scream Queens بجانب إيما روبرتز.

اقرأ أيضاً: تمارين تقوي الذاكرة .. مارسها ولاحظ الفرق!

آنا باكوين

آنا باكوين

النجمة الكندية آنا باكوين تعتبر ثاني أصغر فائزة بجائزة الأوسكار متفوقة على وينونا ريدر وهولي هنتر عن فئة أفضل ممثلة مساعدة سنة 1994 عن الفيلم الدرامي The Piano.

الأغرب من ذلك كله أنها لم ترغب في إكمال مسيرتها الفنية بعد فوزها بالأوسكار وهي في الحادي عشر من عمرها.

لكنها استمرت في تقديم أدوار متنوعة ومشوقة سواء كانت عميقة أو معقدة، وفي أحيان أخرى مغرية بداية من دورها الكبير في سلسلة أفلام اكس مان، وصولاً إلى دورها المستقل في فيلم The Squid and the Whale.

هالي جويل أوزمنت

هالي جويل أوزمنت

الممثل الأمريكي هالي جويل أوزمنت أصبح أحد أصغر الممثلين يترشح لجائزة الأوسكار الأكاديمية في عام 2000 وهو في الحادي عشر من عمره، لأفضل ممثل مساعد عن دوره بجانب الممثل بروس ويليس في الفيلم الدرامي الغامض The Sixth Sense.

وعندما كان طفلاً قام أوزمنت بالعديد من الأدوار التلفزيونية والسينمائية أثناء فترة التسعينات من القرن الماضي، وكانت أول أعماله بظهوره بجزء صغير في فيلم Forrest Gump سنة 1994، وكذلك الفيلم الكوميدي Mixed Nuts في العام نفسه، وحصل على تجربة أداء لشخصية Anakin Skywalker في فيلم Star Wars: Episode I لكنه في الأخير لم يحصل على رد.

براندون ديويلد

براندون ديويلد

براندون ديويلد ممثل افلام ومسلسلات أمريكي مسرحي، قبل الثاني عشر من عمره حقق الكثير من الإنجازات، فقد كان أول ممثل صغير يحصل على جائزة Donaldson، وظهر لأول مرة في مسرح برودواي في عمر السابعة وأصبح ظاهرة وطنية عندما أكمل 492 أداء في مسرحية The Member of the Wedding عام 1952، ولعب دور البطولة في فيلمه الدرامي الأكثر تميزاً Shane ليتم ترشيحه لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد في الحادي عشر من عمره عام 1954.

ولعب دور البطولة بشخصية جيمي في المسرحية الهزلية من إنتاج ABC من 1953 إلى 1954، وأصبح أسمه مألوفاً في الأوساط السينمائية في وقتها وظهرت صورته على غلاف مجلة Life يوم 10 مارس 1952.

إيڤن جاندل

إيڤن جاندل

الممثل التشيكي الصغير إيڤن جاندل من مواليد العام 1973، كان ظهوره الأول في فيلم الدراما الحربي The Search عام 1948 بدور طفل تشيكي ذو التِسع سنوات الذي استطاع النجاة من معتقل نازي ألماني، ويبحث عن والدته، في مرحلة ما بعد حرب المانيا.

إيڤن لم يكن قادراً على تكلم الإنجليزية في الفيلم لذلك تحتم عليه حفظ محاوره بالاستماع صوتياً لها، وحصل على جائزة الأوسكار الفخرية (Academy Juvenile Award) تقديراً لموهبته الفريدة وهو بعمر الحادي عشر عام 1949.

ظهر إيڤن في بعض الأفلام التشيكية التي عرضت في أعوام 1949 و1950، ثم ترك التمثيل من أجل مواصلة دراسته، وحاول من دون جدوى الرجوع لمواصلة مهنة التمثيل في أواخر سنوات المراهقة، وفي نهاية المطاف انتهى به العمل في الإذاعة.

كيشا كاستل

كيشا كاستل

الممثلة النيوزلندية كيشا كاستل هيوز تم الإعلان عن ترشحها للأوسكار كأفضل ممثلة عن دورها الرئيسي في فيلم Whale Rider سنة 2004 في الثّالثة عشر من عمرها.

تمَ اكتشاف موهبتها من نفس الشخص الذي أكتشف موهلة آنا باكوين، وذلك عندما ذهب مساعد ومخرج فيلم Whale Rider إلى مدرستها في جبل يلنغتون في نيوزلندا من أجل اختيار الطفلة المناسبة للعب دور Paikea في الفيلم المذكور.

لعبت كيشا أدوار متنوعة في أفلام ومسلسلات بارزة، مثل فيلم Star Wars: Episode III، ولعبت دور مريم العذراء في فيلم The Nativity Story، وأدت دور أوبارا في المسلسل الدرامي الفانتازي Game of Thrones.

سيرشا رونان

سيرشا رونان

الممثلة الإيرلندية الغنية عن التعريف سيرشا رونان التي برزت موهبتها لأول مرة في 2007 في الفيلم الدرامي Atonement إلى جانب كل من كيرا نايتلي والنجم جيمس مكافوي، لتترشح للأوسكار عن دورها في الفيلم لأفضل ممثلة مساعدة وتصبح إحدى أصغر الممثلات اللاتي يترشحن للأوسكار والغولدن غلوب والبافتا وهي في الثالثة عشر من عمرها.

شاركت الحسناء الإيرلندية في أفلام بارزة بداية من Hanna وفيلم The Grand Budapest Hotel وأبرزها الفيلم الرومانسي الدرامي Brooklyn التي ترشحت على إثره للأوسكار لكن هذه المرة كأفضل ممثلة رئيسية عام 2016.

هيلي ستاينفيلد

هيلي ستاينفيلد

الممثلة والمغنية الأمريكية هيلي ستاينفيلد، سطعَ نجمها في فيلم المغامرة والدراما True Grit سنة 2011، حيث ترشحت بسببه لجائزة الأوسكار عن أفضل ممثلة مساعدة وهي في الرابعة عشر من عمرها، وترشحت كذلك لجائزة البافتا لفئة أفضل ممثل رئيسية عن الفيلم نفسه.

وفي 2013 لعبت دور روميو في الفيلم البريطاني Romeo & Juliet إلى جانب دوغلاس بوث وداميان لويس، وشاركت دور البطولة مع هاريسون فورد في فيلم الخيال العلمي Ender’s Game، ومؤخراً لعب دور البطولة في فيلم الدراما والكوميديا The Edge of Seventeen في 2016.

جودي فوستر

جودي فوستر

النجمة القديرة جودي فوستر واحدة من أبرز الممثلات في هوليوود، فهي لم تكن واحدة من أصغر الممثلات اللاتي ترشحن للأوسكار فقط بل استطاعت بفضل تمثيلها الاستثنائي والمبهر الحصول على الجائزة مرتين، وهي أفضل ممثلة رئيسية عن دورها في فيلم Nell سنة 1995، وأفضل ممثلة مساعدة في فيلم The Silence of the Lambs سنة 1991، وأبرز إنجازاتها وهي في صِغر عمرها هي ترشحها للأوسكار في سِن الرابعة عشر لأفضل ممثلة مساعدة في فيلم Taxi Driver سنة 1977.

لعبت أدوار متنوعة في العديد من الأفلام الدرامية، وصنفتها مجلة إيمباير البريطانية بالمركز 19 كواحدة من أفضل 100 نجمة سينمائية في أكتوبر 2007.

هايلي مايلز

هايلي ميلز

الممثلة البريطانية هايلي ميلز بدأت في التمثيل وهي صغيرة وكان يشاد بتمثيلها كثيراً من قبل النقاد والجمهور، وأنها ستكون من النجمات البارزات وستحظى بمستقبل واعد، حصلت على جائزة البافتا لأفضل ممثلة واعدة عن دورها في فيلم Tiger Bay في 1960، وجائزة الغولدن غلوب للفئة نفسها في فيلم Pollyanna سنة 1961، وأهم جائزة حصلت عليها وهي في الرابعة عشر من عمرها هي جائزة الأوسكار الفخرية سنة 1961 تكريماً لأعمالها المتميزة في عام 1960.

وخلال مسيرتها الفنية المبكرة، ظهرت في ستة أفلام تابعة لأستوديوهات والت ديزني، بما في ذلك دورها المزدوج كتوائم سوزان وشارون في فيلم ديزني The Parent Trap عام 1961.

باتي ديوك

باتي ديوك

باتي ديوك بدأت مسيرتها الفنية عام 1950، حصلت على جائزة الأوسكار في السادسة عشر من عمرها لأفضل ممثلة مساعدة أثناء قيامها بدور هيلين كيلر في الفيلم الدرامي The Miracle Worker سنة 1963.

في السنة التالية حصلت ديوك على برنامج خاص لها سُميت The Patty Duke Show، لاحقاً تقدمت لأدوار أكثر نضجاً مثل دور نيلي أوهارا في الفيلم الدرامي الموسيقي Valley of the Dolls عام 1967، وعلى مدار مسيرتها الفنية تلقت ديوك عشرة ترشيحات لجوائز الإيمي وفازت بثلاثة منها، وإثنين من جوائز الغولدن غلوب، وكانت أيضاً رئيسة نقابة ممثلي الشاشة (SGA) من عام 1985 إلى عام 1988.

جاك وايلد

جاك وايلد

جاك وايلد الممثل الإنجليزي الذي عرف عن لعبه دور The Artful Dodger في فيلم Oliver عام 1969، وترشح بسببه للحصول على الأوسكار لأفضل ممثل مساعد وهو في السادسة عشر، وترشح عن الفيلم نفسه لجوائز الغولدن غلوب والبافتا لفئة أفضل نجم واعد للسنة نفسها.

عرف بدور جيمي في البرنامج الأطفال H.R. Pufnstuf سنة 1968، ولعب دور ماج إبن ميلر في فيلم Robin Hood: Prince of Thieves عام 1991.

ريفر فينيكس

ريفر فينيكس

ريفر فينيكس أخ النجم خواكين فينيكس، ظهر في 24 عمل سينمائي وتلفزيوني مختلف، وبدأ مسيرته الفنية في التمثيل في العاشرة من عمره في الإعلانات التلفزيونية.

لعب دور البطولة في فيلم الخيال العلمي والمغامرة Explorers سنة 1985، وكان أول دور بارز له في فيلم Stand By Me سنة 1986 المقتبس من رواية The Body للكاتب المتميز ستيفن كينغ.

إنتقل فينيكس للعب أدوار كبيرة وناضجة كفيلم الجريمة والدراما Running on Empty حيث لعب دور أبن لوالدين هاربين بشكل رائع مما أكسبه الترشح للأوسكار لأفضل ممثل مساعد في الثامنة عشر من عمره سنة 1989.

 وجسد دور شاب مثلي الجنس يبحث عن أمه المنفصلة عنه في فيلم My Own Private Idaho وبفضل أداءه في الفيلم حصل على ثناء كبير من النقاد وبالتالي حصد جائزة كأس فولبي لأفضل ممثل في مهرجان البندقية السينمائي.

اقرأ أيضاً: اكثر الشهادات طلبا في العالم 2016 للتوظيف من قبل الشركات

0

شاركنا رأيك حول "أصغر الممثلين الذين فازوا أو ترشحوا للأوسكار"