فيلم Jackie….نظرة عميقة على آلام الفقد والصدمة التي عاشتها جاكلين كينيدي

مراجعة فيلم Jackie
0

شاهدت مؤخرًا فيلم Jackie الذي يتحدث عن جاكلين كينيدي أيقونة الجمال والأناقة في ستينيات القرن الماضي، السيدة الأولى للبيت الأبيض التي اُغتيل زوجها أمام عيناها عام 1963وخلد التاريخ بذلتها وردية اللون حين رفضت إزالة أثار الدماء عليها وأصرت على ارتدائها أثناء رحلة العودة إلى العاصمة ووقفت بها بجانب جونسون نائب الرئيس الأمريكي وهو يحلف اليمين الرئاسي.

وتقع أحداث الفيلم في الفترة التي تلت اغتيال جون كينيدي مباشرة، فيصور لنا الفيلم جاكلين كينيدي في لحظات الصدمة بعد الحادث وأيضًا كيف تجاوبت مع فقدانها المؤلم لزوجها، ويأخذنا الفيلم إيابا وذهابا في ذكريات هذا الحادث من خلال ردود جاكلين كينيدي على أسئلة الصحفي ثيودور اتش  وايت في المقابلة أجرتها معه لصالح مجلة لايف الأمريكية،

الفيلم من بطولة ناتالي بورتمان و بيتر سارسجارد وجريتا جيروج وبيلي كرودب ومن إخراج بابلو لارين ومن تأليف  نواه أوبناهيم ورُشح الفيلم للعديد من الجوائز  وصلت لحوالي 132 ترشيح وفاز منها ب 33 جائزة حتى الآن!

وعلى رأس تلك الترشيحات ثلاث جوائز للأوسكار 2017 (أفضل ممثلة رئيسية وأفضل موسيقى تصويرية و أفضل تصميم أزياء)، وعلى الرغم من إشادة النقاد بالفيلم وحصوله على تقييم مرتفع على  IMDB إلا أنه حقق إيرادات متواضعة قُدرت ب 18 مليون دولار  بينما بلغت ميزانية الفيلم 9 مليون دولار.

أداء تمثيلي متقن

ناتالي بورتمان في فيلم Jackie

قدمت ناتالي بورتمان في هذا الفيلم أداءً أخر يستحق الإشادة، ويبدو أن بطلة  Black Swanمازالت قادرة على إدهاشنا من جديد، فاستخدمت كافة أدوات الممثل لتجسيد شخصية جاكلين كينيدي بكل براعة بدايةً من تعبيرات الوجه وحركات الأيدي وصولاً إلى نبرة الصوت، فمنذ الوهلة الأولى لإطلالة بورتمان على الشاشة ستدرك أنها قد غيرت نبرة صوتها تمامًا وحاولت الوصول إلى نبرة صوت جاكي المميزة، ربما كانت بورتمان بطيئة بعض الشيء مقارنة بجاكي الحقيقة ولكن الوقفات والنبرة نفسها قريبة إلى حد كبير من الحقيقة.

كما ساعدت بنية بورتمان النحيفة في رسم إطلالة مشابهة إلى حد كبير لجاكلين كيندي، وستندهش من كم التقارب بينهما في المشاهد الخاصة بالجولة المعروفة إلى البيت الأبيض التي قدمتها جاكي للجمهور الأمريكي بصحبة تشارلز كولينجوود عام 1962، فيبدو أن بورتمان وفريق العمل قررا أن يدرسا كل التفاصيل الدقيقة لتلك الجولة لكي يستطيعوا إعادة تصويرها بهذا الإتقان.

قصة إنسانية

ناتالي بورتمان فيلم Jackie

إذا كنت تعتقد أنك على وشك مشاهدة فيلم تاريخي سياسي يحكي عن كواليس اغتيال جون كينيدي… فأنت مخطئ، فالفيلم يدور في فلك واحد ألا وهو جاكلين كينيدي بعد اغتيال زوجها ماذا شعرت؟ وكيف تجاوبت مع الصدمة؟

الفيلم يعد نظرة عميقة داخل جاكي الزوجة والسيدة  الأولى للبيت الأبيض التي قُتل زوجها برفقتها بل وبجانبها في نفس السيارة، سينقل لك الفيلم مخاوفها و قلقها سيجعلك ترى لحظات الاضطراب التي مرت بها والفيلم مفعم بالعديد من المشاهد الإنسانية الصامتة ربما أبرز مثال على هذا مشهد إزالة بقايا الدماء الموجودة على وجهها بعد الاغتيال مباشرة.

كما أنه يكشف لنا عن قوة تلك المرأة التي أصرت أن تجعل جنازة زوجها حدث استثنائي سيذكره التاريخ، فأضافت الكثير من التفاصيل وعلى رأسها مشهد تقدمها للجنازة سيرًا على الأقدام، فصنعت من تلك الجنازة حدث مهيب وفخم ظل عالقًا في أذهان من شاهدوه حول العالم.

الإخراج

ناتالي بورتمان فيلم Jackie

هذا الفيلم يعد التجربة الأولى لمخرجه باللغة الانجليزية، فالمخرج التشيلي بابلو لارين  – الذي قدم خمسة أفلام في مسيرته الفنية- قرر أن يخوض تجربة جديدة في فيلم Jackie ، تلك التجربة التي أعتقد أنها عملت في صالحه رغم تصريحه في أحد المقابلات أنه تردد كثيرًا في قبول الفيلم لأنه ليس مولعًا بتقديم السير الذاتية كما أنه اعتاد أن يكون بطل أفلامه رجل فكيف سيخرج فيلم بطلته امرأة؟!

لقد اختار بابلو لارين استخدام اللقطات القريبة بشكل مكثف في التصوير، ربما إيمانًا منه لإظهار تعبيرات الحزن و الهلع على وجه جاكي، كما أنه قدم اغتيال كينيدي من وجهة نظرها…فلقد قام بتصوير حادث الاغتيال وفقًا لرؤيتها هي…بينما زوجها جون كينيدي لم يظهر طوال الفيلم سوى في لقطات معدودة!

 الموسيقى والأزياء

ناتالي بورتمان في فيلم Jackie

في الحقيقة لم أستسيغ الموسيقي التصويرية للفيلم كثيرًا فهي حزينة ومقبضة للغاية ولكنها نالت إعجاب الكثير من النقاد، ما أعجبني حقًا هو مشهد توظيف الأغنية المقربة لجون كينيدي “Camelot”، فبينما يشدو صوت ريتشارد برتون بالأغنية تتنقل جاكي في أروقة البيت الأبيض مرتدية أكثر من زي ويعلو وجهها علامات الصدمة وعدم التصديق لما حدث وفي النهاية تقرر ارتداء فستان الحداد الأسود.

الأزياء وتفاصيل الأثاث نقلتنا إلى أجواء الستينيات بكل أريحية ولقد وضع صناع الفيلم في اعتبارهم الاهتمام بهذا الأمر جيدًا لأن جاكي كانت معروفة بحبها للأناقة والتجديد.

والآن وقد تحدثنا عن الجوانب المشرقة للفيلم فماذا عن الجانب المفقود؟

مزيد من التفاصيل

ناتالي بورتمان فيلم Jackie

أعتقد أن ما ينقص الفيلم حقًا هو إضافة المزيد عن التفاصيل عن الشخصيات الأخرى في الفيلم، فالفيلم بأكمله يدور عن جاكي ولجاكي فقط، لا وجود حقيقي للشخصيات الأخرى فمثلا حتى نهاية الفيلم لم أستطع معرفة اسم الصحفي الذي يجري معها المقابلة ولا تابع لأي مجلة… فقط حين بحثت عن الفيلم وجدت تلك المعلومة.

كما أن الفيلم هو عبارة عن تصوير للمشاعر والأفكار المضطربة داخل جاكي بدون إضفاء أي تفاصيل عن علاقتها بزوجها أو حتى بالشخصيات الأخرى، فالقصة كلها تقتصر على اللحظات التي تلت الاغتيال حتى إقامة الجنازة.

في النهاية الفيلم قدم جانب جديد لجاكلين كينيدي ربما لم يتطرق إليه أحد من قبل، ستنبهر بأداء ناتالي بورتمان ولكنك قد تشعر بالملل من وتيرة الأحداث البطيئة نوعًا ما، فماذا عنكم؟ كيف وجدتم الفيلم؟

0

شاركنا رأيك حول "فيلم Jackie….نظرة عميقة على آلام الفقد والصدمة التي عاشتها جاكلين كينيدي"