10 أفلام عظيمة تناولت الحرب … تفصح عن أسباب الحروب وبشاعة نتائجها

افلام حرب
2

الحرب، الدماء، الأشلاء، صرخات الأمهات كل هذه اللعنات يجب أن تتوقف فورًا وبأي طريقة ولا ينبغى لها أن تستمر تحت أي سبب أو مبرر مهما أزبد وأرعد الكبار عن مصيرية هذه الحرب، أو عن خطر البقاء الذي يهدد الأوطان وأهلها بوهم وضع مصير الأمة بأكملها على المحك، إلاّ أنّهم في الحقيقة كاذبون مارقون يبيعون الشرف وأرواح البشر.

في هذه القائمة جمعت لكم “أراجيك” أهم 10 أفلام تصور لنا بشاعه الحرب، ونتائجها العبثية التي لا ترمي ثقلها إلاّ على الشعب المسكين والأفراد الأبرياء الذين يُسَاقون إلى الحرب مدفوعين برغبات الكبار.

Platoon

صورة فيلم Platoon

فيلم يجسد حالة الحرب التي وقعت في فيتنام حيث وضع المخرج التجربة الشخصية له قلبًا وقالبًا في ثنايا هذا الفيلم.

 وتحديدًا في العام 1960م قدم لنا المخرج نظرة واقعية عن الحرب الوحشية التي دارت هناك مصورًا تفاصيل ماتجره الحروب من ويلات، وكوارث أخلاقية وأهوال ورعب لامحدود.

 يبدأ الفيلم مع الشاب الجامعي “كريس” الذي تطوع في خدمة الجيش في الحرب على فيتنام بعد أن تم شحنه، وتأجيج حسه الوطنى للمشاركة، وهذا للأسف مايحدث دائمًا للزج بالبسطاء إمّا بستثارة حسهم الوطني، أو الديني، أو بإشعال مخاوفهم من خطر مزيف قادم، والعجيب أنّ دعاة الحرب دائمًا لايعدمون الحجة ليسوقوا الناس زرافات ووحدانا إلى هذا السعير.

بعد أسابيع قليلة فقط من استمرار رحى الحرب تبدأ الصورة الكاملة تتضح وتتجلى أكثر أمام “كريس”، ليكتشف حماقة وتفاهة الأسباب الحقيقة الكامنة وراء هذا الجنون، والتي ساقته الى هذا الجحيم، خاصة بعد تجلي رؤية عالم الحرب الداكن الذي تحول خلاله إلى مجرد آلة قتل واغتصاب.

بطولة: توم بيرينجر، تشارلي شين، و ويليم دافو.

سنة الإنتاج: 1986م

إخراج: أوليفر ستون

تقييم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة:  88%

https://www.youtube.com/watch?v=pPi8EQzJ2Bg

Apocalypse now

صورة فيلم Apocalypse now

نعود في هذا الفيلم إلى حرب فيتنام مرة أخرى، ولكن قبل هذا لابد من الإشارة إلى أنّ الفيلم مستوحى من رواية قصيرة للروائي البولندي البريطاني “جوزيف كونراد” بعنوان “قلب الظلام”، والتي كتبها في العام 1902م. حيث تمضي الرواية في ثناياها على بعض المفاهيم مثل: معنى فساد الإنسان، والمجتمعات الاستعمارية، والمستعمرة.

الفيلم أيضًا يقدم رحلة إلى ظلمة النفس البشرية التي تتجلى في أسوأ مراحل التاريخ، وهي الحروب، وإيصال فكرة أنّ الحرب هي منشأ وأصل كل الجنون.

هذه المرة قصة الفيلم تدور حول صراع داخلي بين الأمريكان أنفسهم خلال حرب فيتنام، حيث ينشق القائد العسكري الأميركي “والتر كورتز” (مارلون براندو) عن القيادة الأمريكية المركزية ليُكَّون إمبرطوريته الخاصة في وسط إحدى القبائل الكمبودية، ليُوكّل بعدها النقيب “بنجامين ويلارد” (مارتن شين) بأداء مهمة سرية تهدف لتخلص من “والتر”، والذي تفرض عليه هذه المهمة عبور نهر “نونغ” مرورًا بالغابات الفيتنامية، ووصولًا إلى هذة المنطقة الكمبودية بحثًا وتنفيذًا للمهمة.

بطولة: مارتن شين، مارلون براندو، روبرت دوفال، وفريدريك فورست.

سنة الإنتاج: 1979م.

إخراج: فرانسيس فورد كوبولا.

تقييم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة:97%

https://www.youtube.com/watch?v=IkrhkUeDCdQ

Schindler’s list

صورة فيلم Schindler's list

دائمًا ماتكشف الحروب عن المعادن الحقيقة للناس، وتُظهر أقبح مافيهم، وأيضًا قد تُبرز أجمل مافيهم لتصقل جوهرهم الحقيقي وتكشفه للعيان.

الفيلم مقتبس من قصة حقيقة كتبها “توماس كينلي” تحمل نفس اسم الفيلم ” Schindler’s list”، وقد حصلت الرواية على جائزة “البوكر” ثم قدمت كــ فيلم تدور أحداثه حول شخصية حقيقية هي “أوسكار شندلر”، وهو رجل صناعي ألماني مسيحي كاثوليكي، إنسان غير مكترث بالسياسة إطلاقًا، علاوة على ذلك فإنّه رجل أعمال انتهازي متمركز حول ذاته مهتم بجمع المال وإنفاقه على ملذاته الخاصة.

يذهب “أوسكار” إلى بولندا كأحد تجار الحروب، يستثمر هناك أوجاع الناس وآلامهم مستغلًا ظروفهم العصيبة فقط لزيادة ربحه الخاص، تكدس أمواله أكثر فأكثر وتعويضًا عن خسائره التي حدثت بسبب الركود الاقتصادي الناتج عن الحرب، يعقد اتفاقًا خاصًا مع النازيين من جهه، ومع يهود بولندا من جهه أخرى ليصب الأمر أخيرًا في مصلحته هو فقط.

ومع أنّ “أوسكار” رجل مادي نفعي لايفهم إلاّ بحسابات المال، إلاّ أنّه ومع مرور الوقت ومشاهدته للأهوال التي يتعرض لها الأسرى اليهود على أيادي أفراد الجيش الألماني، تظهر هنا ملامح إنسانيته الحقيقة رويدًا رويدًا حتى يصل الى مرحلة أن يدفع فيها رشاوي لضباط ألمان من ماله الخاص في سبيل بقاء اليهود اللذين يعملون معه، والحفاظ على حياتهم، وبهذا يتسبب بإنقاذ 1200 يهودي بولندي والذين توجد أسمائهم على قائمة شندلر.

في الحقيقة إنّ نموذج تاجر الحرب الذي يذبح الناس بسيف الانتهازية نكاد نراه في كل مكان، وقلما ما تتفتق عنه الإنسانية ليعود إلى رحابها إلا من رُحم.

بطولة: ليام نيسون، رالف فاينس، بن كينغسلي، إيمبث ديفيدتز، كارولين غودال.

سنة الإنتاج: 1993م.

إخراج: ستيفن سبيلبرغ.

تقييم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة:  96%

https://www.youtube.com/watch?v=gG22XNhtnoY

Saving Private Ryan

صورة فيلم Saving Private Ryan

مازلنا في الحرب العالمية الثانية، هذه المرة محاولة لجبر قلب أم تطالب بعودة ابنها المجند الرابع بعد أن خسرت ثلاثة منهم بسبب الحرب نفسها.

الابن الرابع هو “جيمس ريان” المجند في صفوف الجيش الأمريكي، والذي يقاتل في فرنسا، وبعد استغاثات ونداءات تطلقها الأم في سبيل حفظ حياة ابنها الأخير يتم تكليف فريق مكون من ثمانية مقاتلين برئاسة الضابط “جون ميلر” في مهمة إنقاذ “ريان” وإعادته الى أمه المعذبة.

بطولة: توم هانكس، فين ديزل، مات ديمون، توم سيزمور، وإدوارد بيرنز.

سنة الإنتاج: 1998م.

إخراج: ستيفن سبيلبيرج.

تقييم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة: %92

https://www.youtube.com/watch?v=vwAxi4A2YcY

A bridge too far

A bridge too far صورة فيلم

يصور الفيلم معركة هزيمة الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، أو مايسمى بعملية “Market-Garden” التي كانت فى سبتمبر عام 1944م.

كانت العملية تستهدف احتلال أهم الكباري والجسور في هولندا، ثم الزحف بعدها إلى ألمانيا لتُحسم بعدها الحرب وتنتهي قبل حلول الكريسماس لعام 1944 إلاّ أنّ كل هذا لم يحدث واستمرت الحرب عامًا آخر. الفيلم يصور أهم كواليس الحرب العالمية الثانية.

استمرت العملية لتسعة أيام لكنها أخيرًا باءت بالفشل لعدة أسباب: منها الأحوال الجوية، وسوء تقدير الأمور، بالإضافة الى وجود خطأ فى المعلومات الاستخباراتية عن مدى قوة الألمان الموجودين في هولندا، لكنّ العملية أيضًا حققت جزء بسيط من أهدافها فى تحرير جسور ومدن صغيرة.

بطولة: ديرك بوغارد، جيمس كان، شون كونري، مايكل كين، إدوارد فوكس.

سنة الإنتاج: 1977م.

إخراج: ديفيد آير.

تقييم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة: 77%

https://www.youtube.com/watch?v=DKDPX8PEiVk

Path of glory

صورة فيلم Path of glory

يسكن القادة في قصور عالية، يلتفون حول موائد باذخة ليقررو قرار الحرب الحاسم الذي يموت فيه آخرون مطحونون مضطهدون فقط في سبيل تمهيد ورصف دروب المجد لأولئك السادة الكبار.

هذا هو ملخص حكاية الحروب المأفونة دائمًا، وكما سيبدو تباعًا في هذا الفيلم.

نص الفيلم مقتبس من رواية تحمل نفس الاسم “دروب المجد”، حيث صور معارك الحرب العالمية الأولى بين فرنسا وألمانيا مظهرًا عجز فرنسا، وواصفًا الأجواء الموبوءة داخل الجيش الفرنسي في ذلك الوقت، وقراراتها الطائشة، فكان فيلمًا مؤلمًا للفرنسيين ولذلك مُنع في فرنسا حتى عام 1970.

قصة الفيلم حيث يوجهه رئيس الأركان الحربية الفرنسية الأمر الى أحد الجنرالات بأنّ يشن هجومًا على إحدى التلال الاستراتيجية التي يتحصن بها الجنود الألمان، ورغم يقين هذا الجنرال من استحالة إنجاز هذة المهمة، إلاّ أنّه يصر على الموافقه ويسوق الجنود في مهمة مستحيلة فقط في سبيل صفقة قذرة لترقيته،

تنتقل الكاميرا الى جنود المعارك الذي يصبح الموت أمامهم هو القدر المحتوم مع اتساع رقعة الحرية باختيار الموت الأفضل والأسهل.

وبعد هذا وذاك تُنصب المشانق، وتُقام المحاكم العسكرية في حق الجنود الناجين بتهمه الضعف والهزيمة.

نعم، إنّها حقارة الحرب، وحقارة العازفين على مزاميرها باسم الوطن غير أنّهم يدفنون الوطن والمواطن تحت كراسي المناصب، وفي سبيل مكاسب شخصية حقيرة.

بطولة: كيرك دوغلاس، جورج ماكريدي، ورالف ميكر.

سنة الإنتاج: 1957م.

إخراج: ستانلي كوبريك

تقييم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة: 94%

https://www.youtube.com/watch?v=nmDA60X-f_A

All quiet on the western front

بوستر فيلم All quiet on the western front

أسوأ مافي الحرب أنّها تحول الناس إلى أرقام، أعداد لايكترث لها، يختزل فيها الإنسان ذكراته، أحلامه، عائلته وأوجاعه إلى مجرد رقم لايحتل مساحة في الذاكرة أكثر من bytes 4.

وهذا ما حدث في هذا الفيلم المأخوذة قصته من رواية تحمل نفس الاسم للكاتب والأديب الألماني “إريك ماريا ريمارك”.

يتتبع الفيلم مجموعة من الرجال المثاليين الذين ينضمون إلى قوات الجيش الألماني خلال الحرب العالمية الأولى، ويتم تعينهم على الجبهة الغربية حيث هناك يتمزق مفهوم حب الوطن مع معارك القتال القاسية.

بعد أن نتتبع قصة حياة شاب منهم، ونعيش معه كل تفاصيل حياته، وكأنّنا جزء لايتجزء من شؤونه الصغيرة، يموت هذا المطحون ليخرج بعدها التقرير أنّ كل شيء هادئ في الجبهة الغربية!!

نعم كل شيء هادئ تمامًا فموت رقم واحد لايستحق الصخب، ولا يجب أن يعرقل صفوة الهدنة!!!

يصور الفيلم كيف تسير الأمور بشكل طبيعي، وبدون أدنى اهتمام بأولئك المحاربين الذين ضحَّوا بكل شيء في سبيل ألمانيا. كما يصور مدى وحشية وعنف الحرب.

بطولة: ليو أايرس، لويس وولهيم، سليم سامرفيل، بن ألكسندر، و جون راي.

سنة الإنتاج: 1930م.

إخراج: لويس مايلستون.

تقييم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة: %100

https://www.youtube.com/watch?v=obUVbFdGepM

King of Hearts

صورة فيلم King of Hearts

تدور أحداث الفيلم في بلدة صغيرة في فرنسا قرب نهاية الحرب العالمية الأولى، حيث يتقهقر الجيش الألماني مخلفين ورائهم قنبلة موقوتة ستنفجر في منتص الليل.

يرسل بعدها العقيد البريطاني “ألكسندر” الجندي الأسكتلندي “تشارلز” في بعثة حياة أو موت لنزع فتيل القنبلة، وإنقاذ المدينة كلها، ولكن قبل هذا يجب عليه أولًا إخلاء المدينة من قاطنيها.

يكتشف “تشارلز” أنّه مُتعقب من بعض الألمان ليحاول بعدها الاختباء بين المجانين الذين يعتبرونه “ملك القلوب” ليتنازعه حينها الواجب الإنساني بإنقاذهم ونزع فتيل القنبلة.

بطولة: ألان باتس، جنفييف بوجولد، أدولفو سيلي.

سنة الإنتاج: 1966م.

إخراج: فيليب دي بروكا.

تقييم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة: %91

https://www.youtube.com/watch?v=hYSXbB1IM6A

Full metal jacket

صورة فيلم Full metal jacket

الفيلم مقتبس من رواية “هاسفورد” بعنوان “The Short-Timers” الذي يتحدث فيها عن تجربته كجندي في حرب فيتنام.

يسلط الفيلم الضوء على تداعيات حرب فيتنام على الفرد الأمريكي ليطرح أسئلة إشكالية عن جدوى الحرب، وفوضى الاختيار الأخلاقي للصح أو الخطأ حين يتم استخدام الافراد كقطع شطرنج من قبل العسكريين أو الساسة لأغراض تخصهم، ويسوقون لها الذرائع وأمجاد الفتوحات.

يدور الفيلم حول كتيبة أمريكية تحت إشراف قائد تدريب عسكري صارم يتخذ أساليب قاسيه، ومتعمدة ليصنع من جنودة أقوياء أشداء.

في الكتيبة يوجد الجندي “جوكر”، و ” وليونارد لورانس”، أو كما يسمية قائد الكتيبة “غومر بايل”.

المجند “بايل” الوديع ذو الوزن الزائد لا يستطيع أن يعيش الازدواجية كباقي البشر، أو تحديدًا كباقي زملائه، ولايستطيع أيضًا تحمل التدريبات الشاقة فهو على طبيعته لا يحيد عنها، فيكون نتيجة هذا، الإجماع على أدانته من باقي زملائه في الكتيبة متهمين إياه أنّه سبب كل ويلات مجتمع المجنديين المصغر.

لايستطيع “بايل” تحمل كل هذا الظلم الاجتماعي الذي يتعرض له، وتدريجيًا يتم تحويله الى آلة راسخة للقتل تمامًا كالبقية الخاضعين للبرنامج التأهيل الحكومي.

بطولة: ماثيو مودين، فنسنت دونوفريو، آر لي إيرمي، وأرليس هوارد.

سنة الإنتاج: 1987م.

إخراج: ستانلي كوبريك.

تقيم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة: %95

https://www.youtube.com/watch?v=x9f6JaaX7Wg

GANDHI

صورة فيلم GANDHI

في الحقيقة أنّه لن يوجد نهاية أفضل للأفلام السابقة ذكرها، والتي تعج بالوحشية والدمار إلاّ فيلم عن غاندي رجل السلام الذي لن يتكرر.

الفيلم مقتبس من كتابه “قصة تجاربي مع الحقيقة” الذي فضّل غاندي فيه أن يتناول سيرة حياته بنفسه بدون كاتب سيرة.

ابتدأ الفيلم بحادثة القطار الشهيرة التي غيرت حياة غاندي، تناول بعدها عرض غاندي على أتباعه فكرة المعارضة السلمية واستخدام سياسة اللاعنف في المطالبه بحقوقهم، ثم يتناول حياة غاندي في جنوب أفريقيا مع الأقلية الهندية، ومن ثم محاولة الاستقلال من الاستعمار البريطاني.

غاندي القبس الذي أضاء مفهوم مقاومة اللاعنف مع التمسك بقوة الحق، وكأنّ الله خلقه حجة على أدعياء الحروب الذين صَدّعُونا في كل مرة بتبريرات أوهن من بيت العنكبوت؛ لإقناع الناس بضرورة حرب ستقتلهم هم أولًا قبل حتى أن يطولوا منها ناقة أو جمل.

بطولة: بن كينغسلي، كانديس بيرغن، وتريفور  هوارد.

سنة الإنتاج: 1982م.

إخراج: ريتشارد أتينبورو.

تقيم الفيلم على موقع الطماطم الفاسدة:    88%

https://www.youtube.com/watch?v=6oWqlb_TlLQ

2

شاركنا رأيك حول "10 أفلام عظيمة تناولت الحرب … تفصح عن أسباب الحروب وبشاعة نتائجها"

  1. EL NAYRUBY

    فيه افلام أهم من بعض الافلام دي
    Hacksaw Ridge
    The Pianist
    Letters from Iwo Jima
    Das Boot
    Lawrence of Arabia
    Downfall
    The Bridge on the River Kwai
    Hotel Rwanda
    Patton
    Glory
    The Last Samurai
    The Thin Red Line
    Enemy at the Gates
    Fury
    Legends of the Fall
    وافلام تانية كمان

أضف تعليقًا