مراجعة الحلقة الرابعة من الموسم الخامس من مسلسل Prison Break بعنوان “معضلة السجين”

مراجعة الحلقة الرابعة من الموسم الخامس من مسلسل Prison Break
0

ملاحظة: المراجعة تحتوي حرق لأحداث هذه الحلقة

بعد مراجعتي الغاضبة من الحلقة الماضية تواصل معي بعض الأصدقاء ونصحوني ألا أُعطي الموسم أكبر من حجمه وأقارنه بالموسم الأول الذي لن يتكرر مرة آخرى، وطلبوا أن أتعامل مع هذا الموسم على أنه مجرد موسم لمسلسل أكشن مسلي ومشوق ولا أتوقع منه أكثر من هذا.
وفي الواقع استمتعت كثيرًا اليوم بأحداث الحلقة الرابعة ولا أعلم هل كان هذا لأنني اقتنعت بالنصيحة وقررت تنفيذها ولم أرفع توقعاتي أم أن الحلقة كانت جيدة بالفعل. سواء هذا أو ذاك فقد كان للحلقة التي احتوت مفاجأة هائلة انتعاشة تمثلت في عودة تي – باج لشخصيته الساحرة الكريهة مرة آخرى وهي الشخصية التي شاهدناها طوال المواسم الماضية واختفت هذا الموسم إلا نادرًا. وكذلك انتعاشة في الأحداث المتسارعة التي تجعلك في لهفة للمتابعة طوال الوقت.
حسنًا أعتقد أن الحلقة بالفعل جيدة نظرًا لأن الأحداث قد أخذت تحولًا مثيرا للاهتمام كما أنها خالية من مشاهد نجاة الأبطال الساذجة والمُبالغ فيها لذا أعتقد أن لاعلاقة لنصيحة أصدقائي بالأمر.

قبل وصول داعش

ابطال مسلسل prison break

تبدأ الحلقة في مستشفى في صنعاء حيث “لينك” بصحبة “شيبا” بعد هروبهم من داعش في الحلقة الماضية وفشلهم في الحصول على جوازات سفر للخروج من اليمن، يعرض والد “شيبا” على “لينك” حلًا لخروج “مايكل” من السجن عن طريق استخدام علاقاته لرشوة أحد القضاة مقابل إصدار عفو لـ “مايكل”. بينما يطلب “سي نوت” سرعة الخروج من البلاد قبل سيطرة داعش عليها بشكل سيجعل خروجهم أكثر صعوبة.

ثم نذهب إلى السجن حيث “مايكل” ورفاقه ومعهم “أبو رمال” كل واحد منهم في زنزانة إنفرادية، بينما الأمور ملتهبة تمامًا في باقي السجن فحراس السجن يسعون للهرب وترك السجن قبل وصول داعش إليهم، وباقي السجناء يسعون للوصول إلى “أبو رمال” لاستخدامه كورقة ضغط على داعش ومفاوضتهم على خروجهم.

عودة “تي – باج” وهل “كيلرمان” هو “بوسيدون”؟!

تي باج و كيلرمان فيلم مسلسل Prison Break الموسم الخامس

نترك اليمن لنذهب إلى نيويورك، فبعد أن طلبت “سارة” من “تي- باج” متابعة “كيلرمان” لشكها أنه هو “بوسيدون” يبدأ في مراقبته بالفعل، ثم يهاجمه في منزله لاستجوابه وسؤاله عن “بوسيدون” وهنا نبدأ في التعرف على هذا الغامض الذي يُمسك بزمام الأحداث منذ الحلقة الأولى قليلًا.

فنعرف أن “بوسيدون” هو ضابط مخابرات سابق انشق عن المخابرات وقرر العمل وحده بالشكل الذي يراه أفضل، وعمل على تكوين تنظيم خاص به يؤدي له المهام التي قد تكون قتل شخص ما أو تهريب شخص ما من السجن وهذا لتطبيق سياسته الخاصة التي يراها أفضل من السياسة الخارجية الأمريكية. وبالطبع يُنكر “كيلرمان” أي صلة له به.

وقبل أن يُنهي “تي – باج” استجوابه تنطلق رصاصات من قتلة “بوسيدون” لقتل “كيلرمان” ويهرب “تي – باج” بعد إصابته إصابة طفيفة.

سعدت بعودة “تي – باج” برغم كراهيتي له لكن أحب الممثل الذي أرى أنه واحد من أفضل ممثلي المسلسل بادائه لشخصية الشرير القادر على أن يجعلك تكرهه حد الجنون. وأتمنى أن يكون ظهوره متكرر وبشكل أكبر في الحلقات القادمة.

داعش في صنعاء

داعش في صنعاء مسلسل Prison Break

نعود إلى اليمن مرة آخرى حيث تأزمت الأمور بشدة مع وصول داعش لصنعاء، يهرب حراس السجن تاركين السجناء لمصيرهم، يحاول سجناء الساحة اقتحام الزنازين الإنفرادية للقبض على “أبو رمال” بينما خارج السجن يُدرك “لينك” أن بدخول داعش صنعاء يُصبح العفو الذي يحمله لأخيه لا قيمة له.

في الزنازين الإنفرادية نعرف خطة “مايكل” للهروب وهي كانت الخطة الأصلية لهروبه قبل ذلك، حيث وسيله هروبه موجودة في واحدة من الزنازين ولسوء حظه تكون في زنزانة “أبو رمال” الأمر الذي يعني اضطراره إلى الاعتماد عليه لاستكمال عملية الهروب، هل تظن أن ملعقة قديمة و خيط سميك كافيين للهرب من السجن؟ لابد أنك لا تعرف “مايكل سكوفيلد” لقد شاهدتم الحلقة وعرفتم ماذا حدث فلندع الأمر مفاجأة لمن لم يشاهدها.

بصعوبة يتمكن “مايكل” ورفاقه ومعهم “أبو رمال” من الهرب ويذهبوا جميعًا إلى الورشة التي استأجرها “مايكل” سابقًا وكانت مقر عملياته ولكن هناك يخدعهم “أبو رمال” ويطلب من رجاله القبض عليهم جميعًا تمهيدًا لإعدامهم لولا تدخل أخير من “لينك” في مشهد واقعي إلى حد كبير وليس مثل أغلب مشاهد “لينك” السابقة حيث يتمكن من إنقاذ الجميع لولا مشكلة بسيطة.
لقد قتلوا “أبو رمال” القائد الداعشي وصورهم أحد رجاله ليصبحوا قتلة مطلوبين للعدالة في بلد تسيطر عليها “داعش”، يبدو أن الأمور داخل السجن كانت أفضل بكثير.

“بوسيدون” والمفاجأة الأخيرة

"بوسيدون" مسلسل Prison Break

عودة إلى نيويورك حيث يَتتبع “تي – باج” فريق القتل الذي يعمل لصالح “بوسيدون” في محاولة لاكتشاف من هو، فتكون المفاجأة حيث يقابلون “جايكوب” زوج سارة، هل هو “بوسيدون”؟ أم أنه فقط يعمل لصالحه هو الآخر؟ في الحالتين الأمر مفاجئ.

مع نهاية الحلقة بينما نتساءل عن الأجندة الخفية لزوج “سارة” وعلاقته بكل ما يحدث وعن موقف “مايكل” ورفاقه بعد استهداف داعش لهم، يبدو أن الإثارة قد عادت مرة آخرى للمسلسل بعد البداية الضعيفة في الحلقات الماضية، وأتمنى أن تستمر الإثارة حتى نهاية الموسم.

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة الحلقة الرابعة من الموسم الخامس من مسلسل Prison Break بعنوان “معضلة السجين”"

أضف تعليقًا