مراجعة الحلقة الخامسة من الموسم الخامس من مسلسل Prison Break بعنوان “طارئ”

مسلسل Prison Break مراجعة الحلقة الخامسة من الموسم الخامس
0

ملاحظة: المراجعة تحتوي حرق لأحداث هذه الحلقة

عودة لمايكل سكوفيلد ورفاقه ومحاولة الهروب من جحيم داعش في “اليمن”، حلقة سريعة الأحداث وما بين الغموض في “نيويورك” والسرعة والإثارة في “اليمن” تابعنا حلقة ممتعة أخرى من حلقات المسلسل.

جحيم داعش في اليمن

جنازة "أبو رمال" مسلسل Prison Break

بينما تسقط القنابل على مدينة “صنعاء”، يقوم أفراد تنظيم “داعش” بدفن جثة زعيمهم “أبو رمال”، وبعد خطبة يلقيها أحد أفراد التنظيم، يُعلن عن جائزة عشرة ملايين ريال لمن يقوم بالإدلاء بأي معلومات تؤدي للقبض على “مايكل سكوفيلد” ورفاقه، لتتعقد أمورهم أكثر وأكثر.

وفي ظل كل هذه التعقيدات، نرى “مايكل” و”لينك” ومعهم باقي زملاء السجن في أحد المخازن المهجورة يحاولون الوصول لطريقة آمنة للخروج من “اليمن”، ومع إصرار “لينك” لفهم ماذا حدث لـ “مايكل” وما الذي أوصله ليكون سجين في أحد سجون “اليمن” يُجيبه “مايكل” لنفهم ما الذي أدى لتورطه مع “بوسيدون”.

حسنًا لنعترف بالأمر صدقنا جميعًا وفاة “مايكل” في نهاية المسلسل الأصلي؛ وهذا لأنّ وفاته كانت دون ترك أي أبواب خلفية أو احتمالات لعدم حدوثها. لذا، عندما فوجئنا بوجوده على قيد الحياة كان السؤال الأبرز هو ” كيف؟ ولماذا؟ “، إذن هل كانت إجابة “مايكل” على سؤال “لينك” إجابة شافية؟ في الواقع لا، فقد أجاب على “لماذا؟” بينما لم يجيب على “كيف؟”.

ولكن بغض النظر عن غياب الإجابات الشافية فقد كان هذا المشهد مع مشهد المستشفى من أهم مشاهد المسلسل، فأدركنا أنّ “مايكل” في نهاية الموسم الماضي لم يتعلم شيئًا من تجاربه الماضية وكأنّ كل ما حدث خلال أيامه في “فوكس ريفر” وما بعده، لم يُعلمه أنّ محاولاته لحل كل شيء بمُفرده دون اللجوء للآخرين هي غالبًا محاولات غير مُجدية، ولكن هذه المرة ربما تكون مختلفة فها هو يعترف لشقيقه بأنّه كان على خطأ وأنّه كان يجب أن يلجأ إليه بحثًا عن حل.

نترك “مايكل” و “لينك” لننتقل إلى مطار “اليمن” حيث نرى “سي نوت” و “شيبا” ومعهم الأطفال يحاولون الخروج عن طريق المطار، ولكن للأسف تهاجم “داعش” المطار قبل أن يتمكنوا من الرحيل، وفي ضربة حظ معتادة من المسلسل يتبع “سي نوت” أحد الطيارين إلى واحدة من حظائر الطيران ويقوم بإنقاذه من رجال “داعش” ليتفقوا على أن يساعدهم الطيار ويقوم بقيادة واحدة من الطائرات الصغيرة الموجودة بحظيرة الطيران ليخرجوا بواسطتها خارج البلاد. حسنًا أصبح كل شيء جاهزًا لهروب “مايكل” ورفاقه عن طريق المطار. فقط ننتظر وصولهم.

مواجهة “سارة” و “جايكوب”

"سارة" تعرض على "جايكوب" الصورة مسلسل prison-break-505

نترك الإثارة والأحداث المتلاحقة في “اليمن” لننتقل إلى الغموض والهدوء في “نيويورك” فبعدما أبلغ “تي باج” “سارة” عن ما رآه، ومقابلة “جايكوب” زوجها للثنائي القاتل. تذهب سريعًا لتأخذ ابنها وتلجأ إلى أقرب صديقاتها، وتقابل زوجها وتواجهه بالصورة التي التقطها “تي باج” له.

هنا يُقدم “جايكوب” تفسير للموقف، ولكنه تفسير غير مُقنع بالمرة – على الأقل بالنسبة لي – ولكن يبدو أنّه كان مُقنع لـ “سارة”، فصدقت أنّه قام بتتبع القتلة ومحاولة مفاوضتهم ثم قام بتسليمهم إلى الشرطة. لا أعلم هل نظرية المؤامرة الكُبرى التي اعتدناها في المسلسل منذ الموسم الأول قد أثرت عليّ أم ماذا؟! لكنني بالفعل أصبحت أشك في كل من ساعد “سارة” على الاقتناع بقصة “جايكوب” سواءً صديقتها أو التقني الذي أكد كلامه، وحتى ضباط الشرطة. حقًا أشعر أنّ الأمر ليس بهذه البساطة أبدًا.

محطة القطار أم المطار؟

وفاة "سيد" مسلسل مسلسل Prison Break

نعيش الخلاف الأول بين “مايكل” و “لينك” فبينما يصر الأول على أنّ أفضل طريقة للهروب هي استخدام القطار يرى الثاني أنّ التوجه للمطار واللحاق بـ “سي نوت” هو الخيار الأفضل، لكن في النهاية يُحسم الأمر ويتوجهون جميعًا لمحطة القطار، لنرى رجال “داعش” يُحملون القطار بالبضائع ويسأل “لينك” “مايكل” كيف سُيمكنهم التخفي وسط كل هؤلاء، وهم لا يبدون مثلهم؟
لتكون الإجابة الأغرب التي لم أفهم على الإطلاق كيف تكون إجابة، يرد “مايكل” مُستخدمًا واحدة من آيات سورة النور وهي “قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ”.

حقًا؟!! ماذا يُريد المؤلف أن يُخبرنا؟! أنّه لا يعلم عن الآية أو تفسيرها أي شيء، وإلاّ لما استخدمها في مثل هذا الموقف لتفسير أن رجال “داعش” لن ينظروا إليهم بما يكفي لتمييزهم.

بالطبع لا يستطيعون ركوب القطار، فالمسؤول عن توجيههم يطمع في حذاء “لينك” فيُخبره أن يخلعه وعندئذ يُدرك أنّه لا يتحدث العربية ولا يفهمها، وكأنّ وجهه ليس كافي لإدارك هذا.

يهربون جميعًا من “داعش” في محطة القطار ليتبعوا “مايكل” إلى محطة قطار أخرى تبعد عن صنعاء بعدة أميال، ورغم رفض “لينك” إلاّ أنّ الأغلبية تحسم الأمر ويقررون مواصلة خطة “مايكل”.

ولكن كان هناك من يتبعهم، فقد أدرك الإرهابي صديق “شيبا” القديم أنّ الطريق الوحيد الممكن لهروبهم هو محطة القطار. لذا، ذهب إلى هناك ليجدهم ويتبعهم.

وتحتدم الأمور ويلجأ الهاربون إلى مستشفى مهجورة للاختباء من رجال “داعش”، وبخطة ذكية يقوم بها “جا” الكوري يتمكنون من قتل رجال “داعش” في المستشفى، ولكن كانت هناك مفاجأة غير سارة لهم حيث كان في انتظارهم بالخارج الإرهابي الذي تبعهم ليدور بينهم قتال ينتهي بوفاة “سيد” أحد رفاق الزنزانة.

وأخيرًا يقتنع “مايكل” بأنّ الوصول للمطار هو الخيار الأفضل، ولكن بعد فوات الوقت حيث تنتهي الحلقة بذهابهم إلى المطار بينما تُقلع الطائرة هربًا من رجال “داعش” الذين سيطروا على المطار سيطرة كاملة.

يبدو أنّه حتى “مايكل سكوفيلد” يُخطئ أحيانًا، تعقدت الأمور أكثر وأكثر، وننتظر الحلقات القادمة ربما حملت لنا الانفراجة.

0

شاركنا رأيك حول "مراجعة الحلقة الخامسة من الموسم الخامس من مسلسل Prison Break بعنوان “طارئ”"

أضف تعليقًا