هاري بوتر وصراع العروش … تناول مختلف وعبقرية واحدة

هاري بوتر وصراع العروش
7

جمهور الفانتازيا الغفير في الوطن العربي وعبر الكوكب بأكمله، محبي هاري بوتر وصراع العروش وسيد الخواتم، عشاق ميازاكي وكيشيموتو وأودا وكل أقطاب الخيال الخلّاق البديع، في لحظتنا هذه … يمكنني تخمين حالتنا أجمعين!

كمشاهدي صراع العروش “Game of Thrones” مثلًا، يفعمنا الشوق حتمًا للعودة إلى ويستروس بعد أسابيع قليلة، للقتال في جبهة الملك الشرعي كما يتراءى لكل منا، أو على الأقل نتابع الملحمة بلهفة مشجعين الأقوى والأمهر فهو الأحق بالعرش وحده!، ما لنا نتكلم كما لو أنّها حرب فعلية تضرب أطنابها بعالمنا نحن وليست محض خيالات روائي أمريكي مهتم بالتاريخ والفانتازيا اسمه جورج مارتن!!

ربما شعرنا جميعًا بالأمر ذاته مع هاري بوتر قبل عدة سنوات، في غمار صراعه الطاحن ضد العنصري المتحجر لورد فولدمورت!، بالطبع انفعلنا مع سقطاته … ترقبنا بشوق سعيه ومحاولاته، وشهدنا النهاية العادلة التي أرضتنا جميعًا وقتها، هل كان الأمر محض سلسة كتب وأفلام؟!، لماذا غرقنا حتى نواصينا في عالم السحر القادم من قريحة كاتبة بريطانية مغمورة تدعى جوان رولينج؟!

لا يمكننا سرد إجابة دقيقة عن سبب عشقنا للفانتازيا والخيال في مجلدات كاملة!، لكننا نذكر دومًا بفخر أنّ هاري بوتر هي سلسلة الكتب الأعلى مبيعًا في التاريخ بما يقرب من504 مليون نسخة، لتتبعها سلسلة أفلامها الأكثر أرباحًا في التاريخ كذلك بـ  8.5 مليار دولار حتى الآن، أمّا المسلسل المأخوذ عن سلسلة (أغنية الجليد والنار) المعروف بصراع العروش، فقد حقق أعلى التقييمات – بمجموع الأصوات – ونسب المشاهدات الشرعية، غير أنّه المسلسل الأعلى تحميلًا من الإنترنت في التاريخ عبر النسخ المقرصنة !، كل هذا يعني أن ثمة سحر فريد في هذا النوع.

تحليل مفصل للإعلان الدعائي الخاص بالموسم السابع من Game of Thrones

لن نطيل عليكم أكثر، دعونا نبحر في هاتين القصتين بالذات، هاري بوتر وصراع العروش، فهما الأبرز فانتازيًا وفنيًا مما نراه الآن في هذا الصدد على الورق أو الشاشة، هدفنا ملاحظة النقاط المشتركة بين العملين، وكيف تناول الخيال البريطاني والأمريكي نفس الفكرة بمعالجة فريدة مختلفة، لنرى النتيجة الفعلية بالغة الجاذبية والعبقرية في الحالتين، هكذا نضيف سببًا آخر في قائمتنا اللا منتهية في عشق الفانتازيا!

1- أربعة منازل تسعى للكأس … أربعة منازل تتنازع العرش!

منازل هاري بوتر و منازل صراع العروش

حين تدخل مدرسة هوجوارتس لفنون السحر مثل هاري بوتر، يتم تصنيفك في المنزل المناسب لك فكريًا وروحيًا، تلك اللقطة الأيقونية لقبعة قديمة فوق رأس طالب السنة الأولى، تهتف بنتيجة التنسيق بكل فخر

– جريفندور … ريفينكلو … هافلباف … سليذرين

وخلال السنة الدراسية يسعى طلاب كل منزل لنيل الدرجات من قبل المدرسين تقييمًا لسلوكهم وتعلمهم، فيفوز المنزل الأفضل بكأس العام وتحمل أعلام البهو العظيم للمدرسة شعاره للعام التالي، صورة نقية رهيفة للتنافس بين طلبة مهذبين كما اعتدنا في الأدب المدرسي البريطاني منذ قصة (جين إير)، وإن لم يخل الأمر من كسر القوانين الصارمة مما يخلق مغامرات لا حصر لها، تذكر أنّهم سحرة والخيال كله ملكهم.

أمّا في صراع العروش … فهذا هو مبتدأنا ومنتهانا وعنوان المسلسل!، لا قواعد … لا قوانين، النار والدم هما اسم اللعبة، محاكاة أستاذية للتاريخ الإنساني كله الذي يغص بالحروب والدماء لحيازة الأرض بشتى الأسباب، فنجد أربعة منازل كبرى تتكالب على عرش الممالك السبع، ستارك … لانيستر … باراثيون … تارجيريان، ولكل عائلة حيوانًا يمثلها كذلك، لكل منزل أبطاله وقواته، لمسات ميتافيزيقة تضيف الفانتازيا للقصة، ولا تخِل بالسمت التاريخي الجاد الذي تتخذه.

2 – الدم غير النقي … لعنة عنصرية طينية بكفاءة !

الدم الخليط هاري بوتر صراع العروش

أدرك هاري بوتر حين انضم للسحرة أنّه (هجين) وليس (نقي) الدم، بمعنى أنّ أباه ساحرٌ أصيل بينما أمه محض فتاة من عامة البشر Muggles، وقد صارت ساحرة بالتعلم ليناديها المتعصبون بـ (طينية الدم)، نفهم بعدها أنّ هذه النظرة العنصرية للسحرة هجيني الدم هي سبب الدمار كله؛ لأنّ شرير القصة فولدمورت هجين هو الآخر، وقد قرر الانتقام من كل هؤلاء بسبب عقدة سببها والده العامي حين نبذ أمه الساحرة!

على الجانب الآخر، ندرك أنّ لكل عائلة عريقة في عالم لعبة العروش – وعالمنا نفسه – دمها النقي ودمها الطيني كذلك؛ لأنّ رب الأسرة يتخذ زوجة واحدة شرعية ومنها يأتي الأبناء ذوو الدم العائلي المعترف به، أمّا لو رُزق بأبناء غير شرعيين من غير زوجته فلا يصير الابن ابنًا، وإنّما هو (نغل) أو (لقيط)، محض متطفل منبوذ غير مرغوب فيه، تصيبه لعنة الاحتقار منذ صغره وعدم الاعتراف به، تعج قصة جورج مارتن باللقطاء، وبسبب عقدهم النفسية تلك حدثت مجازر وحروب وكل ما تتوقعه من قسوة البشر!

3- سيدا الظلام … شرير واضح وآخر مغيم!

فولد مورت

الشرير الكبير … مصدر كل الأذى والسوء، فكرة تتكرر في كل قصة خيالية تقريبًا، وبالذات في ملاحم الفانتازيا الشهيرة سنجده، يكفينا ساورون في سيد الخواتم لندرك الفكرة تمامًا، وهي أصلًا راسخة في كل أسطورة تراثية سبقت إبداع البشر القصصي، فنجد آلهة الشر وأساطيره في ميثولوجيا الفراعنة والفرس والصين وخلافه.

في عالم هاري بوتر، عرفنا دوافع فولدمورت الفوقية من احتقار الآخرين، هكذا يستحيل (توم ريدل) الطالب الوسيم النابه شريرًا قبيح الوجه كالأفعى، يسعى لقتل الناس ويمزق روحه ليضمن الخلود، شرير مفهوم الدوافع نوعًا، أمّا سيد الظلام الآخر في صراع العروش فلا نفهمه كثيرًا حتى الآن، يقود جيشًا من السائرين البيض white walkers  إلى جانب الأموات whights، يسعى لإبادة البشر عن بكرة أبيهم، يحيطه الغموض والصحيح عنه غير صريح!، ليس لنا سوى ترقب الموسمين المتبقيين لنفهم أكثر.

4 – تبديل الوجوه … سهل جدًا أو مستحيل تقريبًا!

تبديل الوجوه هاري بوتر صراع العروش

لا جرم أنّ الفانتازيا نالت حقها في تيمة كهذه، لاسيما وأنّ وجوه البشر تتغير في الواقع نفسه بفعل عمليات التجميل الصعبة المكلفة، أمّا في الخيال فالوجه يتبدل بلحظة لوجه شخص آخر تمامًا، وربما الجسد كله كذلك، رأينا في الجزء الثاني من هاري بوتر كيف شرب الأخير وصفة التعدد polyjuice ليصير نسخة متماثلة لطالب من منزل آخر، تطلب هذا تحضير جرعة معقدة لمدة شهر واستمر التحول وقتًا يسيرًا جدًا.

جورج مارتن في ملحمته أضاف نفس الفكرة ولكن بطريقة أعقد وأعنف، حيث تسعى (آريا ستارك) لتلك القدرة العجيبة انتقامًا ممن قتلوا ذويها، لا سيما أنّ أعداءها ملوك وولاة خلف أسوار وحرس ودروع، ولكي تملك وجوهًا بلا عدد تمكنها من تحقيق هدفها، تسعى الصبية الشجاعة خلال حلقات طويلة عبر سلسلة من الاختبارات الصعبة وتحمل الألم والشروع في القتل!، لا شيء يمر بسهولة كما تحسب … لكُلٍ ثمنه !

5- سنزور الماضي لنفهم الحاضر … ونغير المستقبل!

دمبلدور هاري بوتر

– اسمي هو هاري بوتر … هل يمكنك أن تحكي لي ما حدث في الماضي؟!

– لا … لن أحكي لك، لكني سأجعلك ترى بعينيك!

ما الأجمل من سماع الحكاية غير العيش فيها؟!، وطالما أنّ آلة الزمن حتمية في عوالم الفانتازيا، فلنشهد الماضي بأنفسنا عيانًا بيانًا إذن، هذا ما تم في ملحمة هاري بوتر في غير موضع، يتنقل الأبطال بين ذكريات البشر المسجلة ليعرفوا حقيقة ما حدث، هاري بوتر يتتبع تاريخ فولدمورت الطفل والمراهق والبالغ، وفي مرة أخرى يعود للماضي من خلال المحول الزمني Time Turner  ليغير المستقبل وينقذ أكثر من بريء، وبنفس التقنية يعرف هاري أعظم أسرار قصته في شخصية أستاذه المتعجرف (سيفيروس سنيب).

وفي مرحلة تأخرت كثيرًا، يمتلك أحد أبطال جورج مارتن ذات الهبة، رغم كونه قعيدًا عاجزًا منذ أول حلقة وطيلة المواسم جميعها، يفعلها (بران ستارك) ويعود بالزمن ليكشف لنا السر تلو الآخر، يغير في الماضي بالفعل ويصدمنا جميعًا بحقيقة شخصية أخرى في مشهد خرافي لن تصدقه ما لم تره!، شخصية بران يتوقع لها الكل دورًا عظيمًا في بقية الموسم، ويجزم بعضهم أنّه بقدراته الماورائية ليس سوى المحرك الأساسي لكل حروب العروش الرهيبة التي دوختنا السبع دوخات!

6 – التنين … يبقى الكائن الأسطوري الأعظم !

التنين في هاري بوتر وصراع العروش

بالغ الضخامة … أكبر من الواقع، زئيره المرعب … يفوق آلاف الأسود، يحارب أرضًا كالماموث … ويحلق جوًا كالعنقاء، ينفث نارًا عظيمة تمحو كل مخلوق يعاديه!، ماذا تبغي أكثر من ذلك لتصيب المشاهد برهبة وإكبار لا يوصفان!، التنين هو واسطة العقد لكل كاتب فانتازيا، والحق أنّه في أساطير كل الشعوب بطول الأرض وعرضها مما يجعله ظاهرة محيرة لدى باحثي التراث أجمعين.

لذا حارب هاري بوتر التنين المجري في الجزء الرابع من السلسة ضمن مسابقة السحرة، وهرب بواحد آخر في الجزء السابع من الوزارة، كما أنّ معلمه (دمبلدور) اكتشف فوائد دماء التنين الاثني عشر، وصل الأمر لدرجة أنّ صديق دمبلدور أصيب بجدري التنين!، والمعاطف الفاخرة تصنع من جلد التنين!، رولينج تلك الطفلة الكبيرة … لا غبار عليها في خيالها الشاسع اللطيف، بعكس جورج مارتن كما سنرى فورًا!

ثلاثة تنانين … في عالم من مقاتلي السهام والرماح والمجانيق العتيقة؟!، يبدو الأمر شبيهًا بحاملات الطائرات في مواجهة جنود ببنادق آلية!، بالفعل … في صراع العروش نلقى التنين كسلاح عسكري لا نملك أمامه سوى أن ننعي حظ أعدائه!، لكن الأمر لن يكون بالبساطة التي نتوقعها كما تعلمنا خلال ستة مواسم!

7- الغراب أم البومة ؟! … كلاهما رمزان للتشاؤم !

البومة هاري بوتر الغراب صراع العروش

صورة أخرى معبرة بشدة عن عالم هاري بوتر البديع، بومة ثلجية أو بنية واسعة العينين تطير حاملة رسالة وتنعب في وداعة، هذه إحدى طرق البريد بين السحرة، وثمة طرق أخرى (أحدث) لو صح التعبير!، مثل التحدث عبر المدفأة أو المرآة أو الرسائل الطائرة، ماذا تتوقع من سحرة؟!

لكن في ويستروس وإيسوس قارتي عالم جورج مارتن، العالم بالغ القِدم كالعصور الوسطى والمسافات شاسعة، ولو اعتمد القوم بريد الأحصنة البري فالويل لنا ولهم!، لذا فالغربان كانت الحل الأمثل، تحمل الرسائل بأسرع ما يمكن فتمر الحلقات بسلاسة ويصير الغراب المقبض رمزًا لعالم مارتن الفريد مقابل البومة الرقيقة الأخرى!

8 – السحر الأسود … دماء وخلود بأثمان باهظة

السحر الاسود هاري بوتر صراع العروش

يدرس طلاب مدرسة هوجوارتس مادة باسم الدفاع عن النفس ضد السحر الأسود، ذاك الفن الذي يهدف للأذى والضرر، يعبث بمسلمات الحياة والموت معًا، نعرف طبعًا أنّ فولدمورت فاق فيه الجميع وجعل الظلام كاحلًا في عهده، هل يغفل جورج مارتن كعادته عن منجم كهذا ؟!

في صراع العروش، يلعب السحر الأسود دوره الخبيث من وراء الستار، فيقتل به الملك غريمه، وتستخدمه الملكة لإنقاذ عملاق من الموت ليصير وحشًا مشوهًا كحارس شخصي لا ينافس، وتستغله ساحرة للانتقام من غزاة أرضها شر انتقام، لا شك أنّ دوره قادم لا محالة فيما هو آت.

في النهاية، يبقى تأكيد الاعتراف بجودة العملين واستحقاقهما لكل النجاح الحالي والقادم، وإن احتويا عيوبًا ليس مقالنا اليوم مجالًا لمناقشتها، نعود للسؤال المطروح قبلًا: لماذا نحب الفانتازيا؟! … ربما صارت الإجابة أوضح الآن!، ننتظر رأيكم في هذا مع أي ملاحظة أخرى منكم للتشابه بين أشهر ملحمتين معاصرتين حاليًا، هاري بوتر وصراع العروش.

7

شاركنا رأيك حول "هاري بوتر وصراع العروش … تناول مختلف وعبقرية واحدة"