الإنسان ضد شراسة الحيوان من ينتصر؟ أفلام رعب لهجوم الحيوانات على البشر

افلام رعب عن الحيوانات
0

الحيوانات سواءً كانت مفترسة أو أليفة يمكن أن تصبح من أخطر أعداء البشر، قد يصيبها الجنون فتهاجم صديقها إن كانت من الحيوانات الأليفة، أو قد يكون الإنسان متواجدًا في محيطها ويُمثل وجبة شهية لها إن كانت من الحيوانات المُفترسة، وتناولت هوليود عدة سيناريوهات تخيلت فيها كيف يمكن للحيوان أن يهاجم البشر، وماذا تفعل حيلة الإنسان وذكاءه في مواجهة شراسة الحيوان؟

ونقدم في هذا المقال مجموعة من أهم افلام رعب عن الحيوانات التي تهاجم البشر.

The Birds – 1963

The Birds بوستر

فيلم “هيتشكوك” الشهير وأحد أشهر كلاسيكيات هوليوود، ترشح الفيلم لجائزة الأوسكار عن فئة “أفضل مؤثرات بصرية”، لاحظ أنّنا نتحدث عن فيلم صُنع في أوائل الستينات حيث لا تكنولوجيا، كما فاز بجائزة الجولدن جلوب عن فئة “أفضل ممثلة واعدة”.

كان تقييم الجمهور للفيلم على موقع قاعدة بيانات الأفلام هو 7.7/10، بينما كان تقييم النُقاد على موقع الطماطم الفاسدة هو 96%

تدور أحداث الفيلم حول “ميلاني دانيالز” التي تتعرف على “ميتش برينر” المحامي الوسيم في سان فرانسيسكو، ثم تسافر إلى بلدته الساحلية “بوديجا باي” حيث يقضي إجازته الأسبوعيه مع أسرته، وهناك تتوالى الأحداث الغريبة حيث يهاجمها طائر النورس بدون سبب، ثم تبدأ سلسلة من الهجمات الغير مُبررة لأنواع مختلفة من الطيور “النوراس – الغربان وغيرهم” على سكان البلدة.

ويتطور الموقف لهجوم جماعي لمئات الطيور على أطفال إحدى المدارس، ويهاجم أهل البلدة “ميلاني” حيث يعتبرونها شؤمًا عليهم، وفي محاولة للهروب من هجمات الطيور يتحصن “برينر” و “ميلاني” وأسرته في المنزل، ويعمل على الدفاع عن نفسه وأسرته ضد هجمات الطيور وتتوالى الأحداث المشوقة.

في عام 2016 قامت مكتبة الكونغرس الأمريكية باختيار الفيلم لحفظه في سجل الأفلام الوطنية كأحد رموز الثقافة والتاريخ في السينما.

الفيلم مشوق وممتع، فقط ضعه في إطاره الصحيح كفيلم صُنع في أوائل الستينات.

Jaws – 1975

Jaws بوستر

الفيلم الذي اعتبره النقاد بداية “ستيفن سبيلبرج” الحقيقية كمُخرج عظيم، فاز الفيلم بثلاث جوائز أوسكار وترشح لجائزة الأوسكار كأفضل فيلم، كما ترشح عنه “سبيلبرج” لجائزة الجولدن جلوب كأفضل مخرج.

كان تقييم الجمهور للفيلم على موقع قاعدة بيانات الأفلام هو 8.0/10، بينما كان تقييم النُقاد على موقع الطماطم الفاسدة هو 97%

تدور أحداث الفيلم حول “مارتن برودي” مأمور شرطة بلدة “اميتي”، والتي يتم اكتشاف جثة فتاة ممزقة فيها، ويصدر تقرير الطب الشرعي بأنّ في الغالب سبب الوفاة هو سمكة قرش، وعندما يُخبر المأمور عمدة البلدة بالأمر يُنكر وجود قرش في سواحل البلدة، ويُحذر المأمور من نشر مثل تلك الأخبار لتأثيرها علي السياحة التي تُعتبر مصدر دخل البلدة الأكبر.

ولكن يُقتل صبي آخر بنفس الطريقة فيُصمم المأمور على غلق الشواطئ، والبحث عن صياد محترف لصيد القرش، وبالفعل تتفق إدارة البلدة مع أحد الصيادين المحترفين ومع عالِم مُتخصص في دراسة أسماك القرش ليذهب المأمور بصحبتهم لصيد القرش.

الفيلم يُقدم مغامرة ممتعة ومُثيرة في قلب المحيط على مدار ساعتين تقريبًا، وقد تم اختياره عام 2001 من قبل مكتبة الكونغرس لحفظه في الأرشيف الوطني الأمريكي للأفلام باعتباره أثرًا ثقافيًا وتاريخًا.

Cujo – 1983

cujo بوستر

الفيلم المأخوذ عن رواية لـ “ستيفن كينج” تحمل نفس الاسم، وتدور أحداثه حول “كوجو” الكلب الذي يعيش مع أحد العائلات، وبينما يطارد أحد الأرانب في الغابة المجاورة يتعرض لعضة وطواط تتسبب في إصابته بالسُعار، وبينما تزور “دونا ترينتون” ومعها ابنها “تاد” تلك العائلة يهاجمهم الكلب بشراسة، وتتعطل سيارتها لتجد نفسها مع ابنها حبيسة السيارة في مواجهة كلب مسعور وهائج.

الفيلم قد يبدو مملًا بعض الشيء في البداية. لكن ما إن تتسارع أحداثه حتى تجد نفسك متوترًا وكأنّك حبيس مع “دونا” و “تاد” في السيارة.

Arachnophobia – 1990

Arachnophobia بوستر فيلم

الفيلم الذي يُمثل كابوس لكل من يخشى الحشرات وخاصةً العناكب، يبدأ الفيلم في الغابات المطيرة الغامضة في أمريكا الجنوبية، حيث مجموعة من العلماء في مهمة عِلمية يتم فيها العثور على نوع جديد من العناكب القاتلة، وكان أحد أفراد البعثة مُصابًا بالحمى، ويتسلل أحد تلك العناكب إلى حقيبة نومه ويقتله، ولا ينتبه باقي أفراد البعثة لوجود العنكبوت مع الجثة ويفترضون أنه توفي نتيجة للحمى التي كان مصاب بها، ويتم نقل الجثمان ومعه العنكبوت إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

ننتقل إلى”كاليفورنيا” حيث ينتقل الطبيب “جيف دانيالز” مع أسرته من المدينة إلى بلدة صغيرة، وتقع في البلدة سلسلة من الوفيات غير المبررة، ويكتشف أنّ تلك الوفيات سببها العناكب، حيث أنّ العنكبوت القاتل الذي انتقل إليهم من أمريكا الجنوبية قد قام بالتزاوج مع أحد أنواع العناكب العادية مكونًا جيل جديد من العناكب القاتلة التي تجتاح البلدة.

حقق الفيلم أرباح كبيرة بمجرد صدوره، حيث احتل المركز الثالث في قائمة الأفلام الأكثر إيرادات في الأسبوع الأول لعرضه، وبرغم أنّ الفيلم يدور حول العناكب إلّا أنّه ليس مُقززًا وتم تناول الموضوع بصورة جيدة جدًا، وبرغم كراهيتي للحشرات إلّا أنّني قد شاهدته مرتين وأرشحه لمن يهوى تلك النوعية من الأفلام.

The Edge – 1997

The Edge بوستر فيلم

فيلمي المُفضل في هذه القائمة ليس فقط لأنّي أحب بطلي الفيلم “أنتوني هوبكنز” و “أليك بلدوين”، ولكن لأنّ حبكة الفيلم لم تعتمد فقط على عنصر التشويق، ولكن كان هناك بُعد درامي جعل الفيلم أكثر من مجرد فيلم حركة معتاد.

تدور أحداث الفيلم حول “تشارلز مورس” الملياردير العجوز المتزوج من عارضة الأزياء الشابة، ويسافر معها إلى آلاسكا ومعهم طاقم عمل يضم مصورها الشخصي “روبرت جرين” ومساعديه، يُصاب أحد مساعدي المصور بالمرض مما يعوقه عن استكمال جلسات التصوير، ويُقرر أن يذهب هو و “تشارلز” ومساعده الآخر لإحضار أحد الأشخاص لاستكمال جلسة التصوير.

وعندما يذهبون لهذا الشخص يجدونه قد ذهب إلى الغابة لاصطياد الدببة فيذهبون وراءه، ولكن تتحطم طائرتهم الصغيرة وتسقط في البحيرة المجاورة للغابة ليموت الطيار، وتبدأ مغامرة الملياردير والمُصور ومساعده في الغابة حيث يطاردهم دب شرس، فماذا يفعلون للعمل على إنقاذ حياتهم؟

Anaconda – 1997

Anaconda بوستر فيلم

الفيلم الذي أثار رعبي لسنوات عندما شاهدته لأول مرة في مراهقتي، الفيلم بطولة مجموعة من النجوم على رأسهم “جينيفر لوبيز” و “جون فويت”.

تدور أحداث الفيلم حول طاقم عمل لأحد الأفلام الوثائقية بقيادة المُخرجة “تيري فلوريس” الذين يذهبون في رحلة إلى الأمازون لعمل فيلم وثائقي حول أحد القبائل الهندية القديمة، وبينما هم في النهر يقابلون “بول سيرون” الصياد الذي تعطلت مركبته فيصحبونه معهم.

يخدعهم الصياد ويقودهم عبر طريق خاطئ يظنون أنّه الطريق إلى مكان القبيلة التي يبحثون عنها، بينما في الواقع هو يستغلهم ليعمل على صيد ثعبان الأناكوندا العملاق.

وما أن يصلوا إلى مكان الثعبان حتى تبدأ المغامرة المرعبة، حيث يطاردهم الثعبان ويحاولون قتله لإنقاذ أنفسهم.

Black Water – 2007

Black Water بوستر فيلم

الفيلم الأسترالي البريطاني المشترك الذي حقق أرباح تجاوزت 700 مليون دولار، و أحداثه مستوحاة من قصة حقيقية حدثت بالفعل عام 2003.

تدور أحداث الفيلم حول “آدم” وزوجته “جرايس” وشقيقتها “لي” الذين يذهبون في أجازة إلى شمال أستراليا، ويقررون أن يأخذوا جولة في مستنقعات “بلاك ووتر” الشهيرة لصيد الأسماك، وبالفعل يستأجرون قارب صغير مع دليل يقوم بأخذهم إلى مكان بعيد نسبيًا عن الزحام للصيد في هدوء.

لكن تتعرض المجموعة لهجوم من قِبل تمساح ضخم يقوم بقلب قاربهم، وعلى الفور يُقتل الدليل “جيم” ويسبح الثلاثة هاربين إلى أحد الأشجار، ليجدوا أنفسهم في مأزق خطير، فلا أحد يعلم بوجودهم هنا، ولا هو مكان يزوره أحد، قاربهم مقلوب والتمساح ينتظرهم في الماء.

تُفكر “جرايس” في تسلق الأشجار والتنقل عبر فروعها المشتركة لمحاولة الوصول إلى أقرب يابسة، ويُفكر “آدم” في محاولة الوصول للقارب واستخدامه للذهاب بعيدًا، فهل سيتمكنون من النجاة والقضاء على التمساح؟

The Reef – 2010

The Reef poster

فيلم أسترالي آخر مأخوذ عن قصة حقيقية وأيضًا أحداثه تقع في أستراليا، يبدو أنّني لن أفكر في الذهاب إلى أستراليا أبدًا!

عُرض الفيلم للمرة الأولى في مهرجان كان السينمائي عام 2010، وقد حقق أرباح كبيرة عند عرضه حيث تجاوزت إيراداته في أستراليا وحدها 120 مليون دولار.

تدور أحداث الفيلم حول “لوك” الذي سيقوم بتسليم أحد اليخوت لعميل في أندونيسيا، ويقوم بدعوة أصدقاءه “مات” و “سوزي” و”كايت” ليصحبونه في رحلته من أستراليا إلى أندونيسيا، ومعهم مساعد “لوك” الذي يُدعى “وارين”.

في اليوم التالي لرحلتهم يصطدم اليخت بالشعاب المُرجانية وينقلب، ليجد الخمسة أنفسهم في عرض المحيط دون أي موارد للحياة، يقترح “لوك” على المجموعة أن تترك اليخت وتسبح لأقرب يابسة وهي جزيرة صغيرة تبعد عنهم حوالي 20 كيلومتر، ولكن “وارين” يرفض أن يذهب معهم ويُفضل الانتظار ربما تأتي المساعدة.

يبدأ الأصدقاء الأربعة في السباحة ولكن بعد عدة كيلومترات تهاجمهم سمكة قرش ضخمة، ليجد الأصدقاء أنفسهم في مواجهة الرعب ذاته.

الفيلم ممتع للغاية ومرعب عندما تُدرك أن ما تراه على الشاشة هو أحداث حقيقية وقعت لأشخاص حقيقيين.

وأخيرًا كانت هذه هي أشهر مجموعة أفلام رعب عن الحيوانات تناولت هجوم حيوانات أو حشرات أو أسماك على البشر، هل شاهدت أي منها؟

0

شاركنا رأيك حول "الإنسان ضد شراسة الحيوان من ينتصر؟ أفلام رعب لهجوم الحيوانات على البشر"